تواصل معنا

الذكاء الاصطناعي

شركة G42 الإماراتية تطلق صندوقاً متخصصاً للإستثمار في قطاعات التقنية والذكاء الإصطناعي برأس مال ضخم قيمته 10 مليارات دولار

تم تأسيس شركة G42 في الإمارات العربية المتحدة عام 2018، لتتخصص في حلول الحوسبة والذكاء الاصطناعي، وتطوير عمليات هذا القطاع في مؤسسات حكومية وخاصة مختلفة.

منشور

في

أعلنت شركة G42 المتخصصة في قطاع تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي  ، والتي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها قيامها بتأسيس صندوق للاستثمار، برأس مال يُقدر بنحو 10 مليار دولار، من خلال شراكة مع صندوق أبوظبي للنمو .(ADG)

ومن المخطط له أن يستثمر ذلك الصندوق الجديد في تقنيات الحوسبة والاتصالات، ومصادر الطاقة المتجددة، والتنقل الذكي، والتكنولوجيا النظيفة والتكنولوجيا المالية، والبنية التحتية الرقمية.

عن شركة G42 الإماراتية

تم تأسيس شركة G42 في الإمارات العربية المتحدة عام 2018، لتتخصص في حلول الحوسبة والذكاء الاصطناعي، وتطوير عمليات هذا القطاع في مؤسسات حكومية وخاصة مختلفة.

ولشركة G42 مؤسسات تابعة تعمل في تحليل تسلسل الجينوم، وقد أسهمت في تحديد المصدر الجيني لوباء كورونا، وقد مكن ذلك من تحديد أنماط انتشار الفيروس منذ تسجيل المرض لأول مرة في الإمارات العربية المتحدة.

وقد ساعدت دراسات هذه الشركة في فهم الطفرات الفيروسية، وتحليل مفاهيم استدامة الوباء بشكل أفضل، مما عزز من استراتيجيات مكافحة العدوى، وهو الأمر الذي يؤكد على دور التحليلات والبيانات التنبؤية في تعزيز الاستجابة للأوبئة المختلفة.

وتخطط شركة G42 لتوسيع استثماراتها في قطاع التطبيقات التحولّية، وذلك من خلال تعاونها مع شركة تحالف الإمارات، بما يعزز توفير حلول البرمجيات كخدمة آمنة وموثوقة للجهات الحكومية وغيرها، ويتيح ذلك التعاون تأسيس تطبيقات ذكية يمكنها تحسين الإنتاجية وخدمة العملاء بشكل أفضل.

تطوير تكنولوجيا الجينوم

تطمح شركة G42  لتحقيق إنجازات غير مسبوقة في تطوير تكنولوجيا الجينوم، للتوصل لحلول مبتكرة تسهم في تغيير قطاع الرعاية الصحية في الإمارات إلى الأفضل، وقد كشفت G42 عن تعاونها مع شركة Cerebras المتخصصة في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتوقيع مذكرة تفاهممشتركة لتحديث خدمات G42 وتطويرها لتستطيع المنافسة بقوة في أسواق الشرق الأوسط.

ورغم ذلك إلا أن البنية الحاسوبية عالية الأداء للذكاء الاصطناعي تواجه جملة من التحديات، ومنها إمكانية بناء شبكة كبيرة يمكنها استيعاب معالجة اللغة الطبيعية العربية، بما يسمحبتطوير مختلف الحلول الرقمية، إلى جانب تحدياتتطوير شبكات عصبونية دقيقة لتحليل الصور المرسلة عبر الأقمار الصناعية، ثم التحدي الأهم وهو إمكانية تطوير خوارزمياتٍ جديدةلمعالجة الجينوم من خلال الذكاء الاصطناعي.

وعن التوسع في عمليات الشركة يقول فهد المرزوقي الرئيس التنفيذي للعمليات في G42  : “نمتلك في إمارة أبو ظبي 18 مركزًا، ونعتزم تأسيس مراكز جديدة للشركة في كافة أنحاء الإمارات، ضمن برنامج الجينوم البشري”.

وأضاف: “جمعنا حتى الآن نحو 10 آلاف عينة، هي بمثابة أساس قاعدة البيانات لمشروع الجينوم، وهذا يعزز من دور الأبحاث العلمية التي تسهم بوضوح في تطوير الإمارات العربية المتحدة”.

وقد أوضح أن شركة G42 ستضم في عملياتها عشرات المستشفيات ومراكز الرعاية، وأشار إلى أن برنامج الجينوم الإماراتي يتضمن عدة مراحل أساسية،بداية من جمع العينة، ثم فك شفرة الحمض النووي،  ثم بناء قاعدة بيانات.

أضخم بنية تحتية للحوسبة السحابية

تخطط شركة G42  لتطوير أضخم بنية تحتية للحوسبة السحابية في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، عبر مجموعة كبيرة من المدن الذكية ومؤسسات الرعاية الصحية والخدمات المالية وغيرها، ويأتي ذلك في الوقت الذي تعد فيه الإمارات من الدول القليلة عالميًا التي تدير ما يزيد عن تريليون دولار من رأس مال الصناديق السيادية، أي إنها تمتلك محفظة مالية ضخمة تتيح لها تنفيذ مثل هذه المشروعات الطموحة.

ووفقًا للرئيس التنفيذي لشركة G42  فإن الصندوق الجديد للشركة يهدف للاستثمار في الخدمات المرتبطة بقطاع التكنولوجيا، ودعم تطوير أكبر بنية تحتية حوسبية، وذلك في الوقت الذي ابتعد فيه مستثمرون كثيرون عما رأوا أنه استثمار فيمشروعات محفوفة بالمخاطر.

ووفقًا لتقارير شركة فروست آند سوليفان فمن المتوقع نمو حجم سوق الخدمات السحابية في الإمارات العربية المتحدة، لتصل إلى ما يزيد عن مليار درهم، وسيعمل ذلك على تعزيز أمن المعلومات والانتقال إلى نموذج التشغيل المباشر.

وفي هذا السياق يقول سالم الحوسني نائب المدير العام لقطاع الحكومة الذكية بالإمارات: “توفر الخدمات السحابية حلولًا ريادية لعمليات التحول الرقمي، بما يعزز من إطلاق الخدمات التقنية المبتكرة، وتحديثالخدمات اللوجستية وأتمتة كافة عملياتها”.

وتتيح  تكنولوجيا الحوسبة السحابية ميزات استثنائية للحكومة الإماراتية، وفي هذا الصدد يقول زكريا حلتوت المدير التنفيذي لشركةSAB في الإمارات: ” تعمل الحوسبة السحابية على تمكين الإماراتفي مختلف قطاعات البرمجيات”.

وتخطط الحكومة الإماراتية لتشجيع الشركات والمؤسسات المختلفة على الاستفادة من هذه التكنولوجيا السحابية، بما يتيح لها التخلي عن شراء وامتلاك مراكز البيانات والخوادم الخاصة بها، في مقابل تعزيزعمليات سرعة المعالجة والحوسبة، والتخزين.

وتتيح الحوسبة السحابية لرواد الأعمال إمكانيةتنفيذ خططهم الاستراتيجية في أقل وقت ممكن، وبتكلفة أقل، وقد اعتمدت أبرز الشركات الناشئة وأكثرها نمواً _مثل أنغامي وفتشر وكريم ومرسول_ على سحابة AWS بهدف تعزيز الابتكار وتحقيق التوسع السريع بالمنطقة.

وفي هذا الصدد يقول سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي لقطاع البنية التحتية في شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة: ” إن التحول الرقمي نحو السحابة هو جزء أساسي من منظومة عمل تقنياتالاتصالات الحديثة، ويعزز ذلك من سهولة الخدمات التي يتلقاها المواطنون، بما يخلق تجربة ريادية غير مسبوقة”.

وقد أعلنت أوراكل عملاق صناعة البرمجيات في العالم عن افتتاح منطقتها السحابية الثانية في الإمارات في عام 2021، وقد عزز ذلك من الخدمات السحابية المختلفة بأرجاء الإمارات، لاسيما في المنطقتين السحابيتين في أبوظبي ودبي، وإمدادهما بأحدث الحلول التكنولوجية المُتاحة.

وقد قامت أوراكل بتطوير منطقتيها السحابيتين في دبي وأبو ظبي بالاعتماد على البنية السحابية الأساسية لها في الإمارات، بما يتيح للعملاء ميزات نقل أعباء العمل والتمتع بالإمكانات الأمنية المُدمجة، وبالإضافة إلى ذلك سيتمكن العملاء من الوصول إلى المجموعة الكاملة من تطبيقات أوراكل.

وعن توسع عمليات أوراكل في الإمارات يقول الدكتور ثاني الزيودي، وزير الإمارات لشؤون التجارة الخارجية: “تأتي توسعات أوراكل في الإمارات وفق خطة استراتيجية لتطوير الخدمات السحابية، وقد عزمت القيادة السياسية الإماراتية على المضي قُدماً في تطوير كافة عمليات التحول الرقمي وتطوير تطبيقات الثورة الصناعية، بما يعزز من الدور الذي تلعبه التكنولوجيا في استراتيجيتنا الاقتصادية والاستثمارية للخمسين سنة المقبلة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

الذكاء الاصطناعي

منصة Qeen.ai الإماراتية لحلول التجارة الإليكترونية عبر الذكاء الإصطناعي تحصد تمويلاً بقيمة 2.2 مليون دولار

تهدف الشركة إلى تحقيق رؤيتها بإحداث ثورة في قطاع التجارة الإلكترونية.

منشور

في

بواسطة

أعلنت اليوم شركة qeen.ai الإماراتية المتخصصة في الذكاء الاصطناعي والتجارة الإلكترونية عن إغلاق جولة تمويل ما قبل البذرة بقيمة 2.2 مليون دولار.

تهدف الشركة من خلال هذا التمويل إلى تحقيق رؤيتها بإحداث ثورة في قطاع التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. قادت هذه الجولة شركة ومضة كابيتال بمشاركة مستثمرين محليين ودوليين مثل 10X Founders وDara Holdings وJabbar Group وPhaze Ventures وEureka 460.

التأسيس والقيادة

تأسست qeen.ai على يد خبراء سابقين في Google وDeepMind وهم دينا السمحان وأحمد خويلة ومرتضى إبراهيمي. بفضل خبرتهم الواسعة، تتطلع الشركة إلى تقديم حلول مبتكرة في مجال التجارة الإلكترونية باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

التحديات والحلول

يواجه قطاع التجارة الإلكترونية تحديات عديدة في تلبية متطلبات المستهلكين في عصر الذكاء الاصطناعي. تدرك qeen.ai هذه التحديات وتعمل على تقديم حلول مبتكرة تسهل دمج تقنيات الذكاء الاصطناعي في بنية الشركات التقنية.

دعم المستثمرين

علق فادي غندور، الرئيس التنفيذي لشركة ومضة كابيتال، على التعاون مع qeen.ai قائلاً: “نثق تماماً في قدرة qeen.ai على تحقيق نمو ونجاح كبيرين بفضل خبرة فريقها المؤسس وفهمهم العميق للتحديات التي تواجه القطاع”. وأضاف: “قرار الاستثمار في qeen.ai يتوافق مع رؤيتنا في دعم رواد الأعمال المبتكرين”.

تأثير إيجابي

تقدم qeen.ai حلولاً عملية تُحدث نقلة نوعية في التجارة الإلكترونية، حيث تُحسِّن تقنيات البحث وعرض المنتجات باستخدام الذكاء الاصطناعي، مما يؤدي إلى زيادة المبيعات وقيمة العملاء. تُقدّم الشركة محتوى ديناميكي للمنتجات بأحدث التقنيات وتُحسِّن المحتوى تلقائياً بعدة لغات بناءً على تفاعل المستخدمين. يتفوق محرك بحث qeen.ai على المحركات التقليدية بتوفير تجربة بحث ذكية وعملية.

التطلع للمستقبل

قالت دينا السمحان، الشريكة المؤسسة: “نحن نفهم التحديات التي تواجهها الشركات في المنطقة. يتمتع فريقنا بخبرة لا مثيل لها في تقنيات الذكاء الاصطناعي ونحن هنا لتقديم أفضل الحلول المبتكرة”. ستوظف qeen.ai التمويل لتحقيق رؤيتها في تبسيط التجارة الإلكترونية وتقديم حلول ذكاء اصطناعي فعّالة وسهلة الاستخدام لجميع الشركات بغض النظر عن حجمها.

تابع القراءة

أخبار الشركات الناشئة

كيوريوس Qureos تطلق منصة آيريس للتوظيف القائمة على الذكاء الاصطناعي

ستمكن ميزة الذكاء الاصطناعي أصحاب الأعمال من العثور على الكفاءات المؤهّلة.

منشور

في

بواسطة

كيوريوس Qureos

أعلنت كيوريوس Qureos  الشركة الناشئة المعنية بالارتقاء بالوظائف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها، عن إطلاق “آيريس”، منصة التوظيف القائمة على الذكاء الاصطناعي في نقلة نوعية من المتوقع أن تغير مشهد التوظيف في المنطقة. تم تصميم “آيريس” لتمكين أصحاب الأعمال وتقديم كفاءات استثنائية لهم، فهي تقدم طريقة جديدة للعثور على  المرشحين للوظائف وتقييمهم ومطابقتهم مع المتطلبات باعتماد أحدث المزايا المتطورة بمساعدة  الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

تبسّط “آيريس” عملية التوظيف بأكملها فهي تجد وتقيم 47 مرشح ملائم في 26 ثانية فقط لكل عملية بحث يقوم بها صاحب العمل، بالإضافة إلى تقليل وقت وخفض تكاليف التوظيف بنسبة تصل إلى 43٪ والقضاء على التحديات القديمة المرتبطة بالتوظيف.

ستمكّن ميزة الذكاء الاصطناعي أصحاب الأعمال من العثور على الكفاءات المؤهّلة مما سيغير مشهد التوظيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتقوم المنصة بالبحث على  الملفات الشخصية للمرشحين، تقييمها ومراجعتها، وتقديم أمثل المؤهلين لأصحاب الشركات في أقل من دقيقة.

مع ميزات “آيريس”، لن يضطر مديرو التوظيف لمراجعة مئات السير الذاتية للمتقدمين لأي وظيفة، إذ تجري المنصة تقييمات سريعة وشاملة للمرشحين، مع تحديد التطابقات المثالية بدقة غير مسبوقة. كما ستلعب “آيريس” دوراً محورياً في مساعدة أصحاب العمل على تقليص الوقت الذي يستغرقه التوظيف في المنطقة، والذي يصل حالياً إلى 18 شهراً في بداية الحياة المهنية للأفراد، وتضييق فجوة المهارات ومعالجة قضية خلق فرص العمل والتي تُعتبر أمراً مُلحّاً للغاية. وفقاً لدراسة حديثة أجرتها شركة ماكينزي، من المتوقع أن تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا زيادة كبيرة في القوى العاملة تصل إلى 127 مليوناً في العشر سنوات المقبلة، مدفوعة بشكل أساسي بتزايد عدد الشباب في المنطقة.

أكّد ألكسندر إيبور، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة كيوريوس، على أهمية “آيريس” قائلاً: “تجسّد آيريس رسالة كيوريوس بتمكين 100 مليون وظيفة، وإعادة تعريف عملية التوظيف ككل  و ربط الباحثين عن وظائف مع أصحاب الشركات. تكمن قوة “آيريس” في الكشف عن الإمكانات الخفية بين آلاف المرشحين، والتي غالباً ما يغفل عنها أصحاب العمل. وفقاً لاستبيان أجرته شركة برايس ووترز، يبحث 30٪ من المشاركين في الشرق الأوسط عن فرص وظيفية جديدة. لهذا، تعمل آيريس كأداة لتحفيز التطور الوظيفي في المنطقة. من خلال الارتقاء بفعالية التوظيف بالنسبة لأصحاب الأعمال وتمكين المرشحين من عرض  إمكاناتهم، تهدف آيريس إلى إعادة تشكيل مشهد التوظيف في المنطقة.”

عن شركة كيوريوس Qureos

تضمّ كيوريوس Qureos أكثر من 7 ملايين موهبة من عدة دول، منهم  الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر وباكستان والهند والبحرين وعمان وقطر والكويت وسريلانكا ولبنان. تقدم كيوريوس فرصاً لا مثيل لها للمرشحين للنمو وتعزيز مهاراتهم لضمان وصول الشركات وأصحاب الأعمال إلى مجموعة متنوعة من المؤهلين. عبر العديد  من المشاريع العملية والتطبيقية والإرشاد الشخصي، يتم توجيه المرشحين من قبل نخبة من أبرز المرشدين في الشركات العالمية مثل غوغل، مايكروسوفت، باي بال، أمازون، سيسكو، وأكثر من 100 شركة عالمية أخرى.

تحسن كيوريوس Qureos تجربة المرشحين  بالحصول على  للوظائف من خلال ضمان الشفافية في كل مرحلة من مراحل عملية التوظيف، وتوفير ملخصات مطابقة يقوم الذكاء الاصطناعي بإنشائها قائمة مختصرة من المرشحين بناءً على مهاراتهم وأدائهم.

أشاد عبد الرحمن الكوهجي من “غرو بارتنرز” (Gro Partners)، شركة الاستشارات الرائدة في الإمارات العربية المتحدة، بميزات “آيريس” عندما أتيحت له الفرصة لاستكشاف قدرات المنصة في مرحلتها التجريبية. يقول الكوهجي:”في عصر لم تعد به النتائج الفورية مرغوبة فحسب بل مطلوبة وهو ما ينعكس بشكل ملحوظ في قطاعات مثل البيع القطاعي  والتسليم، تبرز آيريس كحل مناسب في الوقت المناسب لصناعة التوظيف بأكملها. تجربتي الشخصية  مع للمنصة جعلتني  أقدّر كثيراً قدرة الذكاء الاصطناعي على معالجة النتائج بسرعة وبدقة. بفضل سرعة تقديم النتائج وإمكانية توفير التكاليف بشكل كبير، ستغير آيريس مشهد التوظيف بمعنى الكلمة، فهي تخدم الشركات على المستويين الإقليمي والعالمي. نهنىء فريق كيوريوس على هذا العمل الممتاز!”

منذ إنشائها، قدّمت كيوريوس خدماتها لعدد من أبرز الشركات في الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك “ريموت باس”، المنصة التقنية التي تعمل على مساعدة الشركات في توظيف عمال وخبراء من جميع أنحاء العالم؛ دي بي ورلد، ويونيليفر. مع “آيريس”، تهدف كيوريوس إلى إحلال مفهوم التوظيف و الارتقاء بآفاق التوظيف في جميع أنحاء المنطقة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الذكاء الاصطناعي

الصين تمنع استخدام روبوت الدردشة ChatGPT حفاظًا على قوانين الرقابة في البلاد

كما تم منع الوصول  إلى موقع ChatGPT من قبل جدار الحماية الصيني.

منشور

في

بواسطة

روبوت الدردشة ChatGPT

أعلنت الحكومة الصينية منعها لاستخدام روبوت الدردشة ChatGPT، لأنها تعتبره منافيًا لقوانين الرقابة في البلاد، فيما يلي التفاصيل كاملة.

عن روبوت الدردشة شات جي بي تي ChatGPT

هي أداة أطلقتها شركة OpenAI المتخصصة في أبحاث وتقنيات الذكاء الاصطناعي، وهي عبارة عن نموذج لغوي للذكاء الصناعي قادر على التفاعل مع المستخدمين من خلال المحادثة، ويجيب الشات على أسئلة المستخدمين ومناقشتهم.

ويعتمد ChatGPT  على نموذج GPT-3.5 الذي قامت الشركة بتطويره منذ سنين، ولكن تم تطويره ليصبح قادر على إجراء المحادثات مع الأشخاص والإجابة على أسئلتهم مهما كانت صعبة أو عميقة.

وصرحت الشركة بأنه تم تطوير روبوت الدردشة بمساعدة مدربين بشريين، بهدف تقييم مدى صحة الردود والأجوبة التي يرد بها الروبوت في المحادثات، كما يقوم المدربين بتصحيح الأجوبة الخاطئة وتطوير أسلوب الرد لروبوت الشات، مما يمنحه القدرة على الإجابة بشكل أدق في كل مرة.

الصين تحظر استخدام ChatGPT

أعلنت الحكومة الصينية عن حظرها لاستخدام روبوت ChatGPT الذي أطلقته شركة OpenAI، ومنع استخدام كافة الخدمات التي يدعمها برنامج الدردشة، وصرحت بأنه أداة تدعم مصالح الدعاية الأمريكية، وبأن الحكومة الأمريكية تستخدم الذكاء الاصطناعي في نشر معلومات مضللة، وعليه تم منع الوصول  إلى موقع ChatGPT من قبل جدار الحماية الصيني لأنه لا يتوافق مع قوانين الرقابة في البلاد.

كما أصدرت الهيئات المسؤولة أمرًا واضحًا لشركة Tencent، الشركة الأم لتطبيق WeChat، ومجموعة Ant Group، التابعة لعلي بابا، بحظر الوصول إلى روبوت الدردشة ChatGPT، سواء أكان ذلك بشكل مباشر من خلال خدماتهما الخاصة أو من خلال التطبيقات الخارجية الموجودة على واجهة متجريهما.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً