تواصل معنا

رواد الأعمال

خمسُ علامات تشير أن مشروعك الناشئ يسير بشكل جيد في مرحلته المبكرة

البداية هي المرحلة الأصعب في عمر أي مشروع ناشئ، لذلك يتحتم دائماً ان يكون هناك مؤشرات واضحة يركز عليها رائد الأعمال.

منشور

في

البداية هي المرحلة الأصعب في عمر المشاريع الناشئة ، لذلك، يتحتم دائماً أن يكون هناك مؤشرات واضحة يركز عليها رائد الأعمال في بداية مشروعه، يعرف من خلالها اذا كان مشروعه يسير في الاتجاه الصحيح، فيستمر في الاندفاع والتطوير، أو يهوي في ظلمات من الارتباك والأخطاء والقراءات غير الصحيحة للسوق، فيبدأ في النظـر في تحويل مسار مشروعه ( Pivot ) للبدء في طريق آخر.

5 علامات على نجاح المشاريع الناشئة في المرحلة المبكرة

لدينا هنا خمس علامات، يمكن القول أنها تدل أن المشاريع الناشئة في مراحلها المبكرة تسير في اتجاه صحيح، بغض النظر عن سرعة الوصول إلى هذه العلامات أو تأخر ظهورها. ولكنها علامات ” حتمية ” يجب أن تراها أثناء سيرك في الطريق الناجح لشركتك الناشئة في مراحله المبكـرة.

المشاريع الناشئة

عملاء جاهزون للدفع قبل أن يظهرك منتجك بالأساس

المنتجات التي تحقق النجاح بالفعل هي المنتجات الجيدة في حل المشاكل التي يعاني منها الزبائن، وينتظرون بلهفة المنتج الذي يحلّ هذه المشكلة التي تعيق طريقهم في مجال معين. هؤلاء العملاء يكون لديهم الاستعداد للدفع مقابل أن يتم حلّ هذه المشكلة بشكل احترافي وسلس وجيد، حتى قبل أن يظهر هذا المنتج بشكله المُكتمل. على سبيل المثال، تطبيق ( Slack ) الشهير لإدارة النقاشات والادوات والاجتماعات بين الموظفين وفرق العمل ، قام بالتسجيل فيه أكثر من 8 آلاف عضو بعد 24 ساعة فقط من إطلاقه !

التعطّش لمنتج أو خدمة تحلّ مشكلة كبيرة لدى شريحة واسعة من العملاء، واستعدادهم للدفع مقابل الحصول على هذه الخدمة، حتى في شكلها البدائي البسيط.

نمو اهتمام العميل بالمنتج بشكل ملحوظ منذ إطلاقه

عندما تلاحظ أن عملاءك يتناقلون أخبار منتجك بشكل واسع مع الآخرين بعد السماع عنه أو استخدامه، عشرة أشخاص سيخبرون 100 ، والمائة سيخبرون ألفاً ، والألف سيصبحوا ألفين وثلاثة وهكذا. لاحظ معدّل الانتشار، إذا كان تصاعدياً وينتقل بشكل شفهي بين العملاء بناء على قوة المنتج ومميزاته، فهذه اشارة ممتازة أنك تسير في المسار الصحيح في المرحلة الأولى من إطلاق شركتك الناشئة.

يجب أن يكون المنتج مركَّزًا ومباشرًا ومبسطاً

بالحد الأدنى الذي لا يجعل المستخدمين الأوليين للمنتج يواجهون مشاكل جادة في كيفية استخدامه. يجب أن يكون سهل الاستخدام بدون الحاجة الى استخدام دليل مفصّل لشرحه ، او شروحات على الباور بوينت ، أو إيضاحات مكثّفة مرهقة أكثر من اللازم. الأصل أن يكون بسيطاً للإستخدام الأوّلي بشكل مفهوم ، أو قابل للفهم السريع بعد الاستخدام البسيط. أن يمتلك المنتج الحد الأدنى من المميزات المركزة والمباشرة والمبسّطة التي تجعل الموجة الأولى من العملاء يتقبلونه ، ومن ثم ينقلونه إلى موجات ثانية وثالثة ورابعة من المستخدمين.

التواصل يتزايد بشكل ملحوظ

بشكل يجعل هناك موجات من الطلب، الهاتف لا يتوقف عن الرنين ، البريد الإليكتروني لا يتوقف عن استقبال الرسائل ، المنصة الإليكترونية للمشروع تعاني من تدفق الزوّار.  أنت ” كمؤسس ” للشركة سوف تقوم بتقديم خدمة الدعم الفني بنفسك بسبب غزارة التواصل والطلب. في الواقع، من الضروري أن تقوم بهذه الادوار في بداية إطلاق منتجك للأسواق، وأن يتعاون معك المؤسسون الآخرون على أعلى مستوى، والسبب في ذلك أنه لا يمكن أن يوجد خدمة ” دعم فني ” ممتازة في الأيام الأولى من إطلاق المنتج. الدعم الفني المستقر الروتيني ، سوف تقوم بإنشاء نظامه انت لاحقاً.

هذا المنتج ثمرة سلسلة من التغييرات المستمرّة

كلما كان نجاح المنتج جاء بعد سلسلة من التطويرات والتعديلات والمرونة في التصميم والاختيار، بل وحتى في التحوّل الكامل من اتجاه الى اتجاه آخر، كلما يعني هذا انه اكثر خبرة واكثر نضجاً. هذا الاتجاه يعني المرونة ، والقدرة على اداء التجربة ، وتغيير المسار الى الأفضل. وهذا الاتجاه غالباً معظم المشاريع الناشئة العظيمة اليوم سلكته، حيث كانت في الأصل قد انشئت لغرض مختلف تماماً عم فعلته لاحقاً وكان سبب نجاحها. نعود لمثال ( سلاك Slack ) ، الواقع أن مؤسسي سلاك كانوا يحاولون بناء منصّة ” ألعاب ” جماعية ، ثم تحول اتجاه المشروع لمنصّة وظيفية لفرق العمل. نفس الأمر – بدرجات مختلفة – مرت به مايكروسوفت وفيسبوك وتويتر ، جميع الشركات الكبرى مرّت بتغييرات جذرية كبيرة من الهدف الاساسي الذي أنشئت لأجله للمرة الأولى.

في النهاية، العلامة الأساسية في أن المشاريع الناشئة تسير على ما يرام في بدايات تكوينها ، هو التفاعل. أن يظهر عملاء متفاعلون مهتمون بالدفع، يثنون على منتجك ، يعودون عليك بتغذيات راجعة ( Feedbacks ) لتطويره. اذا حدث ذلك بشكل كافٍ ومُرضٍ في بداية المشروع ، فسوف يتيح لك الفرصة للدخول الى المرحلة التالية ، مرحلة التوسع في بناء وتطوير المشروع ( Scale Up ) ، وهي مرحلة لها قواعدها الخاصة.

رواد الأعمال

خطوة بخطوة: دليلك المختصر لمراحل تأسيس شركة ناشئة ناجحة من الصفر

في هذا الدليل المختصر نقدّم لك المراحل التي ستخوضها عندما تؤسس شركة ناشئة.

منشور

في

بواسطة

قرار تأسيس شركة ناشئة يتبعه مرحلة طويلة من التخطيط وترتيب الأفكار، ولكي تقوم بهذه العملية بالنهج الصحيح، سنساعدك باستعراض ملخص أهم خطوات تأسيس شركة ناشئة ، والتي ستمكنك من إنشاء شركة ناجحة.

خطوات تأسيس شركة ناشئة

لتأسيس شركة ناشئة من الصفر، مهما كان مجالها، من المهم أن تقوم بعمل مجموعة من الخطوات التدريجية التي تؤهلك لتحويل فكرة الشركة الناشئة الى واقع تنفيذي على الارض، ينتهي بتأسيس الشركة والبدء في خطوات نموّها.

اقرأ أيضاً: كيف تؤسس شركة ناشئة؟ ثلاثة أشياء يقوم عليها أي ستارت أب مهما كان مجاله

اختيار فكرة الشركة

الكثير من الأفكار تخطر لرواد الأعمال عن مشاريع تبدو ناجحة من وجهة نظرهم. كرائد أعمال عليك أولاً اختيار فكرة لمشروعك الناشئ بحيث يكون مشروعك في مجال معين من الأعمال وأن يكون هذا المجال متميزاَ عن المنافسين قدر الإمكان، يمكن أن تكون شركتك شركة ناشئة تكنولوجية أو شركة ناشئة تعمل في مجال الإعلان والتسويق أو أي مجال آخر.

الخطوة الأولى والأساسية في موضوعنا هي اختيار مجال الشركة، اسأل نفسك ما هو المجال الذي تهتم به أكثر من غيره؟ أو ما هو المجال الذي تجد نفسك متميزًا به؟ ماذا ترغب أن تقدم للناس؟

الإجابة على هذا السؤال هي فكرة مشروعك الناشئ، وقد تجد نفسك تجيب بأكثر من مجال أو أكثر من فكرة، لا بأس هذا أمر طبيعي، فالبعض منا متعدد الاهتمامات وهذا ليس عيبًا على الإطلاق، لكن المطلوب هنا هو أن تحدد أيًا من هذه المجالات الكثيرة التي تنوي الاستمرار فيها، والأهم ما هو المجال الذي لديك القابلية والقدرة على المنافسة فيه.

ما هو تقييمك للفكرة ؟

والآن بعد ما قمت بتحديد فكرة شركتك الناشئة، ابدأ في تقييم هذه الفكرة، هل هي واقعية وقابلة للتنفيذ على أرض الواقع؟ ما هي التحديات التي تقابلك؟ ما هو هدفك النهائي من هذه الفكرة ؟

قم بعمل عصف ذهني مع نفسك على الورق، واكتب كل ما يجول بذهنك، واهتم بكل تفصيلة قد تأخذك تفصيلة صغيرة لطرق لم تكن في الحسبان، بل بإمكانها أن تفتح لك أبواب مختلفة تلهمك أكثر.

ضع خطة محكمة

بعد ما اخترت الفكرة الأساسية للمشروع وقمت بتقييمها، والإضافة لها والتعديل عليها، والوصول للشكل النهائي للفكرة بشكل عام، جاء وقت التخطيط للمشروع، فمن الضروري كتابة خطة عمل واقعية ومرنة، تتناسب مع ما تملك من جهد ووقت ومال، احرص على ألا تبدد أموالك أو طاقتك في خطوات خاطئة، لذلك ربما ستأخذ هذه الخطوة وقت كبير منك، ولكن لا بأس المهم أن تخرج بخطة ممتازة تمكنك من الوصول لهدفك في خطوات واضحة ومحددة.

ابدأ في البحث عن ممول لمشروعك

عليك عرض خطة العمل الخاصة بمشروعك الناشئ على المستثمرين أو المؤسسات المالية لكي تحصل على التمويل الكافي، ولا تبدأ مشروعك حتى تحصل على التمويل المناسب لمشروعك، فالنقص في التمويل في أي مرحلة من مراحل شركتك الناشئة قد يدمرها.

المغزى من وضع خطة جيدة للمشروع ليس فقط لتنفيذ جيد، ولكن أيضًا لعرضها على المستثمرين والممولين المحتملين للمشروع، لذلك احرص على أن تكون الخطوة واضحة في جميع تفاصيلها، فكلما كانت خطتك واضحة كلما ازدادت ثقة المستثمرين بك، وقناعتهم بأنك تعرف ما تريد بالضبط.

قم بكافة الإجراءات القانونية المطلوبة

الجانب القانوني من الأمور الهامة لتأسيس أي مشروع، يجب أن تكون على دراية بكل ما تطلبه الشركة من إجراءات قانونية، وأن تقوم بها على أكمل وجه حتى لا تتعرض للمشاكل في بدايتك، ابحث عن الإجراءات القانونية المطلوبة لتسجيل الشركة وقم بها، وإذا لم تكن على دراية كاملة بالأمر يمكنك الاستعانة بمستشار قانوني للشركة.

ابحث عن مقر مناسب

عند اختيار مقر الشركة لا تذهب بعيدًا لأماكن باهظة الثمن، واكتفي ببداية متواضعة أو متوسطة، لأنك ليس من المنطقي إهدار أموالك في مقر الشركة فقط، استغل هذه الأموال في تحقيق كل ما تطلبه الشركة من أمور إدارية وقانونية وغيرها، وبمجرد أن تحقق النجاح يمكنك البحث عن مقر أفضل والانتقال.

اختر فريق العمل المناسب

وأقصد هنا بالمناسب أي فريق العمل الذي يمتلك المؤهلات والخبرات التي تدفع شركتك للأمام، فجودة فريق العمل تترتب  عليها أمور عديدة فيما بعد، وهي جزء لا يتجزأ من نجاح أو إخفاق الشركة، لذلك قبل أن تقوم بتعيين الموظفين تأكد منهم الأشخاص المناسبين في المكان المناسب.

اخلق هوية شركتك الناشئة

المقصود بالهوية العلامة التجارية والتي تشمل كل من؛ الاسم، اللوجو الخاص بالشركة، الشعار، الألوان التي تعبر عن شركتك، إلى آخر هذه الأمور، والتي قد يساعدك بها مصمم جرافيك متخصص في خلق هوية بصرية للشركات.

قم بإنشاء موقع إلكتروني وحسابات السوشيال ميديا

من المهم قبل إطلاق شركتك الناشئة أن تؤسس موقعا اليكترونيا لها، وإلا كيف ستبيع خدمتك أو منتجك؟ .. الأمر نفسه ينطبق على وجود قنوات تواصل اجتماعي لشركتك بشكل نشط وجيد.

البعض يقوم بإطلاق شركته الناشئة أولا، ثم يبدأ بتطوير الموقع. المفترض أن العكس هو الصحيح، أن تؤسس للموقع الاليكتروني كمنصة لتسويق منتجك وخدمتك ، قبل حتى أن تبدأ في إطلاق الشركة.

استغل الإعلام لتعريف العملاء بشركتك

وأخيرًا يأتي دور الإعلام في الإعلان عن شركتك، وهذه الخطوة غاية في الأهمية، لأنك عندما تستغل قوة الإعلام في تغطية حدث افتتاح الشركة، ستجذب بالتالي كل المهتمين بما تقدمه، سواء عملاء أو شركاء محتملين أو أيًا كان، المهم هنا أن تلفت انتباه المهتمين بما تقدمه لك بأكبر قدر ممكن.

في النهاية.. نتمنى لك كل النجاح في رحلتك، وإذا كان لديك أي سؤال حول كيفية تأسيس شركة ناشئة لا تتردد في كتابة سؤالك بالتعليقات وسنجيبك في الحال.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

ادارة

يرحل ومعه الخبرة: 7 علامات لقرب رحيل الموظف الموهوب من شركتك

مؤشرات خطرة تخبرك ان الموظف الموهوب في شركتك على وشك الرحيل.

منشور

في

بواسطة

رحيل الموظف الموهوب وبقاء الموظف العادي. لا يوجد مشكلة تواجه عملية التوظيف في أي شركة من أي نوع، أكثر خطورة من هذه المشكلة. هذه هي الأزمة الأولى لعملية التوظيف Recruiting التي تمر بها أي شركة، والتي يكون عادة ثمنها فادحاً.

” كل الأسـر السعيدة تشبه بعضها بعضاً. لكن كل أسـرة حزينة لها حزنها الخاص “

يبدأ الأديب الروسي العظيم مقدمة روايته الشهيـرة ” آنا كارنينـا ” بهذه المقـولة التي تلخّص أوضاعا اجتماعية وانسانية عريضة ، استطاع الأديب أن يجمعها في عدة كلمـات دقيقة أصابت كبد المعنى. ولكن هذه المقـولة قد لا تسري على شريحة ” الموظفين ” في الشركات ، حيث يبدو الامر معكـوساً تماماً بالنسبة لهذا المعنى.

في الشركات – مهما كان مجالها – ليس كل الموظفين السعداء يشبهـون بعضهم البعض ، ولا الموظفين التعساء لهم نفس الحزن. الواقع أن كل موظف في كل شركة له منبع سعادته ورضاه الخاص ، وأيضاً كل موظف له اسباب ضجـره وضيقه من العمل.

الأمر في مجال التوظيف نسبي تماماً ، ويعتمد على عوامل كثيرة ليس مستوى الاجر أوّلها ، وليس مستوى التدريب والنمو وتسشارع العلامة التجارية آخرها. اسباب عديدة ومتباينة تماماً هي التي تجعل الموظف ( أ ) يشعر بالرضا لعمله في شركة ناشئة ما ، والموظف ( ب ) يشعر بالسخط لعمله في نفس الشركة التي ترضي ( أ ).

بشكل ما ، هذه القاعدة لا تعد ازمة في مجملها. الشركات مثلها مثل أي تجمّع تستمد قوتها من مرور الموظفين عليها وتوافدهم مجيئاً ورحيلاً. الالتحاق بوظيفة في شركة ما ، أو الرحيل عنها هو حالة عامة، حيث العقد الاساسي هو انجاز المهام المتوقعة بأفضل شكل ممكن، ومن ثم الرحيل أو البقاء ، فالإحلال بعناصر جديدة تطوّر المنظومة. لكن ما يمكن أن يُطلق عليه اسم الأزمة فعلاً هو رحيل الموظف عال الكفاءة التي تسستهدف الشركة بالأساس ” إستبقاءه ” دون غيره.

رحيل الموظف الكفء .. يرحل ومعه الخبرة !

في كتاب ( استبقاء أفضـل موظفيك )  وهو كتاب اداري من مطبوعات كلية هارفرد لإدارة الأعمال أشرف عليهما مجموعة من الاداريين ، تم تسليط الضوء بشكل مركّز على أزمة ” رحيل الموظف الكفء ” من المؤسسات ، خصوصاً المؤسسات الناشئة، باعتباره من أكثر ازمات التوظيف التي تمر بها هذه الشركة.

تعاني العديد من الشركات من أزمة ما بعد رحيل الموظف الكفء، خصوصاً الشركات الناشئة التي تقوم بالأساس على توظيف ذوي الكفاءة العالية دون غيرهم. رحيل عنصـر من العناصر ذات الكفاءة عن شركة ناشئة قد يعطّل بشكل كبير مسار العمل ، خصوصاً ان المراحل الاولى عادة للشركات الناشئة تقوم بشكل كامل على نموذج ” العناصر الفعّالة ” في ادارة فريق العمل أكثر بكثير من ” قوة النظـام ” في مراحله الروتينية التي لا تستدعي مهارات خاصة لتحقيق الانجازات ، وتستدعي فقط الإلتزام باللوائح والنظام الموضوع مسبقاً.

يتعرض الكتاب لأزمة الموظف ذي الكفاءة الذي يرحل وترحل معه المعرفة ، تاركاً وراءه فراغاً قاتلاً قد يعطّل مسار العمل كله. السبب ان هذا الموظف استطاع خلال فترة عمله تكوين معرفة كاملة بالنظام ، وكيفية التعامل مع المشكلات ، وكيفية العمل على حلها ، واستطاع تكوين بناء من المعرفة والمهارات يمكن الاعتماد عليه في تلك الفتـرات الأوّلية العصيبة من تكوين الشركات. ثم فجأة يرحل ، متمنياً الحظ لمن يخلفه ، دون ان يوجد ” نظـام ” يتركه وراءه يمكن لغيـره أن يستمر في البناء عليه.

ربما هذه الأزمة ” رحيل الموظفين الأكفّـاء ” هي أكبر الاسباب مدعاة لأن يسعى روّاد الاعمال في التركيز على تأسيس ” النظـام ” داخل الشركة بشكل متسارع ، بدلاً من الاعتمـاد على المهارات الفردية لعناصر افراد الشركة.

علامات الانذار المبكر لرحيل الكفاءات

يقـرر الكتاب قاعدة وظيفيـة أوّلية عامة ، هي أن الموظفين غير الأكفّـاء – مبدئياً – نادراً ما يتذمّرون. الموظف المبتدئ أو عديم الخبـرة الذي ينضم للعمل في شركة؛ فهو في الأغلب يستمر في منصبه في الشركة دون مستوى عالٍ من التذمر، ويرحل سريعاً بمجرد أن تبدو له فرصة مواتية. اما الموظف ذي الكفاءة – أو ذي الخبرة الطويلة – والذي يهم الشركة استبقاءه للإستفادة من خبراته ، فالمعتاد انه في حالة عدم رضـاه عن الشركة ورغبته في المغادرة ، تبدأ علامات الانذار المبكّـر في الظهـور بشكل تدريجي.

مؤسس أحد الشركات الاستشارية الاميـركية ، ذكـر مجمـوعة من العـلامات المؤكدة التي تنبيء روّاد الأعمال واصحاب الشركات الناشئة ببدء نفور الموظف ، وتلميحـه برغبته في المغادرة التي تمهد لإنتقاله لشركة أخرى بمجرد أن تبدو امامه فرصة مناسبة. أبرز هذه العلامات :

# التغير في سلوك الموظف الانضباطي ، مثل القدوم الى العمل متأخراً أو المغادرة مبكراً ، بحيث يتحوّل سلوكه بشكل دائم الى النمط ، مخالفاً السلوك الذي كان يتمتع به في مراحل عمله الأولى.

# التراجع في الآداء وبدء ظهور الأخطاء المرتبطة بنقص التركيز من ناحية ، أو بالتقاعس والكسل عن انجاز المهام من ناحية أخرى.

# التذمر بشكل مفاجئ على النظام القائم من قبل موظف لم يعتد التذمّر من قبل.

# اصدار اشارات تنم عن الحسرة فيما يتعلق بتميز الشركات الأخرى من نواحي معينة ” الأجور مثلاً ” . استخدام عبارات مثل : سمعت عن ذلك الشخص الذي حصل على علاوة كبيرة عند التوقيع لدى شركة أخرى ؟

# اصدار اشارات تنم على الحسرة فيما يتعلق بموظفين آخرين زملاء غادروا من الشركة مؤخراً. رحيل بعض المؤثرين عن الشركة خصوصاً المدراء او الزملاء البارزين ، يخلق حافزاً مؤكداً للموظفين الآخرين بالمغادرة.

# الإبتعاد عن اي انشطة بإستثناء عمله فقط دون أن ينخرط في اي انشطة او مشاركة في الاجتماعت او التطوع.

# التحدث كثيراً عن ” الإجهـاد ” على الرغم من عدم وجود أي مسئوليات اضافية.

هذه العـلامات هي أبرز العلامات التي يمكن أن يرصدها رائد الاعمال في الموظف الذي يبدر من تصرفاته ميل الى الرحيل والانضمام الى مؤسسة أخرى. وفي بعض الأحيان تكون هذه المؤسسة منافسة، وهو ما يعتبر خطراً أكبر ليس فقط على تعطيل مسار العمليات في الشركة الناشئة ، وانما أيضاً استفادة الشركات المنافسة من خبرات الموظفين الراحلين ” على طبق من ذهب “.

اذا ظهرت هذه العلامات، فالواجب عليك أن تتخذ اجراءات سريعة تحول دون رحيل الموظف الموهوب، لأن تعويضه بموظف موهوب آخر سيحتاج منك وقتاً طويلاً وتدريباً شيقاً واستنزافاً للمال والجهد، قد لا تكون شركتك لديها رفاهية تحمّلها!



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

رواد الأعمال

تحدد مسارها: 4 أسئلة يحتاج كل رائد اعمال أن يجيب عليها قبل تأسيس شركة ناشئة

قبل ان تأسيس شركة ناشئة، أيا كان مجالها او نوعها، ضع امامك اربعة اسئلة اساسية. اذا نجحت في الاجابة عليها بشكل صحيح، فقد قطعت نصف الطريق!

منشور

في

بواسطة

تأسيس شركة ناشئة ليس نزهة ترفيهية الى السينما، أو حماسة عابرة مثل رغبتك في لعب مباراة كرة قدم أو الذهاب لشراء آيس كريم. بل رحلة طويلة غالبا مرهقة وعامرة بالتفاصيل والانشغال، استنزاف هائل للوقت والمجهود والصحة للوصول الى ” شيء ما ” يُرضيك على المستوى المالي وعلى مستوى نشاط العمل الذي تقوم به.

لذلك، قبل تأسيس شركة ناشئة، تحتاج الى ان يكون لديك ” اجابة وافية ” عن اربعة اسئلة محدة. هذه الاسئلة الاربعة، اجاباتها سوف تجنّبك الاخطا ، ومشاق الطريق ، وايضاً هي نفس الاجابات التي ستقولها للمستثمر المحتمل اثناء رحلتك للبحث عن تمويل. أربعة اسئلة يقوم عليها نجاح او فشل شركتك الناشئة التي تفكر في اطلاقها.

للتلخيص ، قبل ان تأسيس شركة ناشئة، أيا كان مجالها او نوعها، ضع امامك اربعة اسئلة اساسية:

  • ماذا تفعل شركتك بالضبط؟
  • ما هو حجم السوق الذي تعمل فيه شركتك ؟
  • ما هو حجم النمو والتقدم المتوقع الذي ستحققه شركتك الناشئة Business Traction ؟
  • كيف ستكسب المال؟

قد يفاجئك اذا عرفت عدد المؤسسين الذين يصارعون يومياً مع هذه الاسئلة التي تبدو بسيطة للغاية. ولكنها حتمية ، لا مهرب منها ، لو اردت تأسيس شركة ناشئة ناجحة.

وكلما كان الوقت الذي أجبت فيه على هذه الاسئلة الاربعة أقل ، وكانت هذه الاجابات صحيحة، فبدون شك انت تعرف ما تفعله بالضبط ، وتسير في الطريق الصحيح !

فيما يلي بعض الأمثلة لتوضيح الاجابات الصحيحة لهذه الاسئلة والتفريق بينها وبين الخاطئة:

السؤال الأول: ماذا تفعل شركتك بالضبط؟

لا تفكر كثيراً وتدخلنا في متاهات، يجب أن تكون الإجابة بسيطة للغاية ومباشرة. افترض أن جمهورك لا يعرف أي شيء حرفيًا، وأعطيه اجابة مباشرة وواضحة.

على سبيل المثال ، فلنأخذ شركة  Airbnb العالمية الشهيرة لتأجير العقارات عبر الانترنت. الاجابة الصحيحة على هذا السؤال ستكون:

“نحن Airbnb ونساعدك في تأجير الغرفة الاضافية الخالية في منزلك  ”

اجابة ممتازة. نحن كشركة نساعدك في الاستفادة بتأجير الغرفة الاضافية في منزلك للآخرين والحصول على مال مقابل ذلك. سهلة واضحة مباشرة لطيفة جاذبة للنظر.

أما الاجابة السيئة على هذا السؤال، فسوف تكون شيئاً مثل:

نحن Airbnb ، ونحن سوق متخصص في المساحات الاضافية.

قارن بين الاجابتين. قطعاً الاولى هي ما تريده لنفسك ، وما يريد ان يسمعه المستثمر ، وما يريد ان يسمعه الزبون نفسه. لا أحد يريد ان يسمع اجابات متحذلقة غير مفهومة!

السؤال الثاني : ما حجم سوقك؟

مرة أخرى ، الأخطاء الكبرى تأتي من قلة الوضوح وانعدام الحديث الصريح.

عند اجابتك على هذا السؤال، كن واضحاً ، لا تتلاعب بالالفظ. اجابة نموذجية على هذا السؤال ستكون شيئاً مثل:

نحن شركة X ، نعمل في تأجير الكتب. اذا كان هناك 20 مليون طالب سنويا ينفقون 30 مليار دولار على شراء الكتب المدرسية ، اذا قام هؤلاء بتأجير هذه الكتب بثلث سعر شراءها، فنحن بحاجة فقط الى حوالي 10 % من اختراق حجم هذا السوق للوصول الى توليد مليار دولار سنوياً من الايرادات.

تأمل الاجابة. انت تعرف ما تقوله بالضبط، قمت بتحديد حجم السوق بالارقام ، قمت بتحديد المشكلة، قمت بتحديد شريحة السوق المستهدفة، وقمت بتحديد النطاق السوقي الذي من الممكن ان تحققه من وراء الخدمة التي ستقدمها شركتك.

اما الاجابة السيئة على هذا السؤال، فستكون شيئاً مملاً مثل:

سوق التوظيف عبارة عن سوق ضخم قيمته 500 مليار دولار ، ونحن اطلقنا شركة Y لأننا نرى ان سوق التوظيف كبير ويمكننا المنافسة فيه.

يالها من اجابة عامة وسخيفة يارجل !

السؤال الثالث: ما هو حجم النمو المتوقع لشركتك ؟

اذا كنت تسعى للحصول على تمويل لمشروعك، فالمعدل المعتاد الذي يجذب نظر المستثمر هو تحقيقك لمعدل 30 % كمعدل نمو شهري في المحاور الاساسية للمشروع، مثل الايرادات او اعداد المستخدمين وغيرها.

اذا لم يكن لديك تصوّر واضح حول مستوى حجم النمو لشركتك الناشئة، بنسبة معينة مشجعة، فهذا لا يعني انك فشلت ، أو انك لن تحصل على تمويل لمشروعك. بل ينبغي عليك في هذه الحالة ، أن توضّح ” حجم النمو ” في عناصر اخرى مشجعة، تشمل:

أ – كن واقعياً في حجم التمويل الذي تريده في هذه المرحلة، بما يتوافق مع ما تحققه.

ب – أظهر نقاط قوتك بإظهار خبرتك الشخصية ومدى روعة فريقك والتزامه وأنكم تتحركون بسرعة، وتعملون بدوام كامل، ولا تنتظرون حتى تحصلون على تمويل. العمل جاري بالفعل.

في كل الحالات، من الخطأ ان تحاول اخفاء نقاط الضعف لديك بطريق غير سليمة ، او التحدث بطرق ملتوية. اي مستثمر على قدر كافٍ من الخبرة والذكاء سوف يفضح هذه المحاولات، ولن تفقد الفرصة فقط بل ستفقد ثقته فيك ايضاً.

السؤال الرابع: كيف ستكسب المال ؟

لا تتهرب ابداً من اجابة هذا السؤال، فقط قلها بوضوح وابدأ التحرك. اذا كان مشروعك يكسب المال من الاعلانات قل ذلك، اذا كان يربح من بيع سلع افتراضية على تطبيقات الالعاب الذكية، قل ذلك. اذا كنت ستربح المال من مبيعات B2B ( مبيعات نشاط تجاري الى نشاط تجاري آخر ) أيضاً قلها بشكل مباشر.

اذا كنت تفترض انه سيكون لديك التأثر الكافي للوصول الى 100 مليون مستخدم وانك ستجني اموالاً كبيرة، قل ذلك ايضاً بلا حرج.

الخطأ القاتل، هو انك تقول كل هذا في نفس الوقت، وان تعدد وسائل الربح بشكل عشوائي وغير منظم وغير مدروس جيداً ، فتظهر في النهاية بمظهر الغر الساذج الذي ليس لديه اي فكرة فيما يقول.

حدد مصادر الربح الذي تستهدفه، حتى لو كانت هذه المصادر محل استخفاف من المستثمرين، لا عليك. لكن كن صريحاً، كن مباشراً ، ولا تذكر اي مصادر ربح بشكل عشوائي لمجرد حصد الاعجاب او الاهتمام، فيتحول الامر كله الى استخفاف شديد بك وما تقوله بدلاً من الهدف الذي كنت تصبو له !

اربعة أسئلة ضعها أمامك قبل تأسيس شركة ناشئة، امضي وقتاً طويلاً في الوصول الى اجاباتها قبل ان تبدأ مشروعك، حتى لو استغرق منك البحث شهراً لأفضل الاجابات المناسبة لمشروعك الخاص. فإذا توصلت الى هذه الاجابات، وكانت اجابات منطقية وواقعية ومدروسة بالفعل، فأنت بالفعل قطعت نصف الطريق لبناء شركة ناجحة ، ولم يتبقّ امامك سوى النصف الآخر – الأكثر صعوبة -، وهو التنفيذ !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

الأكثر رواجاً