تواصل معنا

اخبار الشركات الناشئة

قصة الانهيار المفاجئ لمنصة اووك AWOK للتجارة الرقمية بعد حصدها استثمارات ضخمة

الثلاثون مليون دولار التي جمعتها الشركة من استثمارات منذ عام واحد، لم تحميها من الانهيار !

منشور

في

صدمة كبيرة أصابت الجميع مع اعلان شركة اووك AWOK المتخصصة في مجال التجارة الاليكترونية والتي تتخذ من مدينة دبي الاماراتية مقراً لها، بأنها أغلقت ابوابها نهائياً وقامت بفضّ الشركة. اووك لم توضّح اسباباً واضحة من جراء هذه الخطوة المفاجئة، الا من خلال عبارة مقتضبة تركتها في موقعها الاليكتروني قالت فيه أن ” الاوضاع العالمية الحالية التي لم تترك للشركة خياراً آخر سوى خيار الاغلاق للأبد “.

كان الخبر بمثابة صدمة مدهشة للكثيرين بلا شك، سواءً اللاعبين على ساحة التجارة الاليكترونية في المنطقة عموما والخليج خصوصاً، بل وحتى على مستوى العملاء والزبائن الذين تعوّدوا على وجود شركة اووك AWOK كواحدة من الشركات الناشئة السريعة النمو في هذا المجال. ارقام الشركة ، وسجلّها في توفير منتجاتها ، بل وحتى مستويات الاستثمار التي حصلت عليها الشركة خلال الفترة الماضية، كانت تشير انها وجدت لتبقى.

ما الذي حدث ؟!

منصة اووك AWOK .. البدايات

شركة اووك AWOK تأسست في العام 2013 بواسطة رائد الاعمال أولوجبيك يولداشيف كمنصة تجارة رقمية تطرح منتجات مختلفة في كل من الامارات والسعودية. رائد الاعمال اولوجبيك يولداشيف اصوله من قيرغيزستان، انتقل الى دبي في العام 2006 وأسس شركته الناشئة الاولى فيها في العام 2008 التي كانت متخصصة في مبيعات الاجهزة الرقمية الصغيرة وقطع غيارها. لاحقاً، وبقدوم العام 2013 قام بتأسيس شركة (Alifco DMCC) التي كانت هي المسئولة عن اطلاق منصة AWOK للتجارة الرقمية برأس مال قدر وقتئذ بحوالي 30 ألف دولار.

منصة AWOK تأسست كموقع اليكتروني يبيع منتجات مختلفة مثل الاجهزة والالعاب والجوالات واكسسواراتها. الاستهداف هنا لم يكن مجرد بيع هذه المنتجات كحلقة وصل، بل ربما استهداف المنتجات والبضائع ذات جودة تكون في متناول يد المستهلكين، وليس عرضاً للجودة العالية الاصلية المعتادة في دول الخليج. بمعنى آخر، كانت المنصة تستهدف التنوع في عرض منتجاتها بحيث تناسب كافة شرائح المجتمع الخليجي سواءً المواطنين او المقيمين.

صعود اووك AWOK

بعد عدة سنوات من تأسيسها، وبقدوم العام 2016، احتلت منصة اووك AWOK المركز الثاني في كأشهر منصة تجارة رقمية في دولة الامارات العربية المتحدة بعد منصة سوق دوت كوم، متقدمة عن منصات اخرى شهيرة مثل منصة نمشي Namshi. هذا النمو ، ساعد الشركة في التوسع في العام 2017 خصوصاً مع موجة كبيرة من الاستثمارات الجريئة التي شهدها الخليج في هذا العام، قلبت الموازين ودفعت بمنصات رقمية الى الامام.

في نهاية العام 2017، اعلنت منصة اووك توسيع نشاطها الى الدولة العربية والخليجية الاكبر، المملكة العربية السعودية، مما اعتبر نقلة مهمة للمتجر الاليكتروني الصاعد، حيث دخلت الشركة السوق السعودي بغرض استهداف شرائح ذوي الدخل المحدود من المواطنين والمقيمين في المملكة. وهو ما أدى لاحقاً الى طفرة كبيرة في نشاطها.

في العام 2018، وصل عدد المسجلين في اووك AWOK اكثر من 3 مليون عضو ، ثلاثة أرباعهم ” عملاء دائمين “. واصبحت الشركة تقوم بعمليات شحن شهرية تزيد عن المليون منتج شهرياً من خلال منظمة لوجستية متكاملة وخاصة بها  تغطي 80 % من طلبات عملائها ، الى جانب الاعتماد على اطراف خارجية outsource في بعض عملياتها لخدمات التوصيل بنسبة 20 %.

في نهاية العام 2018 ، وصل عدد موظفي اووك AWOK الى 600 موظف، وعدد منتجاتها المعروضة الى 50 ألف منتج، في مستودعات كبيرة خاصة بالشركة.

بحر من اموال الاستثمار

كان العام 2019 سنة مصيرية لمنصة اووك AWOK الناشئة، حيث تم الاعلان في ابريل / نيسان من هذا العام عن ضخ استثمارات هائلة في المتجر بقيمة 30 مليون دولار ( اي ما يعادل 112 مليون ريال سعودي )، في صفقة تمويلية هائلة قادتها صناديق استثمارية كبرى اقليمية وعالمية على رأسها Stonepine Capital  بشراكة مع شركة ACE & Company العالمية وشركة الجهاز القابضة السعودية، والفيصلية فينتشرز ، وEndeavor Catalyst.

وذكرت الشركة في بيان صحفي اصدرته بعد حصولها على الاستثمار، انه سوف تستغل هذا التمويل في توسيع اعمالها وتطوير عملياتها خصوصاً في السوق السعودي، وزيادة المنتجات وتطوير التقنيات واستهداف شرائح اوسع من العملاء. واعتبرت هذه الصفقة من اكبر الجولات التمويلية التي شهدها العام 2019.

صدمة الاغلاق!

بقدوم العام 2020، ظهر شبح كورونا ليغطي العالم اجمع ويتأثر به كافة القطاعات. قبل ظهور كورونا، وبعد حصول الشركة على استثمارها الكبير، كانت الشركة قد شهدت بعد التعثّر المالي. بمجيء الكورونا، زاد الطين بلّة، حيث تأثر مستوى الطلب والامداد بشكل كبير. الا ان احداً لم يكن يتصوّر ان شركة ناشئة لها سمعتها في السوق الخليجي، حصلت على تمويل بـ 30 مليون دولار أن يكون مآلها الى الاغلاق ” المفاجئ ” بهذه السرعة!

لا أحد يعرف بالضبط ما الذي حدث، الا ان هناك بعض التكهنات التي يمكن ان نعتبرها مبررات في اتجاه تفسير هذا الاغلاق:

1 – التغير الذي حدث في العام 2018 بدخول منافسين كبار للسوق في المنطقة، مثل فورديل وجولي شيك وغيرها، وهي منصات ذات تنفسية كبيرة.

2 – التغيير في سلوك المستهلك الخليجي، بعد التشريعات الجديدة الحاكمة للأسواق الخليجي التي تستبعد المنتجات ذات الجودة الضعيف او المقلدة او المعاد تدويرها. بمرور الوقت اصبحت هذه المنتجات يتم محاصرتها تشريعاتيّا ، ونبذها في الاسواق الخليجي، مما ضيّق الخناق بشكل كبير على محور عمل منصة اووك AWOK التي كانت تستهدف شرائح متوسطة ومحدودة الدخل في المنطقة.

اقرأ للأهمية:

3 شركات تجارة اليكترونية عربية ناشئة تنهار أمام جائحة كورونا وتعلن تصفيتها

اغلاق اووك AWOK لا يعني النهاية

الا ان خبر اغلاق اووك AWOK لا يعني ان الصورة قاتمة، على الرغم من الصدمة الكبيرة التي تركها في سوق التجارة الرقمية، مع الانهيار المفاجئ الذي حصل لشركة كانت في المركز الثاني وراء سوق دوت كوم ، وتحقق نمواً كبيراً ، ومحل ثقة من المستثمرين. ثم ينقلب بها الحال في ليلة وضحاها الى منحدر الاغلاق ، بدون سقوط تدريجي حتى. هو اقرب للسقوط المفاجئ من قمة جبل الى القاع، دون مرور بانهيار تدريجي!

ومع ذلك، مع قتامة هذا الخبر، الا ان في الواقع الشركات الناشئة في الشرق الاوسط وشمال افريقيا حصلت على تمويلات ضخمة تتجاوز النصف مليار دولار في النصف الاول للعام الحالي، بزيادة 35 % مقارنة بالنصف الاول من العام الماضي. وجاء قطاع التجارة الرقمية في المرتبة الثانية من عدد الصفقات التي تم اجراءها في النصف الاول من العام، بعد قطاع التكنولوجيا المالية Fintech.

من المتوقع، بحسب دراسة اعدتها شركة Bain and Company أن يتضاعف حجم التجارة الرقمية في المنطقة العربية بنسبة 350 % ، ليصل حجم السوق الى 28.5 مليار دولار.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تمويل

منصة كرييتف +Creative السعودية للمطابخ السحابية تجمع تمويلًا بمليوني دولار

منشور

في

بواسطة

+Creative

منصة +Creative عن حصولها على استثمار تجاوزت قيمته 2 مليون دولار أمريكي، وذلك ضمن جولة استثمارية شارك فيها مجموعة من الشركات الاستثمارية بالإضافة إلى المستثمرين الملائكيين، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة وكل ما تود معرفته عن منصة +Creative.

عن منصة  +Creative

منصة Creative+ هي منصة سعودية ناشئة متخصصة في المطابخ السحابية، تم تأسيسها عام 2021 على يد بكر الحزيمي، بهدف تقديم خدمة توصيل وتقديم الطعام من خلال المطابخ السحابية، وتضم المنصة عدد كبير من المطاعم المعروفة، بالإضافة إلى براندات الأغذية والمشروبات.

+Creative

جولتها التمويلية الأولى 

مع نمو قطاع المطابخ السحابية انطلقت العديد من الشركات الناشئة التي تعمل في هذا القطاع، خاصة مع نمط الحياة السريع الذي ساهم في زيادة الطلب على الوجبات السريعة وخدمات توصيل الطعام، هذا ما دفع المستثمرين للاستثمار في هذا القطاع الذي ينمو بشكل سريع.

أعلنت منصة +Creative المتخصصة في المطابخ السحابية؛ عن إغلاقها لجولتها التمويلية الأولى والتي جاءت بمشاكة مجموعة من شركات الاستثمار القوية، بالإضافة إلى مجموعة من المستثمرين الملائكيين.

لم يتم الإفصاح عن قيمة الاستثمار بشكل محدد لكن صرحت المنصة بأن الإستثمار تجاوزت قيمته الـ 2 مليون دولار أمريكي، وتنوي المنصة استغلال هذا التمويل في البدء في تعيين فريق عمل قوي للعمل على تحقيق أهداف المنصة، والتي تتلخص في تصدر المشهد في قطاع المطابخ السحابية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وخاصة في المملكة العربية السعودية.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

تمويل

انستاديب InstaDeep التونسية للذكاء الاصطناعي تحصد تمويلًا ضخمًا بقيمة 100 مليون دولار

يرتفع اجمالي التمويل الذي حصلت عليه الشركة التونسية التي يقع مقرها في لندن الى 107 مليون دولار.

منشور

في

بواسطة

InstaDeep

أعلنت منصة انستاديب  InstaDeep  التونسية الناشئة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي؛ عن حصولها على تمويل بقيمة 100 مليون دولار ضمن جولتها التمويلية الثانية، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة.

ما هي شركة انستاديب  InstaDeep  ؟

شركة انستاديب InstaDeep هي شركة تونسية ناشئة متخصصة في تطوير تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، تم تأسيسها عام 2014 على يد كلًا من كريم بغير وزهرة سليم، بهدف مساعدة الشركات على ممارسة أعمالها بسهولة، من خلال تطبيقات وأدوات الذكاء الاصطناعي التي تقدمها InstaDeep، بالإضافة إلى إصدار فعاليات وبرامج تدريبية وبرامج مفتوحة المصدر في مجال الذكاء الاصطناعي للشركات.

تمتلك الشركة مكاتب في مدن مختلفة حول العالم؛ بداية من لندن المقر الرئيسي الحالي للشركة، ثم دبي، ثم باريس، ثم لاغوس، وأخيرًا كيب تاون.

حققت شركة انستاديب InstaDeep نجاحات هائلة منذ انطلاقها، حيث شاركت في العديد من فعاليات ومبادرات خاصة بمجال الذكاء الاصطناعي، وسبق أن تعاون فريق العمل مع شركة جوجل العملاقة، فيما يخص أبحاث الذكاء الإصطناعي، فضلًا عن نشرها لحبث مشترك مع DeepMind وGoogle Research.

InstaDeep

تمويل ضخم بقيمة 100 مليون دولار

أعلنت شركة انستاديب InstaDeep التونسية الناشئة المتخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي؛ عن حصولها على 100 مليون دولار أمريكي وذلك ضمن جولة تمويلية من فئة Series B، وجاءت هذه الجولة بقيادة Alpha Intelligence Capital بالتعوان مع CDIB ، وبمشاركة كل من: شركة BioNTech ، وشركة Chimera Abu Dhabi ، وشركة DB Digital Ventures ، وشركة Deutsche Bahn ، وشركة Google، وشركة G42 ، وأخيرًا Synergie.

وتنوي الشركة استخدام هذا التمويل في تطوير البنية التحتية الحاسوبية المحسنة للشركة، بالإضافة إلى تعيين الكفاءات والمواهب والمبدعين، كما تنوي استغلال هذا التمويل أيضًا في العمل على إطلاق منتجات الذكاء الاصطناعي في أسرع وقت، والتي ستدخل في صناعات وقطاعات مختلفة.

جدير بالذكر أن هذه الجولة ليست الجولة التمويلية الأولى للشركة، حيث سبق وأن أغلقت InstaDeep جولة تمويلية بقيمة 7 مليون دولار أمريكي، ليصل إجمالي ما حصلت عليه الشركة من تمويلات حتى الآن إلى 107 مليون دولار.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

تمويل

لين تكنولوجي Lean Technologies السعودية للتقنية المالية تحصد تمويلاً ضخماً بقيمة 33 مليون دولار

تعمل الآن في القاهرة ولندن والرياض وأبوظبي ودبي، وتنوي التوسع في الشرق الأوسط.

منشور

في

بواسطة

Lean Technologies

تعتبر Lean Technologies من أولى الشركات السعودية في مجال التكنولوجيا المالية، والتي تساهم في تحقيق رؤية 2030 فيما يخص قطاع التقنية المالية، أعلنت الشركة عن حصولها على تمويل بقيمة 33 مليون دولار أمريكي، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة التمويلية.

ما هي شركة لين تكنولوجيز Lean Technologies ؟

Lean Technologies هي منصة ناشئة سعودية متخصصة في مجال التقنية المالية مقرها الرياض، تم تأسيسها في عام 2019 على يد كل من رواد الأعمال هشام الفالح، وأشو جوبتا، وأديتيا ساركار، بهدف مساعدة الشركات في الوصول إلى البيانات المصرفية وإجراء العمليات المختلفة عبر المنصة.

تعمل Lean Technologies كمنصة مصرفية تقوم بإيصال شركات التقنية المالية بحسابات العملاء بطريقة آمنة، لمساعدتهم على إجراء مختلف المعاملات المالية، والقيام بعمليات تصل إلى ملايين الدولارات، وتعتبر أول شركة من نوعها في السعودية تساهم في تمكين شركات التقنية المالية لتحقيق رؤية 2030.

Lean Technologies

تمويل بقيمة 33 مليون دولار أمريكي

أعلنت Lean Technologies الناشئة السعودية المتخصصة في مجال التقنية المالية؛ عن حصولها على 33 مليون دولار وذلك ضمن جولة تمويلية من نوع Series A ، وجاءت هذه الجولة بقيادة سيكويا كابيتال، وتعتبر هذه الجولة هي أول استثمار أمريكي لشركات رأس المال المخاطر في منطقة الخليج.

كما شارك في هذه الجولة التمويلية كل من صندوق رائد فنتشرز، وشروق بارتنرزShorooq Partners ، وأوتليرزOutliers ، وجيمكو JIMCO،  بالإضافة إلى شركة Liberty City Ventures ، وشركة Human Capital، هذا فضلًا عن المستثمرين الملائكيين وهم؛ هنريك دوبوجراس مؤسس شركة Brex للخدمات المالية والتكنولوجيا، والمستثمر مايكل أوفيتز، وأخيرًا جيف إيميلت الرئيس التنفيذي السابق لشركة جنرال الكتريك.

وتنوي شركة لين استغلال هذا التمويل في استكمال خططها التوسعية، فهي تعمل الآن في القاهرة ولندن والرياض وأبوظبي ودبي، وتنوي الدخول إلى أسواق جديدة في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى دعم وتنمية فريق العمل واستقطاب المزيد من الكفاءات.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا
تابع القراءة

الأكثر رواجاً