تواصل معنا

تمويل

تطبيق بركة السعودي لمعالجة هدر الطعام وإعادة تدويره يحصد تمويلًا بقيمة 300 ألف دولار

دول مجلس التعاون الخليجي تأتي في صدارة الدول الأكثر هدرًا للطعام على مستوى العالم، مما يسدعي الحاجة لتطبيق بركة.

منشور

في

تطبيق بركة

نجح تطبيق بركة السعودي في الحصول على تمويل بقيمة 300 ألف دولار، عن طريق صندوق الريادة الاستثماري، لمعالجة هدر الطعام وحفظ الفائض منه، وهو يتيح للمطاعم إدراج وجباتها غير المباعة بحيث يمكن توفيرها بأسعار مخفضة.

وتأتي جهود عشرات التطبيقات التي تكافح الهدر في الطعام في المنطقة العربية، ضمن خطط استراتيجية للوصول إلى حلول فعالة في هذا الصدد، لاسيما إذا علمنا أن ثلث الغذاء المُنتج للاستهلاك البشري يتم هدره كل سنة، وعالميًا يتم هدر نحو 1.3 مليار طن من الطعام، بحسب تقارير الأمم المتحدة.

ولذلك فإن حكومات الشرق الأوسط بصفة عامة، وحكومات دول مجلس التعاون الخليجي بصفة خاصة، تبذل جهودًا متواصلة لمكافحة هدر الطعام، وقد تعهدت المملكة العربية السعودية بالوصول لمعدلات قياسية في توفير الفائض من الطعام، وتقليل المهدور منه، بنحو 50%، بحلول عام 2030.

تطبيق بركة لتقليل الهدر في الطعام

تم تأسيس تطبيق بركة على يد رباح حبيس ومنيرة المعمر في عام 2021، في المملكة العربية السعودية، وقد تخصص في خدمات توصيل الطعام وإدارة ما يفيض منه، وهو يسهم في مساعدة المطاعم ومتاجر البقالة للاستفادة من فائض الطعام لديها، من خلال توفير خصومات مباشرة عبر الموقع الإلكتروني.

ووفقًا لهذه السياسة يمكن للمطاعم ومتاجر البقالة تحقيق أرباح من هذا الطعام المهدور، لاسيما إذا علمنا أن حجم سوق طلبات توصيل الطعام بالمملكة العربية السعودية يتجاوز كل سنة نحو 4.5 مليار ريال، وبالمقارنة بدول مجلس التعاون الخليجي فإن الأسواق السعودية هي الأولى في تطبيقات توصيل الطعام، ثم يليها الإمارات العربية المتحدة، ثم الكويت، ثم عمان، ثم البحرين.

تعزيز حلول التكنولوجيا الغذائية

في السنوات الأخيرة ازداد اهتمام المملكة العربية السعودية بدعم الشركات الناشئة التي تطور تطبيقات مثل تطبيق بركة، لمعالجة القصور في نظام الغذاء المحلي، ويظهر ذلك في حجم نمو منصات طلب الطعام التي ارتفعت إيراداتها بشكل ملحوظ من عام 2018.

وتمثل عائدات منصات طلب الطعام في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط نحو نصف عائدات شركة Delivery Hero ، وفي المملكة العربية السعودية بصفة خاصة زادت عائدات Delivery Heroبنحو 87% ، لتبلغ ما يزيد عن 100 مليون دولار.

وتخطط شركات عالمية متخصصة في تكنولوجيا الغذاء مثل Karma food لتطوير منصاتها الرقمية وتدشين عمليات جديدة لحفظ المهدور من الطعام في المنطقة العربية، وشمال إفريقيا، بما في ذلك النفايات الصناعية والمائية.

وفي تصريح له يقولGreg Ohannesian، وهو المؤسس المشارك لشركة SOMA MATER، وهي شركة متخصصة في استشاراتالأمن الغذائي، وتتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها: “عندما يكون الاهتمام بتحقيق النمو المستدام عبر نظام عمل دوري يتم تحقيق الأرباح، ففي مقابل كل درهم ينفقه مطعم لتقليل هدر الطعام، يوفر المطعم ما يزيد عن 7 دراهم”.

تحديات معالجة المهدور من الطعام

رغم أية تقارير عن عائدات قياسية، فإن التحديات التي تواجهها تطبيقات مثل بركة وغيره في تقليل المهدور من الطعام ليست هينة، وهي تتطلب تكاتف الجهود المبذولة لتوفير حلولًا مبتكرة في هذا القطاع الحيوي.

وجدير بالذكر أن دول مجلس التعاون الخليجي تأتي في صدارة الدول الأكثر هدرًا للطعام على مستوى العالم، إذ يهدر مواطنو السعودية من الطعام سنويًا ما يزيد عن 400 كيلو جرام، ويهدر مواطنو الإمارات نحو 200 كيلو جرام سنويًا، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يتم هدر نحو 250 كيلو جرام سنويًا.

وفي نفس السياق يقول دانيال سولومون، الشريك المؤسس لشركة EroeGo: “سوق المهدور من الطعام مربحة للغاية، وهي تكافح من أجل الاستدامة، وعندما نتحدث عن الاستدامة فليس لدينا العديد من المشروعات التي تكافح المهدور من الطعام وترفع معدلات الوعي بين الناس في هذا الصدد”.

وتكافح شركة Foodeals التي تعمل في المغرب، لمعالجة الهدر في الطعام، وتوفير حلولًا إبداعية لحفظ الفائض منه، إذ لا يزال النظام البيئي المغربي في مراحله الأوليّة، وليس هناك الإقبال المتوقع من المستثمرين هناك لاقتحام هذا المجال، والمشاركة فيه،مما يشكل تحديًا إضافيًا للشركات الناشئة العاملة في هذا القطاع في شمال غرب إفريقيا.

يقول ياسين بن طالب،الرئيس التفنفيذي لشركة Foodeals: “لا يوجد في المغرب أنظمة بيئيةرائدةمثلما هو الحال في السعودية أو قطر أو مصر، كما أننا ليس لدينا استثمارات كافية، سواء حكومية أو خاصة، وهو ما يمثل تحديًا لتطوير خدمات هذا القطاع”.

ويضيف بن طالب: “إن التكامل بين برامج الشركات الناشئة التي تعمل في طلبات الطعام بما يقلل المهدور منه هو أمر شديد الصعوبة لأنه يتطلب توعية الناس بتأثير الهدر وما يمثله من تحديات كبرى في البلدان العربية، إذ تفتقر الكثير من العلامات التجارية للدعم الحكومي الكافي للاستمرار في معالجة المهدور من الطعام”.

ولذلك فإن الخطوات الفعاّلة لإنجاح تطبيق بركة في مكافحة المهدور من الطعام يلزم لها شراكات وبرامج تعاون بين شركات التكنولوجيا الغذائية، والسلطات التشريعية، والجهود التي من شأنها زيادة الوعي بأهمية الحفاظ على الطعام ومكافحة السلوكيات الخاطئة التي تهدره بلا داعي، ولا بديل عن توحيد الجهود الحكومية والخاصة لاستغلال الفائض من الطعام بطرق متنوعة وإعادة تدويره مرة أخرى.

يقول سولومون، الشريك المؤسس لشركة EroeGo: “نحن بحاجة لتكاتف المزيد من الشركات الناشئة للوصول إلى حلول فعالة إلى حد كبير للحد من هدر الطعام، وعندما يحقق أي شخص في هذه القضية سيجد أنها لا تقف على سبب واحد فقط، ولا تحتاج لقائد واحد فقط للتغلب عليها، بل هي بحاجة لتعاون كافة الأطراف، أعتقد أن الشركات الناشئة قد بدأت تدرك أنه يمكنها أن تتعاون مع بعضها بشكل أكبر، وإذا تم ذلك فستنجح في حل هذه المشكلة”.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

تمويل

مزايا Mazaya المصرية الناشئة للتجارة الإلكترونية تحصد تمويلًا كبيراً بقيمة 5 ملايين دولار

تعاونت المنصة مع نحو ستة آلاف تاجر تجزئة، وأتاحت ما يزيد عن ألف منتجاً.

منشور

في

بواسطة

مزايا

أعلنت منصة مزايا mazaya المتخصصة في قطاع التجارة الإلكترونية والتي تتخذ من مصر مقرًا لأعمالها عن جمعها نحو 5 مليون دولار في أحدث جولاتها الاستثمارية برعاية شركة راية للتجارة.

ويأتي ذلك في إطار حرص الشركات الناشئة في جمهورية مصر العربية على التوسع في قطاع التجارة الإلكترونية وتطوير برامجها لخدمة العملاء بشكل أفضل ولجذب مستثمرين جدد في المستقبل.

عن منصة مزايا mazaya

تأسست منصة مزايا mazaya في عام 2021 على يد أمير أبو الفتوح، وقد تخصصت في تجارة التجزئة وتوفير البضائع والأجهزة المنزلية لأكبر عدد من المتاجر والعلامات التجارية بأسعار تنافسية.

وقد تعاونت المنصة حتى الآن مع نحو ستة آلاف تاجر تجزئة، وهناك ما يزيد عن ألف منتج عبر هذه المنصة، وقد انتهت من تسجيل ما يقرب من  30 ألف طلب بيع، وتجاوزت قيمة بضائع المنصة نحو 15 مليون دولار.

أهداف التمويل

تخطط المنصة لاستغلال التمويل الأخير في التوسع في أعمالهامن خلال توفير تسهيلات ائتمانية تخدم مختلف قطاعات عملائها وتمنحهم ميزات الدفع عبر شروط مرنة بحسب تاريخ مدفوعاتهم السابقة.

وستوفر مزايا mazaya خدمات متنوعة لتسهيل التعامل مع طلبيات مزايا رقميًا، بما يتيح رفع كفاءة عملياتالشراء بالتقسيط لاسيما وأن هذا القطاع يشهد ثورة هائلة في مصر، فقد بلغت القيمة الإجمالية لأقساط الأجهزة الإلكترونية في مصر نحو 4.9 مليار جنيه في بداية عام 2022.

وفي تصريح له عن التمويل الذي حصلت عليه مزايا يقول باسم مجاهد الرئيس التنفيذي لشركة راية للتجارة:”فخورون بالاستثمار في مزايا والمشاركة في تطوير قطاع التجارة الإلكترونيةوتوفير الدعم للتجار المبتدئين الذين لا يتلقون خدمات لائقةوليس أمامهم خيارات واسعة من العمليات الإلكترونية”.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

 

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

تمويل

منصة InGame Sports المصرية الناشئة لتكنولوجيا الألعاب تحصد تمويلًا بقيمة مليون دولار

حققت بعض ألعاب المنصة نمواً بقيمة 17 ألف تحميل بمتوسط 3 دقائق و16 ثانية، وهو الأمر الذي جعلها من المنصات الرياضية الناشئة الأكثر تفاعلًافي مصر.

منشور

في

بواسطة

InGame Sports

كشفت منصة InGame Sports  المتخصصة في قطاع الترفيه والألعاب عن نجاح جولتها الاستثمارية الأخيرة وجمعها ما يُقدر بنحو مليون دولار بقيادة عدد من الجهات الاستثمارية مثل شركةOpenner وشركة Sports Radarلتحليل البيانات الرياضية.

ويلقى قطاع الترفيه رواجًا في المنطقة العربيةلاسيما حين يقترن بالمجال الرياضي الذي يتضمن منافسات مثيرة بصفة دوريةبين أعداد هائلة من المهتمين بمختلف الأنشطة والألعاب الملحقة به، وهو الأمر الذي يجذب أنظار عدد من جهات التمويل للاستثمار في الشركات الناشئة المتخصصة في هذا القطاع،لاسيما في مصر والمملكة العربية السعودية.

عن منصة InGame Sports

تم تأسيس منصةInGame Sports في عام 2021، وقد تخصصت في مجال كرة القدم وتوقعات نتائج مبارياتها في مصر، وهو ما يجذب اهتمام آلاف العملاء في مصر والذين يتابعون بشغف مباريات كرة القدم وفرقها الرياضية التي يحظى بعضها بشعبية طاغية.

وتتيح منصةInGame Sports لعملائها التفاعل مع المباريات من خلال وضع تشكيلات مختلفةللفرق الرياضية وتوقع نتائج كل من هذه المباريات، مما يثير الحماسة بين هؤلاء المتابعين وبما يدفعهم لخوض التجربة مرارًا للفوز بجوائز المنصة التي تمنحها لأصحاب التوقعات الصحيحة.

وقد حققت بعض ألعاب التوقعات في هذه المنصة نحو 17 ألف تحميل بمتوسط 3 دقائق و16 ثانية، وهو الأمر الذي يجعلها من المنصات الرياضية الناشئة الأكثر تفاعلًافي مصر.

دمج التكنولوجيا الرقمية في قطاع الترفيه الرياضي

فرضت منصة InGame Sports نفسها ضمن قائمة أبرز المنصات الرائدة في دمج التكنولوجيا الرقمية في قطاع الترفيه بشكل يعزز من دور المنافسة وبما يتيح التوسع في توفير ميزات ترفيهية أكبر للقاعدة العريضة من عملاء هذه المنصة.

وتتيح التكنولوجيا الرقمية خيارات متنوعة لعملاء المنصات الترفيهية التي تمزج ما بين الألعاب والرياضة، وجدير بالذكر أن المنصات القادرة على استغلال هذه التكنولوجيا للترويج لخدماتها ستنجح في استقطاب أكبر عدد من العملاء إليها.

وتخطط منصةInGame Sports لاستغلال التمويل الذي حصلت عليه مؤخرًا للتوسع داخل وخارج مصر، وستعمل على دمج تقنية blockchain في نظام تشغيلها لطرح ميزات تنافسيةإضافية لمضاعفة شعبية المنصة وخدماتها الترفيهية في الأوساط الشبابية المهتمة بالشأن الرياضي في مصر والمنطقة العربية.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

تمويل

منصة Elevatus السعودية الناشئة لتكنولوجيا الموارد البشرية والتوظيف تحصد تمويلًا بقيمة 10.5 مليون دولار

تتعاون Elevatus مع ما يقرب من 150 شركة لإمدادها باحتياجاتها في قطاع التوظيف.

منشور

في

بواسطة

Elevatus

كشفت منصة Elevatus للتوظيف بالمملكة العربية السعودية عن نجاحها في جمع تمويلًا يُقدر بنحو 10.5 مليون دولار بقيادة عدد من جهات الاستثمار مثل Global Ventures و Wa’ed Ventures ،.Jasoor Ventures  .

ويأتي ذلك ضمن خطة المملكة العربية السعودية تحت رعاية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لدعم الشركات الناشئة بالمملكة وتطوير عمليات الاستثمار بما يعزز الدور الريادي السعودي بالمنطقة.

عن منصة Elevatus 

تأسست منصة Elevatus   في عام 2019 على يد ينال كاشو ويارا برقان ويعقوب زريقات، وقد تخصصت في تكنولوجيا الموارد البشرية وتوفير الوظائف ومكافحة تحديات قطاع التوظيف بالمملكة ودول الجوار.

وتتيح منصة Elevatus  أدوات متنوعة تساعد الشركات الناشئة في اختيار أكفأ الموظفين وتسهيل إجراء مقابلات التوظيف عبر خاصية الفيديو وغيرها من وسائل الاتصال، وتعمل المنصة على أتمتة أدوات التوظيف بالكامل لتسهيل إلحاق الموظفين بالشركات المناسبة.

وتتعاون المنصة مع ما يقرب من 150 شركة لإمدادها باحتياجاتها في قطاع التوظيف، ومنها شركة سامسونج والبنك العربي وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.

وقد ساعدت المنصة هذه المؤسسات وغيرها في توفير آلاف الوظائف سنويًا وتقييم المرشحين لهذه الوظائف.

وتأتي أهمية الدور الذي تلعبه منصة Elevatus  من كونها مزود تكنولوجي يتيح للشركات الناشئة أحدث التقنيات التي من خلالها يمكن معالجة تحديات سوق العمل بشكل أكبر، مما يوفر فرصة أفضل لتحقيق هذه الشركات لأهدافها في الوقت المناسب بحسب خططها الاستراتيجية.

أهداف التمويل

تهدف منصةElevatus  إلى استغلال هذا التمويل في توسيع حصتها واقتحام أسواق جديدة وتعزيز عمليات التوظيف وإدارة الموارد البشرية، لاسيما وأن الأسواق السعودية تزخر بمئات الشركات الناشئة التي بحاجة للمزيد من فرص العمل في قطاعات مختلفة.

وأشارت المنصة أنها ستعمل في الفترة المقبلة على دمج تقنياتها التكنولوجية بشكل أكبر مع خدمات مقدمي البرامج التقنية مثل أوراكل، إلى جانب خططها في تحسين خوارزميات الذكاء الاصطناعي.

وفي تصريح لها عن مستقبل منصةElevatus  تقول يارا برقان الرئيس التنفيذي للمنصة: “يعمل فريقنا بخطوات واعدة في سبيل تغيير مستقبل إدارة الموارد البشرية، وتلبي منصةElevatus احتياجات العملاء عبر تقديم حلولًا رائدة في تقنيات الذكاء الاصطناعي بما يعمل على تسريع وتيرة النمو”.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً