تواصل معنا

استحواذات

منصة كارتلو Cartlow الإماراتية توسع نشاطها عبر الإستحواذ على منصة Mellto لبيع المنتجات المستعملة

Cartlow الإماراتية تستحوذ على Mellto لبيع المنتجات المستعملة، ويأتي هذا الاستحواذ ضمن خطة لتطوير برامجها واقتحام أسواق جديدة.

منشور

في

منصة Cartlow

كشفت منصة Cartlow التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها، عن استحواذها على منصة Mellto المتخصصة في بيع المنتجات المستعملة، وسيتيح ذلك توسيع قاعدة عملاء منصةCartlow وإضافة منتجات جديدة لها.

ويأتي هذا الاستحواذ ضمن خطة استراتيجية لمنصة Cartlow لتطوير برامجها واقتحام أسواق جديدة في دول مجلس التعاون الخليجي، بما يعزز من استثماراتها في قطاع الخدمات اللوجستية العكسية.

عن خدمات منصة Mellto

تم تأسيس منصة Mellto في الإمارات العربية المتحدة عام 2014، على يد مراد إرسان وزوجته شيرين لي، وهي تعمل عبر متاجر إلكترونية لتوفير منتجات مستعملة للعملاء، وهي تتيح للبائعين من طرف ثالث عرض المنتجات التي لديهم، ليتمكن الراغبون في الشراء من التواصل معهم عبر هذه المنصة.

وفي تصريح لها عن حجم نمو Mellto تقول شيرين لي، المؤسسة الشريكة للمنصة: “لقد نمت أعمالنا في Mellto  بنحو 300% ، ونحن نمتلك أكثر من 30منصة تجارية إلكترونية قامت بتصفية ممتلكاتها عبر المنصة.”

وتتيح Mellto لعملائها خدمة “الدفع والشحن الآمن”، ومن خلالها يتمكن العملاء من تصفّح وشراء الأشياء وبيعها بدون مغادرة بيوتهم، إذ يمكنهم الدفع والتسلم عبر عمليات التطبيق، أما الأموال فيتم تحويلها عبر المحفظة الإلكترونيّة المدمَجة داخل التطبيق.

وبالإضافة إلى ذلك تمنح هذه المنصة للمشتري 3 أيام للفحص والتأكّد من حالة الأشياء التي اشتراها، وكانت Mellto تتقاضى عمولة تُقدر بنحو 10% من كل عملية ناجحة، وللمنصة مزوّد متميز لخدمة الدفع، لتطويرعمليات المحفظة الإلكترونيّة.

عن منصة Cartlow

تم تأسيس منصة Cartlow في الإمارات العربية المتحدة في عام 2019، لتتخصص في الخدمات اللوجستية العكسية، من خلال مؤسسيها: أنس الخالدي ومحمد ونور سليمان، وهي رائدة في خدمات تدوير التجارة الإلكترونية، وتقديم حلولًا مبتكرة في قطاع المنتجات المستعملة، بهدف الحد من الممارسات غير المستدامة في قطاع التسوق.

وستعزز Cartlow باستحواذها على Mellto  من حضورها في سوق الخدمات اللوجستية العكسية، وهو الأمر الذي سيدعم عمليات التوسع بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، هذا بالإضافة إلى خططها اللاحقة للتوسع في أسواق إقليمية.

وعن عمليات الاستثمار بالمنصة يقول محمد سليمان، مؤسس Cartlow : “تساعد الاستثمارات الجديدة في دعم عمليات Cartlow وتقديم مجموعة واسعة من التقنيات المبتكرة للخدمات اللوجستية العكسية في المنطقة.”

وقد أتاحت Cartlowتمكين قائمة كبيرة من العلامات التجارية في عمليات إدارة المسترجعات وإدارة الضمان وإعادة الشراء، إلى جانب توفيرها أسعارًا منافسة مع ضمان أعلى معايير الجودة، وقد حصلت المنصة على اعتماد ISO واعتماد R2، مما يعزز من إمكانات برامج المنصة الداعمةلممارسات إعادة التدوير.

وعن توسع أعمال Cartlow  يقول محمد سليمان: “قامت منصة Cartlow  منذ تأسيسها ببيع نحو 2 مليون منتج، وتوفير نحو 6 مليون كيلوجرام من النفايات الإلكترونية، و36 مليون كيلوجرام انبعاثات كربون، وتعزز صفقة الاستحواذ على Mellto من قوة المنصة بما تتضمنه من مجموعة واسعة من المنتجات، نحن نوفر للموزعين والتجار الأدوات التي تضمن لهم تجربة تسوق سهلة، فمهمتنا من خلال منصة Cartlow هي المثابرة لتحقيق أفضل تجربة ممكنة لإعادة البيع ولتحسين كافة الخدمات اللوجستية العكسية.”

ريادة الإمارات في قطاع الخدمات اللوجستية

تعتبر الإمارات العربية المتحدة رائدة عالمياً في قطاع الخدمات اللوجستية وكل ما يتعلق بسلاسل التوريد، فقد تميزت في توظيف التكنولوجيا في دعم خدمات هذا القطاع، بالمقارنة بسائر دول المنطقة، بما جعلها مركزًا للشحن والخدمات اللوجستية في الشرق الأوسط.

ويرجع الفضل في ذلك إلى تواصل جهود المؤسسات الحكومية والخاصة بدولة الإمارات لعقد شراكات متميزة مع أكبر المؤسسات الإقليمية بالمنطقة،إلى جانب الدور الريادي الإماراتي في تحديث ورقمنة قطاع الخدمات اللوجستية باستمرار.

وبالإضافة إلى ذلك فإن الحكومة الإماراتية تدعم الشركات الناشئة العاملة في هذا القطاع، مما يعزز خدمات سرعة التسليم وإدارة الطلبات المتزايدة من خلال تقنيات حديثة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، وبحسب تقارير غرفة تجارة دبي فإن الخدمات اللوجستية في الإماراتقد ارتفعت بمعدل 7.9% سنويًا.

ومن المتوقع تضاعف حجم سوق الشحن والخدمات اللوجستية في الإمارات، والبالغة حتى الآن نحو 70 مليار دولار، وتعتبر سلاسل توريد المواد الغذائية والمشروبات من أسرع القطاعات نمواً وأكثرها تنافسية في الإمارات العربية المتحدة.

ونظرًا لتداعيات جائحة كورونا والحرب الروسية الأوكرانية، فقد تأثر هذا القطاع وشهد اضطرابات عديدة، وقد تسبب سوء تقدير الطلب على المنتجات الغذائية خلال وقت الحظر إلى نشر حالة من الارتباك في نفوس المستهلكين، وأدى لنقص متزايد في الإمدادات.

ويعود الفضل للقيادة السياسية في الإمارات في التغلب على تحديات جائحة كورونا، وتوفير قاعدة توريد متنوعة، والتحول السريع نحو عمليات الأتمتة والرقمنة، كل ذلك خلق لدى قطاعات المستهلكين حالة لاحقة من الثقة في كافة ما يتعلق بالتجارة والخدمات اللوجستية المرتبطة بها في الإمارات.

مؤتمرات إكسبو دبي

كشفت تقارير جامعة هيريوت وات دبي عن الدور البارز الذي لعبته مؤتمرات إكسبو 2020 دبي في ترسيخ مكانة الإمارات في قطاع الخدمات اللوجستية بالمنطقة العربية، وذلك يرجع لاستثمارات حكومة الإمارات بمليارات الدولارات في البنية التحتية والمراكز اللوجستية، بما يمثل نقلة نوعية كبيرة لخدمات هذا القطاع.

ووفقًا لوزارة الاقتصاد الإماراتية فإن هناك تحديات عديدة لقطاع الخدمات اللوجستية في الشرق الأوسط، إلا أنه وبالرغم من ذلك ستنمو سوق الخدمات اللوجستية الإماراتية في السنوات المقبلة، ومن ضمن أسباب ذلك عقد اتفاقية شراكة شاملة بين الهند والإماراتبهدف مضاعفةحجم التجارة بينهما إلى نحو 100 مليار دولار سنوياً.

وتبعًا لهذه الاتفاقية الهندية الإماراتية المشتركة، فمن المتوقع تضاعف معدلات نمو سوق الشحن والخدمات اللوجستية الإماراتية في عام 2026، وتوسيع نطاقها لمساحات جغرافية أكبر، بما يجعل من الإمارات مركزًا حيويًا على مستوى العالم في الخدمات اللوجستية.

وعن نمو سوق الخدمات اللوجستية في الإمارات وارتباطها بمؤتمرات إكسبو دبي تقول الدكتورة شيرين نصار، مديرة الدراسات اللوجستية في جامعة هيريوت وات دبي: “لإكسبو دبي دور بارز في تطور الخدمات اللوجستية في الإمارات العربية المتحدة، وذلك نظرًا لأن الإمارات توفر أحدث نظم التكنولوجيافي العالم، مثل الروبوتات والطائرات من دون طيار،مما يعزز من إنتاجية هذا القطاع”.

وأضافت شيرين نصار: “لقد ساهمت إكسبو دبي في رفع معدل الوعي بكل ما يتعلق بالاستدامة، والتغلب على تحدياتها، وهي تسير وفقًا لخطة الإمارات لخفض تكاليف النقل بنحو 900 مليون درهم سنويًا، للحد من التلوث البيئي وفق المعدلات العالمية”.

ولتحقيق ذلك لا بد من دمج الرقمنة كعنصر أساسي في كافة عملياتالتجارةالإلكترونية عبر المنصات الرقمية المختلفة، بالإضافة إلى تمكين عمليات الرقمنة في الموانئ والمطارات وكافة ما يتحكم بمرور ونقل البضائع المختلفة.

وقد وفرت إكسبو دبي فرصة بين الممثلين التجاريين فيكافة أنحاء العالم، لتبادل الخبرات اللازمة بما يدعم تعزيز احتياجات سوق الخدمات اللوجستية في الحاضر والمستقبل، لاسيما مع الجهود المبذولة من دول مجلس التعاون الخليجي لاستحداث منظومة خدمات لوجستية رقمية تدعم خططهاالاقتصادية للتحول كمركز للتجارة بمختلف قطاعاتها، لاسيما في قطاعات: تجارة السلع الاستهلاكية والأدوية والأجهزة والمعدات الطبية.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

استحواذات

جاهز السعودية تستحوذ على تطبيق ذا شفز في صفقة ضخمة بقيمة 172 مليون دولار

صفقة استحواذ ضخمة بقيمة 172 مليون دولار أمريكي أي ما يعادل 650 مليون ريال سعودي.

منشور

في

بواسطة

جاهز Jahez

منصة جاهز Jahez السعودية المتخصصة في توصيل طلبات الطعام؛ تعلن استحواذها على منصة ذا شفز المتخصصة في توصيل الحلويات في صفقة بقيمة 172 مليون دولار أمريكي أي ما يعادل 650 مليون ريال سعودي.

فيما يلي تفاصيل هذه الصفقة الضخمة.

عن جاهز Jahez

جاهز هي منصة سعودية ناشئة تم تأسيسها عام 2016، تقوم بتقديم خدمات طلبات وتوصيل الطعام عبر الإنترنت، بالإضافة إلى خدماتها في تسهيل مبيعات التجارة الإلكترونية عبر نظام سحابي يسهل عمليات البيع والشراء.

منذ تأسيسها حتى الآن تمكنت المنصة من نشر خدماتها في أكثر من 47 مدينة داخل المملكة العربية السعودية،  في أكثر من 10 آلاف فرع تجاري وبأكثر من 30 ألف مندوب توصيل.

وفي عام 2020 وصل عدد طلبات التوصيل التي تمت عبر المنصة إلى أكثر من 20 مليون طلب، وذلك وفقًا لتصريح المنصة، كما تمكنت من غلق عدة جولات تمويلية ضخمة أبرزها جولة تمويلية في عام 2020 بقيمة 137 مليون ريال سعودي، في صفقة تعد الأضخم من صفقات الاستثمار الجريء في السعودية.

هذا بالإضافة إلى إدراج الشركة في السوق الموازية للصرافة السعودية (نمو)، برأسمال سوقي قدره 2.4 مليار دولار.

الاستحواذ على تطبيق ذا شفر The Chefz

أعلنت شركة جاهز الاستحواذ على منصة ذا شفز هي السعودية المتخصصة في توصيل الحلويات، حيث قامت بتوقيع اتفاقية للاستحواذ الكامل على ذا شفز مقابل 172.9 مليون دولار أي ما يعادل 650 مليون ريال سعودي، وستقوم جاهز بدفع 325 مليون ريال سعودي نقدًا، أما باقي المبلغ سيتم دفعه من خلال إصدار أسهم جديدة في جاهز لمساهمي ذا شفز.

وبإتمام هذه الصفقة ستمتلك شركة جاهز، رأس مال ذا شفز بالكامل، وستذهب الملكية المباشرة وغير المباشرة لمساهمي شركة “ذا شفز” باستثناء شركة “صقر فاند إل بي” في رأسمال شركة “جاهز” بنسبة 3.5% بعد زيادة رأس المال، والذي يترتب عليه انخفاض القدرة التصويتية للمساهمين الحاليين في جاهز، والقدرة على التأثير في القرارات التي تتطلب موافقة مساهمي الشركة.

جدير بالذكر أن هذه الصفقة تعد الاستحواذ الثاني لشركة جاهز، حيث سبق وأن أعلنت استحواذها على  منصة مرن السعودية المتخصصة في تقنية المعلومات وحلول التوظيف، وبلغت قيمة الاستحواذ 16 مليون دولار أمريكي أي ما يعادل نحو 60 مليون ريال سعودي.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

استحواذات

شركة Modus Capital الأمريكية تستحوذ على منصة Agile Ventures السعودية

تنوي المنصة من خلال هذا الاستحواذ العمل على تطوير تقنية الألعاب وبناء نماذج عمل متطورة وبرامج تسويقية قادرة على تحقيق طفرة في المشهد الرقمي.

منشور

في

بواسطة

شركة Modus Capital

كشفت شركة Modus Capital الأمريكية الرائدة في تطوير منصات رقمية عن نجاح استحواذها على منصة Agile Ventures التي تتخذ من المملكة العربية السعودية مقرًا لأعمالها، ويمنحها هذا الاستحواذ أفضلية كبرى في القطاعات الترفيهية التي تعتمد على التكنولوجيا.

ويتماشى ذلك مع رؤية المملكة العربية السعودية لعام 2030 تحت رعاية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لجعل المملكة العربية السعودية وجهة جاذبة لاستثمارات عالمية في قطاعات عمل متنوعة، بما يسهم في تثقيف ودعم رواد الأعمال بالمملكة من خلال مشروعات جديدة واعدة.

عن شركة Modus Capital

تأسست شركة Modus Capital في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد تخصصت في تطوير المنصات الرقمية وتعزيز جودة البرامج ذات الصلة بها، وهي تهتم بتطوير صناعة الألعاب والاستثمار في المنصات التي تبني استراتيجيات عمل لتطوير هذه الألعاب.

وفي تصريح له عن تطوير المنصة ودورها في تكنولوجيا الألعاب يقول كريم الصيرفي الشريك الإداري فيالمنصة: “نتعاون مع فريق Agile Ventures لتطوير Modus Capital بما يتيح تطوير تكنولوجيا رقمية في قطاع الألعاب في أسواق المملكة العربية السعودية وغيرها، سنخلق المزيد من فرص العمل ومزيد من الابتكار في هذا القطاع”.

تكنولوجيا رقمية متطورة

تخطط منصة Modus Capital من وراء استحواذها على Agile Ventures  لتطوير الأفكار التقنية المتعلقة بالألعاب وبناء نماذج عمل متطورة وبرامج تسويقية قادرة على تحقيق طفرة كبيرة في المشهد الرقمي.

وسينضم فريق عمل Agile Ventures إلى فريق Modus Capital المسؤول عن إطلاق مشروعات تكنولوجية في المملكة العربية السعودية بما يتناسب مع هذه السوق الضخمة وعملائها الذين يتطلعون لتقنيات جديدة متطورة.

ويأتي ذلك بالتزامن مع دخول مستثمرين جدد يعتزمون تطوير مشروعات المنصة بصورة مستمرة من خلال توفير الكفاءات الفنية اللازمة وتوفير كافة الموارد التكنولوجية القادرة على المنافسة بقوة.

ورغم ما تفرضه جائحه كورونا من تحديات إلا أن مثل هذه المشروعات تلقى رواجًا بين الآلاف لاسيما من الأوساط الشبابية المهتمة بتجربة كل ما هو جديد في القطاع الترفيهي التكنولوجي.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا
تابع القراءة

استحواذات

منصة ArabyAdsالإماراتية الناشئة لتكنولوجيا الدعاية والإعلان تستحوذ على منصة IndaHash الأيرلندية

تمتلك المنصة العديد من المراكز التكنولوجية في عدد من الدول العربية، وتخطط لتعزيز حضورها في سوق الخليج من خلال هذا الاستحواذ.

منشور

في

بواسطة

ArabyAds

كشفت منصة ArabyAds الناشئة المتخصصة في تكنولوجيا الدعاية والإعلان والتي تتخذ من الإمارات مقرًا لها عن استحواذها على منصة IndaHash الأيرلندية.

وقد سبق وأن حققت منصة IndaHash إنجازات في قطاع التسويق لكيانات كبرى مثل Adidas و Danone و Coca-Cola و McDonald’s و Samsung و IKEA.

ويأتي ذلك في إطار خطط استراتيجية لعدد من الشركات الناشئة بالإمارات العربية المتحدة للاستحواذ على منصات تعمل في قطاعات متنوعة، بما يزيد من معدلات النمو ومن الحصص السوقية لهذه الشركات.

عن منصة ArabyAds الناشئة

تم تأسيس منصة ArabyAds بمصر في عام 2013 على يد محمود فتحي ومحمد خرطبيل، ثم نقلت مقر أعمالها إلى الإمارات العربية المتحدة، وتخصصت هذه المنصة في تطوير قطاع التسويق والدعاية وتعزيز التكنولوجيا المتعلقة بها.

وتضم المنصة ما يزيد عن ألفي موظف يعمل بالتسويق، ويمتلك هؤلاء خبرات واسعة تتيح تنفيذ مهام الدعاية لمنتجات مختلفة على الوجه الأكمل.

وقد توسعت منصة ArabyAds في مصر وعمان وهي تخطط لاقتحام أسواق جديدة في المملكة العربية السعودية ودول الجوار.

نموذج عمل المنصة

تتبنى المنصة نموذج العمل الذي يقوم على مبدأ التسويق بالعمولة، وهو يمنح المسوقين فرصة سانحة لتحقيق نتائج قابلة للقياس، وبالتالي زيادة عائداتهم بحسب إنتاجهم، وذلك يعود بالنفع على مؤسسي المنصة الذين يربطون بين عمليات البيع والعمولة.

ولا تُمنح العمولة للمسوقين إلا مع اكتمال عمليات البيعوما يتبعها من خطوات لضمان إتمام إجراءات البيع، ويعتبر البيع بالعمولة غاية في الأهمية بالنسبة لرواد الأعمال لأنه خالي من المخاطر ويُحمّل العمل أقل التكاليف الممكنة.

ويتم التسويق بالعمولة بآليات عديدة تهدف لاستقطاب عملاء جدد وسرعة الوصول إلى الجمهور المستهدف عبر برامج تسويقية مختلفة، وهي تتفاوت باختلاف المنتج والشرائح الاستهلاكية المستهدفة.

تطوير تكنولوجيا الإعلان الرقمي

لمنصة ArabyAds الكثير من المراكز التكنولوجية في عدد من الدول العربية، وقد نجحت في زيادة استثماراتها وشراكاتها الواعدة مع مؤسسات أوراكل وهواوي آدز، مما مكنها من تحقيق طفرة ملموسة في قطاع الدعاية والإعلان الرقمي.

ومن خلال استحواذها على منصة IndaHash تخطط ArabyAds لتعزيز حضورها في الأسواق الخليجية، وتعزيز دعمها لخططها التسويقية لتضم كيانات تجارية أكبر.

وفي تصريح له عن خططها الإعلانية يقول محمود فتحي الرئيس التنفيذي لمنصةArabyAds: “نطمح في منصة ArabyAds لتطوير محتوى الإعلان الرقمي والتوسع باستمرار في قطاع التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا
تابع القراءة

الأكثر رواجاً