تواصل معنا

تمويل

أنفِق كل دولار كأنه آخر ما تملك.. نصائح مالية للشركات الناشئة في عصر كورونا

في الوقت الذي يبدو تأثير فيروس كورونا مرعباً، الا انك يجب ان تتذكـر:  تم إنشاء الكثير من الشركات الناجحة بشكل استثنائي في فترات الركود المميتة.

منشور

في

مع تأثير فيروس كورونا المدمر على مستوى الصحة والشركات، تكثر النصائح المالية التي يتم تقديمها للشركات الناشئة من باب الانقاذ. ولكن تظل النصيحة المالية الأساسية التي توجّه للشركات الصغيرة، والشركات الناشئة التي تم تمويلها  بالفعل ، أو حتى تلك الشركات التي تبحث عن تمويل في تلك الفترة :

« أَنْفِقْ كل دولار كما لو كان آخر ما تملك! »

هذا الاقتباس من سيكويا كابيتال؛  الشركة الرائدة في  تمويل رأس المال الاستثماري في وادي السيليكون. وهذا الاقتباس ليس حديثًا، ولكنه من عام 2008 عند دخل العالم بأسره في الأزمة المالية العالمية الشهيرة التي أطلق عليها اسم ” الركود الكبير The Great Recession ” والتي كانت سبباً في تباطؤ الاقتصاد الاميركي والعالم بشكل حاد في نهاية العد الأول من الألفية، حتى بدت بوادر التعافي عليه لاحقاً.

في حالتنا هذه الأيام، فمن المبكّر القول أن فيروس كورونا سوف يكون من تأثيراته أن يقود الولايات المتحدة والعالى الى ركود، هذا أمر متوقّع ولكنه ليس مؤكداً على الاقل في لحظة قراءتك لهذه السطور. ولكن المؤكد على الأقل انه سيؤدي الى ” اضطراب كبير “.

ربما ليست مفارقة أن تصدر سيكويا رسالة أخرى لشركاتها التي تموّلها بعد فترة من انتشار الوباء عالمياً، حيث قالت في رسالتها أن ” فيروس كورونا هو البجعة السوداء للعام 2020 ” أي الحدث غير المتوقّع في كافة الاصعدة، بما فيها صعيد المال والاعمال. تحتوي الرسالة على ثلاثة أجزاء.

أولاً: حافظ على صحتك وأمان عائلتك وأصدقائك.

ثانيًا: تحدث وسوف تحدث المزيد من الاضطرابات فيما يتعلق بإيرادات الأعمال وسلسلة التوريد والسفر.

ثالثًا: تقديم النصيحة والمشورة عبر ستة مجالات رئيسية تضمنت النقود وتوقعات المبيعات والتسويق ونفقات العمليات الهامة.

في الوقت الذي يبدو تأثير فيروس كورونا مرعباً، وأن فرص التعافي منه مثيرة للقلق بالنسبة للكثير من الشركات الناشئة. الا انك يجب ان تتذكـر مثالاً واضحاً:  تم إنشاء الكثير من الشركات الناجحة بشكل استثنائي في فترات الركود المميتة. شركات مثل أوبر و airbnb وواتساب وسلاك وسكوير وبينترست وغيرها، هي جميعاً شركات ناشئة تقدّر قيمتها الآن بالمليارات، تأسست أصلاً بين العامين 2008 و 2009 في ذروة الكساد الكبير الذي كان يجتاح العالم.

مع صوبتها ومرارتها، فالمؤكد ان ان الشدائد تبرز أفضل ما فينا، وتدفع روّاد الاعمال الى الابتكار والابداع لتجاوز العقبات التقليدية التي تقع في طريقهم وقت الازمة، ولا يجدون مخرجاً منها الا بتحفيز الابتكار والابداع الخلّاق غير التقليدي لتأسيس شركاتهم وتقديم منتجات وخدمات استثائية غير مسبوقة تضمن لهم البقاء في وجه الازمة أولاً، ثم النجاح والتوسّع ثانياً.

فيما يلي بعض النصائح المالية التي تتعلق بالشركات الناشئة الممولة أو التي تبحث عن تمويل وكذلك للشركات الصغيرة :

قم بإدارة أموالك

من المؤكد أنك تعرف المثل الذي يقول «القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود.» حسنًا، هذه هو اليوم الأسود قد جاء الآن. احسب النقود التي تمتلكها، وتخيل كيف يمكنك أن تستمر بها لمدة تتراوح من ستة إلى تسعة أشهر على الأقل. إن لم يكن لديك ما يكفي من النقود في متناول اليد، فابدأ النظر في كيفيات خفض النفقات أو زيادة المبيعات من خلال القيام بشيء مختلف.

الآن هو الوقت الصحيح لمراجعة وفحص ” التوقعات ” التي كوّنتها حول مستوى مبيعاتك الفترة الحالية او الفترة المقبلة.. لا تخدع نفسك وتصدّق توقعاتك الأكثر تفاؤلًا، بل كن واقعيًا للغاية. الواقعية هي اهم اركان النصائح المالية حاليا ، الهدف هنا ليس رفع روحك المعنية، او محاولة الاحتماء والاختباء خوفاً من نتائج سيئة متوقعة، بل مواجهة الوضع الحالي بالشكل الصحيح وابتكار طرق أو طرح الأفكار التي يمكنك من خلالها بيع المزيد من منتجاتك أو خدماتك، ربما من خلال أسواقًا جديدة أو عملاء جدد أو الاستفادة من شراكة ما.

إبداع أكثر .. نقود أقل للتسويق

هل تذكر عندما بدأت عملك ولم يكن لديك مال ولكنك كنت مبدعًا للغاية في استخدام الاتصال الشفهي ووسائل التواصل الاجتماعي والشبكات الرئيسية لبيع منتجك أو خدمتك؟ حسنًا، عد إلى تلك العقلية. كن أكثر إبداعًا فيما يتعلق بنفقاتك التسويقية وابحث عن طرق لاستخدام تكتيكات التسويق التي لا تحتاج إلى تكلفة كبيرة.

استخدم وسائل التسويق الإبداعي، التسويق الذي يحقق اعلى مستوى انتشار بأقل تكلفة ممكنة. واحد من أهم انماط هذا التسويق الإبداعي، هو التسويق الغـوريللا Guerrilla marketing الذي يحقق انتشاراً واسعاً ويلتصق بذاكرة العملاء، وأنماط التسويق الأخرى التي تناسب مرحلة الاضطراب التي تحدث الآن، مثل التوسع في التسويق الاليكتروني وتوصيل الطلبات، وابتكار وسائل تسويقية إبداعية تغطيّ تراجع الانتشار الذي قد يحدث هذه الفترة، بل ويستفيد من هذا الاضطراب لمخاطبة شرائح تسويقية جديدة.

تحكم في نفقات الموظفين

من أهم النصائح المالية واكثرها ضرورة في هذا الوقت. خلال فحص عملك، حاول التحكم في النفقات المتعلقة بالموظفين. هذا لا يعني بالضرورة تقليل مرتّباتهم ، بل يعني البحث في المزيد من اتجاهات التحكم في المصاريف، مثل اعادة النظر في تكاليف السفر والمناسبات.

إذا كنت تبحث عن إبقاء نشاطك التجاري في معدّل الصمود أمام العاصفة الحالية، فسيتوجب عليك تأجيل اي نفقات ايجار شهرية او اضافية. أيضاً سيتوجّب عليك مراجعة خطط توظيف موظفين اضافيين كنت تطمح لتوظيفهم بدوام كامل، واستبدالهم بموظفين مستقلّين أو موظفين بعقود عمل مؤقتة. درّب موظفيك الحاليين ايضاً على منهج العمل عن بُعد، وساهدهم في اي مشاكل تتعلق بعبء العمل. أيضاً فكرة توظيف المتدرّبين Interns فكرة مناسبة جداً هذه الفترة برواتب تستطيع ان تتحمّلها.

أنفق كل دولار كما لو كان آخر ما تملك!

حسنًا، عدنا مرة أخرى للمقولة المقلقة التي تبنّتها ” سيكويا كابيتال ” والتي تبدو متطرّفة بعض الشيء، ولكنك تحتاج الى ان تتبنّى هذه العقلية خلال هذه الفترة لحماية نشاطك التجاري من أي هبوط عنيف.  فالمال خلال هذه الفترة يجب ألا يخرج الا على شكل ” نفقات ضرورية ” أو يأتي على هيئة إيرادت حاول أن تجعلها ثابتة بقدر الامكان. ستحتاج أيضًا الى التفاوض مع الموردين أو الملاك، لإعلامهم أنك بحاجة إلى شكل من أشكال التعاون من أجل البقاء.

واذا قادتك الظروف الصعبة، الى الاضطرار لتخفيض نفقات الموظفين، كحل أخير لحماية السفينة من الغرق، فابحث عن طرق غير مكلّفة للابقاء على معنويات عالية للموظف، بتقديم حزم مميزات جيدة له تغريه على البقاء، وتعده بالاستمرار بعد زوال هذه المحنة وعودة الأمور الى طبيعتها.

أخيرًا، كانت الشركات الناشئة التي تأسست في منتصف ركود مالي عالمي في العام 2008، هي اكثر الشركات الناشئة قوة وتماسكاً في مواجهة أزماتها اللاحقة خصوصاً فيما يخص التمويل، كأنها تلقّت مناعة لمواجهة الأزمات الصعبة مهما كان حجمها. تعوّدت هذه الشركات على البقاء، والذي يبقى في السوق يصبح هو المهيمن عليه.

كافِح، وقاوم هذه الاضطرابات واستفِد منها في خلق فرص جديدة، او على الاقل تماسك حتى تمرّ العاصفة لتعود مرة أخرى الى السباق في السوق، بمناعة أقوى تشبه المناعة التي اكتسبها مريض كورونا بعد تغلّبه على الفيروس !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اخبار الشركات الناشئة

Dailymealz السعودية لتوصيل الطعام للشركات والموظفين تحصد تمويلاً بمليوني دولار

المنصة متخصصة في توصيل الطعام الى الشركات والموظفين في المملكة والكويت.

منشور

في

بواسطة

أعلنت منصة Dailymealz المتخصصة في توصيل الطعام؛ والتي يقع مقرها في المملكة العربية السعودية عن إغلاقها لجولة استثمارية من فئة (Pre-Series A)، حصلت فيها على تمويل بقيمة 2 مليون دولار أمريكي، وجاءت الجولة بقيادة صندوق سيدرا فينتشرز وبمشاركة عدد من المستثمرين الملائكيين.

ما هي منصة Dailymealz  ؟

تأسست منصة Dailymealz في عام 2017، على يد كل من محمد الزلباني، وعبد الرحمن أحمد، وعبد الله سعيد، ومعتز أبو عنق، بهدف أن تكون همزة الوصل بين المطاعم والعملاء، حيث تتعاون مع العديد من المطاعم والمطابخ السحابية لتوصيل وجباتها إلى العملاء،  وذلك من خلال دخول المستخدمين إلى التطبيق الإلكتروني الخاص بمنصة Dailymealz ، والذي يتوفر على النظامين الأندرويد والـ IOS، ثم طلب الطعام من أيًا من المطاعم الموجودة بالتطبيق.

ماذا تقدم منصة Dailymealz ؟

وتوفر منصة Dailymealz خدمة توصيل الطعام للعملاء من خلال أنظمة اشتراك مختلفة تبدأ من 138 ريال سعودي، فهناك اشتراك أسبوعي، وهناك اشتراك شهري، ليجد العميل النظام المناسب له من بين هذه الأنظمة، هذا بالإضافة إلى النظام الخاص بالشركات والذي يتيح لأصحاب الشركات تقديم وجبات للموظفين بأسعار مخفضة.

هذا فضلًا عن تنوع الخيارات فيما يخص الأطعمة أيضًا، حيث تتيح منصة ديلي ميلز للعملاء إمكانية طلب الوجبات الصحية، والوجبات السريعة، ووجبات نظام الكيتو.

بدأت Dailymealz في تقديم خدماتها المتخصصة لتقديم وجبة الغداء فقط وتسليمها في ايام العمل للشركات المتختلفة، وتوسعت لتشمل خيارات اسوع مثل وجبات الكيتو اليومية والوجبات الغذائية لتشمل الافطار والخغداء والعشاء، لتتمكن الشركة من توسيع خدماتها لآلاف العملاء.

وبالرغم من أن منصة ديلي ميلز تستهدف بشكل أساسي الموظفين والشركات، إلا أن خدماتها متاحة لكافة العملاء ولغير الموظفين، وتغطي خدمات Dailymealz العديد من المدن في السعوية والكويت حتى الآن.

تمويل بقيمة 2 مليون دولار أمريكي

تمكنت منصة Dailymealz  من إغلاق جولة تمويلية من فئة ، والحصول على تمويل بقيمة 2 مليون دولار أمريكي، وتنوي المنصة استغلال هذا التمويل في بدء خطة التوسع والانتشار في دول عربية أخرى، والبداية باستهداف الدخول للسوقين المصري والإماراتي أولًا.

قدمت Dailymealz أكثر من مليون وجبة حتى الآن، وتطمح بالاستثمارات الجديدة التوسع في المزيد من الاسواق الاقليمية، من خلال التعاون مع المزيد من المطاعم والمطاخب السحابية، وتوسيع شبكتها الخاصة من السائقين المستقلين، وبناء تقنياتها الداخلية للاستفادة من امكانيات التوصيل التي تستهدف بها خدمة شرائح اكبر من المستخدمين في اسواقها الحالية والمستقبلية.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

اخبار الشركات الناشئة

منصة Rain للأصول المشفرة تحصل على تمويل بقيمة 6 مليون دولار

منشور

في

بواسطة

أعلنت منصة Rain المتخصصة في شراء وبيع الأصول المشفرة عن إغلاقها لجولة استثمارية بقيمة 6 مليون دولار، وجاءت هذه الجولة بقيادة صندوق MhEVP، كيف ستستغل المنصة هذا التمويل؟ وما هي خططها القادمة؟ تابع معنا.

ما هي منصة Rain

انطلقت منصة Rain Financial في عام 2017، بهدف تقديم خدمة شراء وبيع الأصول المشفرة، بالإضافة إلى تداول العملات الرقمية كالبيتكوين وغيرها، وتأسست المنصة على يد كل من: جوزيف دلاجو، وعبد الله المعيقل، وإيه جيه نيلسون، وأخيرًا يحيى بدوي.

وبعد عامين من التأسيس تحديدًا في عام 2019؛  تم إطلاق منصة Rain Management في البحرين، لتصبح المنصة الأولى من نوعها والحاصلة على ترخيص مداولة من البنك المركزي في البحرين، يسمح ببيع وشراء الأصول المشفرة وتداول العملات الرقمية في منطقة الشرق الأوسط بالكامل، فضلًا عن أنها مرخصة من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية أيضًا.

تفاصيل الجولة التمويلية

تمكنت شركة Rain Financial من جمع مبلغ 6 ملايين دولار أمريكي ضمن جولة استثمارية من فئة Series A، وجاءت الجولة  بقيادة صندوق MEVP، ومشاركة مجموعة من صناديق الاستثمار الأخرى أبرزهم؛  صندوق Coinbase، وصندوق فيجن فنتشرز، وصندوق CMT Digital Ventures، وصندوق عبد اللطيف جميل لاستثمارات التقنية المالية، وأخيرًا صندوق DIFC.

وتهدف الشركة لاستغلال هذا التمويل إلى التبني الشامل للأصول المشفرة، بالإضافة إلى استخدام التمويل لتوسيع فريق العمل من مهندسي برمجة وغيرهم، وأيضًا تهدف إلى التوسع بخدماتها لتشمل كافة دول منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، والعمل مستقبلًا مع جهات مختلفة لانتشار أكبر.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

تمويل

سلاسة السعودية للخدمات اللوجستية تجمع تمويلاً كبيراً بأكثر من 8 مليون دولار

منشور

في

بواسطة

أعلنت شركة سلاسة المتخصصة في تقديم الحلول والخدمات اللوجستية لقطاع التجارية الالكترونية؛ عن إغلاقها لجولة استثمارية بقيمة 32 مليون ريال سعودي، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة الاستثمارية الضخمة.

ماذا تقدم سلاسة ؟

شركة سلاسة هي شركة متخصصة في تقدم الحلول والخدمات اللوجستية للعاملين بقطاع التجارة الالكترونية، تأسست في عام 2016 على يد كلًا من عبد المجيد اليمني وحسن الحازمي، بغرض مساعدة أصحاب المتاجر الإلكترونية في الانتشار والحصول على عملاء أكثر.

وتقدم منصة سلاسة الحلول والأنظمة التي تساعد أصحاب المتاجر الإلكترونية في توصيل منتجاتهم، بصورة احترافية وسريعة ومرضية للعملاء، وذلك بداية من استلام المنتجات وتخزينها مرورًا بمتابعة الطلبات وتغليف المنتجات وأخيرًا توصيلها إلى باب العميل، وتمكنت سلاسة حتى لحظتنا هذه من توصيل أكثر من 10 مليون منتج.

ويعود سبب نجاح سلاسة إلى تقديم خدماتها بسعر تنافسي، واحترافية، وإتقان بالغ، وهو ما أزال المخاوف الكثيرة التي تعتري أصحاب المتاجر من عدم قدرتهم على إدارة المخازن وتوصيل المنتجات وكل هذه الأمور التي ليس لديهم أي خبرة بها.

جولة استثمارية بقيمة

أغلقت شركة سلاسة جولة استثمارية بقيمة 8.6 مليون دولار أي ما يعادل نحو 32 مليون ريال سعودي، وجاءت هذه الجولة الضخمة بقيادة مجموعة السليمان للاستثمار، وبمشاركة كلًا من صندوق Startups 500 ، والشركة السعودية للاستثمار الجريء.

وتنوي الشركة استغلال هذا الاستثمار الجديد في التوسع داخل السوق السعودي، والدخول إلى الأسواق الخليجية الأخرى، بالإضافة إلى رغبتها في استقطاب كوادر بشرية جديدة للانضمام إلى الشركة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

الأكثر رواجاً