تواصل معنا

ستارت اب

منصة كيتوبي حصدت تمويلاً يقارب النصف مليار دولار: ما هي المطابخ السحابية التي تغزو عالم الشركات الناشئة؟

منشور

في

Kitopi

أعلنت منصة المطابخ السحابية كيتوبي Kitopi حصولها على تمويل بقيمة 415 مليون دولار أمريكي، وذلك ضمن جولة استثمارية من فئة   (Series C) ، وجاءت هذه الجولة بقيادة صندوق رؤية سوفت بنك 2، وبمشاركة مجموعة من صناديق الاستثمار القوية مثل  Chimera، و DisruptAD، B. Riley، Dogus Group، Next Play Capital، و Nordstar.

الخبر الذي طرح تساؤلات عديدة لدى رواد الأعمال والمستثمرين وحتى العملاء العاديين؛ ما هي المطاعم السحابية التي تمثلها منصة كيتوبي ؟ وما سبب اقبال صناديق الاستثمار والمستثمرين الأفراد على هذا النوع من الشركات الناشئة ؟ وما السبب وراء صعود هذه الشركات بقوة في عالم الشركات الناشئة المتخصصة في توصيل الطعام ؟

فيما يلي كل ما تود معرفته عن المطاعم السحابية.

نموذج كيتوبي .. ما هي المطابخ السحابية ؟

المطابخ السحابية

تعرف أيضًا باسم المطابخ المعتمة Dark Kitchens، ويقصد بها المطاعم التي تقدم خدمة الطعام للعملاء ولكن عبر التوصيل فقط، بمعنى أنه لا يوجد بهذه المطاعم أماكن لجلوس العملاء بها وتناول الطعام، فهي عبارة عن مطبخ يقوم بتحضير الطعام الذي تم طلبه من قبل العملاء بواسطة تطبيقات طلب الطعام، ومن ثم توصيله عبر شركات توصيل الطعام، أي لا وجود للعملاء بهذا النوع من المطاعم، فقط الطباخين والعاملين والمسؤولين عن توصيل الطعام.

كما يمكن لمجموعة من المطاعم المختلفة أن تقدم وجباتها من خلال نفس المطبخ، بمعنى أن المطابخ السحابية تضم مطبخ مشترك وطاقم طبخ وطاقم توصيل، لتتشارك به العديد من العلامات التجارية في هذا، وأحيانًا تختار بعض العلامات التجارية أن تتعاون مع الطباخين والعمال الخاصين بها فقط.

الهدف من إنشاء المطابخ السحابية هو التركيز على إعداد الطعام فقط، وتوفير العمالة، ومساعدة أصحاب المشاريع المبتدئين الذين يرغبون في افتتاح مطاعمهم في توفير رأس المال، والبدء في مشروعهم من خلال العمل على بنية تحتية موجودة بالفعل.

كيف تعمل المطابخ السحابية ؟

المطابخ السحابية

كما وضحنا سابقًا تعمل المطابخ السحابية على فكرة مشاركة البنية التحتية التي تحتاجها أي علامة تجارية متخصصة في الطعام لتقديم خدماتها للعملاء، مع التعاون مع شركات طلب الطعام أونلاين، وشركات توصيل الطعام للمنازل، أي أنها لا تتعامل مع العميل بشكل مباشر مطلقًا، فهي لا تفتح أبوابها للعملاء وإنما تتستقبل منهم الطلبات أونلاين وترسل إليهم الوجبات للمنزل.

وتعمل المطابخ السحابية على غرار كيتوبي بـ 3 نماذج تجارية مختلفة هي :

النموذج الأول:

يقوم بتقديم المطبخ مجهز بكافة المعدات والأدوات اللازمة، والخدمات التقنية والتكنولوجية لاستقبال الطلبات وارسال الطعام، للمطاعم والعلامات التجارية الموجود بالفعل، مقابل إيجار شهري على هذه الخدمات المقدمة، وهذا النموذج تقدمه شركة OneKitchen الناشئة، وشركة Kitchen Nation.

هناك شركات ناشئة أخرى تضيف مجموعة من الخدمات الإضافية على جميع ما سبق؛ مثل توفير الطهاة والعمال وغيرهم من الموظفين لتلك المطاعم، ومساعدة المطاعم على التسويق لنفسها، ومساعدتها في شؤون الإدارة أيضًا، ومن هذه الشركات شركة كيتوبي  Kitopi الناشئة التي تمتلك 30 مطعمًا في دول مختلفة حول العالم.

أما النموذج الثاني :

يتمثل النموذج الثاني للمطابخ السحابية في المطابخ الإفتراضية، فالنموذج السابق يقدم خدماته لمطاعم وعلامات تجارية موجودة بالفعل، أما النموذج الثاني يتعاون مع مطابخ افتراضية بمعنى أن يضم المطبخ السحابي الواحد عشرات العلامات التجارية التي تخرج جميعها من المطبخ نفسه.

على سبيل المثال شركة Sweetheart Kitchen الناشئة التي تملك أكثر من 30 اسم تجاري خاص بها، وأيضًا شركة Jeetek Group والتي تقدم منتجاتها تحت 20 اسم مختلف، وكلا الشركتين تقدم أطباقهما تحت عشرات العلامات التجاربة المختلفة رغم أن المطبخ واحد والطهاة هم أنفسهم.

ويعتمد هذا النموذج امتلاك علامات تجارية متنوعة يديرها مطبخ سحابي واحد، وذلك بهدف التحكم في تكلفة الطعام والمشتريات والمرونة في البيع.

وأخيرًا النموذج الثالث:

أما النموذج الثالث فيمكننا القول أنه يضم جميع ما سبق، أي أنه يقدم للمطاعم بنية تحتية جاهزة لمباشرة أعمالهم، مجهزة بكافة الأدوات والخدمات المادية والتقنية اللازمة، بالإضافة إلى مساعدة هذه المطاعم على خلق علامة تجارية لهم، وتحضير قوائم الطعام لهم، وأيضًا مساعدتهم في التسويق لمنتجاتهم، وأخيرًا منحهم الأنظمة التكنولوجية المطلوبة لاستلام طلبات العملاء أونلاين، وإرسال الطعام لهم حتى باب البيت.

وهذا النموذج هو الأقل انتشارًا بين النماذج التجارية الثلاثة للمطاعم السحابية، وتعتبر شركة Krush Brands الناشئة من أوائل الشركات التي اعتمدت هذا النموذج في العمل.

مزايا المطابخ السحابية

المطابخ السحابية

– تمكن المطابخ السحابية مثل شركة كيتوبي رواد الأعمال المبتدئين البدء في مشروعهم برأس مال بسيط، فانشاء مطعم عادي يكلف نحو 150 ألف دولار محد أدنى، لكن الحصول على مساحة خاصة في مطبخ سحابي لا تتجاوز تكلفته الـ 10 آلاف دولار.

– لا تشترط المطابخ السحابية وجودها في أماكن حيوية وجذابة للعملاء، وذلك بحكم أنها لا تفتح أبوابها للعملاء، بل إن بعض المطابخ السحابية تعمل في جراج سيارات أو المجمعات الصناعية أو الأزقة الجانبية، وهو ما تقوم به شركة ديلفيرو التي بدأت انشاء المطابخ السحابية في أماكن غير تقليدية، حيث تقوم بتحويل الحاويات القديمة لمطابخ بهدف توفير المال الذي يتم دفعه في الإيجار.

– يحتاج المطعم العادي لثلاثة أشهر على الأقل لتجهيزه، بينما يمكن لرواد الأعمال البدء في العمل مباشرة في المطابخ السحابية.

– في الفترة الحالية اضطرت العديد من المطاعم إلى غلق أبوابها لشهور بسبب تفشي فيروس كورونا، وللحد من التجمعات بقدر الإمكان، لكن في المطابخ السحابية لا جمهور لا عملاء، الطهاة فقط والموظفين ويتم إرسال الطعام للعملاء حتى باب المنزل، لذلك فرصة الاستمرار في المطابخ السحابية أكبر بكثير من المطاعم العادية المهددة بالغلق في أي وقت بسبب فيروس كورونا.

– تحقق المطابخ السحابية نسبة أكبر في الإيردات والأرباح من المطاعم العادية، والأسباب كثيرة أولها؛ أن المطبخ السحابي يمكنه العمل مع أكثر من علامة تجارية في وقت واحد، بينما المطاعم العادية لا تخدم سوى علامتها التجارية هي.

السبب الثاني هو أن المطابخ السحابية توفر في الإيجار والديكور وكل هذه الأمور التي لابد منها في المطاعم العادية، والسبب الثالث أن انتاجية المطابخ السحابية أكبر بكثير حيث يمكن للمطبخ السحابي انتاج 150 طلب في ساعة وإنهاء طلب كل دقيقة.

السبب الرابع والأخير هو المطاعم السحابية تنفق تكلفة أقل بكثير من المطاعم العادية فيما يخص خدمة التوصيل، والسبب أنها تتعاون مع  شركة توصيل واحدة تخدم عشرات العلامات التجارية التي يعمل عليها المطبخ السحابي.

توقعات بازدهار سوق المطاعم السحابية في المنطقة العربية

ليست فقط الجولة التمويلية لمنصة كيتوبي هي ما تنذر بانتشار ثقافة المطابخ السحابية في المنطقة في الفترة المقبلة، بل هناك العديد من العوامل والإشارات التي تدل على غزو قريب في عالم الشركات الناشئة من قبل الشركات المتخصصة بالمطاعم السحابية.

حيث وصل حجم سوق طلب الطعام أونلاين في الشرق الأوسط إلى 6 مليار دولار أمريكي في عام 2019، ومن المتوقع أن ترتفع قيمة السوق إلى 11.9 مليار دولار بحلول 2026.

وجدير بالذكر أن 60% من أرباح المطاعم في المنطقة تأتي من الطلبات الإلكترونية، حيث تحتل السعودية المركز الأول في قائمة الدول العربية التي تعتمد خدمة طلبات الطعام أونلاين، ويليها في المركز الثاني الإمارات العربية المتحدة، فضلًا عن أن الإمارات حاليًا تعتبر مركزًا للشركات الناشئة التي تعمل في المطابخ السحابية.

كل هذه العوامل تشير إلى أن صناعة المطابخ السحابية؛ ستزداد انتشارًا في الفترة المقبلة، وسيتوجه الكثير من رواد الأعمال والمستثمرين على حد سواء إلى هذه الصناعة، وهو ما لمسناه بالفعل حاليًا في شركات المطابخ السحابية الناشئة في المنطقة، فعلى سبيل المثال تمكنت شركة Sweetheart Kitchen من الحصول على تمويل بقيمة 24 مليون دولار، وتمكنت أيضًا شركة Kitopi من إغلاق جولة تمويلية بقيمة 415 مليون دولار، وغيرهم من شركات المطاعم السحابية الأخرى.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

ستارت اب

أكبر 6 شركات يونيكورن عربية ناشئة تتجاوز قيمتها المليار دولار

تشهد المنطقة نمو في عدد الشركات احادية القرن التي تزيد قيمتها عن مليار دولار

منشور

في

بواسطة

في العامين الأخيرين، شهدت الساحة ظهور عدد من شركات يونيكورن عربية ناشئة ، أي شركات ناشئة تتجاوز قيمتها المليار دولار. ومن المرجح ان يزداد عدد الشركات الناشئة التي يزيد قيمتها عن المليار دولار خلال السنوات المقبلة، هنا نستعرض اهم هذه الشركات ولمحة سريعة عنها.

شركة سويفل SWVL

هي شركة مصرية للنقل الجماعي تأسست في القاهرة في العام 2017 بواسطة كل من رواد الاعمال مصطفى قنديل ومحمود نوح  واحمد صباح، بهدف تسهيل حركة الانتقالات في المواصلات العامة في المدن المزدحمة مثل القاهرة والاسكندرية وبين المدن المصرية باستخدام اتوبيسات سياحية. انتقلت الشركة الى دبي في العام 2019 واستطاعت جمع عدة جولات تمويلية كبيرة خلال عدة سنوات.

وفي يوليو تموز 2021 اعلن عن طرح اسهم شركة سويفل للاكتتاب الجماعي عبر صفقة اندماج مع صندوق كوينز غامبيت بتقييم 1.5 مليار دولار مما جعلها ثاني شركة مصرية ناشئة يزيد تقييمها عن المليار دولار وتكتسب صفة واحدة من اهم شركات يونيكورن عربية ظهرت في المنطقة خلال العام الجاري.

منصة كيتوبي Kitopi

تأسست كيتوبي Kitopi في دولة الامارات على أيدي كل من محمد بلوط وبدر عطايا وسامان دركان واندريس اريناس في العام 2018، كمنصة مطابخ سحابية تستهدف صناعة الطعام وتوصيله الى الزبائن خارج المطاعم. وقد استطاعت كيتوبي خلال 3 سنوات من تأسيسها امتلاك اكثر من 60 مطبخا سحابي والتوسع في عدة دول في المنطقة خارج الامارات مثل السعودية والكويت والبحرين ، وايضا التوسع الى سوق الولايات المتحدة.

بأكثر من 2500 موظف ، استطاعت كيتوبي kitop التعاون مع عدد كبير من المطاعم في المنطقة، حيث حققت نمواً وصل الى 300 % خلال العام 2020 أثناء جائحة كورونا مع الاقبال الكبير على الخدمات التي تقدمها المنصة في صناعة طعام نظيف وسريع التوصيل ويستهدف الزبائن الخارجيين الذين قل ترددهم على المطاعم بسبب الجائحة.

وفي يوليو من العام 2021 ، استطاعت منصة كيتوبي للمطابخ السحابية جمع جولة تمويلية كبرى من الفئة سي بقيمة 415 مليون دولار، لتتحول الى شركة يونيكورن بتقييم يزيد عن المليار دولار، وتبدأ خطط توسعية عالمية لدخول اسواق اوروبية وجنوب شرق آسيا.

فوري للمدفوعات الرقمية Fawry

تأسست شركة فوري Fawry للمدفوعات الرقمية في مصر في العام 2008 بواسطة الخبير التقني اشرف صبري بهدف تنفيذ عمليات سهلة لدفع الفواتير في كافة القطاعات، مع تزايد الاقبال على الدفع الاليكتروني في مصر. لاحقاً، تم دعم فوري بعدد من كبار المستثمرين في مصر ومجموعة من البنوك ومؤسسات التمويل المحلية والاقليمية.

في السنوات الاخيرة مع نمو الاتجاه لأنظمة الدفع الاليكتروني في مصر، اعلنت فوري في الربع الثالث من العام 2020 تجاوز قيمتها السوقية حاجز المليار دولار، مع تصاعد سهم الشركة في البورصة بسبب اقبال المستخدمين على استخدام الخدمة للدفع الرقمي السريع، ولتصبح اول شركة تقنية مصرية ناشئة يتجاوز تقييمها المليار دولار، ومن أوائل الشركات العربية الناشئة المتخصصة في التقنية المالية التي تلقب بلقب يونيكورن.

شركة EMPG العقارية

مجموعة عقارات الاسواق الناشئة ( EMPG ) شركة يقع مقرها في دبي تملك عدد من المنصات والخدمات العقارية الشهيرة مثل بيوت ومبوّب، استطاعت الوصول الى تقييم يتجاوز المليار دولار والحصول على صفة يونيكورن بعد اندماجها مع منصة OLX وحصولها على استثمار بقيمة 150 مليون دولار.

منصة EMPG بعد الاندماج مع اوليكس، تعمل الان في اسواق باكستان ومصر والامارات ولبنان والسعودية وقطر والبحرين والكويت وعمان، مما جعل اعمالها تتوسع بشكل كبير في المنطقة. المنصة وضعت تقييما لقطاع العقارات في الدول العاملة بها بأنها تستهدف اسواقاً تزيد قيمتها عن 90 مليار دولار، وتعمل على التوسع للاسواق العالمية.

شركة STC Pay المالية

شركة STC Pay هي شركة ناشئة سعودية تأسست كشركة في قطاع التقنية المالية كمحفظة رقمية للمستخدمين، تابعة لشركة الاتصالات السعودية. الشركة تستهدف مجتمع لا يتعامل بالنقود ويجري معاملاته المالية بالكامل بشكل افتراضي من تأسيسها في العام 2018.

بعد عامين تقريبا من التأسيس استحوذت شركة الحوالات المالية العالمية ويسترن يونيون على نسبة 15 % من اسهم الشركة الناشئة بقيمة 200 مليون دولار، اي بحوالي 750 مليون ريال سعودي ، لترفع من قيمة الشركة الناشئة الى اكثر من مليار دولار ، ولتصبح اول شركة تقنية مالية سعودية تكتسب صفة يونيكورن بتقييم يزيد عن المليار دولار.

شركات كريم Careem

من اوائل شركات اليونيكورن العربية التي ظهرت في المنطقة. تأسست شركة كريم Careem كشركة نقل تشاركي في دبي بالامارات سنة 2012 على يد رائد الاعمال مدثر شيخة، واستطاعت خلال سنوات من تأسيسها جذب عدد كبير من رؤوس الاموال والاستثمارات، مع توسع اعمالها خارج الامارات لتشمل اسواقاً عربية مثل مصر والسعودية وغيرها.  لاحقا بدأت الشركة في توسيع نشاطاتها لتشمل توصيل الطلبات للمنازل ، واستخدام الدراجات النارية والباصات.

وفي نهاية العام 2016 ، بعد حصولها على جولة استثمارية سعودية بقيمة 100 مليون ، تضاف الى عدة جولات ضخمة حصلت عليها الشركة سابقا، تم الاعلان عن دخول شركة كريم Careem الى نادي الشركات التي تتجاوز قيمتها المليار دولار واكتساب صفة يونيكورن. وفي العام 2019 ، استحوذت شركة أوبر العالمية على شركة كريم بقيمة 3 مليارات دولار.

تابع القراءة

ستارت اب

جمع تمويلات ضخمة بقيمة 145 مليون دولار: تطبيق حالا Halan أول سوبر أبلكيشن متعدد الاستخدامات في مصر

يسعى تطبيق حالا للوصول الى اليونيكورن – قيمة المليار دولار – خلال ال 18 شهرا المقبلة، بتوسع خدماته في مصر وافريقيا.

منشور

في

بواسطة

” كل اللي تحتاجه في أبلكيشن واحد ! “. هذا هو شعار تطبيق حالا ، التطبيق الذي يوصف بأنه سوبر ابلكيشن متعدد الاستخدامات، يغطي عدة خدمات قد تبدو للوهلة الاولى انها مترابطة. تطبيق حالا Halan يغطي خدمات، تتنوع ما بين خدمات الدفع الفوري والتسديد اللاحق ، مروراً بالتنقل – عبر الموتوسيكل والتوكتوك – ، وليس انتهاءً بخدمات دفع الفواتير وتوصيل الطلبات.

هذا هو السبب لوصفه بتطبيق سوبر. وبالتأكيد تطبيق كهذا، كان لابد ان يلقى رواجاً كبير في السوق المصري، مما أدى الى الاعلان مؤخراً عن حصول الشركة المشغلة له ” ام ان تي حالا MNT Halan ” على تمويل ضخم بقيمة 120 مليون دولار.

هنا نستعرض قصة تطبيق حالا، والخدمات التي يقدمها للسوق المصري ، وطريقة الاستخدام ، وفرص التوسع والنمو في المنطقة.

تمويل ضخم

أعلنت شركة ام ان تى حالا للتكنولوجيا المالية عن حصولها على تمويل بقيمة 120 مليون دولار بقيادة كل من صندوق Apis Growth Fund II، وشركة DPI (Development Partners International ) التي تركز على الاستثمارات في إفريقيا، وLorax Capital Partners التي تستثمر في مصر , وشارك أيضا Middle East Venture Partners (MEVP)، وEndeavor Catalyst، وDisruptTech.

كان من بين مستثمري “إم إن تي حالا” السابقين كل من GB Capital التابعة لمجموعة غبور، وDPI، وألجبرا فنتشرز، وومضة، وNowaisi Capital، وUnidelta، وEgypt Ventures، وBattery Road Digital Holdings، والشريك المؤسس لأوبر أوسكار سالازار، و Shaka VC.

تعتبر جولة تمويل شركة ” ام ان تى حالا ” هى الأكبر لشركة تكنولوجيا مالية فى الشرق الأوسط خلال العام الحالي 2021 ، كما تأتى فى المرتبة الثانية على صعيد الشركات الناشئة في المنطقة بعد شركة كيتوبى للمطابخ السحابية التى جمعت 415 مليون دولار فى يوليو.

هذا التمويل يأتي وسط طفرة كبرى تشهدها قطاع الشركات الناشئة في التكنولوجيا المالية ” فنتك “ حيث جمعت أكثر من 45 شركة ناشئة للتكنولوجيا المالية نحو 500 مليون دولار، حيث حصلت شركة ” تابى” الاماراتية  على 100 مليون دولار، وشركة ” تمارا ” السعودية على 116 مليون دولار،  وExpensya التونسية 20 مليون دولار، وشركة “باي موب” المصرية 18.5 مليون دولار.

تأسيس تطبيق حالا

انطلق شركة حالا في العام 2017 كخدمة توصيل في الاساس، حيث بدأت كتطبيق لتوفير خدمات النقل والتوصيل السريعة في المدن والقرى في مصر عبر الدراجات النارية ” الموتوسيكل ” وسيارات التوكتوك الصغيرة. لاحقاً، بدأ تطبيق حالا في التوسع في اعماله، ليتيح خدمات جديدة مثل محفظة رقمية ، وخدمات دفع الفواتير ، وخدمات الشراء العاجل والتسديد لاحقا ، والقروض متناهية الصغر ، خصوصاً لشريحة المستخدمين الذين لا يملكون حسابات بنكية في مصر وافريقيا.

تتخذ الشركة من القاهرة مقرا لها ، وتأسست على يد كل من رائدي الاعمال منير نخلة وأحمد محسن. الأول يتحلى بخبرة كبيرة في حل المشاكل وادارتها التنفيذية، بينما يتخصص شريكه المؤسس في ادارة قسم التكنولوجيا في التطبيق، بناء على خبرته في علوم الحاسب والامن الحاسوبي والذكاء الاصطناعي والفنتك.

الخدمات التي يقدمها تطبيق حالا

يقدم تطبيق حالاً مجموعة شاملة من الخدمات المتخصصة، تشمل :

اشتري الآن وادفع لاحقاً :

يتيح التطبيق للمستخدمين خدمة الشراء اونلاين، بتوفير حلول سهلة للمستخدمين من خلال نظام تقسيط سهل الدفع. يمكن للمستخدم تقسيط شراءه لأي منتج، بدون الحاجة الى بنك ، وبأقل مقدم ممكن لشراء المنتج عبر الانترنت. هذه الخدمة تتيح لمستخدميها امكانية الشراء بالتقسيط للاجهزة والاليكترونيات والموتوسيكلات والاثاث.

القروض متناهية الصغر

يتيح تطبيق حالا إمكانية التمويل بقروض متناهية الصغر للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث يقدم تمويلات متناهية الصغر تبدأ ب 5000 جنيه وتنتهي الى 200 الف جنيه للمشروعات المتوسطة. يمكن الحصول على هذه القروط من خلال خطوات سهلة، وملء بيانات التمويل عبر التطبيق بإدخال كافة البيانات الشخصية وبيانات الشركة أو المشروع.

توصيل الطلبات

يوفر تطبيق حالا خدمة توصيل الطلبات ايضا، من خلال الابليكيشن يتيح إمكانية ارسال اي منتج الى اي مكان بتكلفة مناسبة، عبر تحديد وجهة التسليم والاستلام وتأكيد الطلب لإتمام التوصيل.

دفع الفواتير

تطبيق حالا يتيح للمستخدمين ايضاً دفع الفواتير التي تتطلب الذهاب لدفعها، وهي مهمة شاقة مليئة بالروتين. يمكن من خلال تطبيق حالا دفع فواتير الكهرباء والغاز والمياه، ويمكن ايضا شحن رصيد الهاتف ، والتبرع لكافة الجمعيات الخيرية بخطوات بسيطة، من خلال اختيار نوع الخدمة المراد دفعها ، ومن ثم الدفع من خلال رصيد المحفظة.

من خلال رصيد المحفظة، يمكن للعميل اجراء عمليات السحب والايداع للرصيد، واستلام التحويلات ، ودفع الفواتير والاقساط، وتحويل الاموال والتبرعات.يمكن شحن الرصيد من خلال بطاقات الائتمان، أو من خلال المندوب ، او من خلال ماكينات فوري عبر اعطاء البائع رقم الهاتف المسجل في تطبيق حالا، الى جانب كود معين.

خدمات التوصيل

كما يقدم تطبيق حالا خدمة التنقل عبر المواصلات العامة الاشهر في مصر ، خصوصا في القرى والاماكن المكتظة بالسكان ، وهو التوكتوك. يعمل في التطبيق آلاف السائقين بالتوكتوك والموتوسيكل ، ويوفر التطبيق خدمة مناسبة للمستخدمين للحفاظ على الامان وخدمة العملاء بشكل جيد. من خلال تحديد الموقع والوجهة، من ثم تأكيد الحجز.

كيفية استخدام تطبيق حالا

حتى الآن، حقق تطبيق حالا طلبات شهرية بقيمة تقدر حوالي 1.1 مليار جنيه، ولديها اكثر من 4 مليون عميل قام بتحميل التطبيق حتى الآن، منهم 3 ملايين عميل يستخدمون خدماتها المالية، و 1.8 مليون مقترض. كما ان التطبيق لديه 1.9 مليون عميل سجّل رضاه بالخدمات التي تقدمها حالا.

من خلال متجر التطبيقات على اندرويد وايفون، يتم تحميل التطبيق :

1 – ملء كافة البيانات الشخصية التقليدية المطلوبة في كافة التطبيقات الشبيهة.

2 – تحديد خيارات الخدمات التي يريد المستخدم استخدامها، من خلال النوافذ التي يفتحها التطبيق وتستعرض كافة الخدمات.

3 – بعد تحديد كل خدمة، سيبدأ التطبيق في طلب مجموعة من البيانات حول طبيعة الخدمة، وكيفية استخدامك لها ، مع ذكر توجيهات تسهل استخدام التطبيق بشكل سريع دون الحاجة الى طلب المساعدة.

التوسع وخطط النمو

مع الارقام الكبرى التي تحققها حالا في السوق المصري، أعلنت شركة DPI التى قادت جولة التمويل لمنصة MNT-Halan بأن الشركة الناشئة أتاحت تمويلات وقروضا بأكثر من 1.7 مليار دولار. هذه الارقام توضح سعي الشركة من خلال جولة تمويلها الى توسيع قاعدة عملائها بالتوسع فى دول أخرى خارج مصر وأيضا الى تطوير خدماتها وتقنياتها التكنولوجية .

هذا وكانت الشركة قد اعلنت عن توسعها الى افريقيا، عبر استهداف السوق الاثيوبي بالتحديد والذي رأى المؤسسون فرصة كبيرة لتوفير حلول سهلة للنقل السريع في المدن والقرى الافريقية الاكثر فقراًز

كانت شركة حالا قد جاءت فى المركز العاشر لقائمة اقوى شركات الشرق الاوسط من حيث التمويل لعام 2020 ضمن أكثر من 50 شركة ناشئة تمويلا فى الشرق الأوسط وذلك بتمويل قد وصل حينئذ الى 23.5 مليون دولار.

بالتمويل الذي حصلت عليه شركة حالا هذا العام، يرتفع اجمالي استثماراتها الى حوالي 143 مليون دولار، اي اكثر من 2 مليار جنيه مصري، لتصبح من اكثر الشركات الناشئة تمويلاً في المنطقة خلال هذا العام. كما شارك في تمويل حالاً 9 صناديق استثمار جريء وملائكي محلي واقليمي.

وقدر صرح منير نخلة الشريك المؤسس لشركة ام ان تى حالا فى يوليو الماضى بأن الشركة تطمح لأن تصبح يونيكورن – أي قيمتها تتجاوز المليار دولار – خلال ال 18 شهراً المقبلة، خصوصاً بعد الامتيازات التي حصلت عليها الشركة ، مثل رخصة التمويل متناهي الصغر من هيئة الرقابة المالية، وكونها أول شركة غير مصرفية تحصل على ترخيص تشغيل محفظة رقمية من البنك المركزي المصري.

يأتي هذا النمو الكبير في قطاع الدفع المالي والتقنية المالية على خلفية سعي الحكومة المصرية لتطبيق خاصية الشمول المالى نظرا لوجود عدد كبير من المواطنين لا يشملهم القطاع المصرفى ، وذلك لتشجيعهم على استخدام الخدمات المالية.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

ستارت اب

تطبيق ” تستاهل Testahel ” التربوي يساعد الوالدين في متابعة سلوكيات الاطفال وبناء عادات ايجابية

حصد تطبيق تستاهل Testahel السعودي تمويلا بقيمة 800 ألف دولار في أولى جولاته التمويلية.

منشور

في

بواسطة

أعلن تطبيق ” تستاهل Testahel “ عن حصوله على 3 مليون ريال سعودى – اي ما يعادل 800 ألف دولار أميركي – خلال جولته التمويلية الأولى بقيادة منصة منافع المالية حيث تمت الجولة فى وقت قياسى خلال يوم واحد فقط. جاء هذا التمويل على خلفية دعم المشاريع الناشئة التي تهتم بالجوانب التربوية والتي تركز على تنمية الطفل وتوفير التأهيل له.

ما هو تطبيق ” تستاهل “

تأسس تطبيق ” تستاهل  Testahel ” فى المملكة العربية السعودية على يد ” ديمة رزبان” . يتوفر تطبيق ” تستاهل ” حاليا على هواتف الايفون فقط ،تم انشاء هذا التطبيق لمساعدة الوالدين فى متابعة سلوك أطفالهم وتحسين جودة حياتهم.

يهدف تطبيق ” تستاهل ” الى مساعدة المربى من اباء وأمهات ومعلمين  فى متابعة الأطفال وتعزيز السلوكيات الايجابية ويساهم فى تكوين عاداتهم المرغوبة والبعد عن السلوكيات الضارة.

يتميز تطبيق ” تستاهل ” بالسهولة فى التعامل حيث يبرز للوالدين المهام اليومية ، والمهارات الجديدة للتعلم ، ووضع أهداف ليتم تحقيقها بالاضافة الى ملخص يومى وأسبوعى وشهرى، كما يمكن للأطفال تحميل هذا التطبيق لمشاهدة تقييمهم مما يساعد على زيادة اهتمامهم وانضباطهم وبتالى تعزيز مهاراتهم وتنميتها.

استخدامات التطبيق

يتيح التطبيق شاشة للوالدين لتوضيح المهام وتفاصيل النقاط والتقييم، حيث يمكن للوالدين جمع النقاط التى يحصل عليها الأبناء وربطها بهدية لتحفيز الطفل ويمكن أن تكون هذه الهدية معنوية أو مادية يمكنهم طلبها من متجر ” تستاهل ” الذى يضم العديد من متاجر الهدايا الرقمية والألعاب والأنشطة التعليمية.

يستطيع الوالدان الاطلاع على التقرير الأسبوعى أو الشهرى لمشاهدة السلوكيات الايجابية والسلبية لاطفالهم مما يساعدهم على دعم وتعزيز سلوكياتهم الايجابية والسيطرة على سلوكياتهم السلبية والحد منها فى وقت مبكر كى لا تسبب لهم الضرر مستقبلا .

وكانت ” ديمة زربان ” الرئيس التنفيذى لتطبيق ” تستاهل ” قد اوضحت أنها وفريقها سوف تستخدم التمويل الجديد فى تطوير خدمات المنصة وزيادة المزايا التى تفيد الأباء فى تربية أبنائهم. كما أضافت أن الشركة تسعى لاستقطاب الكفاءات المتميزة التى تساعدهم فى تحقيق أهدافهم وتعزيز خدماتهم، وتهدف الشركة الى التوسع لتغطية السوق المحلى والاستعداد لدخول الأسواق العربية .



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

الأكثر رواجاً