تواصل معنا

مقالات

السلع سريعة الاستهلاك FMCG: كلمة سر نجاح المتاجر الاليكترونية الناشئة في حصد تمويلات ضخمة

منشور

في

يعرف الاقتصاديون المتخصصون في مجال صناعات التجزئة والبقالة مصطلح FMCG جيداً، ويعتبرونه واحداً من أهم اسرار الايرادات الربحية السريعة والشاملة التي تسعى لها الشركات العملاقة، والتي تستهدفها العديد من الشركات الناشئة والمتاجر الاليكترونية المتخصصة في تجارة التجزئة B2B.

مصطلح FMCG هو اختصار للعبارة   “Fast Moving Consumer Goods” ، أو السلع سريعة الاستهلاك. ماذا يعنى هذا فى القطاعات الاقتصادية؟

” FMCG ” السلع سريعة الاستهلاك، هى المنتجات التى تباع سريعا وبتكاليف منخفضة كالمواد الغذائية والبقالة، يكون هامش الربح فى هذه المنتجات صغيرا. هذا صحيح ، ولكنها في نفس الوقت ، تباع بكميات كبيرة نظرا لاستهلاك الأفراد لها بشكل يومي، وبالتالى تصبح المحصلة النهائية للأرباح كبيرة جدا.

تعتبر ” P&G Procter and Gamble ” واحدة من اضخم الشركات حول العالم التي تركز على الـ FMCG ، ليس من حيث الانتاج ، ولكن من ناحية الادارة. الشركة العملاقة تستحوذ وتهيمن على عدد من الشركات الكبرى العالمية المسئولة عن انتاج سلع اساسية سريعة الاستهلاك نستخدمها في حياتنا اليومية، مما يؤدي الى هوامش ربحية ضخمة.

دورة حياة سلع FMCG

قارن بين نوعين من السلع. سلع سريعة الاستهلاك FMCG تباع فى محلات البقالة والتجزئة، يتم استهلاكها خلال أيام أو أسابيع أو شهور. وسلع أخرى ، بطيئة الاستهلاك ، يتم استهلاكها على مدار سنوات ، مثل الادوات المنزلية والكهربائية وغيرها.

دورة حياة السلع سريعة الاستهلاك قصيرة، اللحوم والخضروات والمعجنات والالبان وغيرها. دورة الحياة قصيرة وسريعة ، ولكنها سريعة الاستهلاك ، واقبال الناس عليها يومياً كبير في اي سوق في العالم، وبالتالي وعلى الرغم من هوامش ربحها الصغيرة نسبياً ، الا انها تباع بكميات كبيرة تؤدي الى هامش ربحي ” جمعي ” كبير في النهاية.

بينما السلع بطيئة الاستهلاك ، مثل الثلاجات والتلفزيونات ، فمع اهميتها الا انه لا يتم انتاجها بكميات ضخمة مثل السلع سريعة الاستهلاك، لأنها لا تُستهلك بشكل سريع – لا يوجد زبون يشتري جهاز تلفزيون كل اسبوع مثلاً -.

الـ FMCG في عيون البائع والمستهلك

بالنسبة للمستهلك، يلعب السعر المنخفض للسلعة دورا أساسى فى شراؤه لها وعادة ما يكون الشراء من نفس البائع ، يتم الشراء المتكرر للسلعة كلما انتهت نظرا لاستخدامها الأساسى فى الحياة اليومية ، لا يكون المستهلك بحاجة الى البحث ومقارنة السلعة لان الاختيار لها لا يتطلب جهدا كبيرا، وبالتالى تظهر قوة العلامة التجارية القوية للشركات فى هذه الناحية وأيضا ولاء المستهلك للبائع.

بالنسبة للبائع، فان احتمالية الخسارة فى هذا القطاع الاقتصادى قليلة جدا تكاد تكون معدومة نظرا لحجم المبيعات الكبير ، تكون هوامش الربح صغيرة ولكن كلما ازداد حجم المبيعات تكون الحصيلة النهائية للربح كبيرة، مخزون مرتفع من السلع واعادة دورانها كلما انتهت، و شبكة توزيع المنتجات منتشرة وفعالة.

شركات FMCG الكبرى

يمكن القول ان اكبر العلامات التجارية في العالم، تعمل على نموذج الـ FMCG ، حيث تنتج سلعاً سريعة الاستهلاك منخفض التكلفة بكميات ضخمة، نذكر منها على سبيل المثال:

كوكاكولا

شركة المشروبات الغازية الاشهر في العالم، التي تنتج سلعاً استهلاكية سريعة الدورات، مثل المشروبات الغازية بمختلف انواعها، ويتم استهلاك الملايين منها حول العالم يومياً.

شركة جونسون اند جونسون

تباع منتجات هذه الشركة فى أكثر من 175 دولة حيث تمتلك أكثر من 250 علامة تجارية تعمل فى أكثر من 57 دولة فى جميع أنحاء العالم وتبلغ نسبة مبيعاتها أكثر من 65 مليار دولار عام 2011.

شركة يونيليفر

من اكبر شركات الاستهلاك حول العالم، توفر الكثير من السلع الاستهلاكية المتعددة مثل الاطعمة والمشروبات ومنتجات التنظيف والعناية الشخصية.

شركة نستله

تمتلك هذه الشركة أكثر من 29 علامة تجارية وتحقق مبيعات سنويةمليارية، وتعمل فى كل دول العالم بمختلف اوضاعها الاجتماعية، وتمتلك مئات المصانع حول العالم، مما يجعلها من اكبر شركات التغذية حول العالم.

أهمية صناعة “FMCG”

تعتبر صناعة السلع الاستهلاكية سريعة الحركة مهمة ، حيث أنها تساعد فى انشاء منتجات استهلاكية عند الطلب بتكلفة منخفضة، وتحتاج هذه الصناعة الى الابتكار لانها بحاجة دائما الى أفكار تغليف وتسويق واعلان واتصالات جديدة تهدف الى خدمة المستهلكين.

توفر صناعة السلع الاستهلاكية العديد من فرص العمل المختلفة للشباب الواعدة والخريجين من أى خلفية علمية كما تستمرهذه الصناعة فى تحقيق الارباح الجيدة نظرا لسرعة حركتها وتنوعها.

المشاريع الناشئة

على مستوى الشركات الناشئة، كان قطاع السلع الاستهلاكية السريعة واحدا من اكثر القطاعات نمواً بين منصات التجارة الاليكترونية للشركات B2B ، المتخصصة في توريد البضائع والسلع بين الموردين والتجار. حقق هذا القطاع طفرة هائلة في المنطقة، حيث حصدت الشركات الناشئة التي توفر هذه الخدمة ملايين الدولارات كتمويل.

شركة مكسب المصرية ومقرها القاهرة ، حصدت حوالي 60 مليون دولار تمويل، لتوسيع نشاطاتها في الربط بين الموردين وتجار التجزئة. بينما حصدت كابيتير المصرية ايضاً تمويلاً بقيمة 33 مليون دولار ، وجمعت ساري السعودية حوالي 38 مليون دولار من خلال جولتي تمويل، بينما حصدت زد السعودية 7 مليون دولار ، وريتيلو 6.7 مليون دولار ، ومنصة سبايلر الاماراتية حوالي 500 الف دولار، وتطبيق الكاسو الاماراتي جمع 2.2 مليون دولار.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

مقالات

الثقة ستفيدك والغرور سيحطمك: 10 نصائح ريادية تسرّع من خطواتك لإنجاح مشروعك الناشئ

اعادة اختراع العجلة مُهلِك. وتوظيف الاشخاص الاكثر ذكاءً منك هو أروع شيء يمكن أن تفعله!

منشور

في

بواسطة

نصائح رواد الأعمال عديدة ومتكررة، كل ينصح بما توافر لديه من خبرة في مجاله. الا ان بعض النصائح، يمكن القول انها هي الغالبة ، ستجدها ناجحة وفعالة في كل المجالات الريادية بغض النظر عن السوق ، وطبيعة رائد الاعمال مؤسس المشروع.

لذا أردنا اليوم من خلال هذا المقال جمع أفضل النصائح التي يجب على كل رائد أعمال مبتدئ الأخذ بها، وربما محترف ايضاً ،  من المفترض أن تطبيقها في مشروعه سيبدأ في تحقيق نجاحات وإنجازات هائلة.

هذه النصائح هي ملخص نصائح عشرات من رواد الاعمال الذين تميزوا في مجالاتهم ، وأيضاً نصائح من رواد الاعمال الذين فشلوا عدة مرات، حتى توصلوا الى هذه القواعد التي ساعدتهم على النهوض من جديد.

أهم نصائح رواد الأعمال

لا تخترع مشكلة لأن لديك حل

هذه مشكلة شائعة، خاصة في وادي السيليكون، يؤسس رائد الأعمال مشروع  بأكمله لأنه اكتشف حلاً رائعًا، ولكن قد يكون هذا الحل لا يهم المستهلك من الأساس، لذلك ابدأ شركتك فقط إذا كنت تقوم بحل مشكلة تمثل ألم حقيقي للمستهلكين.

اجعل شركتك هوسك

تأكد من أن لديك الأدوات اللازمة لجعل هذه المشكلة محور تركيزك في السنوات الخمس القادمة (الخبرة أو الوظيفة أو مجموعة المهارات).

هناك خرافة شائعة مفادها أن الشركات بين عشية وضحاها تنجح، لكن يمكنني أن أؤكد لكم ، لا يبدو الأمر بهذه السهولة، دعونا نلقي نظرة على بعض الشركات الحديثة: Pinterest ، Stitch Fix ، و Lyft.

تأسست Lyft في عام 2012 ، و Pinterest في عام 2010 ، و Stich Fx في عام 2011، قضت الفرق المؤسِّسة لهذه الشركات سنوات في العمل قبل أن تسمع بها ، لكل من يرغب في بناء شركة ذات مستوى عالمي ، فإن تنظيم نفسك أمر ضروري.

كن واثقًا، ليس متعجرفًا

من أهم نصائح رواد الأعمال ؛ الثقة أمر حاسم فهي مفيدة في كل شيء بداية من المواعدة إلى المقابلات الوظيفية إلى جمع الأموال إلى بدء شركة، لا أحد يحب أن يكون محاط بأناس فاقدين الثقة بأنفسهم.

تذكر، هناك خط رفيع بين الثقة والغطرسة، على عكس الثقة، فإن الغطرسة سمة سلبية بإمكانها أن تلحق الضرر بشركتك وسمعتك،  كما أن لا أساس لها من الصحة.

عندما تبدأ في التفكير قليلاً في نفسك ، تذكر أن هناك الملايين من الأشخاص الأذكياء والموهوبين في العالم ، وأن عددًا صغيرًا فقط منهم مشهورون أو أثرياء أو ناجحون.

ساعد دائمًا 

ساعد الأشخاص الذين هم في نفس موقفك، شاركهم بتجاربك وكن كريمًا بوقتك وساعد الآخرين، ستتفاجئ بالشكل الذي سيعود إليك هذا الخير.

أحط نفسك بالفنيين الخبراء

قم بتوظيف أشخاص لديهم خبرة تقنية في المجال التي تعمل به، الأمر أصعب مما قد يبدو، وادي السيلكون مليء بالمهندسين المذهلين ، لكن توظيف المواهب يمكن أن يكون أمرًا وحشيًا ، لا سيما عندما تواجه شركات مثل Facebook و Apple و Google التي تقدم امتيازات لا تصدق.

على الرغم من أنه أمر صعب ، لكن لا توظف المهندسين الذين ليس لديهم الخبرة التي تحتاج إليها، تحلى بالصبر واستثمر في التوظيف لضمان حصولك على المواهب المناسبة.

نصائح رواد الأعمال

لا تستخف بالخدمات اللوجستية

تحتاج إلى الحصول على أفضل الأدوات (Gusto و Atlassian ، وما إلى ذلك)، قد يبدو هذا مملاً ولكنه مهم للغاية، اللوجستيات والعمليات مهمة حقًا ، خاصة في المراحل الأولى، فهناك ملايين الأشياء التي عليك القيام بها للتأكد من أن الموظفين والبائعين يتلقون رواتبهم في الوقت المحدد ، وأن مكتبك نظيف ومنظم ، وأن أضواءك والإنترنت تعمل، إن توظيف مدير مكتب قوي أو مدير عمليات أمر مهم.

أحط نفسك بأشخاص أكثر ذكاءً منك واستشيرهم

امتلاكك لعقلية التطور هو عنصر رئيسي للنجاح، و من خلال إحاطة نفسك بأشخاص أذكياء يشعرون بأنهم مخولون ليتحدونك ، لكن احرص على أن تكون شخص واثق بدون استغلال منصبك، وكن على وعي بمخاطر التفكير الجماعي، وأخيرًا أظهر لهم عقلية النمو التي تساهم في التعلم المستمر وستزيد من فرص نجاحك.

ولكن خذ النصيحة بحذر

ففي النهاية أي فرد هو مجرد نقطة بيانات واحدة في الصورة بأكلمها ، ولا يوجد سلطة مطلقة لشخص واحد.

قم بتأسيس الفريق الصحيح

من أهم نصائح رواد الأعمال التي ستختصر عليك الكثير من الجهد وهي تأسيس الفريق الصحيح، إن الأشخاص الذين تبدأ هذه المغامرة معهم مهمون سواء نجحت أم لا،  تأكد من أن شريكك يكون شخص مكمل لك، ونزيه بما لا يدع مجالا للشك، أن يكون شخص ترى أنه بإمكانه أن يمر بأوقات عصيبة معك.

بالنسبة إلى فريقك المؤسس ، فإن توظيف أفضل المواهب في البداية أمر مهم للغاية لسببين؛ أولا: لأن المواهب تجتذب مواهب أخرى ، وإذا كان لديك فريق أساسي قوي سيكون من الأسهل تعيين موظفين ممتازين، وثانيا؛ أنه من الصعب للغاية اطلاق شركة، خاصة في الأيام الأولى، لذا عليك أن تحيط نفسك بأشخاص يسهل العمل معهم، أشخاص يرغبون في العمل على  المشاريع الكبيرة والصغيرة على حد سواء.

ارسم خطة عملك، وارسمها خاطئة

فكرة أن الناس يرسمون الخطة من اليوم الأول، ويخططون كيفية جني المال في السنوات الأربعة القادمة، فكرة تدفع للجنون، تبدو فكرة سخيفة للغاية، ولكن اتضح بالتجربة أنه من المهم القيام بهذا الأسلوب والتفكير بهذه الطريقة،  ستكون على مخطئًا في أمر ما بلا شك، ولكن على الأقل سيكون لديك ولو شيء واحد صحيح.

اصنع نسخة احتياطية لأفكارك مع الأرقام

لا تبدأ مطلقًا جملة واحدة أو تفكر بـ “لو”،  فالمستثمرون والشركاء يريدون رؤية الأرقام.

نصائح رواد الأعمال

كن متشائمًا عندما يتعلق الأمر بالتدفق والنفقات النقدية

أن تكون واقعيًا ليس آمنا بما فيه الكفاية، القاعدة رقم واحد هي التفكير في أن كل شيء أكثر تكلفة مما تعتقد،  وأنا أعني كل شيء، استئجار مساحة عمل ، تعيين محامين لمراجعة العقود الخاصة بك، لذلك كن مقتصدًا للغاية عندما يتعلق الأمر بإنفاق الأموال.

ابني علاقات

طوال طريقك في بناء إمبراطوريتك الصغيرة ستقابل أشخاصًا، بعضهم سيكون لطيفا، البعض الاخر لن يكون كذلك، لكن الشيء الوحيد الذي تتحكم فيه هو تصرفك معهم، عندما تترك انطباعًا ، تأكد من أن الناس يتذكرونك بأفضل طريقة ممكنة، من يعرف من يمكن أن يساعدك خلال الطريق؟

بيع دائمًا

مثل كل الباحثين ، كنت أعتقد أن “البيع” هو مجموعة مهارات تحتاجها فقط إذا كان ما تبيعه غير مقنعا.

لكن اكتشفت أن هو المفتاح دائمًا،  لا تكن متغطرسًا لدرجة اعتقادك أن الشخص الذي أمامك سيراك بوضوح كما تراه أنت، وسيفهم غرضك كما تفهمه أنت، كن واضحًا وتعلم كيف تقوم بعرض منتجك وكيف تبيع.

ثقافتك هي الأساس

الثقافة هي المفتاح، هي شيء لا ينبغي إهماله، حدد قيمك وما يهم فريقك ، مع استبعاد السلوكيات التي تبدو مؤذية، هذا يتطلب الكثير من التأمل والوقت، فليس من السهل إنشاء قيم متينة وحقيقية للشركة ، لكن الأمر يستحق 100 في المائة من الجهد وسيؤدي إلى فريق أقوى وأفضل.

لا تأخذ أي كتاب عن الشركات الناشئة على محمل الجد

يحاول رواد الأعمال المبتدئين ايجاد  “حل سريع في نهاية الفصل” من خلال قراءة الكثير من الكتب، أو من خلال مقابلات الرؤساء التنفيذيين أو أصحاب رؤوس الأموال أو نجوم وادي السيليكون أو حتى بيونسيه، ومحاولة تطبيق ما قالوه عن بدايتهم.

إليك بضع نقاط التي عليك تذكرها:

أ) جوجل ليست مشروعًا ناشئًا ، لا تحاول تقليد النموذج الخاصة بهم.

ب) لا تقم بتطبيق قواعد القيادة الخاصة بالمديرين التنفيذيين على فريقك المكون من أقل من 10 أشخاص.

ج) تذكر أن ما تفعله فريد من نوعه.

طريقك فريد من نوعه، وفريقك فريد من نوعه، وحلك فريد من نوعه، وإذا لم يكن الأمر كذلك، فتوقف الآن، اقرأ فقط هذه الكتب للحصول على إرشادات وأمثلة بدون نسخ / لصق الإجابات.

نصائح رواد الأعمال

تعرف على منافسيك، حتى أكثرهم سخافة

قد تتحول المنافسة السخيفة اليوم إلى تهديد خطير غدًا، انتبه دائمًا إلى ما يعمل عليه منافسيك، ليس هناك ما يدعو إلى متابعتهم بقلق شديد، ولكن عليك أن تكون مدركًا لتعييناتهم الرئيسية تعييانتهم االكبيرة ، وأخبارهم، وتوسعاتهم في السوق، هذا ما عليك فعله، وتذكر عدم الانتباه لا يجعلك تبدو باردًا ، بل سيجعلك غير كفء.

اهتم بمن ينتقدك

من الصعب سماع ردود الفعل السلبية ، خاصة على شيء بذلت فيه قصارى جهدك ودون كلل من أجل بنائه، قد يكون الأمر محبطًا عندما ينتقدك أشخاص غير تقنيين  الذين لا يفهمون مدى صعوبة إجراء حتى التفاصيل الصغيرة، لكن تذكر،

أ) ملاحظاتهم فائقة الأهمية ، الجميع مستخدم / عميل محتمل.

ب) لا أحد يهتم بمشاعرك، كن قويا وخذ آراءهم على محمل الجد ولكن لا تأخذها بشكل شخصي، وتذكر؛ إذا كنت تستطيع إقناع منتقديك، فبإمكانك إقناع أي شخص.

استمر في تعلم أي شيء كان

عند بناء منتج وشركة، اعمل بجد للحصول على عقلية النمو،  عقلية النمو هي الاعتقاد بأنه بجهد وتعليم كافيين، يمكنك تحسين المهارات المختلفة بشكل كبير.

هذا مهم للغاية لتطورك ونموك ، وأيضًا عقلية جيدة عند العمل، دع الموظفين الأذكياء الذين يعملون بجد يتطورون ويعملون بحرية،  امنحهم – وبنفسك – تحديات ومهام كبيرة وارتق إلى مستوى المناسبة.

لا تأخذ هذه النصيحة على محمل الجد

تذكر؛ أنا مجرد شخص واحد قام بمشروع واحد.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

مقالات

على خطى مستر سكروج: لماذا يجب أن يشاهد كل رائد أعمال فيلم ” كريسماس كارول ” ؟!

بيزنس ؟! مساعدة البسطاء كانت هي البيزنس .. الصدقة والرحمة والإحسان والرفق بالناس والتبرعات كانت هي البيزنس!

منشور

في

بواسطة

في العام 1843 ، نُشرت رواية ” انشودة عيد الميلاد ” أو كريسماس كارول بواسطة الروائي الإنجليزي الأشهر تشارلز ديكينز. بعد أيام قليلة من نشر هذه الرواية، ارتفع معدل الاعمال الخيرية الى مستويات قياسية ، وأصبحت الجمعيات الخيرية في بريطانيا تتلقى تمويلات ودعم كبير من رجال الاعمال والأثرياء بشكل غير مسبوق، ولا يُقارن بما كان قبل نشر هذه الرواية.

وعلى الرغم من مرور أكثر من 180 عاماً على نشر هذه الرواية، الا انها لم تفقد زخمها، وتم انتاج عشرات الافلام والمسرحيات التي تعيد تجسيدها مرة أخرى، للتذكير بأفضالها ومآثرها، وتنبيه القارئ كل مرة الى معانيها. خصوصاً القارئ الذي يملك المال، والذي يحرص على جمعه، والذي يضع هدفاً لحياته أن يجني الملايين، وينسى الأمر المهم من جني هذه الملايين : مساعدة الآخرين.

هذا ما فعله مستر سكروج ، بطل الرواية.

من قمة المنع الى قمة العطاء

سكروج عجوز بريطاني عتيق، متجهم الوجه دائماً، معروف في المدينة بأنه أكثر خلق الله بُخلاً وعنفاً مع الآخرين. تحل ليلة عيد الميلاد، فيمنح موظفه المسكين عطلة لمدة يوم واحد، وهو يتأفف من الأمر كله. يعود الى منزله الذي يعيش فيه وحيداً، ليخوض أغرب ليلة في حياته.

ثلاثة أشباح يظهرون له، أحدهم يسوقه الى الماضي، والثاني ينبئه بحاضره، والثالث يقوده الى المستقبل. نخوض في ذكريات سكروج الأليمة الذي جعلته حريصا على المال بهذه الدرجة ، لا ينفقه ابدا في اوجه الخير ، ونرى الأزمات التي كان من الممكن ان يحلها سكروج لمن حوله اذا ساعدهم مما وهبه الله من مال. ثم تخبره الاشباح بسوء مصيره عندما يموت، ويلقى الله وهو بخيل مُقتر ، والسعادة التي يشعر بها الناس عندما يُذاع خبر موته.

ثم يستيقظ سكروج بمعجزة من هذه الحالة، ويتغيّر حاله 180 درجة.

يتحول البخيل الى معطاء. يُرسل سرا ديك رومي كبير لمساعده الفقير دون ان يخبره انه هو الذي ارسله. يبدأ في التواصل الاجتماعي مع اقاربه الذي اعتادوا جحوده ونكرانه. يرفع راتب الموظف الذي يعمل معه. يساعد الاطفال والمحتاجين، حتى يتحول الى – بحسب تعبير رواية ديكينز – أفضل شخص يقوم بالأعمال الخيرية في المدينة العريقة ( يقصد لندن ).

الرجل الذي اخترع الكريسماس

تحولت رواية ديكينز الى عدد كبير من الافلام، اهمها الفيلم الذي انتج في العام 2009 بالصور المتحركة للممثل الاميركي الشهير جيم كاري، واعتبر اكبر فيلم حصداً للايرادات وقربا من احداث ولغة الرواية. وفي العام 2017، انتج فيلم آخر بعنوان ( الرجل الذي اختراع الكريسماس ) The Man Who invented christmas ، يجسد فيه مراحل كتابة ديكينز للرواية ، وكيف رسمها وصاغها بناء على رصده ومشاهداته الحياتية للاغنياء والفقراء.

الرواية والافلام، وان كانت على النسق الغربي وتدور احداثها حول الكريسماس، الا ان ديكينز صاغها بشكل ممتاز جعلها صالحة للمشاهدة واخذ العبرة من كافة الناس وجنسياتهما وثقافاتهم واديانهم واعراقهم، وجعلها رواية انسانية بالمقام الأول تخاطب كل انسان بغض النظر عن خلفيته.

لماذا من المهم ان تقرأ الرواية او تتابع الفيلم ؟

الكثير من رواد الاعمال وأصحاب المشاريع الناشئة، سواءً تقنية مبتكرة أو مشروعات خاصة، عندما يجنون الأرباح، خصوصا بعد الازمات والمراحل الصعبة التي يمرون بها في بدايات تأسيسه، يشعرون بحالة من عدم التفريط.

الرغبة في إمساك الأموال والقبض عليها وعدم صرفها، أو من ناحية اخرى، التركيز على صرف الاموال على الاعتبارات والاحتياجات الشخصية ونسيان أو تناسي اعمال الخير.

وأيضاً، يجب أن يضع كل رائد أعمال في اعتباره أن يكون لمشروعه الناشئ مسئولية اجتماعية، وهو ما تقوم به الشركات الكبيرة الآن. اذا كان مشروعك في قطاع التكنولوجيا الرقمية، فمن المفترض ان يتم تخصيص جزء من هذا المشروع في خدمة المجتمع، وليس مجرد التركيز على مبدأ الربح والخسارة.

ولا يوجد أفضل من الحوار الذي دار بين مستر سكروج وروح صديقه التاجر الذي توفّى بخيلاً بدوره، والذي تجسّد له في هذه الليلة ، ليشرح المعنى كاملاً:

مستر سكـروج : من أنت ؟

الشبح : اسألني من كنت.

سكـروج : من كنت إذن ؟

الشبح : في الحياة كنت شريكك في التجارة .. جايكوب مارلي

سكـروج : مارلي ! .. انت مقيّـد بالأغلال .. لماذا ؟

الشبح : أضع الأغلال التي صنعتها لنفسي في الحيـاة .. صنعت كل وصلة معدنية منها .. هل تتخيل كم هي ثقيلة ؟ .. هل تتخيل أنني أسافر حاملاً لهذه الأثقال طوال سبع سنوات منذ لحظة وفاتي ، لا راحة ولا سلام !

سكـروج : لا بد انك ذهبت الى أماكن كثيرة !

الشبح ( متألماً ) : كنت أعمى ! .. لم أبصر حياتي .. أهدرتها ولم أستفِـد منها أبداً ..

سكـروج ( مندهشاً ) : ولكنك كنت دائماً بارعاً في ” البيزنس ” ياجايكوب !

الشبح ( يصـرخ ) :

بيزنس ؟! .. الإنسانية كانت هي البيزنس .. مساعدة البسطاء كانت هي البيزنس .. الصدقة والرحمة والإحسان والرفق بالناس والتبرعات كانت هي البيزنس .. الصفقات التي عقدتها في التجارة كانت نقطة ماء في محيط البيزنس الحقيقي الذي كنت يجب أن أؤدّيه ..

مشاهدة ممتعة ومفيدة ودافعة للتغيير الى الأفضل !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا
تابع القراءة

مقالات

السر الحقيقي لنجاح مشروعك الناشئ: اجعل أول 10 تعيينات وظيفية في مشروعك صحيحة

منشور

في

بواسطة

تتعدد النصائح حول طرق نجاح المشروع الناشئ ، وما بين التحذير من فشلها، ما بين نصائح في مسارات التشغيل او مسارات التمويل او مسارات دراسة السوق. ومع ذلك، تبقى لبعض النصائح دوراً اكثر فعالية في انجاح المشاريع مقارنة بغيرها من النصائح الأخرى.

اذا اردت نصيحة مباشرة تساعدك في فهم وسائل نجاح المشروع الناشئ مهما كان مجاله ، خصوصاً في مراحله المبكرة، فهي : اجعل أول 10 تعيينات في شركتك الناشئة صحيحة تماماً، وفي محلها. اجعل اول 10 موظفين يعملون لديك في شركتك على القدر المطلوب من الكفاءة والخبرة والحماس والنشاط، وغالباً كل شيء سيتحرك تلقائياً الى الامام !

الشيء  المهم الذي يجب ان تعرفه عند تأسيس شركتك الناشئة ، ان الشركة ما هي الا مجموعة اشخاص. والاشخاص الذين تقوم بتعيينهم هم الذين يحددون مسارات كل شيء في الشركة. نشاطها ومعدل نموها واقتناصها للصفقات وانتشارها واسواقها. كل هذه المهام لن تسطيع ان تقوم بعملها بنفسك ، بكل كل منهم سيقوم بعملها بطريقته وابداعه ورؤيته. بمعنى آخر ، فريقك هو الذي يحدد ثقافة وبيئة وقيم الشركة.

السر في نجاح المشروع الناشئ

عندما تبدا شركتك في النمو ، يكون من الصعب ان تقوم بتحديد القيم والرؤى الاساسية لشركتك بنفسك. قيم الشركة تتحدد بالفعل من خلال الافراد الذين قمت بتعيينهم ، لذلك يجب ان تكون مجتهداً في وضع معايير اساسية لتعيين الموظفين الاوائل ، وفهم ما يحفزهم ، والتأكد ان كل منهم – الموظفين الاوائل – يعتبر بمثابة قسم بمفرده، يجب ان يحفز نفسه ، له قيمه ونشاطه ، وانت دورك هو الاشراف عليه وتحفيزه.

اذا قمت بأول 10 تعيينات بشكل صحيح، فإن فرصتك ستكون كبيرة للحصول على أول 100 تعيين صحيح. لماذا ؟ .. لان الفريق الأول ، العشرة موظفين الاوائل الذين بدأوا الشركة معك، هم الذين سيكون علي كاهلهم وضع شروط والتأثير المباشر على قرارات التوظيف، والموظف المميز لن يأتي الا بموظف مميز آخر. عندما تحصل على 100 موظف صحيح ، فهذا سيتبعه تعيين 1000 موظف صحيح ، وهكذا.

و مع ذلك، استمتع بالرحلة. لا يعني هذا انه لن تقوم بالوقوع في المشاكل ، او ستقع في اخطاء تعيين للموظفين في بداية الرحلة، فهذا امر شائع جداً ، الخطأ في توظيف الموظفين الاوائل. الا انه من الواجب عليك ان تحاول الا يكون اغلبية الموظفين الاوائل الذين تم تعيينهم غير مناسبين. من بين كل 10 موظفين ، اذا اخفقت في تعيين موظف او اثنين او ثلاثة ، ووفقت في توظيف الاشخاص ذوي الكفاءة فهذا يعتبر في حد ذاته نجاح جيد.

الخلاصة: نجاح المشروع الناشئ او فشله مرتبط دائماً بالبدايات. اذا كانت البدايات الصحيحة تجعل الرحلة اكثر راحة ، واسرع نمواً ، واقدر على الوصول. أما البدايات الخاطئة قد تعرقل كل شيء وتجعل الامور تسير نحو المعاناة. لذلك ، من الواجب التركيز بشكل كامل على اول طاقم من الموظفين يتم تعيينهم في شركتك الناشئة ، وكلما كانت الاختيارات صحيحة ، كلما كانت عملية اقلاع الشركة اكثر كفاءة وفعالية وسهولة.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا
تابع القراءة

الأكثر رواجاً