تواصل معنا

فيديو

كيف استطاعت هذه الشقراء تحويل شركتها الناشئة برأس مال 5 آلاف دولار الى ثروة قيمتها مليار دولار؟!

بدأت سارا بلاكلي شركتها الناشئة برأس مال 5 آلاف دولار فقط. اليوم، تقدّر ثروتها بأكثر من مليار دولار.

منشور

في

شاهِد الفيديو، اقرأ ملخص قصتها، ثم أهم الأفكار التي جاءت في الفيديو

سارا بلاكلي هي مؤسسة شركة ” سبانكس ” الشهيرة للملابس الداخلية النسائية، واحدة من اهم شركات الملابس الداخلية في اميركا، وعلامة تجارية كبرى في مجال الازياء.

في الواقع، الأمور لم تبدا بهذه الاناقة والفخامة، بل بدأت من شيء شديد التواضع تحول الى واحدة من اهم القصص الريادية. بدأت من فتاة شقراء حسناء تعمل في مجال المبيعات، مثلها مثل الملايين غيرها، تخرجت في الجامعة وتدربت في شركة والت ديزني، ثم عملت كمندوبة مبيعات لشركة متخصصة في بيع اجهزة الفاكس في التسعينيات.

لا شيء مثير للاهتمام او يدعو للالتفات، وظيفة تقليدية تمارسها فتاة شابة، لا لشيء سوى الحصول على مصاريف حياتها العادية، دون ان يبدو عليها اي شيء واعد على الإطلاق.

الا ان العمل في مجال المبيعات عوّد سارا العمل مع الزبائن خارجياً والخروج الى الشوارع بشكل مستمر في ولاية فلوريدا حيث تعمل. ولاية فلوريدا – اذا كنت لا تعلم – شهيرة بمعدل رطوبة مرتفع للغاية، وايضا مرتفعة درجات الحرارة، مما يجعل الشعور بالتعرّق المستمر امراً ملازماً للحياة في هذه الولاية.

الرطوبة والحرارة كانت سبباً في معاناة سارا بلاكلي الشابة التي تعمل كمندوبة مبيعات خارجية، مما يجعل عملها يقتضي دائماً التواجد في الشارع طوال اليوم تقريباً، مما جعلها تولي اهتماما فائقاً باختيار ملابسها بعناية اكثر من اي مكان آخر، حتى تبدو لائقة الشكل دائماً ومرتاحة وغير مبللة بالعرق.

كان هذا الموقف تحديداً هو شرارة البداية لبدء ملاحظتها ان هناك مشكلة. لاحظت سارا الغياب التام للجوارب النسائية الطويلة والمريحة في نفس الوقت ن التي يمكنها ان تضمن لها حركة جيدة دون ان تتسبب في تعرّقها او وضعها في مواقف محرجة.

كانت هذه اللحظة تحديداً، هي بداية تحديد المشكلة. ولحظة تحديد المشكلة، هي اهم لحظة بالنسبة لرواد الاعمال المبتدئين، بالإجماع على ذلك!

لماذا لا أفعلها بنفسي اذاً ؟

هنا سألت سارا نفسها السؤال : لماذا لا افعلها بنفسي ؟ لماذا لا اقوم انا بابتكار طريقة تجعل الجوارب اكثر راحة؟

كانت سارا عرفت حل هذه المشكلة، يمكنها ان تقوم بصناعة جوارب نسائية طويلة ومريحة وانيقة ولا تتسبب في التعرق او المضايقة، وقامت بتجربة المنتج على نفسها. هي تعرف حل هذه المشكلة ويمكنها أن تقوم بتقديم الحل للجميع ، ولكن – مثلها مثل أي رائد أعمال آخر – لا تملك التمويل. لا تملك اي مال.

سافرت سارا الى عدد من الولايات لتقابل بعض مدراء المصانع والشركات التي تصنع الملابس، وحاولت ان تقنع العديد من مدراء المصانع بتبنّي تصميم وضعته هي للجوارب، من حيث المقاسات والاطوال والمواد الخام التي تقوم بتصنيعها، لكن رفضوا جميعاً. اسباب الرفض عديدة، منها عدم الاقتناع ، ومنها عدم الثقة في سارا التي لم تعمل اصلاً في مجال الملابس من قبل، وشعورهم ان الفكرة مجرد حماس عابر ولا يوجد مشكلة حقيقية اصلاً، والعملاء لن يقبلوا على شراء منتجات كهذه.

الا شركة واحدة. اخيراً شركة واحدة فقط، هي التي وافقت على مضض في تصنيع هذه الجوارب، بشرط: ان تقوم سارا بلاكلي بتسويق هذه المنتجات بنفسها!

ووافقت سارا بلاكلي، وبدأت العمل فوراً ..

عام واحد فقط يكفي !

في العام 2000 ، وبرأس مال قدره 5 آلاف دولار فقط، شهد العالم ميلاد شركة سبانكس Spanx.

لم يكن المقر في شركة عملاقة، او في مبنى شاهق في وسط المدينة، او قرض اخذته الفتاة من احد البنوك لاستئجار بيئة عمل مناسبة. لا شيء من هذا ، فقط قامت سارا بلاكلي بإطلاق شركتها من منزلها الذي حوّلته الى مخزن ومركز لاستقبال الطلبات وارسالها للعملاء، بعد ان قامت بتسجيل شركتها قانونيا بنفسها، بل وتصميم بعض الامور الاساسية للشركة مثل الشعار بنفسها بمساعدة احد اصدقاءها.

كانت تستهدف تخفيض النفقات للحد الأدنى، وعدم الاستعانة بأي مصادر تقلل من نفقات رأس مالها الذي لم يتجاوز الخمسة آلاف دولار. كل ما يمكنها ان تقوم به بنفسها، قامت به دون الاستعانة بأحد، وركزت تركيزاً كاملاً على دورها في استقبال وارسال الطلبات، من المصنع الذي تعاقدت معه ، والى العملاء الذين يطلبون المنتج.

عام واحد فقط، كانت شركة سبانكس الصغيرة قد حققت ارباحاً مليونية. مئات الآلاف من الطلبات انهالت على جوارب سبانكس، مما ادى الى تطوير التصميم وتحسينه ، والبدء في التوسع للعمل في بقية الولايات الأميركية ثم العالم.

وخلال بعض سنوات، تحولت الشقراء الشابة، مندوبة المبيعات التعيسة التي تدور الشوارع لبيع ماكينات الفاكس، الى واحدة من اشهر رواد الاعمال في أميركا، وادرج اسمها في لائحة اقوى 100 شخصية مؤثرة في العالم سنة 2012، وتقدّر ثروتها الآن بحسب فوربس بحوالي مليار دولار!

الأفكار الأساسية في الفيديو:

الفكرة المركزية التي تتحدث حولها هنا ” سارا بلاكلي ” ان معظم رواد الاعمال ينظرون الى افكار تأسيس الشركات بمنظور ” القيادة التلقائية Auto Pilot ” ، نفعل ما يفعله الآخرون، نقلد ما يقوم به الآخرون، نأخذ ما يقوله الآخرون ونسير عليه دون ان نفكّر ونحلل وننظر ونتبيّن الفرص والتحديات.

تشير بلاكلي انها عندما وجدت فرصة ذهبية في السوق بخصوص انتاج الجوارب، لم تستهلك وقتاً كثيراً في سؤال المحيطين بها حول جدوى الفكرة. الأصل أنه من المفترض فعلاً ان تسأل المحيطين بك حول رأيهم في الفكرة، ولكن عندما تكون فكرتك شديدة الوضوح والتأثير بما لا يترك مجالاً لسؤال الآخرين. انطلق، تحرّك في بناءها سريعاً دون ان تشتت ذهنك بآراء الآخرين.

بناء شركة من الصفر لا يتطلب الكثير من المال. قامت بعمل علامتها التجارية بنفسها، قامت بتسجيل شركتها بنفسها دون الاستعانة بمحامي، بدأت عملها في منزلها في استقبال الطلبات وتوزيعها والتسويق لها. عملية مُجهِدة، لكن مع الاصرار والتطوير، تحوّلت هذه الشركة الصغيرة في المنزل الى شركة عالمية ضخمة.

دروس عامة مستفادة من قصة نجاح سبانكس :

1 – بمجرد تحديد ” مشكلة ” كبيرة في السوق، فأنت قطعت نصف الطريق في مرحلة تأسيس شركة ناشئة ناجحة. الثغرة ، الشيء الذي يفقده السوق ، الشيء لا يمكنك ان تحقق فيه اختراقا.

2 – العمل في مجال التسويق يفتح عينيك لكثير مما يحتاجه السوق، حتى لو في مجال غير مجالك. مهم ان تكون على قدر من خلفية تسويقية جيدة تجعلك تميز الثغرات وما يريده الجمهور حقاً، وليس ما تشعر أن الجمهور يريده.

3 – التمويل سيأتيك لو كنت مقنعاً بقوة فكرتك، ولديك الحماس الشديد لها. لا تقلق من تأخر حصولك عليه، طالما الـ business model الذي تملكه قوي ويتوقع وصولك لارباح جيدة.

4 – قوائم فوربس ليست بعيدة او مستحيلة لان تضع اسمك فيها. بضع سنين فقط من العمل على فكرة جيدة يحتاجها السوق فعلاً، تضعك وسط هؤلاء الصفوة. انهم لا يملكون قوى خارقة او خمسين رأساً !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

 

فيديو

كم ينبغي عليك ان تنفق من المال عند بدء اطلاق شركة ناشئة؟ وكيف تنفقه؟

تعامل مع التمويل الذي تملكه باعتباره الاخير، معظم الشركات لا تحصل على تمويلات جديدة. كن حذراً أثناء الانفاق !

منشور

في

بواسطة

السؤال الذي يسأله كل رائد أعمال غالباً سؤال يدور حول ادارة النفقات : ما هو مقدار المال الذي ينبغي ان أنفقه في بداية تأسيسي شركة ناشئة، بعد حصولي على تمويل بذري مبدئي ، سواءً كان من جهة خارجية ، أو تمويل ذاتي للمشروع في مرحلته المبكرة ؟

شاهد الفيديو، وسجل لديك بعض النقاط السريعة التي يجب ان تضعها في اعتبارك:

1 – لا تنفق مالك بسرعة، كن متمهلاً لأقصى درجة.

2 – فرصة حصولك على تمويل جديد غالباً شديدة الصعوبة، كن رشيداً في انفاق كل وحدة نقدية تملكها.

3 – نفاذ المال هو على قمة الأسباب التي تؤدي الى موت شركتك

4 – تعامل مع التمويل الذي لديك باعتباره الاخير، معظم الشركات التي حصلت على تمويل مبدئي وجدت صعوبة في الحصول على جولة تمويلية جديدة.

5 – لا تجعل هدفك هو الحصول على تمويل، بل اجعل هدفك هو إبقاء شركتك على قيد الحياة. التمويل ” وسيلة ” وليست غاية ، اذا استطعت ان تدير هذه الوسيلة بشكل صحيح، فانت قد حققت الغاية بشكل صحيح.

منهجية الانفاق في بداية اطلاق شركة ناشئة

1 – في بداية حصولك على تمويل، حدد مجموعة واضحة من الاهداف بمعايير قياس محددة.

2 – ضع خطة للانفاق خلال 24 – 36 شهراً

3 – استبعد تماماً الامور الكمالية، وركز على ضخ المال، بهدوء ، في اهم ما يفيد الشركة ” التوظيف – العمليات – التسويق – تطوير المنتج “. بينما العمليات الفرعية التي يمكنك تأجيلها ، اتركها لوقت آخر.

4 – احدى الخدع التي تساعدك في ترشيد الانفاق، ان تأخذ نصف التمويل الذي لديك، وتضعه في حساب مصرفي آخر أو تخفيه عن انظارك، وتتعامل انه غير موجود في السنة الأولى. هذا الاجراء سيجعلك تنفق مالك بحكمة على الامور الضرورية، تركز على انفاق نص التمويل المتاح، بحرص شديد، وتبدأ في استخدام النصف الآخر كدعم مالي استراتيجي في الاوقات التي تحتاجها فيه بالفعل.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

فيديو

كيف تحصل على فكرة مشروع ريادي ناجح؟ وكيف تختبر قوتها قبل التنفيذ؟

يحدثنا مايكل سيبل عن افضل طريقة للوصول الى فكرة مشروع مميزة، وكيفية اختبارها للتأكد من مصداقيتها قبل تنفيذها واطلاق الشركة الناشئة.

منشور

في

بواسطة

يحدثنا مايكل سيبل في هذا الفيديو عن كيفية الوصول الى فكرة مشروع ريادي ناجح؟ كيف يمكن اكتساب افكار الشركات الناشئة واختبارها قبل البدء في التنفيذ. مايكل سيبل هو الرئيس التنفيذي المشارك لحاضنة الاعمال الاميركية واي كومبيناتور، وكان الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لمنصتي جاستن تي في ، وسوشيال كالم.

أهم المحاور التي تحدث عنها مايكل سيبل بخصوص اكتساب فكرة مشروع ناجح واختبارها قبل التنفيذ :

أولاً، ابدأ بالمشكلة:

لا تبدأ بحلول او بهوى نفسك او بميل لشيء معين. دائماً ابدأ برصد مشكلة معينة، واطرح على نفسك الاسئلة الآتية

  • هل اعاني من هذه المشكلة بشكل شخصي ؟
  • هل لدي علاقات بأشخاص لديهم هذه المشكلة ؟
  • هل هذه المشكلة لها اثر في عائلتي ؟

وجود ارتباط شخصي بينك وبين مشكلة معينة يعتبر امراً مفيداً ومساعداً للغاية في طريق تأسيس شركة ناشئة، لسببين :

الأول: يمكنك ان تختبر الحل بنفسك وتعرف اذا كان مناسباً بالفعل لحل المشكلة ام لا

الثاني : عندما تشعر بالاحباط والضيق، فسوف تستمر على ارتباط مستمر شخصي متصل بهذه المشكلة لانك تعاني منها ، او لديك علاقات مع اشخاص يعانون منها ، وبالتالي سوف تستمر في المواظبة لمتابعة الامر حتى تصل للحل الصحيح الذي يناسب المشكلة.

ثانياً: بدلاً من البحث عن ” دليل الحل ” ابحث عن ” دليل المشكلة “

فكر كثيراً حول المشكلة.

1 – تحدث حول المشكلة مع الاصدقاء، مع الشركاء ، مع الزملاء. بل تحدث حول المشكلة مع اصحاب المشكلة التي يواجهونها بشكل اساسي وتؤرق حياتك. تحدث حول المشكلة كثيرا ، كلما تحدثت عنها اكثر كلما عرفت محاورها وتفاصيلها بشكل اكبر، وبالتالي صارت فكرة مشروع جيدة ومختبرة.

2 – ادرس نفسك، ولماذا تجد نفسك جديراً بحل هذه المشكلة انت بالذات ؟

انظر الى تجارب السابقين الذين حاولوا حل المشكلة وفشلوا

انظر وادرس وابحث عن خدمات ومنتجات حاولت حل المشكلة وفشلت.

ثالثاً : ابدأ بتأسيس النموذج الاولي القاعدي MVP

  • هل المشكلة لها حل ؟
  • اسقط في حب المشكلة والمستخدمين ، وليس في حب منتجك. المنتج مجرد وسيلة لحل المشكلة ، وليس هدفا او غاية في حد ذاته.
  • تعامل مع المنتج او الخدمة التي تراها وسيلة لحل المشكلة باعتبارها يمكن تغييرها في اي وقت ، بما يلائم توجه حل المشكلة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

فيديو

التفكير الابداعي لرواد الاعمال: كيف يمكن ربح 650 دولار مقابل رأس مال 5 دولارات فقط؟

اذا أعطيت رأس مال قيمته 5 دولارات، وطُلب منك أن تحقق اعلى ربح ممكن بهذا المبلغ، خلال ساعتين فقط. هل تستطيع؟!

منشور

في

بواسطة

شاهد فيدو التفكير الابداعي لرواد الأعمال أولاً، تابع قناتنا على يوتيوب هنا

ثم اقرأ الملخّص

ماذا تفعل اذا :

وصلك مظروف يحتوي على 5 دولارات ، وبجانبه ورقة تخبـرك أن هذه الدولارات الخمس هي رأس مالك ، وأن أمامك من الوقت ” ساعتين فقط ” لاستثمار هذه الدولارات الخمس للإتيان بأي ربح يتجاوز هذا المبلغ ؟

في الواقع انها ليست لعبة اطفال، بل اختبار حول مفهوم التفكير الإبداعي تقوم به ” تينا سيليغ ” المحاضرة والمتحدثة في جامعة ستانفورد، لتدريب طلّابها على ” فن التفكير الإبداعي ” لرواد الاعمال. وقد اجرت هذا الاختبار لعدة مواسم مع عدد كبير من الفرق في مراحل تعليمية مختلفة، وكان لديها العديد من القصص المدهشة بخصوص ابداعات الطلاب في خلق فرص تأتيهم بربح جيد جداً، وهو المؤشر الأول لإمكانية خلق شركات ناشئة ناجحة لاحقاً.

هذا الواجب تم اعطاءه للطلاب يوم الاربعاء ، وُطلب منهم الحضور يوم الاثنين التالي الى محاضرة عامة أمام الاساتذة وبقية زملاءهم، ويقف كل فريق من هذه الفرق ليحكي ماذا فعل ، وفكرته التي عمل عليها ، ومقدار المال الذي جمعه ، وكيف نفذوا الفكرة .. فقط في 3 دقائق سريعة هي مدة العرض.

وبدأت مسابقة التفكير الابداعي

تروي ” سيليغ ” القصة بنفسها ، انها اكتشفت العديد من ملامح التفكير الابداعي التي أظهرها الطلاب بشكل كبير، ملخصها:

بعض الطلاب – الأقل ابداعاً – كانت وجهة نظرهم أن يمارسوا القمار بهذه الدولارات الخمسة، لربما كان من نصيبهم الكسب الكبير من وراءها بأقل مجهود. بالطبع ، كانت هذه الفكرة هي اكثر الافكار خيبة واقلها فعالية، لأن الاعتماد على الحظ لا يعتبر ابداعاً من قريب او من بعيد.

احد الفرق كانوا اكثر ذكاء، قاموا بتأجير منفاخ بسيط لاطارات الدراجات، ونصبوا خيمة صغيرة أمام منطقة عبور الطلاب بالدراجات، ووضعوا لافتة مكتوب عليها ( نقيس لك اطار العجلات ونقوم بنفخها مقابل دولار واحد ) بدأ الطلاب يتوافدون عليهم ، حتى أنهم بعد ان وجدوا اقبالاً جيداً ، ازالوا اللافتة ، ووضعوا مكانها : ننفخ لك اطار الدراجة ، تبرّع بأي مبلغ.

وبالفعل، مع هذا التشجيع، بدأ الطلاب في الذهاب اليهم لنفخ دراجاتهم، والتبرع لهم بمبالغ تراكمت حتى وصلت الى مبلغ جيد جداً.

فكرة ممتازة!

احد الفرق الاخرى قاموا بتحديد مشكلة شائعة في البلدة، وهي ساعات الانتظار الطويلة للدخول للمطاعم القليلة بالبلدة. فقاموا بالحجز في عدد من اكثر المطاعم ازدحاماً، ومع اقتراب المواعيد عرض كل عضو في الفريق على المنتظرين ، ان يشتري حجزه في المطعم مقابل مبلغ بسيط من الدولارات. النتيجة، ان الفكرة لاقت قبولاً واسعاً بين مرتادي المطعم، أنهم يشترون الحجوزات المبكرة في مقابل عدم الانتظار لفترات طويلة!

الفكرة الأكثر ابداعاً

أما الفريق الفائز في المسابقة، والذي استطاع حصد مبلغ 650 دولاراً ، فهو في الواقع أتى بفكرة عبقرية. فكرة ابداعية حقيقية تستهدف ” خلق قيمة الفرص ” من حيث كونها فرصة ، وليست العبرة برأس الماله نفسه. بل بالفكرة التي اذا حسُن تنفيذها وعرضها للشريحة الصحيحة، فإنها ستجلب اكبر قدر من المال !

كانت فكرة الفريق الرابح، بأنهم بدلاً من استثمار الخمسة دولارات، فإنهم ركزوا على شيء آخر .. تواصلوا مع إحدى شركات التوظيف التي تسعى لتعيين مجموعة من طلاب الجامعات كمتدرّبين Interns لديها ، ويكون هؤلاء المتدربين من جامعة مرموقة بأفكار ابداعية مثل الجامعة التي ينتمون اليها. وبالفعل تمّ عقد اتفاق مع هذه الشركة ، مفاده هو ” بيع الثلاثة دقائق الخاصة بعرضهم التقديمي ” لهذه الشركة ، بالاعلان عنها امام الطلاب الآخرين ، والاعلان انها تريد توظيف كفاءات بالشروط كذا وكذا وكذا .. مقابل 650 دولاراً يحصل عليها هذا الفريق !

وهو ما حدث ..

صعد طلاب هذا الفريق على المنصة امام بقية زملاءهم ومعلّميهم ، ثم بدأوا في عرض معلومات عن شركة التوظيف هذه ، ومتطلباتها التي تريد ان تعيّن متدربين للعمل لديها .. ثم اعلنوا في نهاية العرض التقديمي ، ان عرضهم هذا هو اصلاً خدمة اعلانية مدفوعة لهذه الشركة عاد عليهم بمبلغ قيمته 650 دولاراً ، بدون ان يقوموا باستخدام الخمسة دولارات ” رأس المال ” على الإطلاق !

هذا هو بالضبط محور التفكير الابداعي لريادة الأعمال، التركيز على خلق قيمة للفكرة في حد ذاتها ، والعمل على تحويلها الى واقع ربحي بأقل قدر من رأس المال. او ربما بلا رأس مال على الإطلاق في هذه الحالة ، بل تحركات لها طابع تسويقي ابداعي ذكي بأقل تكلفة.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

الأكثر رواجاً