تواصل معنا

مقالات

لديك فكرة عظيمة لعمل أو مشروع؟ إليك ما تحتاجه لتنفيذها بنجاح!

بإختصار؛ نعرفك على الخطوات الأساسية والهامة لتنفيذ فكرتك وتحويلها إلى مشروع حقيقي.

منشور

في

خطوات تنفيذ مشروع

هل سألت نفسك هذا السؤال من قبل؟ إذا كانت لديك فكرة جيدة لمشروع ما هل تعلم ما هي الأدوات المطلوبة لتحقيق وتنفيذ هذه الفكرة بنجاح؟ هل تعلم ما هي خطوات تنفيذ مشروع ؟ سواء كنت تساءلت من قبل أم لا دعنا نجيبك عن هذا السؤال الهام للغاية.

للإجابة عن هذا السؤال دعنا نطرح عليك سؤال آخر؛ هل لديك شغف ورغبة حقيقية تجاه فكرتك هذه؟ جوابك سيحدد هل أنت بحاجة لمعرفة هذه الأدوات أم لا، لأن ببساطة إذا كنت صادقًا مع نفسك واعترفت بأنه ليس لديك شغف فأنت اختصرت على نفسك الكثير من الوقت، وبلا شك أنت لست بحاجة لمعرفة جواب سؤالنا الأول ولست بحاجة لقراءة هذا المقال من الأساس.

أما إذا كان ردك هو أنك تمتلك الشغف ومهووس بتلك الفكرة التي تراودك، فأنت في المكان الصحيح وسنجيبك في الحال.

خطوات تنفيذ مشروع

أولًا : آمن بالخطة التي وضعتها

عليك أن تؤمن حقًا بالخطة التي وضعتها لتنفيذ فكرتك، هذ الإيمان لن يأتي إلا إذا كنت تؤمن بنفسك أولًا، وتضع كل تركيزك على تنفيذ فكرتك وتحقيقها على أرض الواقع تمامًا كما هي في مخيلتك.

وبالرغم من أهمية الإيمان والوثوق بخطتك؛ إلا أنه من الضروري أيضًا أن تقوم بإعادة تقييم خطتك باستمرار،  ولا تخف من المخاطرة والتغيير والمجازفة، بمرور الوقت سيظهر لك السوق إذا كنت على حق أم مخطئا في كل مرة تقوم بتغيير ما أو مخاطرة في أمر ما.

ثانيًا: صمم استراتيجية للعمل بشكل أسهل

وجود استراتيجية والتركيز على عمل جديد أمر بالغ الأهمية، فهناك الكثير من الشركات الناشئة لا تزال منذ سنوات عديدة في مرحلة نسميها وضع البقاء على قيد الحياة، لم تتقدم خطوة واحدة عن تلك المرحلة، هي فقط تقاتل لكي تظل موجودة لا أكثر.

فالنجاح يبدأ من مرحلة البقاء على قيد الحياة إلى أن يصل إلى مرحلة الازدهار، والبقاء على قيد الحياة لشركة ناشئة يعني أن يكون لديك خطة، وأن يكون هناك تركيز كامل على هذه الخطة واحراز تقدم من خلال العمل، تقدم ملموس وله نتائج واضحة يمكن قياسها.

ثالثًا: ركز على الجانب المالي

عليك بالتركيز على الجانب المالي، فالأمر كله يدور حول التدفق النقدي، إذا نفدت منك الأموال ولم تستطع دفع فواتيرك، فقد انتهى بك الأمر، أما إذا كان لديك خطة وسعي مستمر نحو التطور، فسوف تزدهر وتنجح في النهاية، هذه هي القاعدة التي عليك أن تتذكرها دائما.

في النهاية امنح لنفسك الوقت الكافي لتقييم فكرتك والتخطيط الجيد لها، وجعلها فكرة قابلة للتنفيذ على أرض الواقع، ثم خطط لتنفيذها بأفضل شكل ممكن.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

فرص المستقبل

محمد صبّاح مؤسس Direct Ventures يكتب: التطبيقات الفائقة Superapps وتطورها عالمياً وعربياً

الـ Superapps هي تطبيقات بمجرد أن تبدأ في استخدامها ، ستتساءل كيف عشت بدونها !

منشور

في

بواسطة

غالبًا ما يُنسب مصطلح السوبر أبلكيشن ( أو التطبيق الفائق ) Superapp إلى مؤسس شركة بلاكبيري Blackberry مايك لازيرديس Mike Lazaridis ، الذي استخدم المصطلح للمرة الأولى في خطاب في مؤتمر Mobile World Congress في عام 2010.

قال:

“الـ Superapps هي تطبيقات بمجرد أن تبدأ في استخدامها ، ستتساءل كيف عشت بدونها !”.

حدد مايك الـ Superapps على أنها تحتوي على مجموعة من الميزات الأساسية والتطبيقات المصغرة المستقلة المتفرقة التي يمكن للمستخدمين الوصول إليها من خلالها. ومع ذلك، لم تنجح BlackBerry حقًا في تحقيق الإمكانات التي تصورها Mike ، وتلاشت شركة BlackBerry ببطء من السوق بعد أن كانت مهيمنة عليه لفترة طويلة!

لاحقاً ، استولت الصين ببطء على المفهوم بشكل مستقل عن رؤية Mike وتعريفه ، وأنشأت أول تطبيق فائق إقليمي WeChat ، وهو مزيج من تطبيقات WhatsApp و Instagram و Facebook و Yelp و Paypal و Twitter و Kindle وغيرها ، مما يُنظر إليه – تطبيق weChat – أنه تقريبًا يجمع كافة التطبيقات المهمة.

ركز Allen Zhang ، مؤسس WeChat ، دائمًا على تفاعل المستخدم بدلاً من نمو المستخدم كمفتاح نجاحه كأول Superapp في العالم. ومع ذلك ، أدرك في مرحلة ما أن التطبيق في النهاية سيكون لديه حد لعدد التطبيقات التي يمكنه وضعها.

لذلك، وبدلاً من جمع تطبيقات مختلفة في تطبيق واحد ، بدأ في التركيز على بناء برامج صغيرة Mini Programs ، كمنصة للتطبيقات الخفيفة التي تُستعرَض على واجهة WeChat وتوفر الوصول السريع إلى خدمات مثل حجز المطاعم ودور السينما.

التطبيقات الفائقة في آسيا

عندما أنشأت الصين WeChat منذ أكثر من عقد من الزمان ، كانت تركز على إنشاء نظام شامل بالكامل للمستخدمين المختلفين للتفاعل ولم تتوقف عن النمو منذ ذلك الحين. بطبيعة الحال ، لعبت الثقافة دورًا رئيسيًا في تفكير Zhang. فعلى سبيل المثال ، استمرت الثقافة الصينية لمدة 3000 عام تقريبًا بسبب هيكلها الشمولي الذي ركز على جميع الجوانب الضرورية للحكم في وئام وفعالية.

لقد كانت ثقافة الصين ثقافة راسخة للغاية ؛ وقامت العديد من الثقافات بنسخ أساس الثقافة الصينية وقامت بتدويرها وفقًا للذوق والاحتياجات المحلية مثل اليابان، ومازالت العديد من عناصر تلك المدرسة مستمرة في اليابان الحديثة حتى اليوم.  وعلى الرغم من حدوث بعض التغييرات في كل عصر إلا أن الأساس يظل كما هو.

وجدت التطبيقات الفائقة الـ Superapp أرضًا خصبة في بقية الأسواق الآسيوية ، وذلك إلى حد كبير بسبب التركيز التجاري على التوسع الأفقي والهيمنة الإقليمية. غالبًا ما تهدف الشركات في آسيا إلى توفير مجموعة متنوعة من الخدمات المصممة خصيصًا للفروق الدقيقة في الثقافة المحلية ، والتي بدورها تجذب قاعدة مستخدمين كبيرة.

وبالتركيز على أن تكون شركة متعددة المجالات ، وإن كان ذلك بخبرة محلية، وبالتالي توفير منصة واحدة موحدة تلبي احتياجات متعددة. أثبتت هذه الاستراتيجية نجاحها في إنشاء أنظمة شديدة النمو تستحوذ على حصص كبيرة في السوق داخل منطقة جغرافية محددة. يعزز هذا التخصيص الذي يراعي الثقافة والتفضيلات المحلية لكل منطقة من قوة الـ Superapp وانتشاره يشكل أكبر بين المستخدمين في حياتهم اليومية، وبالتالي ضمان الاستدامة والنمو على المدى الطويل.

أمثلة على تطبيقات Superapps الآسيوية الناجحة (باستثناء الشرق الأوسط):

  • Gojek في إندونيسيا
  • Kakao في كوريا الجنوبية
  • Paytm في الهند
  • Ali Pay في الصين

التطبيقات الفائقة Superapp في الغرب

ثقافة التكنولوجيا الغربية مختلفة تمامًا. إنهم يركزون على المنتج Product centric ويهدفون إلى الكمال Perfection. يركزون على إتقان تطبيق واحد في كل مرة. السبب الرئيسي هو الثقافة الجرمانية في أوروبا التي انتشرت إلى بقية أوروبا خلال عصر النهضة وشجعت المهنيين على تبني مهنتهم إلى الكمال.

إن أساس ثقافة الأعمال الأوروبية لا يشجع أو يدعم الشركات الكبرى. تحظر قوانين الاتحاد الأوروبي ومعظم اللوائح الوطنية ذلك لأن الشركات المتكتلة ( أي الشركات التي لديها نشاطات اقتصادية متعددة في ميادين صناعية مختلفة وغير متصلة)، ستتسبب في منافسة غير عادلة، وممارسات تقتل الابتكار والتنوع وتؤدي على المدى الطويل إلى فساد السوق، وهو ما سأتوسع في شرحه لاحقًا.

ومع ذلك، ليس هذا هو الحال في الولايات المتحدة حيث توجد شركات عملاقة مثل Alphabet وMeta بسبب البنية الضعيفة لقانون مكافحة المنافسة الخاص بها.

لقد استحوذت ثقافة التكنولوجيا الأمريكية على كل ركن من أركان هذه الأرض بما في ذلك أوروبا، ويمكن اعتبار العديد من شركات التكنولوجيا الخاصة بها مثل تلك المذكورة سابقًا أنها Superapps نظراً للعدد المتنوع من الخدمات التي تقدمها.

وتكافح الشركات الأوروبية مع هذا الأمر، حيث ترغب العديد من الشركات في النمو بنفس السرعة والحجم مثل WeChat وAlphabet، ولكنها في الوقت ذاته مقيدة تمامًا بقوانين الاتحاد الأوروبي العادلة والشفافة والصارمة. ولا يساعد أيضًا أن العديد من الأوروبيين متحفظون للغاية عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا لأسباب تتعلق بالخصوصية على الرغم من وجود القانون العام لحماية البيانات (GDPR) على عكس الولايات المتحدة.

بشكل عام، لم يتجذر مفهوم التطبيق الفائق بشكل عميق في الأسواق الأوروبية التي تميل في المقام الأول نحو التخصص الرأسي والتوسع الإقليمي.

غالبًا ما تركز الشركات في الغرب على التفوق في مجال معين أو فئة خدمة معينة، ثم تقوم بتوسيع نطاق هذه الخدمات عالميًا. يشجع نموذج النمو الرأسي هذا على العمق أكثر من الاتساع، حيث تهدف الشركات إلى أن تصبح الأفضل على الإطلاق في خدمة أو قطاع واحد.

ونتيجة لذلك، أصبح التركيز أقل على إنشاء منصة متكاملة أفقيا تقدم مجموعة من الخدمات التي تهدف إلى احتكار البصمة الرقمية للمستخدم.

الـ Superapps في العالم العربي

يقدم العالم العربي، بتاريخه الغني وثقافاته المتنوعة والمتشابكة مع مجموعة متنوعة من الأديان الفريدة، مشهدًا فريدًا لظهور التطبيقات الفائقة. عند فهم توجهات المنطقة تجاه التطبيقات الفائقة، يمكن للمرء أن يرسم أوجه تشابه مع النموذج الصيني، وإن كان ذلك مع اختلاف دقيق بسبب الخصائص المميزة للعالم العربي.

في قلب العالم العربي تكمن أساس الديانات الإبراهيمية: اليهودية والمسيحية والإسلام. تتصور كل من هذه الديانات إطارًا شاملاً لكيفية عمل الحضارات وكيف ينبغي للأفراد أن يعيشوا حياتهم. وتذكرنا هذه الطبيعة الشمولية بجوهر التطبيقات الفائقة، التي تهدف إلى تقديم منصة رقمية شاملة للمستخدمين.

وفي حين يُعتقد أن تعاليم هذه الديانات مطلقة، إلا أنها كانت دائمًا خاضعة للتفسير. وتضمن هذه المرونة ملاءمتها وإمكانية تطبيقها على المشهد الاجتماعي والسياسي المتطور باستمرار. وبالمثل، لكي ينجح الـ Superapp، يجب أن يتكيف ويتطور وفقًا للاحتياجات والتحديات الفريدة لبيئته!

تحديات ظهور الـ Superapps في العالم العربي

الافتقار إلى الوحدة السياسية والقانونية: يتميز العالم العربي، على الرغم من روابطه اللغوية والثقافية، بأنظمة سياسية وقانونية متنوعة. يمكن أن تشكل هذه التجزئة تحديات أمام التكامل والوظائف السلسة للتطبيقات الفائقة عبر الحدود.

التفاوت في البنية التحتية: تظهر بلدان العالم العربي اختلافات واسعة من حيث التنمية، بدءًا من المراكز الحضرية ذات المستوى العالمي وحتى المناطق التي لا تزال تفتقر إلى البنية التحتية الأساسية. يمكن أن يعيق هذا التطور غير المتكافئ الاعتماد المستمر للتطبيقات الفائقة وفائدتها.

الحاجة إلى التحول الرقمي: على الرغم من تحقيق خطوات كبيرة في مجال اعتماد التكنولوجيا الرقمية في بعض البلدان العربية، إلا أن بلداناً أخرى تخلفت عن الركب. يعد التحول الرقمي الشامل، الذي يشمل الخدمات الحكومية والشركات وقطاع التعليم، أمرًا ضروريًا للتشغيل السلس للتطبيقات الفائقة.

الأسواق المجزأة: كل دولة في العالم العربي لديها مجموعتها الخاصة من ديناميكيات السوق، وتفضيلات المستهلك، والمبادئ التوجيهية التنظيمية. يمكن أن يشكل هذا التجزئة تحديات في إنشاء حل تطبيق فائق واحد يناسب الجميع.

أنظمة الدفع: يعد نظام الدفع القوي والموحد أمرًا بالغ الأهمية لنجاح التطبيقات الفائقة. وعلى الرغم أن العالم العربي يعج بآليات دفع متنوعة، الا أن الكثير منها لا يزال متجذرًا في الممارسات التقليدية. ويشكل دمج هذه الأنظمة تحديًا كبيرًا.

المخاوف الأمنية: نظرًا للطبيعة الحساسة للبيانات التي تتعامل معها التطبيقات الفائقة، هناك مخاوف حقيقية فيما يتعلق بخصوصية البيانات وأمانها ، خصوصاً في منطقة واجهت تاريخياً اضطرابات سياسية وقضايا أمنية، مما يجعل هذه المخاوف مبررة تماماً.

يقدم العالم العربي، بمزيجه المعقد من التقاليد والحداثة، تحديات وفرصًا لصعود تطبيقات Superapps. في حين أن بعض العناصر الأساسية تتوافق مع جوهر Superapps، إلا أنه يجب معالجة العقبات العملية. إن التغلب على هذه التحديات لن يمثل ظهور تطبيقات Superapps في المنطقة فحسب، بل سيشير أيضًا إلى حقبة جديدة من التكامل والتحول الرقمي في العالم العربي.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قوائم

الجواب الصحيح على سؤال المقابلة الشخصية: ما هو الراتب المتوقع الذي تريد الحصول عليه ؟

مبادئ حول التفاوض بخصوص الراتب الصحيح يجب ان يتقنها كل موظف.

منشور

في

بواسطة

تمويل مشروعك

التفاوض حول الراتب هو الشيء الاول الذي يجب ان يكون كل موظف عنده القدرة على آداءه بشكل صحيح. السبب معروف ، وهو أنه ليس دائمًا الراتب الذي تعرضه الشركة على الموظف، يكون هو الراتب المناسب له أو الراتب الذي يحلم به، او حتى الراتب المتوافق مع قدراته وخبراته وامكانيته.

ما هو الراتب المتوقع الذي تريد الحصول عليه ؟ هذا هول السؤال التقليدي الذي سوف تسمعه في اثناء اية مقابلة شخصية وظيفية في اي عمل تتقدم له، سواءً لديك خبرة او في بدايات حياتك الوظيفية.

في هذه الحالة يجد الموظف نفسه حائرًا بين أمرين؛ الأول هو الانسحاب : أن يتخلى عن هذه الوظيفة ويبحث عن أخرى أملًا في أن يجد الراتب الذي يحلم به، وهذا الخيار به مخاطرة كبيرة بلا شك، خصوصاً مع ازمة نقص الوظائف التي تجتاح العالم.

اما الأمر الثاني هو خوض معركة التفاوض حول الراتب المناسب الذي يضمن لكل منهما الاتفاق عليه، يكون مُرضياً للموظف ويكون مُرضياً أيضاً لصاحب العمل.

هذه المعركة التفاوضية تتحتم ان يكون الموظف على وعي وادراك بعناصر التفاوض الصحيح لكي يتمكّن من كسبها بالشكل المناسب الذي يضمن له وضعاً مريحاً الى حد ما في وظيفته الجديدة، سواءً كان حديث التخرج أو صاحب خبرة.

في البداية ما هي الأمور التي عليك معرفتها كموظف يرغب في التفاوض من أجل الحصول على الراتب الذي يريده ؟

أولًا أفضل طريقة للحصول على الراتب المثالي من وجهة نظرك؛ هو التحدث بشكل مباشر مع المسئول، تحدث معه مباشرة وعبر عن وجهة نظرك، وعن استحقاقك للراتب الذي تقوم بطلبه، ليس هناك طريقة أفضل وأسهل من الطلب بوضوح والتحدث بثقة.

التفاوض حول زيادة الراتب

أما إذا كنت تعمل في وظيفة ما منذ سنوات، وترغب في زيادة مرتبك الحالي، عليك أن تقوم بالتخطيط الجيد قبل الدخول في التفاوض، فزيادة الراتب لا تحدث اعتباطيًا بل بتخطيط وإستراتيجية محكمة للفوز، تتساءل الآن ما هي هذه الإستراتيجية، أليس كذلك ؟

حسنًا أول شرط بها هو أن تجعل نفسك مستحقًا لهذه الزيادة، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تكون بنفس المستوى في العمل منذ يومك الأول، ولا تضيف أي جديد للشركة ولا تبذل أي مجهود يذكر. ثم تطالب بزيادة في الراتب !

إياك وأن تضع نفسك في هذا الموقف، وتذكر الخطة الجيدة هي سبيلك للفوز في هذا التفاوض، والهدف الرئيسي من الخطة هو إثبات الاستحقاق لهذه الزيادة، حتى لا تدع مجالًا للشك عند من تتفاوض معه.

أولاً: قم بأبحاثك قبل التفاوض على الراتب الذي تريده، تعرف على السوق وما يدفعه الآخرون لما تقدمه من خدمات، ابحث عن طرق لتطوير خدماتك واستحقاق الراتب الذي تتفاوض من أجله.

ثانياً: قد تبدو هذه النصيحة غريبة بعض الشيء، لكنها صحيحة تمامًا، أهم عنصر لنجاح عملية التفاوض فيما يخص الراتب هي ألا تسأل عن قيمة الراتب، بمعنى لا تسأل عن قيمته بشكل محدد، اجعل سؤالك عام كأن تسأل عن مستوى الرواتب في هذه الشركة بشكل عام.

ثالثاً: هذه النصيحة مكملة للنصيحة السابقة، يُفضل ألا تسأل عن الراتب حتى ولو كان بشكل عام في المقابلة الأولى، اجعل هذا السؤال في المقابلة الأخيرة بعد تأكدك من أنه تم قبولك مبدئيًا للوظيفة، حينها اسأل بكل ثقة وأريحية وتفاوض بالطريقة الصحيحة.

ما هو راتبك الحالي ؟

 هناك سؤال أساسي يقوم من يجري المقابلة بسؤاله للمتقدم وهو : ” ما هو راتبك الحالي؟”

في الواقع الإجابة على هذا السؤال بشكل مباشر ستكون إجابة خاطئة تمامًا، حتى لو اعتقدت بأنك بهذه الطريقة تحدد لهم الراتب الذي تريده بشكل غير مباشر.

إن أفضل إجابة على هذا السؤال هي أن تقول :” في الواقع على مدار حياتي المهنية كان راتبي يتراوح ما بين 2000 دولار إلى 4000 دولار، وأتوقع شيئًا مشابهًا.”

هذه الإجابة تظهرك بمظهر الواثق وتمنح المتلقي شعور بأنك تتفاوض بطريقة ذكية.

 إذا كنت ترغب في الرد على سؤال ما هو راتبك برقم محدد، ننصحك بأن تحدد مصادر هذا الراتب، بمعنى أن 80% من هذا المبلغ هو الراتب الأساسي، بينما الـ 20% الأخرى هي مكافأة شهرية على سبيل المثال، التحدث بهذه التفاصيل وبهذه الطريقة يظهرك بمظهر احترافي.

الطريقة الثالثة للرد على هذا السؤال بطريقة احترافية هي أن تقول : ” في الواقع راتبي الشهري 5 آلاف لكنني في آخر 3 سنوات استثمرت في نفسي وتعلمت المزيد في المجال، واكتسبت خبرة أكبر، لذا أتوقع زيادة عن هذا الرقم بنسبة 20% ، مع العلم أن أساس رغبتي للعمل هنا هو الانضمام لهذه الشركة وتعلم المزيد.”

وأخيرًا إياك أن ترد قائلًا ” أن الشركة الحالية لا تقدر مجهودي ولا أتقاضى الراتب الذي أستحقه”، جوابك بهذه الطريقة سيعطي انطباعًا سيئًا عنك، وستبدو شخص متطلب كثير الشكوى، فضلَا عن كونك تحدثت عن الشركة السابقة بسوء فهذا يعني أنك ستتحدث عن هذه الشركة بسوء أيضًا، إياك وأن تجيب بهذه الطريقة.

أنهِ الأمر على مائدة التفاوض

اخيراً، تذكر دائماً ان أرباب العمل يكرهون مزادات الرواتب. التفاوض عندما ينتهي الى تحديد راتب معين، يتم الاتفاق عليه، ثم يتلقى اتصالاً منك تخبره انك ستزيد الراتب الذي تم الاتفاق عليه، هو طبعاً تصرف خطأ.

كن شرساً على مائدة التفاوض، وافق او ارفض ، او حتى أخبِر من يجرى معك المقابلة ان ينتظر ردك عليه لاحقاً. اما أن يتم الاتفاق على راتب ، ثم تستدركه بأنك تريد زيادة فيه ، فهو حتماً أسوأ شيء ممكن.

لذلك، اذا لم تكن واثقاً من العرض المقدم لك بخصوص الراتب، فأخبِر من اجرى معك المقابلة بأنك ستفكر في العرض وستتصل به موافقاً او رافضاً، ولكن لا تعطيه كلمة نهائية بالاتفاق ثم تعود الى تعديلها لاحقاً بزيادته.

بقي أن ننصحك بضرورة ان يكون لديك تصوّر مسبق على الراتب الكافي لك ، والاهم ان يكون لديك تصور مسبق عن مستوى الاجور في هذه الوظيفة التي تشغلها سواءً في السوق أو مستوى الاجور في الشركة.

معرفتك المسبقة بكل هذه الامور ستعزز موقفك التفاوضي ، وتجعلك اكثر قدرة على الانخراط في التفاوض حتى تصل للرقم الصحيح الذي تستحقه، او على الاقل. قريباً منه!


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

مقالات

السلع سريعة الاستهلاك FMCG: كلمة سر نجاح المتاجر الاليكترونية الناشئة في حصد تمويلات ضخمة

منشور

في

بواسطة

يعرف الاقتصاديون المتخصصون في مجال صناعات التجزئة والبقالة مصطلح FMCG جيداً، ويعتبرونه واحداً من أهم اسرار الايرادات الربحية السريعة والشاملة التي تسعى لها الشركات العملاقة، والتي تستهدفها العديد من الشركات الناشئة والمتاجر الاليكترونية المتخصصة في تجارة التجزئة B2B.

مصطلح FMCG هو اختصار للعبارة   “Fast Moving Consumer Goods” ، أو السلع سريعة الاستهلاك. ماذا يعنى هذا فى القطاعات الاقتصادية؟

” FMCG ” السلع سريعة الاستهلاك، هى المنتجات التى تباع سريعا وبتكاليف منخفضة كالمواد الغذائية والبقالة، يكون هامش الربح فى هذه المنتجات صغيرا. هذا صحيح ، ولكنها في نفس الوقت ، تباع بكميات كبيرة نظرا لاستهلاك الأفراد لها بشكل يومي، وبالتالى تصبح المحصلة النهائية للأرباح كبيرة جدا.

تعتبر ” P&G Procter and Gamble ” واحدة من اضخم الشركات حول العالم التي تركز على الـ FMCG ، ليس من حيث الانتاج ، ولكن من ناحية الادارة. الشركة العملاقة تستحوذ وتهيمن على عدد من الشركات الكبرى العالمية المسئولة عن انتاج سلع اساسية سريعة الاستهلاك نستخدمها في حياتنا اليومية، مما يؤدي الى هوامش ربحية ضخمة.

دورة حياة سلع FMCG

قارن بين نوعين من السلع. سلع سريعة الاستهلاك FMCG تباع فى محلات البقالة والتجزئة، يتم استهلاكها خلال أيام أو أسابيع أو شهور. وسلع أخرى ، بطيئة الاستهلاك ، يتم استهلاكها على مدار سنوات ، مثل الادوات المنزلية والكهربائية وغيرها.

دورة حياة السلع سريعة الاستهلاك قصيرة، اللحوم والخضروات والمعجنات والالبان وغيرها. دورة الحياة قصيرة وسريعة ، ولكنها سريعة الاستهلاك ، واقبال الناس عليها يومياً كبير في اي سوق في العالم، وبالتالي وعلى الرغم من هوامش ربحها الصغيرة نسبياً ، الا انها تباع بكميات كبيرة تؤدي الى هامش ربحي ” جمعي ” كبير في النهاية.

بينما السلع بطيئة الاستهلاك ، مثل الثلاجات والتلفزيونات ، فمع اهميتها الا انه لا يتم انتاجها بكميات ضخمة مثل السلع سريعة الاستهلاك، لأنها لا تُستهلك بشكل سريع – لا يوجد زبون يشتري جهاز تلفزيون كل اسبوع مثلاً -.

الـ FMCG في عيون البائع والمستهلك

بالنسبة للمستهلك، يلعب السعر المنخفض للسلعة دورا أساسى فى شراؤه لها وعادة ما يكون الشراء من نفس البائع ، يتم الشراء المتكرر للسلعة كلما انتهت نظرا لاستخدامها الأساسى فى الحياة اليومية ، لا يكون المستهلك بحاجة الى البحث ومقارنة السلعة لان الاختيار لها لا يتطلب جهدا كبيرا، وبالتالى تظهر قوة العلامة التجارية القوية للشركات فى هذه الناحية وأيضا ولاء المستهلك للبائع.

بالنسبة للبائع، فان احتمالية الخسارة فى هذا القطاع الاقتصادى قليلة جدا تكاد تكون معدومة نظرا لحجم المبيعات الكبير ، تكون هوامش الربح صغيرة ولكن كلما ازداد حجم المبيعات تكون الحصيلة النهائية للربح كبيرة، مخزون مرتفع من السلع واعادة دورانها كلما انتهت، و شبكة توزيع المنتجات منتشرة وفعالة.

شركات FMCG الكبرى

يمكن القول ان اكبر العلامات التجارية في العالم، تعمل على نموذج الـ FMCG ، حيث تنتج سلعاً سريعة الاستهلاك منخفض التكلفة بكميات ضخمة، نذكر منها على سبيل المثال:

كوكاكولا

شركة المشروبات الغازية الاشهر في العالم، التي تنتج سلعاً استهلاكية سريعة الدورات، مثل المشروبات الغازية بمختلف انواعها، ويتم استهلاك الملايين منها حول العالم يومياً.

شركة جونسون اند جونسون

تباع منتجات هذه الشركة فى أكثر من 175 دولة حيث تمتلك أكثر من 250 علامة تجارية تعمل فى أكثر من 57 دولة فى جميع أنحاء العالم وتبلغ نسبة مبيعاتها أكثر من 65 مليار دولار عام 2011.

شركة يونيليفر

من اكبر شركات الاستهلاك حول العالم، توفر الكثير من السلع الاستهلاكية المتعددة مثل الاطعمة والمشروبات ومنتجات التنظيف والعناية الشخصية.

شركة نستله

تمتلك هذه الشركة أكثر من 29 علامة تجارية وتحقق مبيعات سنويةمليارية، وتعمل فى كل دول العالم بمختلف اوضاعها الاجتماعية، وتمتلك مئات المصانع حول العالم، مما يجعلها من اكبر شركات التغذية حول العالم.

أهمية صناعة “FMCG”

تعتبر صناعة السلع الاستهلاكية سريعة الحركة مهمة ، حيث أنها تساعد فى انشاء منتجات استهلاكية عند الطلب بتكلفة منخفضة، وتحتاج هذه الصناعة الى الابتكار لانها بحاجة دائما الى أفكار تغليف وتسويق واعلان واتصالات جديدة تهدف الى خدمة المستهلكين.

توفر صناعة السلع الاستهلاكية العديد من فرص العمل المختلفة للشباب الواعدة والخريجين من أى خلفية علمية كما تستمرهذه الصناعة فى تحقيق الارباح الجيدة نظرا لسرعة حركتها وتنوعها.

المشاريع الناشئة

على مستوى الشركات الناشئة، كان قطاع السلع الاستهلاكية السريعة واحدا من اكثر القطاعات نمواً بين منصات التجارة الاليكترونية للشركات B2B ، المتخصصة في توريد البضائع والسلع بين الموردين والتجار. حقق هذا القطاع طفرة هائلة في المنطقة، حيث حصدت الشركات الناشئة التي توفر هذه الخدمة ملايين الدولارات كتمويل.

شركة مكسب المصرية ومقرها القاهرة ، حصدت حوالي 60 مليون دولار تمويل، لتوسيع نشاطاتها في الربط بين الموردين وتجار التجزئة. بينما حصدت كابيتير المصرية ايضاً تمويلاً بقيمة 33 مليون دولار ، وجمعت ساري السعودية حوالي 38 مليون دولار من خلال جولتي تمويل، بينما حصدت زد السعودية 7 مليون دولار ، وريتيلو 6.7 مليون دولار ، ومنصة سبايلر الاماراتية حوالي 500 الف دولار، وتطبيق الكاسو الاماراتي جمع 2.2 مليون دولار.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا
تابع القراءة

الأكثر رواجاً