تواصل معنا

قصص ريادية

IMDB من رصد عيون الممثلات .. لأهم موقع للأفلام السينمائية في العالم!

كان ما يشغل مؤسس وزوار موقع IMDB هو العيون الجميلة في هوليوود!

منشور

في

IMDB

إذا كنت من عشاق الأفلام والمسلسلات، وتتابع مع أصدقائك، أي جديد في كل منهما، فلا بد أنك سمعت يومًا عن موقع IMDB، المتخصص في تقييم أي فيلم أو مسلسل، وتاريخ إنتاجه، وعدد أبطاله، وعرض نبذة عنهم، وعن المخرج، والمؤلف، وآراء النقاد عن العمل نفسه.

إن مؤسسي هذا الموقع، لم يتوقعوا أن ينال هذه الشعبية الهائلة ويصل إلى ملايين المستخدمين، الذين يتمتعون حتى الآن بميزة تقييم كل فيلم ومسلسل بدرجات متفاوتة، وربما لا يعرف الكثيرون أن هذا الموقع بدأ بعيدًا عن تقييم الأفلام، وصناعتها. . فكيف كانت البداية؟

منتدى لجميلات هوليوود

تم تأسيس موقع IMDB  في عام 1990، على يد كول نيدام، الذي وُلد في عام 1967، في مدينة مانشيستر في إنكلترا، وقد عمل في برمجة الحاسوب، في إحدى الشركات المتخصصة في تكنولوجيا شبكة الإنترنت.

وفي البداية لم يكن موقع IMDB أكثر من منتدى، فقد كان كول نيدام من هواة السينما، ومتابعي أخبار أشهر وأجمل ممثلات هوليوود، فكان يكتب عنهم في البداية، لكنه لم يكن معروفًا بالقدر الكافي.

وكان يكتب في ذلك المنتدى عن أجمل عيون لأشهر الممثلات اللاتي يحظين بشعبية جارفة في هوليوود، كانت كل موضوعاته بهذا الصدد، وكان زوار المنتدى يتفاعلون مع نيدام، ويشاركونه آراءهم، كان ما يشغل كل هؤلاء هو العيون الجميلة في هوليوود، فيعطونها مزيجًا، ما بين الثناء والإعجاب.

قوائم لأفضل الأفلام

وكان من ضمن رواد هذا المنتدى، شاب، يدعى هانك دريسكل، كان يرصد الأفلام التي شاركت فيها صاحبات العيون الأجمل، وكان يضع هذه الأفلام في قوائم قصيرة، وكانت هذه القوائم تنال شعبية بين رواد المنتدى.

وبدأ رواد هذا المنتدى، في تقييم كل فيلم في هذه القوائم، ومنحه درجات من الأسوأ للأفضل، من 1، وحتى 10، بحسب أهميته، وجودة أداء الممثلين فيه، ومستوى الإخراج، وكان التصنيف يتم بعد فرز الأصوات، لتسجيل النتيجة النهائية.

ثم قام كول نيدام بتصميم قائمتين: إحداهما لأفلام الممثلين، والأخرى للممثلات، ثم صمم قوائم لأفلام الأحياء، وأخرى للذين غادروا الحياة، وفي نهاية عام 1990 كان المنتدى يضم ما يزيد عن 10 آلاف فيلم ومسلسل.

وقبل نهاية عام 1990، قام نيدام بتطوير موقع بحث، عن موضوعات الأفلام والمسلسلات، وأسماه بعد أربع أعوام: IMDB ، والمقصود باختصار الموقعهو عبارة The Internet Movie Database، وهي تعني: قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت.

وفي البداية كان هذا الموقع يتيح لمستخدميه، البحث عن المقالات السينمائية التي تتناول الحديث عن الأفلام والمسلسلات، ثم تم تطوير آليات جديدة لإثراء الموقع بمعلومات هائلة، فتضخم محتواه، واستقطب الآلاف من محبي السينما.

وتغيرت طبيعة العمل بالموقع، التي كانت تطوعية في البداية، ثم تم تعيين موظفين، للتدقيق فيما يطرحه الموقع من معلومات، لاسيما بعد أن تضاعفت المعلومات به، وتم إلحاق السيرة الذاتية للممثلين، حتى بات هذا الموقع هو الأضخم من بين سائر المواقع المماثلة، وأصبح بمثابة أرشيف لصناعة السينما.

تأسيس شركة لإدارة موقع IMDB

في عام 1996 تم تأسيس شركة مستقلة في بريطانيا، تتولى إدارة موقع IMDB، وتنظيم العمل به، وكان المؤسسون: نيدام وشركاؤه، يتعاهدون الموقع بالتطوير المستمر، حتى تضمن الكثير من العبارات الشهيرة، التي قيلت في كثير من الأعمال السينمائية والتليفزيونية.

ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل تضمن موقع IMDB الجوائز التي حصلت عليها الأفلام، وكذلك جوائز الممثلين، والمخرجين، ومواعيد طرح الأفلام بصالات السينما، وحتى الأخطاء التي وقع فيها مخرجو هذه الأفلام.

وقامت الشركة التي تتولى إدارة الموقع، بتدشين أقسامًا جديدة، ومنتديات تفاعلية، لمناقشة الأفلام الجديدة والقديمة، وأضافت خصائص جديدة للموقع، حتى أصبح من بين أشهر 50 موقعًا في العالم، مع ما يزيد عن نحو 160 مليون مستخدم، وبذلك أصبح كول نيدام من أشهر مؤسسي الشركات الناشئة، المتخصصة في صناعة السينما.

عرض استحواذ على IMDB من أمازون 

فاقت الشهرة التي نالها موقع IMDB توقعات كول نيدام، وحتى هواة الأفلام المسلسلات الذين كانوا من متابعي هذا الموقع في بداية نشأته، لم يخطر على بالهم أنه سيحظى يومًا بكل هذه الشعبية.

وحينما وصلت شهرة الموقع إلى ذروتها، تلقى كول نيدام عرضًا من موقع أمازون، المتخصص في التجارة الإلكترونية وعمليات البيع عبر شبكة الإنترنت، للاستحواذ على موقع IMDB، واستمرت المفاوضات من الجانبين لفترة طويلة.

وفي عام 1998 نجحت صفقة استحواذ أمازون على موقع IMDB، الذي انضم إلى سلسلة ممتلكات جيف بيزوس، وهو رائد الأعمال الذي أسس أمازون، فزادت أعمال تطوير الموقع، وبرمجياته، حتى أصبح هو الموقع الأول للمهتمين بصناعة السينما.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

رواد الأعمال

ما لا تعرفه عن الملياردير وارن بافيت : رفضته جامعة هارفرد فأصبح من بين أغنى 5 رجال في العالم!

واحد من بين هؤلاء الأثرياء الذين بدأوا حياتهم من الصفر، صاحب أشهر العلامات التجارية الأمريكية في قطاع الطيران والبنوك وغيرها.

منشور

في

بواسطة

وارن بافيت

قد يرى البعض منا أن الكثير من الأغنياء لم يتعبوا في رحلتهم في الحياة وأن ثرواتهم قد ورثوها من شركات عائلية عملاقة، إلا أن السير الذاتية لعدد كبير من رواد أعمال عالمنا المعاصر تثبت خلاف ذلك.

وواحد من بين هؤلاء الأثرياء الذين بدأوا حياتهم من الصفر هو وارن بافيت صاحب أشهر العلامات التجارية الأمريكية في قطاع الطيران والبنوك وغيرها. . فكيف استطاع تحقيق ذلك؟!

طفولة غير تقليدية

وُلِدَ وارن بافيت في الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة أوماها في ولاية نبراسكا في عام 1930، وكان أبوه يعمل سمسارًا في شركات للأسهم المالية، أما أمه فكانت ربة بيت، وقد التحق بمدرسة وودرو ويلسون الثانويةفي واشنطن.

وكانت دراسته في واشنطن نقطة اكتشافه لعالم المال، إذ اشترى في ذلك الوقت ماكينة ألعاب بقيمة 25. دولارًا ووضعها في صالون حلاقة فحصل من ورائها على ربح كبير، فاشترى ماكينات أكثر وتضاعفتأرباحه حتى تجاوزت ألف دولارًا.

وكانت تلك الواقعة ملهمة لبافيت فيما بعد، إذ إنه بدأ يعتمد على نفسه في جني المال ويخطط باستمرار لمضاعفة ما يملكه من خلال الابتكار وتجديد أفكاره،وأثناء دراسته بالمدرسة عمل بافيت كبائع للجرائد، وإلى جانب ذلك كان يقدم نصائح مدفوعة عما يتعلق بسباقات الخيل.

وقد كان أبوه يشجعه على تنميه مواهبه واستثمارها، ولذلك كان بافيت يزور أبيه في مكتبه ويدرس حالات الأسهم ثم بدأ يستثمر فيها بمبالغ قليلة نحو 40 دولارًا للسهم الواحد، حتى حقق أرباحًا من ارتفاع بعض الأسهم.

وكل ذلك كان يدفع بافيت للاستمرار في شراء الأسهم ودراسة سوق الأسهم بشكل جيد للوقوف على أسباب صعود وهبوط كل سهم، ولتحقيق أكبر قدر ممكن من الربح من شركات الأسهم الأمريكية.

نبوغ في الجامعة

في عمر السادسة عشر التحق بافيت بجامعة بنسلفانيا لدراسة إدارة الأعمال، بعد أن تقدم بطلب للالتحاق بجامعة هارفارد التي رفضته ولم توافق على طلبه، كان رفض هارفارد له مسار تحول في حياته، وقد قال بافيت أنه كان أفضل شئ حدث له في حياته.

صمم بافيت من بعد رفض هارفارد له على إثبات ذاته وتحقيق طموحاته تدريجيًا، وقد انتقل بعد ذلك من جامعة بنسلفانيا إلى جامعة نبراسكا للحصول على درجة البكالوريوس.

وفي ذلك الوقت تأثر بكتب بنجامين جراهام في الاستثمار، وكان لهذه الكتب الفضل في استيعابه لمتغيرات عالم المال والأعمال، وتوسع في قراءة غيرها من الكتب،وفي سن العشرين أنهى وارن بافيت دراسته الجامعية، لقد كانت الجامعة بداية نضجه وانطلاقه في الحياة العملية.

وطيلة هذه السنوات كان مستمرًا في مشروعاته الصغيرة التي حققت له ما يزيد عن 10 آلاف دولار، وقد كان لبافيت براعة غير عادية في الأمور المالية في المرحلة الجامعية لدرجة أن زملائه كانوا يطلقون عليه “المعجزة الرياضية”.

ودفعه ذلك للتسجيل لنيل درجة الماجيستير في جامعة كولومبيا، وكان بنجامين جراهام ضمن طاقم التدريس في هذه الجامعة، وكان يشجعه لبدء الاستثمار وتطبيق ما تعلمه في الجامعة من أساتذته، وقد عمل بافيت بعد انتهائه من الماجيستير كمحلل سندات في شركة جراهامنيومان.

الطريق إلى المليون دولار

في عام 1956 بدأ وارن بافيت في تطبيق ما تعلمه في دراساته الجامعية، ورأى أنه سيحقق نجاحًا كبيرًا لو استثمر في الشركات المُقَدَّرة بأقل من قيمتها، مما ساعده في تأسيس شركته Buffett Partnership Ltd  في مدينة أوماها.

وبمجرد تأسيسه للشركة سعى بافيت لعقد شراكات قوية مع عدد من الكيانات الناجحة، وفي أوائل الستينيات استطاع أن يصبح مليونيرًا بسبب هذه الشراكات التي جمعها في مجموعة واحدة وهي Berkshire Hathaway .

شركات عملاقة وأرباح بمليارات الدولارات

وقد أصبحت شركتهBerkshire Hathaway من أنجح وأشهر الشركات التجارية في الولايات المتحدة الأمريكية، واستمر بافيت في سياسته في شراء أسهم الشركات الناجحة فاشترى في عام 1987 نحو 12% من أسهم شركة Salomon Inc.وبذلك أصبح هو أكبر مالك لأسهم هذه الشركة.

وفي السنة التي تليها اشترى بافيت نحو 7% من أسهم عملاق صناعة المشروبات الغازية كوكا كولا مقابلمليار دولار، وهو ما حقق لشركته أرباحًا هائلة بعد ذلك،واستمر بافيت في استراتيجيته لتطوير مجموعته Berkshire Hathawayوقام بإلغاء كل ما يتعلق بصناعة المنسوجات في مجموعته.

ووسع نطاق شراء أسهم مجموعته في مجال الإعلام، فاستثمر في صحف مثل الواشنطن بوستوفي مجال التأمين استثمر في شركة GEICO واستثمر في شركةExxon. المتخصصة في الطاقة.

ومع كل استثمار جديد لمجموعته يحقق بافيت إنجازات مذهلة، حتى بات يُعرف بعرّاف أوماها، بعد أن أظهر للجميع قدرة استثنائية على تحويل الشركات ضعيفة الربحية إلى عالية الربحية، وقد وصلت أرباح مجموعة Berkshire Hathaway في 2019 إلى ما يزيد عن 80 مليار دولار، وهو ما يجعلها من أنجح وأغنى شركات العالم.

مرض ثم استكمال المسيرة من جديد

في عام 2012 أخبر الأطباء وارن بافيت بإصابته الخطيرةبسرطان البروستاتا، صُدم بافيت ولكنه تقبل الأمر في النهاية وبدأ ينتظم في جلسات العلاج الإشعاعي، وتعافى إلى حد كبير في نوفمبر من نفس العام.

وبعد تعافيه استكمل وارن بافيت مسيرته المدهشة في صناعة الثروة، ففي فبراير عام 2013 اشتري بافيت شركة هاينز بنحو 28 مليار دولار، واستحوذ على شركة دوراسيلللبطاريات وشركة كرافت للأغذية، وقام بدمجها مع هاينز في 2015.

وارن بافيت بين المال والسياسة

مثلما كان بافيت يراهن في عالم المال على الخيارات الاستثنائية فكذلك كان يفعل في عالم السياسة، وقد اختار في 2015 تأييد المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، وفيما تلا ذلك كان يعلن رفضه لسياسات ترامب قبل وبعد توليه رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي عام 2016 قام وارن بافيت بتدشين موقع إلكتروني لتحفيز مواطني نبراسكا من أجل ممارسة حقوقهم الانتخابية، وقد وفر هذا الموقع الإلكتروني تسجيل وإيصال الناخبين إلى مواقع الاقتراع وإرشادهم في حالة احتاجوا لوسيلة مواصلات، لاسيما إذا كانوا من كبار السن.

وكان بافيت يشكك في صدق نوايا ترامب، ويشكك في إقراراته الضريبية، وبالفعل فإن ترامب هو الوحيد من بين كافة رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية الذي لم يعلن عن إقراراته الضريبية أمام الشعب الأمريكي.

ثروة ضخمة وتبرعات سخية للمؤسسات الخيرية

دائمًا ما يحل بافيت ضيفًا على تقارير مجلة فوربس المتخصصة في عالم المال والأعمال، إذ يتصدرعادة قوائم المجلة لأغنى 5 رجال في العالم، بصافي ثروة تُقدر بنحو 118 مليار دولار، وهي في تزايد مستمر.

وللمفارقة فإن ثروة وارن بافيت توازيالناتج المحلي الإجمالي لدولكالمغرب وغيرها، وهي تعادل نصف الناتج المحلي لدول البرتغال ونيوزيلندا.

وقد تلقى وارن بافيت تكريمات عديدة من شخصيات ومؤسسات أمريكية وعالمية، وفي عام 2011 منحة الرئيس الأمريكي باراك أوباما ميدالية الحرية الرئاسية، وهي من أعظم الأوسمة الأمريكية.

والذي يجعل من وارن بافيت ملهمًا لقطاعات واسعة من الشباب الأمريكي هو شغفه بالعمل الخيري، ففي عام 2006 تبرع بغالبية ثروته لمؤسسات الأعمال الخيرية، وهو ما كان مفاجأة لمجتمع رجال الأعمال بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقد خصص بافيت نحو 85% من ثروته لمؤسسةBill and Melinda Gates Foundation. وهي تابعة لبيل وليندا جيتس، وهما أصدقاء لوارن بافيت، وهما أول من شجعوه للتبرع بثروته، فيما عُرف بتعهد العطاء، ومن خلاله يتبرع أغنياء الولايات المتحدة الأمريكية بغالبية ثرواتهم من أجل إنفاقها على علاج وإطعام الفقراء والمرضى في إفريقيا وغيرها.

وقد شجع وارن بافيت غيره من رجال الأعمال بأن يحذوا حذوه ويتبرعوا بغالبية ثرواتهم من أجل تنمية وبناء المجتمعات الأضعف، وهو ما ضاعف من شعبية بافيت لدى الشباب الأمريكي، لاسيما بعد أن كشفت بعض وسائل الإعلام البريطانية والأمريكية عن ملامح كثيرة من شخصيته المتواضعة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قصص ريادية

فارح غراي Farrah Gray .. كيف استطاع صبي صغير أن يتحول إلى رائد أعمال قبل أن يكمل العاشرة من عمره؟

قابل الرئيس الأمريكي بيل كلينتون، وحصل على منحة دراسية مجانية مدتها 3 سنوات في مجال التجارة.

منشور

في

بواسطة

فارح غراي Farrah Gray

من قلب المعاناة يولد النجاح؛ هذا ما أثبته بطل قصتنا اليوم فارح غراي Farrah Gray الأمريكي الشهير الذي ولد بموهبة الخطابة، ورغم صغر سنه إلا أنه استطاع أن يضع موهبته على الطريق الصحيح، لينتهي به الأمر واحدًا من أهم مشاهير وأثرياء العالم.

بدايات فارح غراي Farrah Gray .. المسؤولية منذ الصغر

في السادسة من عمره أصيبت والدة فارح غراي Farrah Gray بمرض في القلب، وكانت ظروفهم المادية صعبة للغاية، وكانت والدته هي المسؤولة عنه هو واخوته الثلاثة، ورغم مرضها بالقلب إلا أنها لم تتوقف عن العمل لكي توفر لهم الطعام.

كان يشاهد غراي والدته وهي تعمل بصعوبة بسبب مرضها، لم يتحمل قلبه الصغير هذه المعاناة، فقرر أن يبحث عن عمل رغم صغر سنه، ليساعدها في توفير المصاريف المطلوبة ويريحها ولو قليلًا، وبالفعل بدأ غراي ببيع كريمات للبشرة مقابل دولار ونصف.

كان عمله يقتصر على الجيران ومنطقة سكنه، وكان مكسبه في شراء هذه المنتجات بسعر الجملة وبيعها بهامش ربح بسيط، وفي يوم رأته إحدى المعلمات وهو يبيع الكريمات، وقدمت له الدعم والتشجيع وأخبرته بأنه إذا تمكن من تحقيق 50 دولار في اليوم سيصبح مليونيرًا يومًا ما.

فرح الصغير بدعم المعلمة وكلماتها المحفزة له، واستمر في عمله وهو يضع نصيحتها نصب عينيه، وحلمه بأن يصبح مليونير يومًا ما كما أخبرته.

عندما يصبح شغفك هو ما تتقنه

استمر فارح غراي Farrah Gray في بيع الكريمات وأصبح يستغل عمله في ممارسة شغفه، فامتلاكه لموهبة الخطابة وحبه للتحدث، جعله يبيع أسهل لامتلاكه طرق اقناع وحديث ملفت يجذب الناس إليه، خاصة في هذا السن الصغير، وعرف جراي ببراعته في التحدث وتميزه وأحبه جميع الناس.

نجاحه لجذب كل هؤلاء الناس شجعه على تأسيس مبادرة خاصة بأبناء الحي، بهدف جمع التبرعات للفقراء والمحتاجين، لكنها لم تقتصر على تبرعات مادية فقط، بل ابتكر غراي نوعًا جديدًا من التبرعات وهو التبرعات المعنوية، والمقصود بها أن يقوم المتبرعين بسرد قصص تحفيزية للفقراء، وبلا شك هو نوع التبرعات المفضل لغراي طالما أنه يدور حول التحدث والخطابة.

بمرور الوقت قام غراي بإضافة منتجات جديدة لعمله، فبدأ يبيع الحلويات والمشروبات، إلى أن قام بالانتقال إلى مدينة أخرى مع والدته واخوته.

لاس فيغاس وبداية جديدة

كانت خطوة الانتقال لمدينة لاس فيجاس بمثابة باب الحظ لفارح غراي، فمبجرد انتقالهم جاءت له فرصة في الظهور في برنامج اذاعي، وبذكاء غراي وطريقته الجذابة والملفتة في الحوار، قام المسؤولين عن الإذاعة بتعيينه كمذيع مساعد في برنامج شهير للغاية له عشرات آلاف المتابعين.

استمر فارح غراي Farrah Gray في هذا البرنامج الإذاعي عامين، وبعدها بدأت العروض من مختلف القنوات تنهال على غراي، وبدأ في تحقيق أرباح هائلة من اشتراكه في هذه البرامج، استمر غراي في الانتقال بين القنوات الاذاعية والبرامج المختلفة إلى أن بلغ عامه الرابع عشر، وقام بفتح شركة متخصصة في الأغذية في نيويورك، ثم قام بتأسيس شركته الخاصة، ووصلت قيمة حصته في هذه الشركة أكثر من مليون دولار، كل هذا ولم يتجاوز الثانية عشر من عمره بعد،

بعد تكوينه للمليون الأول قام غراي بافتتاح شركة أخرى، وأطلق برنامج إذاعي يستهدف المراهقين، فضلًا عن اشتراكه في مجلة شهيرة، وإنتاج برنامج كوميدي، وانشاء جمعية خيرية، وغيرها الكثير من المشاريع التي أنتجها أو اشترك فيها رغم صغر سنه.

لفت هذا النجاح الباهر أنظار المسؤولين في أمريكا، لدرجة أنه قام بمقابلة الرئيس الأمريكي بيل كلينتون الذي قام بدعمه وتشجيعه، فضلًا عن توفير منحة دراسية كاملة له مدتها 3 سنوات في مجال التجارة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قصص ريادية

بدأ حياته كحمّال للحقائب: كيف حول جيم باتيسون مسار حياته وجمع ثروة بـ 6 مليارات دولار!

يخصص باتيسون 10% من ثروته للتبرع للأعمال الخيرية كل سنة، وهو ما يجعله ضمن الشخصيات الأكثر سخاءًا في تاريخ كندا.

منشور

في

بواسطة

جيم باتيسون

تعد قصة كفاح الملياردير جيم باتيسون من بين أكثر القصص إلهامًا، إذ لم يكن لعائلته ثروة، ولم يحالفه الحظ في إنهاء تعليمه الجامعي وواجه العديد من التحديات في بداية حياته، ورغم ذلك استطاع شق طريقه بمفرده دون أن يفقد الأمل.

إن أكثر ما جعل باتيسون عازمًا على النجاح هو إصراره على تغيير مسرى حياته وإنجاز ما لم تستطع أفراد أسرته تحقيقه. . فكيف استطاع باتيسون تحقيق ذلك؟

جيم باتيسون عاملًا في المزارع

نشأ جيم باتيسون في أسرة فقيرة في كندا، لم يكن أمامه سوى العمل في سن مبكرة لينفق على نفسه ويوفر نفقات تعليمه، فكان في طفولته يتكسب من العزف على آلة البوق في أماكن التخييم الصيفية، لكن ذلك لم يدر عليه الكثير من المال.

وقد عمل باتيسون في توصيل الصحف المحلية إلى البيوت، ثم عمل فترة في عدد من الفنادق في حمل حقائب النزلاء، ثم عمل في قطف الفواكه في عدد من المزارع في مواسم معينة، ثم عمل في بنزينة في موقف مخصص للسيارات.

وبعد عمله في البنزينة عمل باتيسون في متاجر لبيع الدونتس، واستمر في بيع الدونتس حتى وصل إلى المرحلة الثانوية، وقد أكسبه كل ذلك مهارات التواصل مع العملاء، وفنون الرد على كل عميل وإقناعه بالخدمة التي يقدمها له.

في الثانوية .. اكتساب مهارة تجارة السيارات

لم يكن أمام باتيسون بعد تخرجه من الثانوية سوى الاستمرار في العمل، لم يكن لديه رفاهية الجلوس وانتظار وظيفة مناسبة، فعمل فترة من الزمن في شركة لتعليب منتجات مختلفة، ثم انضم كعامل في شركة مقاولات متخصصة في بناء الجسور.

لكن عمله في المقاولات كان مجهدًا له، فقد كان يتطلب جهدًا متواصلًا وكان يقضي فيه ساعات طويلة في الشمس، فتركه وعمل في ورشة لإصلاح السيارات المستعملة، وكان في هذه الورشة يمسح التراب عن هذه السيارات ويغسلها يوميًا.

وقد شجعه عمله في ورشة السيارات في تعلم الكثير عن تجارة السيارات، وقد جرب حظه في بيع سيارة مستعملة خلال إجازة الصيف فباعها لواحدة من أكبر وكالات بيع السيارات المستعملة، مما جعل له علاقات جيدة في أكثر من وكالة سيارات.

وقد استفاد جيم باتيسون من كل الذي كسبه من عمله السابق في مواصله تعليمه، حتى التحق بجامعة كولومبيا، لكن شغفه بتجارة السيارات منعه من إكمال دراسته الجامعية، لقد أدرك أن حصوله على شهادة جامعية سيعيقه عن مواصلة انطلاقه في عالم السيارات الذي سيفتح له أبواب المجد فيما بعد.

قرض لافتتاح معرض سيارات

في بداية حياته التجارية اقترض باتيسون من أحد البنوك ليبدأ أول مشروعاته التجارية، وبمهاراته في الإقناع استطاع الحصول على موافقة البنك لاقتراض ضعف المبلغ المسموح له بالاقتراض، وهو 40 ألف دولار كندي، وعقد بذلك المبلغ شراكة تجارية مع شركة جينيرال موتورز وافتتح معرض لبيع السيارات المستعملة.

وفي عام 1961 أصبح باتيسون أكبر بائع للسيارات المستعملة في الجزء الغربي من كندا، وفي ذلك الوقت كان باتيسون مسؤولًا عن توكيلات بونتياك وبويك التي يتم إنتاجها من خلال جنرال موتورز.

وبمرور الوقت أصبح باتيسون أكبر مقدم خدمة تأجير وإدارة السيارات في كندا، كان يستقطب آلاف العملاء المهتمين بتأجير وشراء السيارات المستعملة.

شراء مؤسسات ناجحة

كان باتيسون يرى أن التوسع في أعماله يعتمد على نجاحه في شراء مؤسسات ناجحة، فاشتري في عام1965 محطة “سي جيه أوو آر” الإذاعية التي استحوذت خلال سنوات على محطات إذاعية أخرى.

وقد استمر باتيسون في شراء مؤسسات ناجحة حتى عام 2015، وتضمنت عمليات الشراء شركات تعمل في قطاعات الدعاية وتجارة الجملة والتعبئة وإنتاج المعدات الزراعية، وكان نجاحه الأكبر أنه كان يترك حرية إدارة هذه المؤسسات لمديرين أكفاء.

وقد توسع باتيسون في تجارته وافتتح سلسلة كبرى للسوبرماركت بالإضافة لمتاجر أخرى متخصصة في كل ما يتعلق بصيد الأسماك، وقد نشط في شراء بعض الفرق الرياضية مثل فريق الهوكي فانكوفر بليزرز.

وقد كان باتيسون يؤمن بالتنافسية ودورها في تنشيط كوادر العمل وخلق مساحات لتحسين جودة المنتجات طالما كان هناك اهتمام بخدمة العملاء وإرضاء كل عميل لأقصى حد  ممكن.

وبحسب تقارير مجلة فوربس فقد اشترى باتيسون طوال مسيرته ما يزيد عن 200 شركة ناجحة تعمل في نحو 25 قطاعًا متنوعًا، ويعمل بها نحو 45 ألف موظف بعدة دول مختلفة، وقد توالت نجاحات مجموعة شركاته حتى جاوزت قيمتها التسويقية نحو 8 مليار دولار.

وفي عام 1986 أصبح باتيسون رئيس معرض فانكوفر العالمي، وقد نجح في إدارته وتنظيمه حتى أصبح من أشهر المعارض العالمية حتى الآن.

وارن بافيت الكندي

إن أهم ما تميز به باتيسون طوال مسيرته المهنية هو مثابرته وعمله الدؤوب لتحقيق إنجازات جديدة باستمرار، وقد تشابهت ملامح حياته مع مسيرة وارن بافيت الملياردير الأمريكي الشهير الذي كافح لسنوات حتى حقق إنجازات مذهلة.

لقد بدأ كلاهما من عائلة فقيرة بلا ميراث أو ثروة، ورغم أن وارن بافيت أكمل تعليمه إلا أن ما يجمعهما هو قدرتهما على الاستفادة من آليات التعليم الذاتي في تطوير أنفسهما، وهو ما فعله بافيت حتى أسس واحدة من أشهر الشركات العالمية وهي شركته Berkshire Hathaway .

وكما أن بافيت عُرف عنه مغامراته في عالم الأسهم وشراؤه لحصص في شركات مثل كوكا كولا وتحقيق أرباح هائلة من ورائها، فكذلك كان باتيسون يفعل في كندا.

لقد كان كل منهما يهوى عالم الأسهم ويشتري مؤسسات ناجحة، حتى أصبح باتيسون يُقارن بوارن بافيت في كندا، وكما أن بافيت نشاطه الأساسي هو التجاره ثم انطلق منه للاستثمار في مجال الإعلام، فاستثمر في صحف مثل الواشنطن بوست وغيرها فكذلك كان باتيسون يستثمر في الإعلام وشراء المحطات والقنوات التليفزيونية.

وكما عُرف وارن بافيت بعرّاف أوماها الذي استطاع تحقيق أرباح هائلة تجاوزت 80 مليار دولار في 2019 فكذلك باتيسون عُرف عنه أنه ذلك الرجل الذي استطاع تحويل شركات غرب كندا إلى مصاف الشركات العالمية الرائدة في مختلف القطاعات وحقق من وراء ذلك مليارات الدولارات.

وفي حوار له في عام 2018 قال باتيسون أنه يرفض المقارنة بوارن بافيت لأن الأخير وصل لمكانة قل من يصل إليها في ريادة الأعمال، يعترف باتيسون بتفوق بافيت عليه وتضاعف ثروته بشكل يتجاوز ثروة باتيسون بكثير، إلا أن ذلك لا يمنع أن بينهما الكثير من أوجه التشابه.

جيم باتيسون وحبه للأعمال الخيرية

لم يكن باتيسون رائد أعمال فحسب، بل كانت له مشاركات في خدمة مجتمعه وزيادة الأعمال الخيرية به، فقد تبرع بملايين الدولارات للعديد من المؤسسات الخيرية والمستشفيات بهدف توفير نفقات المرضى وتطوير أوجه العلاج.

وقد تبرع باتيسون لمستشفى فانكوفر ونال عن ذلك تكريمات عديدة من المجتمع الكندي، مثل حصوله على وسام الاستحقاق الفخري في  كندا لكونه من أكثر رجال الأعمال تبرعًا للمجتمع المدني.

لقد كان جيم باتيسون يخصص 10% من ثروته للتبرع للأعمال الخيرية كل سنة، وهو ما يضعه ضمن الشخصيات الأكثر سخاءًا في تاريخ كندا.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً