تواصل معنا

فرص المستقبل

محمد صبّاح مؤسس Direct Ventures يكتب: التطبيقات الفائقة Superapps وتطورها عالمياً وعربياً

الـ Superapps هي تطبيقات بمجرد أن تبدأ في استخدامها ، ستتساءل كيف عشت بدونها !

منشور

في

غالبًا ما يُنسب مصطلح السوبر أبلكيشن ( أو التطبيق الفائق ) Superapp إلى مؤسس شركة بلاكبيري Blackberry مايك لازيرديس Mike Lazaridis ، الذي استخدم المصطلح للمرة الأولى في خطاب في مؤتمر Mobile World Congress في عام 2010.

قال:

“الـ Superapps هي تطبيقات بمجرد أن تبدأ في استخدامها ، ستتساءل كيف عشت بدونها !”.

حدد مايك الـ Superapps على أنها تحتوي على مجموعة من الميزات الأساسية والتطبيقات المصغرة المستقلة المتفرقة التي يمكن للمستخدمين الوصول إليها من خلالها. ومع ذلك، لم تنجح BlackBerry حقًا في تحقيق الإمكانات التي تصورها Mike ، وتلاشت شركة BlackBerry ببطء من السوق بعد أن كانت مهيمنة عليه لفترة طويلة!

لاحقاً ، استولت الصين ببطء على المفهوم بشكل مستقل عن رؤية Mike وتعريفه ، وأنشأت أول تطبيق فائق إقليمي WeChat ، وهو مزيج من تطبيقات WhatsApp و Instagram و Facebook و Yelp و Paypal و Twitter و Kindle وغيرها ، مما يُنظر إليه – تطبيق weChat – أنه تقريبًا يجمع كافة التطبيقات المهمة.

ركز Allen Zhang ، مؤسس WeChat ، دائمًا على تفاعل المستخدم بدلاً من نمو المستخدم كمفتاح نجاحه كأول Superapp في العالم. ومع ذلك ، أدرك في مرحلة ما أن التطبيق في النهاية سيكون لديه حد لعدد التطبيقات التي يمكنه وضعها.

لذلك، وبدلاً من جمع تطبيقات مختلفة في تطبيق واحد ، بدأ في التركيز على بناء برامج صغيرة Mini Programs ، كمنصة للتطبيقات الخفيفة التي تُستعرَض على واجهة WeChat وتوفر الوصول السريع إلى خدمات مثل حجز المطاعم ودور السينما.

التطبيقات الفائقة في آسيا

عندما أنشأت الصين WeChat منذ أكثر من عقد من الزمان ، كانت تركز على إنشاء نظام شامل بالكامل للمستخدمين المختلفين للتفاعل ولم تتوقف عن النمو منذ ذلك الحين. بطبيعة الحال ، لعبت الثقافة دورًا رئيسيًا في تفكير Zhang. فعلى سبيل المثال ، استمرت الثقافة الصينية لمدة 3000 عام تقريبًا بسبب هيكلها الشمولي الذي ركز على جميع الجوانب الضرورية للحكم في وئام وفعالية.

لقد كانت ثقافة الصين ثقافة راسخة للغاية ؛ وقامت العديد من الثقافات بنسخ أساس الثقافة الصينية وقامت بتدويرها وفقًا للذوق والاحتياجات المحلية مثل اليابان، ومازالت العديد من عناصر تلك المدرسة مستمرة في اليابان الحديثة حتى اليوم.  وعلى الرغم من حدوث بعض التغييرات في كل عصر إلا أن الأساس يظل كما هو.

وجدت التطبيقات الفائقة الـ Superapp أرضًا خصبة في بقية الأسواق الآسيوية ، وذلك إلى حد كبير بسبب التركيز التجاري على التوسع الأفقي والهيمنة الإقليمية. غالبًا ما تهدف الشركات في آسيا إلى توفير مجموعة متنوعة من الخدمات المصممة خصيصًا للفروق الدقيقة في الثقافة المحلية ، والتي بدورها تجذب قاعدة مستخدمين كبيرة.

وبالتركيز على أن تكون شركة متعددة المجالات ، وإن كان ذلك بخبرة محلية، وبالتالي توفير منصة واحدة موحدة تلبي احتياجات متعددة. أثبتت هذه الاستراتيجية نجاحها في إنشاء أنظمة شديدة النمو تستحوذ على حصص كبيرة في السوق داخل منطقة جغرافية محددة. يعزز هذا التخصيص الذي يراعي الثقافة والتفضيلات المحلية لكل منطقة من قوة الـ Superapp وانتشاره يشكل أكبر بين المستخدمين في حياتهم اليومية، وبالتالي ضمان الاستدامة والنمو على المدى الطويل.

أمثلة على تطبيقات Superapps الآسيوية الناجحة (باستثناء الشرق الأوسط):

  • Gojek في إندونيسيا
  • Kakao في كوريا الجنوبية
  • Paytm في الهند
  • Ali Pay في الصين

التطبيقات الفائقة Superapp في الغرب

ثقافة التكنولوجيا الغربية مختلفة تمامًا. إنهم يركزون على المنتج Product centric ويهدفون إلى الكمال Perfection. يركزون على إتقان تطبيق واحد في كل مرة. السبب الرئيسي هو الثقافة الجرمانية في أوروبا التي انتشرت إلى بقية أوروبا خلال عصر النهضة وشجعت المهنيين على تبني مهنتهم إلى الكمال.

إن أساس ثقافة الأعمال الأوروبية لا يشجع أو يدعم الشركات الكبرى. تحظر قوانين الاتحاد الأوروبي ومعظم اللوائح الوطنية ذلك لأن الشركات المتكتلة ( أي الشركات التي لديها نشاطات اقتصادية متعددة في ميادين صناعية مختلفة وغير متصلة)، ستتسبب في منافسة غير عادلة، وممارسات تقتل الابتكار والتنوع وتؤدي على المدى الطويل إلى فساد السوق، وهو ما سأتوسع في شرحه لاحقًا.

ومع ذلك، ليس هذا هو الحال في الولايات المتحدة حيث توجد شركات عملاقة مثل Alphabet وMeta بسبب البنية الضعيفة لقانون مكافحة المنافسة الخاص بها.

لقد استحوذت ثقافة التكنولوجيا الأمريكية على كل ركن من أركان هذه الأرض بما في ذلك أوروبا، ويمكن اعتبار العديد من شركات التكنولوجيا الخاصة بها مثل تلك المذكورة سابقًا أنها Superapps نظراً للعدد المتنوع من الخدمات التي تقدمها.

وتكافح الشركات الأوروبية مع هذا الأمر، حيث ترغب العديد من الشركات في النمو بنفس السرعة والحجم مثل WeChat وAlphabet، ولكنها في الوقت ذاته مقيدة تمامًا بقوانين الاتحاد الأوروبي العادلة والشفافة والصارمة. ولا يساعد أيضًا أن العديد من الأوروبيين متحفظون للغاية عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا لأسباب تتعلق بالخصوصية على الرغم من وجود القانون العام لحماية البيانات (GDPR) على عكس الولايات المتحدة.

بشكل عام، لم يتجذر مفهوم التطبيق الفائق بشكل عميق في الأسواق الأوروبية التي تميل في المقام الأول نحو التخصص الرأسي والتوسع الإقليمي.

غالبًا ما تركز الشركات في الغرب على التفوق في مجال معين أو فئة خدمة معينة، ثم تقوم بتوسيع نطاق هذه الخدمات عالميًا. يشجع نموذج النمو الرأسي هذا على العمق أكثر من الاتساع، حيث تهدف الشركات إلى أن تصبح الأفضل على الإطلاق في خدمة أو قطاع واحد.

ونتيجة لذلك، أصبح التركيز أقل على إنشاء منصة متكاملة أفقيا تقدم مجموعة من الخدمات التي تهدف إلى احتكار البصمة الرقمية للمستخدم.

الـ Superapps في العالم العربي

يقدم العالم العربي، بتاريخه الغني وثقافاته المتنوعة والمتشابكة مع مجموعة متنوعة من الأديان الفريدة، مشهدًا فريدًا لظهور التطبيقات الفائقة. عند فهم توجهات المنطقة تجاه التطبيقات الفائقة، يمكن للمرء أن يرسم أوجه تشابه مع النموذج الصيني، وإن كان ذلك مع اختلاف دقيق بسبب الخصائص المميزة للعالم العربي.

في قلب العالم العربي تكمن أساس الديانات الإبراهيمية: اليهودية والمسيحية والإسلام. تتصور كل من هذه الديانات إطارًا شاملاً لكيفية عمل الحضارات وكيف ينبغي للأفراد أن يعيشوا حياتهم. وتذكرنا هذه الطبيعة الشمولية بجوهر التطبيقات الفائقة، التي تهدف إلى تقديم منصة رقمية شاملة للمستخدمين.

وفي حين يُعتقد أن تعاليم هذه الديانات مطلقة، إلا أنها كانت دائمًا خاضعة للتفسير. وتضمن هذه المرونة ملاءمتها وإمكانية تطبيقها على المشهد الاجتماعي والسياسي المتطور باستمرار. وبالمثل، لكي ينجح الـ Superapp، يجب أن يتكيف ويتطور وفقًا للاحتياجات والتحديات الفريدة لبيئته!

تحديات ظهور الـ Superapps في العالم العربي

الافتقار إلى الوحدة السياسية والقانونية: يتميز العالم العربي، على الرغم من روابطه اللغوية والثقافية، بأنظمة سياسية وقانونية متنوعة. يمكن أن تشكل هذه التجزئة تحديات أمام التكامل والوظائف السلسة للتطبيقات الفائقة عبر الحدود.

التفاوت في البنية التحتية: تظهر بلدان العالم العربي اختلافات واسعة من حيث التنمية، بدءًا من المراكز الحضرية ذات المستوى العالمي وحتى المناطق التي لا تزال تفتقر إلى البنية التحتية الأساسية. يمكن أن يعيق هذا التطور غير المتكافئ الاعتماد المستمر للتطبيقات الفائقة وفائدتها.

الحاجة إلى التحول الرقمي: على الرغم من تحقيق خطوات كبيرة في مجال اعتماد التكنولوجيا الرقمية في بعض البلدان العربية، إلا أن بلداناً أخرى تخلفت عن الركب. يعد التحول الرقمي الشامل، الذي يشمل الخدمات الحكومية والشركات وقطاع التعليم، أمرًا ضروريًا للتشغيل السلس للتطبيقات الفائقة.

الأسواق المجزأة: كل دولة في العالم العربي لديها مجموعتها الخاصة من ديناميكيات السوق، وتفضيلات المستهلك، والمبادئ التوجيهية التنظيمية. يمكن أن يشكل هذا التجزئة تحديات في إنشاء حل تطبيق فائق واحد يناسب الجميع.

أنظمة الدفع: يعد نظام الدفع القوي والموحد أمرًا بالغ الأهمية لنجاح التطبيقات الفائقة. وعلى الرغم أن العالم العربي يعج بآليات دفع متنوعة، الا أن الكثير منها لا يزال متجذرًا في الممارسات التقليدية. ويشكل دمج هذه الأنظمة تحديًا كبيرًا.

المخاوف الأمنية: نظرًا للطبيعة الحساسة للبيانات التي تتعامل معها التطبيقات الفائقة، هناك مخاوف حقيقية فيما يتعلق بخصوصية البيانات وأمانها ، خصوصاً في منطقة واجهت تاريخياً اضطرابات سياسية وقضايا أمنية، مما يجعل هذه المخاوف مبررة تماماً.

يقدم العالم العربي، بمزيجه المعقد من التقاليد والحداثة، تحديات وفرصًا لصعود تطبيقات Superapps. في حين أن بعض العناصر الأساسية تتوافق مع جوهر Superapps، إلا أنه يجب معالجة العقبات العملية. إن التغلب على هذه التحديات لن يمثل ظهور تطبيقات Superapps في المنطقة فحسب، بل سيشير أيضًا إلى حقبة جديدة من التكامل والتحول الرقمي في العالم العربي.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

مستشار قانوني دولي، عاش وعمل في أكثر من خمس دول، ويتقن اللغة العربية والإنجليزية وبعض المندرينية ( الصينية ). على مدار سنوات، كان نشطًا في المشاريع الدولية والحكومية في أفريقيا والشرق الأوسط وشرق آسيا، وقد ساهمت خبرته العالمية في تشكيل تصوراته وألهمته لتأسيس Direct Ventures.

التقنية الخضراء

شركة 44.01 العمانية التكنولوجية لتنقية الجو من الكربون تحصد تمويلاً ضخماً بقيمة 37 مليون دولار

منشور

في

بواسطة

أعلنت شركة “44.01” العمانية عن استكمال جولة تمويل من السلسلة “أ” بقيمة 37 مليون دولار، بقيادة شركة إكوينور ڤينتشرس بالتعاون مع شروق بارتنرز، بالإضافة إلى مجموعة من المستثمرين الآخرين مثل أير ليكويد ڤينتشر كابيتال وصندوق أمازون للتعهدات المناخية.

يعكس هذا التمويل الثقة في تقنية “44.01” للتعدين وقدرتها على التخلص من ثاني أكسيد الكربون بأمان وعلى نطاق واسع. سيمكّن التمويل الشركة من تحسين تقنيتها وتطوير مشاريع تجارية واسعة النطاق وتوسيع انتشارها دولياً.

وقال طلال حسن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “44.01”: “نحن ممتنون لمستثمرينا على التزامهم وثقتهم في تقنيتنا. يجلب مستثمرونا ثروة من الخبرات الدولية التي ستساعدنا على تسريع التنمية وتمكيننا من تعدين ثاني أكسيد الكربون على نطاق واسع.”

تقنية “44.01” تعتمد على الصخور المافية وفوق المافية لتحويل ثاني أكسيد الكربون إلى معادن بشكل طبيعي، مما يجعلها حلاً عالمياً لمعالجة المناخ. يمكن بناء مشاريع التعدين بسرعة وبشكل وحدات، مما يوفر بديلاً فعالاً من حيث التكلفة لتخزين الكربون التقليدي.

وصرّح لارس كليفير، رئيس شركة إكوينور ڤينتشرس: “نحن متحمسون لدعم “44.01” في تطوير تقنية تعدين ثاني أكسيد الكربون. يمثل هذا الاستثمار خطوة إضافية في التزامنا بالحلول المبتكرة للتخفيف من آثار تغير المناخ.”



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا
تابع القراءة

التقنية المالية

حدد الأنسب لشركتك: 6 أنواع من طرق الدفع عبر الإنترنت يجب أن تعرفها

منشور

في

بواسطة

في ظل التقدم المستمر في تقنيات الدفع عبر الإنترنت، يتراجع استخدام النقود بشكل مستمر. وفقاً لشركة ماكينزي، انخفض استخدام النقد عالمياً بنسبة 4% في عام 2022، بينما ارتفع استخدام المدفوعات الإلكترونية بنسبة 17% خلال السنوات الخمس الماضية.

في هذا السياق الجديد، يجب على الشركات – بغض النظر عن حجمها – تبني طرق الدفع عبر الإنترنت وتوفير الخيارات التي يفضلها العملاء.

عدم تلبية احتياجات العملاء سيؤدي إلى تقليل الإيرادات، بينما توفير ما يحتاجونه سيزيد من الاحتفاظ بالعملاء وحتى توسيع قاعدة العملاء.

في هذا المقال، سنستعرض ستة أنواع مختلفة من خدمات الدفع عبر الإنترنت ونقيمها بناءً على عوامل مختلفة، مع التركيز بشكل أساسي على الأمان.

إذا لم تكن قد اعتمدت بعد الدفع عبر الإنترنت، ستتعلم أفضل الطرق لتحقيق ذلك، وإذا كنت تستخدم أيًا من هذه الطرق، ستتعرف على بدائل أفضل قد ترغب في التفكير فيها.

سنغطي:

  1. بطاقات الخصم والائتمان
  2. التحويلات البنكية
  3. الخصم المباشر
  4. المدفوعات الفورية
  5. المحافظ الرقمية
  6. الدفع عبر رمز الاستجابة السريعة (QR)

1. بطاقات الخصم والائتمان Debit and credit cards

يمكن القول أن ثورة المدفوعات عبر الإنترنت بدأت مع بطاقات الخصم والائتمان. لا تزال البطاقات هي الطريقة الأكثر شيوعًا للدفع عبر الإنترنت في الكويت، حيث تم إصدار أكثر من 5 ملايين بطاقة في جميع أنحاء البلاد. تبلغ قيمة سوق المدفوعات بالبطاقات في الكويت 123.5 مليار دولار، ومن المتوقع أن تنمو بنسبة 12% سنوياً خلال السنوات الأربع القادمة.

إذا كان لديك متجر إلكتروني أو تدير سوقًا عبر الإنترنت، فستحتاج إلى بوابة دفع لجمع معلومات بطاقات العملاء ومعالج دفع لتحويل تفاصيل المعاملة إلى شبكة البطاقة. ستقوم شبكة البطاقة بمعالجة المعاملة بين بنكك وبنك العميل.

إذا كنت شركة صغيرة ولا تستطيع إعداد بنية تحتية للدفع من الصفر، فلا داعي للقلق. يمكنك الاستفادة من شبكة مقدمي الخدمات من الأطراف الثالثة عن طريق تثبيت واجهة برمجة التطبيقات (API) الخاصة بهم مقابل رسوم شهرية أو سنوية.

2. التحويلات البنكية Bank Transfers

التحويل البنكي هو ببساطة نقل الأموال من حساب بنكي إلى آخر. تقبل العديد من الشركات المدفوعات من عملائها من خلال توفير معلومات حسابهم البنكي. هذا أكثر شيوعًا بين الشركات التي تدير متاجر فيزيائية، على الرغم من أن بعض الشركات عبر الإنترنت توفر خيار الدفع عن طريق التحويل البنكي.

بينما يمكن أن تكون التحويلات داخل البنك الواحد سلسة، تظهر التعقيدات مع التحويلات بين البنوك المختلفة لأنها تتطلب دور الوسطاء الماليين.

3. الخصم المباشر Direct Debits

الخصم المباشر هو سحب تلقائي للأموال من حساب العميل البنكي دون الحاجة إلى أن يبدأ العميل الدفع. يتم استخدام الخصم المباشر بشكل رئيسي من قبل خدمات الاشتراك مثل Spotify وNetflix. الميزة هنا هي الراحة والسهولة حيث لا يحتاج المستخدمون إلى إدخال معلومات الدفع كل 30 يومًا.

يتم استخدام الخصم المباشر أيضًا لتحصيل فواتير الخدمات، ودفع أقساط التأمين، والمدفوعات بين الشركات.

4. المدفوعات الفورية Instant Payments

المدفوعات الفورية، المعروفة أيضًا بالمدفوعات في الوقت الفعلي، تهدف إلى الاستفادة من فوائد التحويلات البنكية مع إزالة العيب الرئيسي – بطء معالجة المعاملات. مع هذا النظام، يمكن إتمام المعاملات في غضون ثوانٍ (أو على الأكثر في غضون دقائق قليلة). هذا لأن معالجة الدفع على هذه المنصات لا تتطلب وسطاء ماليين مثل غرف المقاصة الضرورية للتحويلات البنكية.

5. المحافظ الرقمية Digital Wallets

المحافظ الرقمية مثل PayPal وVenmo وApple Pay وSamsung Pay وGoogle Pay، من بين أخرى، ساعدت أيضًا في تسهيل المدفوعات عبر الإنترنت. يمكن للمستخدمين تحميل الأموال في محافظهم الرقمية باستخدام بطاقات الخصم أو الائتمان الخاصة بهم أو يمكنهم تلقي دفعة من شخص آخر. بمجرد أن يكون لديهم أموال في محافظهم، يمكنهم القيام بعمليات الشراء وتحويل الأموال إلى محفظة البائع.

6. الدفع عبر رمز الاستجابة السريعة (QR)

الدفع عبر رمز الاستجابة السريعة هو شكل من أشكال المدفوعات الفورية واللاتلامسية. كطريقة دفع لاتلامسية، يمكن للعملاء إجراء عمليات شراء شخصية في المتاجر الفعلية عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة الخاص بالمتجر.

منذ انتشار تدابير التباعد الاجتماعي خلال جائحة COVID-19، أصبحت المدفوعات اللاتلامسية أكثر أهمية، وكانت رموز الاستجابة السريعة في المقدمة.

رموز الاستجابة السريعة هي أيضًا شكل من أشكال الدفع الفوري، حيث يمكن إتمام المعاملات في غضون ثوانٍ أو دقائق قليلة.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا
تابع القراءة

التقنية المالية

تنمو بسرعة الصاروخ: أهم 6 إتجاهات في مجال التقنية المالية ” فنتك Fintech ” في دول الخليج

منشور

في

بواسطة

على مدى السنوات القليلة الماضية، أصبحت دول مجلس التعاون الخليجي مركزًا ناشئًا للابتكار المالي، حيث تتجلى العديد من اتجاهات التكنولوجيا المالية التي ستحدث ثورة في الصناعة مع دخولنا عام 2024.

ازدادت شركات التكنولوجيا المالية الناشئة في دول مجلس التعاون الخليجي، مما أدى إلى تعطيل النظام المالي وتقديم حلول مصرفية رقمية مبتكرة لمنطقة تتطلع للتخلي عن البنوك التقليدية لصالح الخدمات المصرفية الرقمية.

تحول في تفضيلات المستهلكين

في دراسة بعد الجائحة أجرتها شركة IBS Intelligence لتحليل التكنولوجيا المالية، فضل 89٪ من مستهلكي دول مجلس التعاون الخليجي إجراء عملياتهم المصرفية عبر الإنترنت بدلاً من زيارة الفروع، حيث يصل 77٪ من المستطلعين إلى الخدمات الرقمية مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وأعرب 88٪ عن استعدادهم لفتح حساب في بنك رقمي فقط.

ازدهار التمويل للشركات الناشئة

ارتفع تمويل الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية في الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي بأكثر من أربعة أضعاف من عام 2017 إلى عام 2022، ليصل إلى 885 مليون دولار في عام 2022، وفقًا لشركة Magnitt الإعلامية. ولم يزداد حجم الاستثمارات فقط، بل تضاعف أيضًا عدد الصفقات، كما يظهر تقرير من McKinsey.

توسع نطاق الخدمات المالية

يشير التقرير نفسه إلى أن سوق التكنولوجيا المالية يتجاوز الخدمات المالية الأساسية، مثل تطبيقات الهاتف المحمول وحلول الدفع الموجهة للمستهلكين، لتقديم مجموعة واسعة من الخدمات المصرفية عبر سلسلة القيمة بأكملها، بما في ذلك منصات الاستثمار الرقمية والتكنولوجيا التنظيمية (Regtech) وتبادلات العملات المشفرة.

النمو المتوقع في السوق

بفضل بيئة داعمة للغاية من قبل الجهات التنظيمية وصناع السياسات، وخاصة في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، من المتوقع أن ينمو سوق التكنولوجيا المالية في دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 19.50٪ خلال الفترة من 2023 إلى 2028، وفقًا لشركة IMARC Group الاستشارية.

الاتجاهات الرئيسية في التكنولوجيا المالية لعام 2024

إليك أهم 6 اتجاهات في التكنولوجيا المالية التي ستحرك السوق في دول مجلس التعاون الخليجي في عام 2024:

  1. نمو بنية الخدمات المصرفية كخدمة (BaaS)
  2. ارتفاع مدفوعات الشراء الآن والدفع لاحقاً (BNPL)
  3. برامج ولاء التكنولوجيا المالية تغير علاقات العملاء
  4. زيادة حصة خدمات الحوالات الرقمية في السوق
  5. استمرار تطوير المصرفية المفتوحة
  6. ازدهار العملات المشفرة في دول مجلس التعاون الخليجي

الخدمات المصرفية كخدمة (BaaS)

تعد بنية الخدمات المصرفية كخدمة (BaaS) اتجاهًا رئيسيًا في التكنولوجيا المالية يعيد تشكيل النظام المصرفي التقليدي عالميًا. تتيح BaaS للمطورين والشركات من الطرف الثالث الوصول إلى الخدمات المالية وتقديمها من خلال واجهات برمجة التطبيقات (APIs).

تشهد سوق الخدمات المصرفية كخدمة نموًا مستمرًا. في عام 2023، قُدرت قيمة سوق BaaS في الشرق الأوسط وأفريقيا بـ 61.6 مليار دولار. ومن المتوقع أن تنمو بمعدل نمو سنوي مركب قدره 7.4٪ لتصل إلى 101.5 مليار دولار بحلول عام 2029، حسب توقعات شركة Stellar Market Research.

مدفوعات الشراء الآن والدفع لاحقًا (BNPL)

اكتسبت مدفوعات الشراء الآن والدفع لاحقًا (BNPL) زخمًا كبيرًا في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. يسمح هذا الخيار للمستهلكين بتوزيع المدفوعات على أقساط، غالبًا بدون فوائد، مع مزايا إضافية مثل الموافقة السريعة وعدم الحاجة إلى تقييم ائتماني.

مع استمرار صعود التجارة الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي، يتزايد الطلب على خدمات BNPL حيث يسعى المستهلكون إلى خيارات دفع مرنة للشراء عبر الإنترنت.

برامج ولاء التكنولوجيا المالية

تركز برامج ولاء التكنولوجيا المالية على تقديم تجارب مصرفية ديناميكية وشخصية وتقديم حوافز ومكافآت مخصصة للعملاء. يشمل التصميم الرئيسي في هذه البرامج العنصر التحفيزي الذي يجعل تجربة العميل أكثر متعة ومكافأة.

خدمات الحوالات الرقمية

تعد خدمات الحوالات جزءًا كبيرًا من القطاع المصرفي في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، خاصةً بسبب العدد الكبير من الوافدين في المنطقة. بلغت قيمة تدفقات الحوالات من دول مجلس التعاون الخليجي 134 مليار دولار في عام 2021، وفقًا للبنك الدولي.

تطوير المصرفية المفتوحة

بفضل التقدم في بنية الخدمات المصرفية كخدمة، تشهد المنطقة زيادة في الوصول إلى البيانات المالية من خلال المصرفية المفتوحة، والتي تمكن الشركات من الوصول إلى البيانات المالية للأفراد أو المؤسسات لتقديم منتجات أو خدمات مالية مخصصة ومحسنة.

ازدهار العملات المشفرة في دول مجلس التعاون الخليجي

تقدم العملات المشفرة فرصة فريدة ومبشرة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. توفر الحكومات في المنطقة دعمًا كبيرًا لاعتماد تكنولوجيا البلوكشين، مع مبادرات مثل الحوافز الضريبية وانخفاض الحواجز أمام دخول الشركات الناشئة والمستثمرين.

الاستفادة من اتجاهات التكنولوجيا المالية لعام 2024

تشير الاتجاهات التي تم تسليط الضوء عليها لعام 2024 إلى تحول مثير في مجال التمويل عبر دول مجلس التعاون الخليجي. مع التوسع في بنية BaaS إلى انفجار العملات المشفرة، ستُمكن الابتكارات الجديدة رواد الأعمال والمستهلكين من الاستفادة من حلول مصرفية ودفع محسنّة.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا
تابع القراءة

الأكثر رواجاً