تواصل معنا

منشور

في

سواءً كنت مهووساً بحبها أو بالخوف منها، مهتماً بمتابعة أفلام الطائرات والرحلات الجوية أو لست مهتماً، فالأغلب أننا نتفق أن ركوب الطائـرة يحمل في معنـاه لمحة خيالية لا يمكن إنكـارها. الجلوس على مقعد مريح داخل اسطوانـة كبيـرة مجهّزة بوسائل راحة وترفيـه وتسلية ومأكولات ومشـروبات، تحلّق على ارتفاع يزيد عن 20 ألف قدم فوق السحاب. قطعاً هي حالة فريدة كان البشر يحلمون بها على مرّ قرون طويلة، ونحن الآن نمارسها ونتعامل معها ببساطة كجزء من حياتنا الإعتيـادية.

ومع ذلك، يظل ذلك القلق في قـاع الأفكـار التي تساور المُسافر أثناء تحليقه في الجو، ومشاهدته للسحاب من خلال نافذة تلك الآلة العمـلاقة التي من الصعب أن يثق بها ثقـة مطلقة حتى لو بدت أنها مطمئنة بشكل كافٍ. هناك دوماً ذلك المحرّك الذي قد يحترق فجأة، أو الاضطراب الجوي الذي لا يحدث الا فوق المحيط، أو المختل عقلياً الذي يتضح انه يرتدي حزاماً ناسفاً، ويطلب 200 مليون دولار.

بالنسبة لروّاد الاعمال، ركوب الطائرات هو روتين حياة معتاد، وكثرة السفر والتنقل عبر الرحلات الجوية بين الدول المختلفة، لحضور مؤتمر ما ، او حضور اتفاق تمويل ما، أو غيره من الأسباب، تجعل من ركوب الطائرات ضرورة أكثر من كونه ترفيهاً لرائد الأعمال، خصوصاً بعد عودة حركة الطيران العالمية للنشاط مرة اخرى، بعد ثلاثة شهور من تعطيلها عالمياً بسبب انتشار فيروس كوفيد 19 حول العالم.

في هذا التقرير نستعرض مجموعة من أفضل أفلام الطائرات والرحلات الجوية، تناقش واحدة من أكثر الأفكار كابوسية : الرعب على ارتفاع 20 ألف قدم، حيث الخيارات لعمـل اي شيء هي خيارات معدومة. أنت معلّق في الهـواء – حرفياً –  وأية مشـاكل تواجههـا بالأعلى غالباً لا حلّ لها سوى الاكتفاء بالجلوس على مقعدك لحين حل الأزمة، والاحتفاظ بهذا الموقف في ذاكـرتك طوال العمـر.

اذا كنت من تلك الفئة التي تشعر بالقلق الخفي على متن الطائرة، فمن الأفضل ألا تشاهد هذه الأفلام قبل رحـلاتك. صحيح أن القيمة الفنّية التي تقدمها هذه الأفلام تعد من أفضل التصنيفات السينمائية رواجاً من حيث الاقبال ونسب المشاهدات والايرادات. إلا أنها – في نفس الوقت – قد تصيبك بنوع من البارانويا أنت في غنى عنه أثناء رحلتك.

استمتعوا بطيران آمن !

سولي .. أمامك 208 ثانية فقط لتقرر !

” معكم كابتن الطـائـرة .. استعدوا للإرتطـام ! “

كانت هذه هي الجملة الوحيدة المقتضبـة التي ترددت بهدوء عبر الميكروفون الداخلي الموجّـه لركّاب طائرة الايرباص التابعة للأميـريكان إير لاينز ، في تلك الرحلة التي حملت رقم 1549 ، فقط بعد دقائق قليلة من إقلاع الطائرة من مطـار لاغورديا نيـويورك، قبل حتى فكّ الأحزمة. تلاها صوت مضيفات الطائرة الصارم الذي يكــرر الأمــر الطارئ للركاب بخفض رؤوسهم استعداداً لإرتطـام ما سوف يحدث ، دون حتى أن يفهـم أياً منهم السبب.

السبب سيعـرفونه لاحقاً، وهو انه بمجـرد أن ارتفعت الطائرة التي يقودها الكابتن طيـار ” تشيلسي سولينبـرغـر ” ، تعرّضت لضـربة مدمّرة من سرب من الطيور أدّى الى تدميـر كلا المحرّكين للطائرة على ارتفاع 2800 قدم فقط فوق الأرض. الامـر الذي كان من المستحيل ان يجعـل الطيار يعود أدراجه الى المطـار لهبوط اضطـراري، فقـرر – خلال 208 ثانية فقط – أن ينحرف بالطائرة بعيداً عن المناطق السكنيـة ، ويهبط بها على سطح نهــر هدسن ، في واحدة من أشهـر وأهم وأخطـر المواقف التي شهدها عالم الطيـران على الإطلاق.

بعد نجـاة الطائـرة وكافة ركّـابها بمعجـزة يتداخل فيها القدر مع كفاءة الطيّـار، حاز سولينبـرغر شهـرة هائلة في اميـركا والعالم ، تم على إثـرها انتاج فيلم بإسمه ” سولي Sully ” ، بطـولة الممثـل الأميـركي المبدع توم هانكس والممثل المميز آرون إيكهـارت، وإخراج كلينت إيستوود. القيلم صدر في العام 2016 ، وحاز تقييماً نقدياً إيجابياً للغاية ، وإيرادات هائلة قاربت الـ 240 مليون دولار، في مقابل ميزانيـة 60 مليون دولار تقريباً.

الفيلم الذي ترشّح لعشـرات الجوائز – من بينها جائزة الأوسكار لأفضل مؤثرات صوتية – واعتبر واحداً من أفضل أفلام الطائرات والرحلات الجوية التي تجسّد قصة حقيقية، يحكـي تفاصيـل الرحلة المخيفـة التي وقعت في يناير من العام 2009 ، والخيارات الصعبـة التي واجهها الطيّار المخضـرم في تجربة لم يشهد مثلها تاريخ الطيران من قبل، وحتى المشاكل التي واجههـا من هيئة الطيـران التي واجهـت تصرّفه البطـولي بالانتقـادات – في البداية – ، قبل أن يتأكد الجميع أن ماقام به الطيـار يعتبـر معجـزة حقيقيـة من الثبـات واتخاذ القـرار الصحيح الذي حافظ على حيـاة كافة ركّاب الطائرة.

العين الحمراء .. رعب ” الجالس في المقعد المجاور “

” ليز ” فتـاة طموحة حسناء ، تعمل كمديـرة في واحد من أهم وأشهـر الفنادق الراقية في الولايات المتحدة التي عادة ما يكون النزلاء من السياسيين وذوي الشأن والمناصب الرفيعة. تذهب في رحلة سريعة لجنازة جدتها التسعينية ، ثم تستقل طائـرة لتعود مـرة أخرى الى مدينتها حيث تباشر اعمالها وحياتها الطموحة. فقط لتقابل ذلك الشاب الوسيم اللبق في المطار ، ليتضح في النهاية انهما متجـاوران في مقاعد نفس الطائرة.

بمرور الوقت ، يبدأ الشاب اللبق في الحديث عن بعض خصوصيات ليز التي تثير دهشتها. لتكتشف في النهاية أن الشاب المهذب الأنيق الجالس بجوارها في المقعد المجاور ليس إلا مدبّر اغتيالات محترف، وأنه يستهـدفها هي بالذات من خلال إجبـارها على مساعدته لتنفيـذ واحدة من أضخم عمليـات الاغتيالات السياسية.

فيلم ” العين الحمـراء Red Eye ” هو فيلم تشويق وإثارة وغمـوض ي ، تم انتاجه في العام 2005 بطولة النجمة الاميركية راتشيل ماكـادامز والنجم الايرلندي سيليان مورفي. الفيلم يدور في معظمه تقريباً على متن الطائرة، ويعتمد على الحوار بشكل أساسي الذي يشوبه التشويق في كل لقطة من لقطـاته. حاز الفيلم تقييماً نقدياً إيجابياً وإيرادات مرتفعة قاربت سقف الـ 100 مليون دولار، في مقابل ميزانية قدرت بـ 26 مليون دولار ، وترشّح الى مجموعة من الجوائز، ويعتبر عنواناً دائماً في قوائم أفلام الطائرات والرحلات الجوية.

يلعب الفيلم على تيمة من أكثر التيمات الادبية والسينمائية تشويقاً، وهي : هل جـارك اللطيف ، لطيـف فعلاً ؟ .. ام انه يخفي تحت لطفـه تجاهـك أموراً لا تتخيّل شرورها ، فقط تنتظـر لتخرج في الوقت المناسب !

خطة الرحلة .. هلاوس جويّة أم مؤامرة ؟

عندما تُفجـع مهندسة الطيران في موت زوجها المفاجئ أثناء إقامتهما في العاصمة الألمانية برلين، تضيق بها الأرض بما رحبت. لم تعد تشعـر بالأمان في ألمـانيا رغم إقامتها الطيبة فيها لعدة سنوات، إلا أن موت زوجهـا وتحوّلها الى أرملة وحيدة تعول ابنتها الصغيـرة، يجعلها تشعـر برغبـة عارمة في العودة الى بلادها أخيراً.

تودّع الام شقتها الفاخرة في برلين ، وتأخذ سيارة أجرة مع ابنتها الطفلة الى المطار ، استعداداً لركوب الطائرة العمـلاقة ذات الطابقين التي كانت يوم من الأيام تعمل على تصميمها وهندستها. تبدأ الرحلة بشكل طبيعي ، فقط لتخلد الأم في نوم عميق لبضع ساعات، تستيقظ منه لتجد أن ابنتها الصغيـرة مختفية ولا مكان لها في الطائرة. تبحث عنها في كل مكان ، يتم إبلاغ الطيّـار والمضيفات ، لتُصدم في النهـاية بحقيقة يقــررها الجميع : أنتِ صعدت الى هذه الطائرة بمفـردك ، ولم يكن معكِ طفـلة أصلاً !

في أجواء شديدة الغموض والإثارة تتولى أحداث فيلم ” خطـة الرحلة Flight Plan ” ، ما بين تأكيدات طاقم الطائرة أنه لاوجود للطفلة ، وإصـرار الأم على أن طفلتها كانت معها. البعض يخبـرها أن طفلتها أيضاً قد ماتت مع زوجها ، وانها تمر بهـلاوس مرضية. بينما هي تصمم أن طفلتهـا كانت معهـا ، وأن ثمة شيء شرير يحدث على هذه الطائرة. ليدخـل المشاهد في حالة مزيج من التشويق والإثارة الرائعة ، ما بين الهلوسـة والمؤامرة.

الفيلم انتـاج أميـركي / ألماني مشترك ، تم إصداره في العام 2005 ، بطولة النجمة الاميـركية المبدعة جودي فوستر التي يعتبر واحداً من أفضـل أدوارها في مسيرتها السينمائية الواسعة. حاز الفيلم تقييماً نقدياً إيجابياً كبيراً، انعكس على إيرادات هائلة تجاوزت الـ 220 مليون دولار ، مقابل ميزانية تقدر بخمسين مليوناً. ويعتبر من أفضل أفلام الطائرات ورحلات الطيران الجوية التي تم تصميم ديكـورات مطـابقة للطائرات والإهتمام بكل التفاصيـل الدقيقة لخلق حالة مشابهة تماماً لما يدور في عالم الطيران، بما فيها المؤثرات الصوتية والبصرية.

بلا توقف .. ثمة شيء ما شرير في هذه الرحلة !

عندما يعود المارشال الجوي المسئول عن تأمين الرحلات الجويّة ليستلم عمله مجدداً، بعد ان تم إيقافه لفتـرة بسبب تناول الكحـوليات ، وبسبب ظروفه العائلية المؤلمة ووفاة ابنتـه الصغيـرة. تبدو الأمور على أكمل ما يرام في تلك الرحلة الهادئة المنطلقـة من الولايات المتحدة الى لندن عاصمة بريطانيا. رحلة جوّية طويلة على متن طائرة مريحة انيقة عامرة بالركاب، كإفتتـاحية لعودته مرة أخرى لحياته المهنية.

ثم تبدأ تلك الرسائل في الظهـور على هاتفه الخاص الموصول بشبكة فيدرالية سرية. شخص ما مجهول يرسل له رسالة تلو الأخرى ، تطلب منه أن يوفر مبلغ 150 مليون دولار، وإلا سوف يتم قتـل واحد من الركاب كل 20 دقيقة. في البداية يتعامل مع التهديد بشك بإعتباره حالة شغب ، الا أنه وبمرور الوقت يتضح ان رسائل التهديد هذه حقيقيـة، مع بدء قتل الركاب بشكل غامض. ما يجعـل المارشال الجوّي يجد نفسـه مضطـراً لإتخاذ اجراءات عنيفة لحماية الركّاب من ناحية، ومواجهـة الشكـوك تجـاه حالته العقليـة والنفسية من ناحيـة أخرى، خصـوصاً في مواجهـة التهديد الأكبر بوجود قنبلة مخفية على متن الطائرة.

فيلم ” بلا توقف Non – stop ” واحد من أكثر افلام التشويق والغمـوض على الإطلاق التي تم انتاجها في العام 2014 ، بطولة الممثل الايرلندي المبدع ” ليـام نيسـون ” والممثلة الأميركية جوليـان مور. الفيلم حقق تقييماً نقدياً مرتفعاً ، وايرادات كبيـرة تجاوزت الـ 220 مليون دولار في مواجهـة ميزانية تقدر بخمسين مليون.  ويعتبـر الفيلم من أبرز افلام التشويق على متن الطائرات ، حيث تم تصويـر أحداثه بالكامل داخل الطائرة، بإسثتناء مشاهد بسيطة في بداية ونهاية الفيلم.

رغم ان الفيلم يقدم مادة تشويق واثارة وغمـوض في معظمه – ثاني تجـربة اثارة وغموض من هذا النوع للممثل ليام نيسون ، بعد تجربته في فيلم ” غيـر معـروف Unknown ” مع نفس المخرج الأسباني جومي كوليت سيرا  – ، إلا انه يتنـاول جوانباً انسانية بشكل واضح حياة البطل وشخصيات الفيلم، الأمر الذي يجعله يحمل جانباً درامياً ساهم في جعـل الفيلم عالي الجودة في حبكتـه القصصية.

ثعابين .. في الطائرة ؟!

عندما يقرر الشرطي إصطحـاب أحد المجرمين منه على رحلة جويّة الى مدينة اخرى ليمثل أمام المحاكمة التي سيعلن فيها عن أسماء مجموعة من المجرمين الذين نظّموا عملية اغتيـال. تبدو الرحلة عادية ومريحة للغاية بالنسبة للجميع ، غير مدركين ان العصابة الإجرامية قامت بوضع كمية هائلة من الثعابين في الحقائب التي تحملها الطائرة، للفتك بجميع ركّابها بما فيهم الشرطي وزميلهم الذي سيشي بهم.

فيلم ” الثعابين في الطائرة Snakes on plane ” تم انتـاجه في العام 2005 ، وهو بطولة النجم الأسمر المتميز صامويل جاكسون الذي يلعب دور الشرطي. في الواقع الفيلم وفقاً لمشاهدات عديدة لم يبدُ متماسكاً ولا قويا من حيث البنية الدرامية، وركز بشكل كامل على مشاهد دمـوية تمتلئ بالصـراخ والدماء. في نظر الكثيرين ربما كان الفيلم سينضم الى قائمة الافلام السيئة ، لولا وجود صامويل جاكسون في بطولته ، وتركيـزه على مشاهد دمـوية شديدة البشـاعة، جعلته أقرب الى أفلام رعب السبعينات التي تركّـز على المشاهد المخيفة اكثر من البناء الدرامي للفيلم.

حاز الفيلم تقييماً نقدياً متوسطاً.في مواقع التقييم النقدي ، وإن كان في المقابل حقق ايرادات جيدة وصلت الى  62 مليوناً   مقــابل ميزانية كلّفته 33 مليون دولار. تدور أحداثه بالكامل تقريباً على متن الطائرة بإستثناء المقدمة التمهيدية له، ويصنّف بأنه من أفلام الاثارة والتشويق في الرحلات الجوية التي ذات التصنيف R الذي يعني ضـرورة مشاهدته من قبل البالغين فقط ، لما يحتويه من عنف مفرط ومشاهد دموية أكثر من المعتاد.

الرمادي .. عندما تسقط الطائرة في آخر مكان تود ان تسقط فيه !

الفيلم الثاني في هذه القائمة من بطولة الممثل الأيرلندي الشهير ليام نيسون، ويعتبـر واحد من أروع أعمـاله خلال السنوات الأخيرة. فيلم The Grey تم انتاجه في العام 2012 ، وهو فيلم مغامـرة وتشويق حقق تقييماً نقدياً حماسياً كبيراً من الجمهور والنقاد ، انعكس على ايراداته التي قاربت سقف الثمانين مليوناً مقابل ميزانية انتاج وصلت الى حوالي 25 مليون دولار.

صيّـاد ذئاب بائس يعمل في شركة تنقيب عن النفط في ولاية آلاسكا الجليدية في أقصى شمال الولايات المتحدة، توفّيت زوجته في أحداث مؤلمة بسبب مرضها. يعـاني آلام الوحدة ومشاكل الانسحاب الاجتماعي، يحاول أن ينتحر اكثر من مرة ولكنه يتراجع. ينتهي به الحال في ركـوب الطائـرة مع مجمـوعة من العمّـال خشني الطباع في طريق عودتهم الى الولايات قادمين من آلاسكا في فتـرة راحة من العمـل. تقابل الطائرة عاصفـة ثلجيـة مدمّـرة ، لم تستطـع النجـاة منها فتسقــط في قلب الصحـراء الجليدية القاحلـة.

الموقف يصبح كالتالي: مجموعة من العمّال الناجين في قلب صحراء جليدية درجة الحرارة بها أقل من الصفـر بكثير. يواجهون الجوع والعطش. والأسوأ يواجهـون الذئاب التي تعيش في تلك المنطقـة، والتي وجدت نفسها فجأة أمام وجبـة شهيـة مؤلفة من عدد كبير من الجثث والأحيـاء حول حطـام الطائرة.

الفيلم يقدم مزيجاً إبداعياً من الدراما والمشاعر والتشويق والألم والفلسفة، الى جانب كمية كبيرة من التشويق من الصعب ان تجعل المشاهد بغفل لحظة واحدة أثناء المتابعة. فضـلاً انه يقدم جانباً معلوماتياً مهماً بخصوص الذئاب القطبية الجليدية. وقطعاً ليس الفيلم الامثـل الذي تشاهده وانت على متن طائرة ، خصوصاً أثناء الرحلات الشتـوية !

يونايتد 93 .. الركاب الذين تحولوا الى أبطال

في 11 سبتمبر / أيلول من العام 2001 ، وجد العالم كله نفسـه بصدد سيل من الطائرات التي تهـاجم مركز التجارة العالمي ، في أكبر سلسلة هجمـات ارهابية عبر التاريخ. كتبت آلاف الكتب ، وتم إصدار مئات الأفلام الوثائقية والتسجيلية والسينمائية التي تؤرخ لهذه الحادثة التي لم يشهد لها التاريخ مثيلاً، واعتبـرت افتتـاحية معبّرة للقـرن الحادي والعشـرين الذي شهـد أحداثاً دموية بشكل كبير بعد هذه الحادثة.

من بين هذه الطـائرات ، كانت الرحلة يونايتد 93. طائرة محلية صغيـرة اقلعت من واشنطن على متنها 44 مسافراً، وصلتهم أنباء – وهم على متن الرحلة – أن ثمـة أحداث ارهابية خطيرة جرت في نيويورك، فقط ليفاجئوا أن طائرتهم أيضـاً تم السيطرة عليها من قبـل الخاطفين، وأنهم أيضاً في طريقهم الى وزارة الدفاع الأميـركية ، ومن ثمّ كانوا أمام خيارين اثنين لا ثالث لهمـا : اما مواجهـة الخاطفين. أو الاستقرار على مقـاعدهم في انتظار مصيرهم المحتوم.

شهدت هذه الرحلة الكثير من الصراعات بين الخاطفين والركّاب، عندما تمكن الركاب من إثناءها عن الوصول الى وزارة الدفاع ، الأمر الذي جعلها تسقط في منجم غرب واشنطن وتتحطّم بكل من فيها من ركّاب وخاطفين، لتصبح هذه الرحلة الوحيدة التي لم تحقق هدفهـا من هجمـات 11 سبتمبر.

فيلم ( يونايتد 93 United 93 ) تم انتاجه في العام 2006 ، بناءً على احداث حقيقيـة في معظم قصّته الى جانب بعض الخيال الذي اعتمد عليه كاتب السيناريو والمخرج لسد بعض الثغرات، فضلاً عن التواصل مع عائلات الضحايا لمعـرفة ادق التفاصيل. من بطولة كريستيان كليمنسون ، وإخراج بول غرين غراس. حاز الفيلم تقييماً ايجابياً، وايرادات جيدة جداً وصلت الى 76 مليون دولار في مقابل ميزانية متوسطة نسبياً قدرت بـ 15 مليوناً، وترشّح لعدد كبير من الجوائز من بينهم جائزتين أوسكار.

الفيلم – بعيداً عن سياقه المعلوماتي بخصوص إظهـار ما حدث في الرحلة – الا انه يشوبه نسبة كبيرة من التشويق والإثارة للأعصاب، مع تنقّل الكاميرا على وجوه المسافرين واستعراض تجاربهم وحيـاة كل منهم ، ولحظـاته الأخيرة قبل الاصطدام النهائي. ما يجعله فيلماً نموذجياً يحتل مكانة دائمة في قوائم أفلام الطائرات والرحلات الجوية، ويغنيك عن مشاهدة بقية أفلام اختطاف الطائرات .

الرحلة .. عندما يكون كابتن الطائرة بطلاً ومدمناً في نفس الوقت

نختم هذه القائمة بفيلم ” الرحلة Flight ” الذي تم انتاجه في العام 2012 ، بطولة النجم الأسطوري الأسمر دينزل واشنطن. حاز الفيلم تقييماً رائعاً على مواقع نقد الافلام جماهيرياً، انعكس على ايراداته التي تجاوزت 130 مليوناً ، في مقابل 31 مليون دولار كميزانية. ويعتبـر هذا الفيلم من أفضل الأدوار التي لعبها دينزل واشنطن في مسيرته الفنية الطويلة التي ترشّح من خلاله لجائزة الأوسكار أفضل ممثل، وعادة ما يأتي على رأس قائمة أفضل افلام الطائرات والرحلات الجوية التي تدور احداثها داخل الطائرة.

كابتن ويتيكر هو طيّـار متمرّس ومميز، يعيبـه أنه مدمن على المخدرات والكحوليات. ومع ذلك يحافظ على مسيرة مهنية ناجحـة في مجاله. يبدأ رحلة اعتيـادية، ليلاحظ قبل الاقلاع وجود بعض المشاكل الميكانيكية في الطائرة، الا ان الرحلة تستمر حتى يحدث عطلاً مُريعاً بسبب مطبّات جوية عنيفة تتسبب في سقوط الطائـرة سريعاً، ما يجعل الطيّار يظهـر آداءً ملحمياً في الهبوط بها وتحطّمها بشكل آمن ، ينقذ 96 راكباً من أصل 102 راكب.

في البداية يعتبـره الجميع بطلاً أميركياً جديداً لأنه استطاع التغلب على كل هذه المشاكل والحفاظ على أرواح معظم الراكبين. الا انه – لاحقاً – يجد نفسه في مواجهـة المحققين الذين يكتشفون عالمه المليء بالمخدرات. فيتحوّل البطل الى مجرم بالتدريج ، ويواجه خطـورة السجن 12 عاماً.

الفيلم يتراوح ما بين الإثارة والدراما. تارة يستعرض الموقف البطولي للطيّـار ، وتارة يستعرض تعاسته في مواجهـة السجن بسبب خطأه القانوني وادمانه للمخدرات، ما يجعله احد أبرز الأدوار التي يشعر المشاهد فيها بمشاعر مختلطة ما بين التقدير لكفاءة الرجل والاشفاق عليه.

اخيراً ..

ما بين طيّار مدمن ، وطيّار آخر يواجه ضربة طيور مدمّرة ، وثعابين على متن الطائرة ، وسقوط الطائرة في صحراء جليدية مليئة بالذئاب ، والجلوس بجانب مدبّر اغتيالات دولي ، وتعرّض الطائرة لحادث اختطاف، وليس انتهاءً بالهلاوس على متن الطائرة وزرع القنـابل بها. كلها أفلام تقدم لك قدراً هائلا من التشويق والإثارة ، الا اذا شاهدت إحداها قبل عدة ساعات من إقلاع طائـرتك. من المؤكد ان اعجابك بهذه الافلام سيتحوّل الى كراهية حقيقية !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe لتصلك أحدث موضوعاتنا في عالم ريادة الأعمال والابتكار وتأسيس الشركات الناشئة من هنا
اضغط للتعليق

يجب عليك تسيجل الدخول لتنشر تعليقًا Login

اترك ردًا

قوائم

أفضل تطبيقات الأغاني والموسيقى ليوم أخف وألطف!

تتيح هذه التطبيقات خيارات استثنائية تجعل يومك ألطف.

منشور

في

بواسطة

أفضل تطبيقات الأغاني

يحب الكثيرون منا سماع بعض مقطوعات الموسيقى والأغاني يوميًا، لذا جمعنا لكم أفضل تطبيقات الأغاني ، فهذا الأمر بات سهلًا عبر تطبيقات الهواتف الذكية، التي تتيح  خيارات استثنائية مقارنة بميزات مشغلات الأقراص القديمة!

فيما يلي نستعرض أبرز التطبيقات التي تقدم لك تجربة ممتعة في عالم الموسيقى والأغاني

أفضل تطبيقات الأغاني

تطبيق أنغامي Anghami

واحد من أفضل تطبيقات الأغاني وأشهرها عربيًا بلا شك ، تم إطلاق هذا التطبيق عام 2012، وهو متوافر عبر الأجهزة التي تعمل بأنظمة تشغيل أندرويد وأيفون، فإذا كان هاتف المستخدممدعومًا بأنظمة تشغيل أندرويد يمكن تحميل التطبيق عبر متجر جوجل بلاي،وإذا كان نوع هاتف المستخدم مدعومًا منأبل يمكن تحميل التطبيق من أبل ستور.

وهناك نحو 33 مليون مستخدم يتمتعون بخدمات متنوعة لهذا التطبيق الذي يلقى شعبية طاغية في مجتمعنا العربي.

وهو يضم ما يزيد عن 20 مليون أغنية يمكن تحميلها والاستماع إليها بأي وقت بحسب رغبة كل مستخدم، ويجب دفع اشتراك شهري لتحميل محتوى التطبيق.

تطبيق Sound cloud

أفضل تطبيقات الأغاني

تم تأسيس هذا التطبيق عام 2007 كمنصة ناشئة متخصصة في نشر الصوتيات عبر شبكة الإنترنت على يد السويدي ألكساندر جانج الذي كان شغوفًا بصناعة الموسيقى وأراد أن يكون له دور ريادي في تأسيس منصة متطورة لنشر مقاطع الموسيقى والأغاني مع إمكانية التواصل بين المستخدمين.

وقد تطور التطبيق فيما بعد ليصبح بمثابة مكتبة متكاملة في الموسيقى والأغاني التي يمكن مشاركتها بين المُستخدمين من جميع أنحاء العالم، وقد نجح المؤسس في الحصول على تمويل بنحو 2.5 مليون يورو من جهات استثمار عالمية.

وقد أسهم هذا التمويل في وصول مستخدمي ساوند كلاود إلى مليون مستخدم ثم 5 ملايين مستخدم في 2011، ثم ما يزيد عن 170 مليون مستخدم في 2014، وقد وقع مؤسس التطبيق اتفاقية مع تويتر ليصبح تويتر شريك موسيقي لنشر ملفات ساوند كلاود.

وقد أصبح تطبيق ساوند كلاود ربحي من عام 2014 حيث سمح للمستخدمين بالتربح عبر إضافة محتوى إعلاني على مقاطعالمستخدمين، وتخطط ساوند كلاود لإطلاق خدمات مميزة لبث مقاطع موسيقية عبر الإشتراك من خلال دفع مبالغ محددة.

تطبيق Google Play Music

وهو تطبيق يتيح الاستماع لملفات الأغاني المحفوظة في أجهزة المحمول، وهو يتيح تحميل نحو 50 ألف أغنية من خلال حساب جوجل الخاص بالمستخدمين، ويمكن تشغيل هذه الأغاني من 10 أجهزة متنوعة، ويمكن للمستخدمين الاستماع للأغاني حتى مع استخدام تطبيقات أخرى.

وبالنسبة للمستخدمين في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا فهناك ميزة إضافية وهي الاستماع لمحطات الراديو عبر التطبيق، ويمكن لهؤلاء الاستماع لنحو 6 مقاطع خلال ساعة واحدة.

وهناك خدمات مدفوعة يمكن من خلالها الاستماع لما يزيد عن 30 مليون مقطع موسيقي مختلف بدون أية إعلانات، ومن خلال الخدمات المدفوعة يمكن لكل مستخدم الاستمتاع بالخدمة دون اتصال بشبكة الإنترنت.

تطبيق يوتيوب ميوزيك YouTube Music

أفضل تطبيقات الأغاني

في عام 2018 أعلنت جوجل أن خدمة YouTube Red ستتفرع إلى خدمتين هما YouTube Music

و  YouTube Premiumوتختص الأولى بخدمات بث الموسيقى أما الثانية فهي متخصصة في محتوى الفيديو الأصلي ذي الميزات المدفوعة.

وساعدت خدمة YouTube Music في سيطرة يوتيوب على سوق الموسيقى إلى حد كبير، وهي تأتي بواجهة مستخدم بسيطة وسهلة الاستخدام، ويتيح التطبيقمكتبة هائلة من الصوتيات والأغاني تجعل منه  منافسًا قويًالمنصات الموسيقى الأخرىمثل سبوتيفاي وغيرها.

وتشمل خدمات YouTube Musicالإصدارات الرسمية للأغاني والعروض الغنائية المباشرة والآلاف من مقاطع الفيديو، وتتيح هذه الخدمة للمستخدمين حرية التواصل مع ما يشاؤون من أغنيات فنانين بجنسيات مختلفة استنادًا إلى الموقع الجغرافي وعدد من العوامل الأخرى.

ويمكن للمستخدمين الذين اشتركوا في خدمة يوتيوب ميوزيك بريميوم الانتقال إلى وضع الصوت فقط ليمكن تشغيله في الخلفية فقط، وهي ميزة غير متاحة في الخدمة المجانية للتطبيق.

تطبيق سبوتيفاي Spotify

من أفضل تطبيقات الأغاني حاليًا بلا شك، تم تأسيس هذا التطبيق عام 2006 على يد دانيال إيك ومارتن لورنتزون كمحاولة للتغلب على تحديات القرصنة الرقمية في صناعة الموسيقى، وتم إطلاق خدمة مدفوعة منه في عام 2008 للوصول إلى ميزات إضافية تتيح للمستخدمين الاستماع لآلاف الأغاني دون اتصال بشبكة الإنترنت.

وفي عام 2011 انطلقت خدمات سبوتيفاي في الولايات المتحدة الأمريكية وكان هناك قيود في البداية على خدمات التطبيق، ثم تم إزالة كل القيود على الخدمات المجانية في مارس 2012.

وقد توسعت أعمال سبوتيفاي وتضمنت مكتبتها مجموعات جديدة من الأغاني ومقاطع الموسيقى بالإضافة لتغطية العروض الحية للفرق الموسيقية.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

كتب

خطوتك الأولى لتحقيق الثراء: أفضل كتب ريادة الأعمال التي تضعك على أول الطريق

في هذا المقال نرشح لك أفضل كتب ريادة الأعمال ، ويمكنك اعتبار هذه الكتب جرعة مكثفة من نصائح مشاهير رواد الأعمال!

منشور

في

بواسطة

أفضل كتب ريادة الأعمال

في هذا المقال نرشح لك أفضل كتب ريادة الأعمال التي تضعك على أول الطريق، ويمكنك اعتبار هذه الكتب جرعة مكثفة لك من نصائح مشاهير رواد الأعمال.

فالنجاح لا يأتي صدفة، وإذا كنت تشك في هذه الحقيقة عليك مراجعة السير الذاتية لرواد الأعمال الذين استطاعوا تحقيق ثروة، وحينها ستجد أن المشاهير أمثال بيل جيتس ووارن بافيت وجيف بيزوس كانت لهم خطوات متقاربة عندما بدأوا جميعًا من الصفر.

ورغم اختلاف مجالات مشاهير ريادة الأعمال، سواء كانت في تجارة التجزئة أو تكنولوجيا الاتصالات وشبكة الإنترنت أو غير ذلك، إلا أن العامل المشترك بينهم جميعًا هو الابتكار والقدرة على توظيف التكنولوجيا ومعالجة مواطن الخلل باستمرار في استراتيجيات العمل.

مجموعة من أفضل كتب ريادة الأعمال

الكتاب الأول: الشئ الصعب حول الأشياء الصعبة

واحد من أفضل كتب ريادة الأعمال ، في هذا الكتاب يقدم بن هورويتز نصائحه لرواد الأعمال لإدارة شركاتهم الناشئة بفعالية، ويتناول كيفية التعامل مع التحديات التي تواجههم طول الوقت، ويقدم نصائحه لبناء علاقات متماسكة بين رواد الأعمال، لدعم وتعزيز شراكاتهم الواعية.

الكتاب الثاني: الشركة الناشئة المرنة

في هذا الكتاب يشرح المؤلف أبرز العوامل التي تسهم في إنجاح استراتيجيات تأسيس الشركات الناشئة، وإلى جانب ذلك فهو يقدم أفضل الأفكار المبتكرة التي من شأنها دعم رائد الأعمال في بداية انطلاقته في سوق العمل، مما يساعده في إحراز نجاحات مميزة في ظل أسواق تزخر بتنافسية هائلة.

الكتاب الثالث: النمو الكبير

يحاول مؤلف هذا الكتاب تعريف القارئ بأبرز العقبات والتحديات التي يمكن أن تواجهه في بدء رحلته في ريادة الأعمال، ويمكن اعتبار هذا الكتاب تجربة شخصية للمؤلف كليف ليرنر الذي أسس شركة البرمجيات سناب إنتر أكتيف.

وقد واجه ليرنر تحديات وخيبات أمل كثيرة قبل تأسيس شركته، وتعلم منها أهمية محاولة رواد الأعمال تحسين أنفسهم باستمرار، وعدم الالتفاف لأي تثبيط من الآخرين، وقد تضمن كتابه أبرز نصائحه لرواد الأعمال للانتشار بفاعلية في سوق العمل.

الكتاب الرابع: حذاء الكلب

تأتي أهمية هذا الكتاب من كون مؤلفه هو فيل نايت، وهو مؤسس شركة نايكي للملابس والأحذية الرياضية، وقد شارك نايت القراء في كتابه أبرز محطات نجاحه في المراحل المبكرة حتى أصبح يملك واحدة من عمالقة العلامات التجارية في العالم، وهي نصائح ملهمة تأخذ بيد القارئ وتعلمه كيف يمكنه تدريجيًا بناء علامة تجارية تنافس بجدارة في سوق العمل.

وفي كتابه يؤكد نايت أنه لا بأس بالاقتراض في بدء رحلة ريادة الأعمال، فقد اقترض نايت في أول عمله نحو 500 دولارًا من أبيه، واستثمر هذا المال لبدء تجارته التي نجحت وتوسعت في أكثر من دولة على مستوى العالم.

الكتاب الخامس: كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس

واحد من أفضل كتب ريادة الأعمال ، ومن الكتب الهامة والتي عليك قراءتها، في هذا الكتاب يشرح المؤلف أبرز أسباب نجاح الأفراد، ويتناول كيف يمكن كسب حب الآخرين من خلال قدرتهم على التعبير عن أنفسهم، وهو كتاب سهل وبسيط يمكن لأي أحد فهمه واستيعاب ما فيه دون صعوبة.

وقد تعمد المؤلف تبسيط المصطلحات لئلا تقف اللغة حاجزًا أمام هؤلاء الذين يريدون النجاح في الحياة وفهم أسباب النجاح والفشل والطرق التي من خلالها يمكن إنجاز أكبر قدر من الأهداف المخطط لها.

الكتاب السادس: إيلون ماسك/ شركة تيسلا وسبيس إكس والتطلع لمستقبل رائع

يناقش الكتاب قصة صعود إيلون ماسك رجل الأعمال والمستثمر والمبتكر الذي قطع دراسته للدكتوراه في تخصص الفيزياء ليبدأ رحلته في ريادة الأعمال وبناء شركات ناشئة مؤثرة في الاقتصاد الأمريكي.

ويتناول الكتاب كيف أنه رغم كثرة رواد الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية إلا أن إيلون ماسك يظل هو النموذج الملهم لكثير من الشباب الأمريكي، لصغر سنه وشغفه الدائم بالابتكار واستغلال التكنولوجيا لأقصى درجة ممكنة في عالم السيارات والصواريخ والفضاء الخارجي.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قصص ريادية

أكثرها تواضعاً تملك ثروة بـ 40 مليار دولار: أغنى 10 عائلات تدير أضخم الشركات حول العالم

جنسياتهم مختلفة ، ومن أعراق وثقافات وأمم متباينة ، يجمع بينهم إمتلاكهم ثروات ضخمة!

منشور

في

بواسطة

عندما تطالع أبرز أسماء الشركات التي تمتلك ثروات هائلة في العالم ستجد أن بعضها شركات عائلية يملكها أفراد أسرة أو عائلة واحدة، تصنف معظمها كأشهر و أغنى عائلات العالم ، ويتناوبون فيما بينهم على إدارة هذه الشركات التي تقودها عادة أجيال مختلفة لمضاعفة معدلات النمو بها.

وفيما يلي نستعرض أبرز العائلات التي تمتلك شركات تحقق إيرادات بمليارات الدولارات سنويًا، إليكم أغنى عائلات العالم.

أغنى عائلات العالم

عائلة برنارد أرنو

أغنى عائلات في العالم

وهي عائلة فرنسية تمتلك ما يزيد عن 170 مليار دولار، وهي تدير هذه الثروة عبر شركة المنتجات الفاخرة (LVMH) التي يرجع لها الفضل في تطوير قطاع الأزياء والمنتجات الجلدية في فرنسا وأوروبا.

وتشمل مجموعة (LVMH)علامات تجارية غنية عديدة مثل (Louis Vuitton) و(Christian Dior) و(Fendi) و(Celine) وتشكل إيرادات هذه الشركات الجزء الأكبر من ثروة هذه العائلة.

وقد ضاعف من ثروة بارنارد أرنو صفقة استحواذ ضخمة على شركة المجوهرات تيفاني بنحو 16 مليار دولار، وقد أعاد برنارد أرنو هيكلة بعض شركاته ليوزعها بالتساوي بين أبنائه الخمسة.

عائلة كارلوس سليم

وهي عائلة مكسيكية تبلغ ثروتها نحو 82.3 مليار دولار، وهي تعمل في قطاع خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية فيما يزيد عن20 دولة في الولايات المتحدة الأمريكية ودول البحر الكاريبي وأوروبا.

ويملك أفراد هذه العائلة أسهمًا مباشرة في مجموعات اقتصادية عملاقة عبر العالم، ويرجع الفضل في نحو 10% من ثروة كارلوس سليم إلى حصة عائلته في Grupo Carso.

عائلة فرانسواز بيتنكور مايرز

أغنى عائلات العالم

وهي عائلة فرنسية تمتلك ما يزيد عن 70 مليار دولار، وهي تدير هذه الثروة عبر شركة لوريال المتخصصة في مستحضرات التجميل، ومنتجات هذه الشركة لها شعبية طاغية في أوروبا والعالم.

ويشغل الأبناء: جان فيكتور ونيكولاس مقعدين في مجلس إدارة لوريال، وتضم شركات لوريال ما يزيد عن 35 علامة تجارية عالميةيعمل بها نحو 90 ألف موظف في نحو 150 دولة مختلفة حول العالم.

عائلة جوليا كوك

وهي عائلة أمريكية تمتلك ثروة تُقدر بنحو 56.5 مليار دولار، وجوليا هي أرملة الملياردير الراحل ديفيد كوكالذي ترك لعائلته حصة بحوالي %42 في شركة (Koch Industries) المتخصصة في قطاعات الكيماويات والتكرير والمنتجات الورقية والبرمجيات.

وتضم هذه الشركة نحو 120 ألف شخص في نحو 70 دولة، ويشغل تشارلز كوكمنصب رئيس مجلس الإدارة، وقد تبرعت العائلة بنحو 200 مليون دولار حتى الآن لأعمال خيرية متعددة.

عائلة والتون

وهي الأكثر شهرة بين العائلات الأمريكية الغنية بثروة تتجاوز 50 مليار دولار، وهي تملك شركة وول مارت عملاق تجارة التجزئة الأمريكية، وقد بلغت إيراداتها نحو 524 مليار دولار عام 2020، وهي تضم أعدادًا هائلة من الموظفين عبر كل متاجرها التي تتجاوز 15 ألف متجر حول العالم.

ومما يميز وول مارت أن متاجرها ضخمة للغاية ومنتجاتها منخفضة السعر بالمقارنة بالمتاجر التقليدية، مما كان له الفضل في زيادة الإقبال على هذه المتاجر.

عائلة كوش

وهي عائلة أمريكية تمتلك نحو 120 مليار دولار، وتدير هذه الثروة عبرشركات نفطية وشركات تعمل في قطاعات الصناعات التحويلية وتوزيع المواد البترولية، وتضم هذه الشركات العملاقة نحو 150 ألف موظف فيما يزيد عن 50 دولة حول العالم.

والأخوان كوش هما المسؤولان الآن عن إدارة هذه الشركات، وإلى جانب ذلك فهما يقومان بتمويل  الحملات الانتخابية لنواب الكونغرس الليبراليين، بهدف التأثير على صناع القرار بالولايات المتحدة.

عائلة مارس 

أغنى عائلات العالم

من أغنى عائلات العالم ،وهي عائلة أمريكية تمتلك ما يزيد عن 70 مليار دولار، وتدير هذه الثروة عبر شركة مارس لصناعة الحلوى وقطع الشكولاتة، وقد قامت هذه العائلة بعقد صفقات استحواذ عديدة ضمنت لها تنمية ثروتها، ومنها صفقة شراء شركة في أي سي في 2017بنحو 7.7 مليار دولار.

ويأتي بعض أفراد هذه العائلة في مرتبة متقدمة ضمن قوائم مجلة فوربس للأغنى في العالم، ويرجع الفضل في الجيل الحالي لعائلة مارس في تطوير هيكلة الشركة واقتحام أسواق جديدة لمنتجاتها.

عائلة ألدي

وهي عائلة ألمانية تملك نحو  40 مليار دولار، وتدير هذه الثروة عبر سلسلة متاجر تتجاوز نحو 10 آلاف متجر، والمسؤول عن إدارة مجموعة متاجر ألدي هما الأخوان كارل وثيو ألبريشت، وقد تولى كارل إدارة أعمال الشركة في الجنوب الألماني وبريطانيا وأستراليا.

أما ثيو فقد تولى إدارة أعمال الشركة في شمال ألمانيا وسائر أوروبا، وقد اشترى الأخوان شركة تجارة التجزئة ترايدر جو التي لها عشرات المتاجر في أوروبا، وقد بلغ ميراث كارل نحو 27.5 مليار دولار، وقد تولى أبناؤه إدارة الشركة مع ثيو.

وتبلغ ثروة ثيو حوالي 27.5 مليار دولار، وتتوسع أعمال الشركة في الفترة الراهنة في الولايات المتحدة، وتخطط الشركة لافتتاح نحو 800 متجرًا بحلول نهاية 2022، لتصبح هي سلسلة المتاجر الأكبر من بعد وول مارت وكروغو.

عائلة كامبراد 

واحدة من أشهر و أغنى عائلات العالم ، وهي عائلة سويدية تملك ثروة تُقدر بنحو 50 مليار دولار، وتديرها عبر شركة أيكيا المتخصصة في صناعة الأثاث المنزلي بكل مستلزماته، وهي تلقى رواجًا في عديد من دول العالم وحققت شعبية طاغية في عدد من دول أوروبا.

وقد بدأ إنغفار كامبراد حياته في قرية ريفية سويدية وتخصص في تجارة الأسماك والأدوات المكتبية ثم توسع في عام 1948 فيما يتعلق بالأثاث المنزلي قبل أن يؤسس أيكيا عملاق الأثاث في الوقت الراهن.

عائلة فيرتهايمر

وهي عائلة فرنسية تمتلك نحو 45 مليار دولار، وتديرها عبر علامتها التجارية شانيل عملاق صناعة العطور والأزياء الفاخرة في العالم، ويشترك الأخوان آلن وجيهارد فيرتهايمر في إدارةشانيلوتطوير قطاعات العمل بها.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً