تواصل معنا

قصص ريادية

أليكو دانجوتي.. النيجيري الأزهري الذي يتربع على عرش أغنى أغنياء أفريقيا

عاد من مصر حاملاً الشهادة الأزهرية، وبدأ تجارته ليصبح أغنى رجل في أفريقيا على الإطلاق.

منشور

في

عندما فتح الطفل النيجيري الأسمر الصغير ” أليكو ” عينيه للمرة الأولي في العام 1957، وجد نفسه ينتمي لعائلة نيجيرية مسلمة مرموقة، لا يمكن وصفها الا بميسورة الحال.

كانت طفولة جيدة، وفرصة ممتازة لطفل ينتمي الى أسرة متعلمة ميسورة الحال تتمرس التجارة في نيجيريا. ولكن ربما لم تكن تتصور هذه الأسرة أن طفلهم هذا سيكون هو أغنى رجل في قارة أفريقيا على الإطلاق.

الجد الأكبر لأليكو كان تاجراً معروفاً في غرب أفريقيا بالكامل وليس نيجيريا فقط، بينما أبوه كان يعمل سياسياً في نطاق العاصمة لاغوس. لكن أليكو يعترف أنه تأثر بجدّه أكثر من أي شخص آخر.

منذ صغره، وكونه ينتمي لأسرة تمارس التجارة، أبدى أليكو دانغوت ولعاً بالتجارة.

يقول هو بنفسه في العديد من المقابلات أنه في المرحلة الإبتدائية، اعتاد أن يذهب لشراء صناديق الحلوى من أحد تجار الجملة، ثم يبيعها بشكل فردي لأصدقاءه في المدرسة، وللمارة، محققاً هامشاً جيداً من الربح.

الإلتحاق بالأزهر

عندما انتهى أليكو من دراسته الثانوية في نيجيريا، صمم أبواه أن ينتقل الى الدراسة في مصر ، بالتحديد في جامعة الأزهر، في تخصص ادارة الأعمال.

كان الهدف من ذلك، هو أن يستمر أليكو في دراسة التجارة وادارة الاعمال، وهو التخصص الذي يحبه، والتخصص الذي تمارسه أسرته، ولكن بطريقة أكاديمية علمية.

وفي نفس الوقت، يدرس في جامعة الأزهر أصول الدين الإسلامي وقواعده في اعرق جامعة دينية في أفريقيا والعالم.

تخرج أليكو من الجامعة وهو في عمر الواحدة والعشرين، وعاد أدراجه الى نيجيريا في العام 1977، مُسلحاً بالمعرفة الأكاديمية والدينية، وليبدأ الخطوة الأولى في حياته.

البدايات

بمجرد عودته، لم يبدأ أليكو رحلته في البحث عن وظيفة، بل بدأ رحلته بالبحث عن تمويل لبدء تجارته. وعلى ما يبدو، كانت تجارته التي يمارسها صغيراً، بيع الحلوى والأغذية، مازالت تسيطر على عقله.

بدأ البحث في عائلته الميسورة عن ممول، حتى استطاع أن يقترض مبلغاً ماليا من سانوسي عبد القادر – الذي ذكره أليكو دانجوت كثيراً بالخير – والذي وافق أن يمنحه 500 ألف نيرة نيجيرية ليبدأ مشروعه الخاص.

وبالفعل، بدأ أليكو شركته الصغيرة في نهاية السبعينيات، وهو مازال في مطلع العشرينيات من عمره. كانت هذه الشركة تتخصص في مجال توريد الأغذية والحلوى.

وبعد عشر سنوات فقط من إطلاق شركته الصغيرة، كانت قد تحولت الى ” مجموعة دانجوتي ” التي تشمل عدداً من الشركات متعددة المجالات، ليس فقط الاغذية والحلوى، بل توسعت لتشمل السكريات والدقيق، بل وافتتح شركة متخصصة في صناعة الأسمت.

التوسع

بعد النمو الكبير الذي حققته مجموعة دانجوتي في الثمانينيات، استمرت المجموعة في توسعها التجاري لتشمل مجالات أخرى. كل مجال جديد تدخله المجموعة، توظف له مجموعة من امهر الموظفين، وتخصص له شركة ومصنع.

بدأت الشركة تدخل في أسواق جديد، مثل اسواق القطن والكاكاو ، وتهيمن عليها بشكل كامل في نيجيريا ثم غرب افريقيا. ثم هيمنت على صناعة وتجارة السكر في البلاد، وأيضاً المشروبات الغازية والألبان.

لم يكتفِ دانجوت بالصناعات الغذائية فقط، بل بدأ في اقتحام مجال العقارات، وبدأت الشركة في ضخ استثمارات ضخمة في مجالات العقارات ، ثم النقل ، والتوسع ايضا الى الخدمات البنكية.

التجارة في كل شيء

بنهاية التسعينيات وبدايات الألفية، توسعت مجموعة دانجوتي لتشمل قطاعات الاتصالات، وبدأ في تدشين صناعات الكابلات البصرية واصبح المزود الاول لها في نيجيريا.

أما قطاع النفط والغاز ، واحد من أهم القطاعات النيجيرية، حيث تعتبر نيجيريا من أكثر الدول المُصدرة للنفط في العالم، فقد ساهم دانجوتي في بناء أكبر مصفاة نفط في أفريقيا.

كما ساهم في بناء مصانع تكرير نفطي لتزويد البلاد بكافة المنتجات الكيميائية الناتجة عن تكرير النفط، واعتبر من أهم الانجازات الوطنية في نيجيريا.

أما قطاع الأسمنت ، واحد من أهم القطاعات الصناعية في نيجيريا، فإن شركته ” دانجوتي للأسمنت ” تعد المنتج الأول للأسمنت في أفريقيا بالكامل، وتملك فروعاً ومشروعات في 10 دول أفريقية.

الثروة

وصلت ثروة أليكو دانجوتي الذي يبلغ من العمر الآن 65 عاماً ، ولديه أربعة أولاد ، وصلت الى أقصى مداها في العام 2013 – 2014 حيث وصلت الى 25 مليار دولار، ليصبح أغنى ملياردير في أفريقيا.

في السنوات اللاحقة، ظل مستوى ثروة دانجوتي بمتوسط ال20 مليار دولار ، ثم بدأت في الهبوط لتصل الى أقل قيمة لها وهي 9 مليارات دولار في عام 2020 ، عام جائحة كوفيد ، والذي كان العام الذي تأثرت فيه العديد من القطاعات التجارية حول العالم.

في العام الحالي، عادت ثروة أليكو دانجوتي للإرتفاع مرة أخرى الى متوسط 18 – 20 مليار دولار في العام 2022، ليستمر في رأس قائمة أغنى أغنياء أفريقيا ، على مسافة كبيرة من المصري ناصيف ساويرس الذي يعتبر ثاني أغنى شخص في القارة حاليا بثروة تقدر بحوالي 8 مليارات دولار.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

قصص ريادية

من نجمة هوليودية إلى رائدة أعمال: الممثلة العالمية جيسيكا ألبا تؤسس شركة ناشئة قيمتها نصف مليار دولار

استغلت جيسيكا شهرتها في عالم هوليوود، في الترويج لمنتجاتها، عبر صفحتها على إنستغرام، والتي بها نحو 5 ملايين متابع.

منشور

في

بواسطة

لو كنت من محبي أفلام هوليوود، فربما سمعت عن ممثلة تدعى جيسيكا ألبا، والتي شاركت في مسلسل الخيال العلمي الشهير ” Dark Angel”، وقد جاء في تقرير لوكالة سي إن بي سي قصة تحول جيسيكا ألبا من عالم هوليود السينمائي، إلى عالم صناعة الشركات الناشئة، وسرد التقرير أسرار نجاح جيسيكا في شركتها، التي بلغت القيمة السوقية لها نحو 550 مليون دولار.

تقول جيسيكا ألبا: الشهرة والنجاح مفهومان مختلفان تمامًا بين التمثيل وريادة الأعمال، وعندما انتقلت إلى مجال ريادة الأعمال تساءل الكثير من الناس لماذا فعلت ذلك؟ وقليل منهم توقع هذا النجاح الذي حققته. .

فكيف استطاعت الأمريكية “جيسيكا ألبا” تأسيس شركة ناشئة ناجحة؟

نشأة جيسيكا ألبا

وُلدت جيسيكا ألبا في كاليفورنيا، بالولايات المتحدة الأمريكية، في عام 1981، وكان دخولها عالم التمثيل في سن صغيرة، بتشجيع من أمها، وكان أبوها يعمل ضمن قوات الجيش الأمريكي، ولذلك كانت الأسرة كثيرة التنقلات، بين ولايات متعددة.

وكانت تلك التنقلات المتكررة تزعج جيسيكا، إلى جانب إصابتها خلال فترة وجيزة بعدة أمراض، منها: التهاب الزائدة الدودية، والتهاب الرئة، واللوزتين، إلى جانب معاناتها مع الوسواس القهري، كل ذلك زرع فيها الخوف مبكرًا من المستقبل.

بين دروس التمثيل والزواج

حاولت أم جيسيكا تشجيعها على تغيير نمط حياتها، فنصحتها بالحصول على دروس في التمثيل، فشاركت في مسابقة بيفرلي هيلز، التي كانت تحظى بتجارب أداء عديدة، يتابعها الكثيرون، وقد كان أداؤها رائعًا، وتفوقت على كثير من المشاركين، وفازت بجائزة.

 واستمرت في تلقي دروس التمثيل حتى التحاقها بمدرسة كليرمونت الثانوية، وقد تخرجت منها في عام 1997، وكانت مترددة في بداية حياتها العملية، لم تكن تعرف أي مجال تسلك، وقد اتجهت لاحتراف التمثيل.

وكان Dark Angel هو العمل الفني، الذي أكسبها شهرة كبيرة، وقد ارتبطت جيسيكا بمايكل ويثرلي، ثم انفصلا، ثم تزوجت من كاش وارين، وأنجبت منه 3 أطفال.

تأسيس شركة منتجات صحية للأطفال

في عام 2008، كانت جيسيكا حاملًا بطفلها الأول، وأصابها طفح جلدي وهي تنظف بعض الملابس، باستخدام نوع من المطهرات، فبدأت تبحث في مكونات هذا المطهر، لتكتشف أنه يتضمن مواد كيميائية ضارة.

وحاولت جيسيكا العثور على منتجات بديلة آمنة، ولكنها لم تعثر إلا على منتجات باهظة الثمن، أو ذات جودة سيئة، واستمر إحباطها حتى التقت بكريستوفر جافجن، الذي اتفقت معه على تأسيس شركة لهذا الغرض، في عام 2012، برأس مال يقرب من 6 مليون دولار، وأسمتها: Honest Company.

بدأت جسيكا ألبا، في شركتها الجديدة، تصنيع منتجات طبيعية وصحية، من المطهرات ونحوها، بحيث لا تحتوي على الكثير من الكيماويات، لضمان سلامة الأطفال، وأمهاتهم، وخصصت إدارة مستقلة لأعمال التسويق، وربطت العملاء بمنصة الشركة على فيسبوك وغيره من المنصات الرسمية للشركة.

شعبية هائلة ومبيعات ضخمة

تفاجأت جيسيكا بإقبال الكثير من الأمهات على منتجاتها، والتي لاقت رواجًا لدى قطاعات عديدة من الأمريكيين، فزاد ذلك من عزم جيسيكا على المضي قدمًا في طريق تطوير منتجاتها، ونجحت بعد فترة وجيزة من تأسيس الشركة في الحصول على استثمارات تتجاوز 25 مليون دولار.

واستغلت جيسيكا شهرتها في عالم هوليوود، في الترويج لمنتجاتها، عبر صفحتها على إنستغرام، والتي بها نحو 5 ملايين متابع، إلى جانب إضافة منتجات شركتها في متاجر عديدة في كثير من الولايات الأمريكية، وضاعف كل ذلك من مبيعات الشركة، التي باتت تتجاوز نحو 100 مليون دولار سنويًا.

وبعد النجاح الكبير لهذه الشركة، أصبحت جيسيكا ألبا تمتلك ثروة تزيد عن 200 مليون دولار، وهي في ازدياد كل سنة، وهو الأمر الذي سيمكّنها قريبًا من الالتحاق بقائمة فوربس للنساء الأغنى، والأكثر نفوذًا في العالم.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قصص ريادية

الدمية القبيحة Uglydoll: هدية غريبة بين متحابين تحولت الى زواج .. وبيزنس بملايين الدولارات

تحوّلت الدمية القبيحة uglydoll بعد ذلك الى علامة تجارية شهيـرة في آلاف من متاجر الأطفال، وتم عرضها في برامج تليفزيونية وأفلام، لتحقق شهرة واسعة في زمن قياسي.

منشور

في

بواسطة

اعتاد الكثيرون منا على متابعة أفلام الرعب التي تتضمن الدمية القبيحة uglydoll التي تثير هلع المشاهدين، ولعل بعضنا يحتفظ بذكريات قديمة لدمية قبيحة أثارت فزعه يومًا ما وهو صغير في متجر مجاور لمنزله.

فهل يمكن أن تتحول دمية قبيحة لمثار اهتمام مجموعة كبيرة من الأطفال، وهل يمكن أن تحقق مبيعات بملايين الدولارات؟

حب في الجامعة بين أمريكي وكورية

بدأت قصة هذه الدمية القبيحة uglydoll نتاج لقصة حب بين طالب وطالبة في مدرسة بارسونز في نيويورك، وكانت هذه المدرسة متخصصة فيالتصميم، أما الطالبان فهما: ديفيد هورفاث وصن مين كيم.

وقد وقعا في الحب لأول مرة في أرجاء هذه المدرسة، وعندما تخرجت كيم وعادت لبلدها كوريا الجنوبية كان هورفاث حزينًا، وعاد إلى لوس أنجلوس وهو على هذه الحال.

ورغم عودة كل منهما إلى بلده وحيدًا إلا أنهما تواصلا فيما بينهما عبر المراسلات البريدية، وكان هورفاث يوقّع رسائله إلى كيم من خلال رسم دمية صغيرة قبيحة الشكل، وأطلق عليها اسم Wage.

الدمية القبيحة Uglydoll في طرد بريدي

وقد تفاجأ ديفيد هورفاث بأن كيم أرسلت له طردًا به دمية قبيحة طبق الأصل من الدمية التي كان يرسمها ويوقّع بها، فقرر عرض هذه الدمية على صديق له يدعى إريك ناكامورا.

وكان ناكامورا يدير متجرًا لألعاب الأطفال، فقرر هذا الصديق أن يخوض تجربة مثيرة من خلال عرض هذه الدمية بمتجره، وقد تفاجأ إريك ناكامورا بإقبال الكثيرين على شراء هذه الدمية القبيحة، فطلب كمية كبيرة منها.

مبيعات كبيرة وشهرة واسعة

لقد باع ناكامورا من هذه الدمية آلاف القطع، وفي تصريح له للصحافة الأمريكية عن سبب شراء الناس لدمية قبيحة يجيب ناكامورا:لقد أجبر ديفيد هورفاث وصن مين كي مآلاف الناس على مواجهة السؤال الأبدي: ما المقياس في تحديد تعريف القبيح والجميل؟”.

لقد كانت هواجس الناس خلف هذا السؤال هي الدافع وراء كل هذه المبيعات الهائلة، مما شجع ديفيد هورفاث وكيم، بعد زواجهما على تأسيس شركة في عام 2001 لتصنيع هذه الدمية، واتفقا على تسميته uglydolls ، وتعاقدا مع عدد من الشركات في الصين، مما ضاعف مبيعات هذه الدمية ووصلت في عام 2005 لنحو 2.5 مليون دولار.

وقد تحوّلت هذه الدمية القبيحة بعد ذلك الى علامة تجارية شهيـرة في آلاف من متاجر الأطفال، وتم عرضها في برامج تليفزيونية وأفلام، لتحقق شهرة واسعة في زمن قياسي.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قصص ريادية

ريادة منذ الطفولة: كيف استطاع مستر كوري الصغير أن يؤسس شركة مليونية وهو في العاشرة من عمره؟

عندما أصبح الطفل الصغير ” كوري ” في العاشرة من عمره، كان إسم حلويات مستر كوري Mr. Cory’s Cookies منتشراً في الأسواق ويدر عليه أرباحاً بملايين الدولارات.

منشور

في

بواسطة

مستر كوري للكعك

نندهش عندما نرى أطفالًا اقتحموا ريادة الأعمال من أوسع أبوابها وحققوا فيها نجاحًا لافتًا في مجالات عديدة، مثل: البرمجيات والتسويق والمبيعات والتمثيل والغناء وغير ذلك، ربما لا يُبقي لنا هذا أية أعذار أو حجج للتخلف عن الركب.

وسيندهش البعض أكثر حينما يعلمون أن بعض هؤلاء الأطفال بدأوا في مجالات ريادة الأعمال وهم بعد لم يتجاوزوا العاشرة من أعمارهم. . وكان من ضمن هؤلاء كوري نيفيز. . فكيف استطاع هذا الطفل كسر المعادلة واقتحام عوالم ريادة الأعمال؟

الحاجة أم الاختراع

قبل أن يبلغ نيفيز عامه الخامس كان يفكر كيف يمكنه تحقيق حلم أمه في شراء سيارة خاصة لتوفير مشاق الساعات الطويلة في المواصلات العامة.

وعندما انتقل هو وأمه من نيويورك في عام 2009 واستقروا في ولاية نيوجيرسي بدأ نيفيز أولى خطوات مشروعه، وقام بتجهيز مشروب جديد للكاكاو وأراد بيعه ساخنًا، وكان إلى جوار الكاكاو يبيع عصير الليمون.

ثم أصبح المُفضّل لدى نيفيز هو تصنيع رقائق الشوكولاتة، وزبيب الشوفان الخالي من أي سكر، وكان نيفيز يحسن خدمة عملائه، فاستطاع بذلك جذب الكثير من الزبائن لتجارته الصغيرة، وحقق أرباح جيدة في بداية مشروعه، ودفعه ذلك ليبحث عن منافذ ليعرض فيها منتجاته.

مستر كوري خارج نيوجيرسي

وبالفعل نجح نيفيز في التعاقد مع عدد من المتاجر داخل وخارج ولاية نيوجيرسي، فانتشرت منتجاته حتى وصلت إلى نيويورك، مما أكسبه شهرة وشعبية لدى قطاعات واسعة، وضاعف ذلك من مبيعاته.

ذلك الانتشار الواسع جعل نيفيز يفكر في أنه من الضروري تأسيس شركة خاصة تدير أعماله في إنتاج الحلوى، وأسماها: مستر كوري للكعك والحلوى، وبدأت الشركة تنشر منتجاتها في أكثر من ولاية أمريكية.

واستمرت هذه الشركة في زيادة معدلات الإنتاج في ظل دهشة من قطاعات واسعة في المجتمع الأمريكي من نجاح طفل في العاشرة من عمره في تأسيس شركة خاصة وتوسيع تجارته بأكثر من ولاية أمريكية.

اقتحام مجالات الموضة والإعلانات

لم يكتف كوري نيفيز بما حققه في مبيعات الحلوى، فاقتحم عالم الموضة والتمثيـل والإعلانات، كان يحب أن يظهر في الإعلانات التجارية مثل نجوم السينما، وتفاعل مع محبيه وعملائه عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فأصبح من نجوم ريادة الأعمال عبر مواقع التواصل والذين لهم متابعين بالآلاف.

وشارك بنفسه في حملات إعلانية للترويج  لخط إنتاج ملابس تحت اسم: السيد كوري، وفي ظل صعوده في عالم  ريادة الأعمال كانت أمه فخورة به وبكل إنجاز يحققه، وفي تصريح لها لشبكة سي بي إس تقول: “لا أصدق أحيانًا أن ابني هو رئيسي المباشر في العمل!”

ويخطط نيفيز للتوسع باستمرار في أعماله، والتعاقد مع شركات جديدة لتوريد منتجاته إليها، كل ذلك جعل من كوري نيفيز أسطورة حية في عالم ريادة الأعمال، وبالتأكيد من بين كل قصص ريادة الأعمال تظل تجربة كوري نيفيز ملهمة ومحفزة بشكل استثنائي.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً