تواصل معنا

قصص ريادية

أديداس Vs بوما: خصومة بين أخوين تسببت في تأسيس أكبر شركتين رياضيتين في العالم!

ها قد عاد الأوغاد مرة أخرى! جملة قيلت تحت قصف الحلفاء لبرلين، وتسببت في خصومة بين الأخوين دايسلر. ونشأة بوما وأديداس !

منشور

في

الصورة أعلاه، تجمع بين مؤسسين لاثنين من عمالقة الشركات الرياضية في العالم ، على اليمين انت ترى رودولف الذي أسس شركة ” بوما ” Puma للأحذية الرياضية. وعلى اليسار ، أدولف الذي أسس شركة ” أديداس ” Adidas.

بالطبع كلا الشركتين غنيتين عن التعريف، كلاهما شركة ألمانية ضخمة تدر مليارات الدولارات سنوياً. ولكن ، الذي لا تعرف غالباً هو أن هذين الاثنين ، رودولف وأدولف ، هما في حقيقة الأمر : أخوة.

والحقيقة الأكثر دهشة، أنهما اخوة جمعتهما عداوة شديدة، عداوة استمرت لسبعين عاماً، تدهورت فيها الامور بينهما للغاية. ولكن في المقابل، استفاد العالم من هذه العداوة بينهما كانت سبباً في نشوء اثنين من كبار شركات المنتجات الرياضية في العالم.

يذكر التاريخ أن هذه الجملة ( لقد عاد الأوغاد من جديد ) كانت سبباً وراء تأسيس اثنين من اكبر الشركات الرياضية في العالم، وهي شركتي أديداس وبوما، والتي تقدر قيمة كل منهما بمليارات الدولارات.

واذا كان الأمر يبدو سخيفاً او غير منطقي، أو يبدو للوهلة الاولى يحمل مبالغة رخيصة، فإن التاريخ يؤكد بالفعل هذه الحقيقة.

فلنحكي لكم الحكاية !

هِر دايسلر

تبدأ الحكاية بالهِر دايسلر ، السيد الألماني المتجهم الذي عمل في صناعة الاحذية طوال حياته في محل صغير متواضع في احدى المدن الألمانية النائية في مطلع القرن العشرين.

السيد دايسلر لديه عدة أبناء، كان الأكبر هو رادولف، وهو الذي انخرط في مساعدة والده في متجره الصغير لاصلاح الاحذية. لاحقاً، ومثل اي شيء يبدأ صغيراً، بدأ المتجر في النشاط ليتحول الى ورشة صغيرة لصناعة الأحذية بدلاً من إصلاحها. ثم تحولت الورشة الى مصنع صغير مجهز بتجهيزات بسيطة.

ثم توفي الوالد ” دايسلر ” ليخلفه في عمله في المصنع ابنيه رادولف وأدولف ، واللذان تشربا سر المهنة من أبيهما ، فأكملوا ما بدأه ، وتعاونوا على تنمية المصنع وتكبيره وتوسيعه، وهو ما حدث بسرعة ملحوظة ، تحت اسم ” مصنع الاخوين دايسلر “.

حتى جاءت أهم فرصة للأخوين المجتهدين، التي حوّلت مسارهما بشكل كبير في ادارة مصنعهما المشترك.

الأولمبياد

في العام 1936 ، وتحت حكم النازية ، شهدت ألمانيا انعقاد دورة الالعاب الاولمبية في برلين ، والتي كانت تشمل كافة الرياضات المختلفة. في ذلك الوقت، كان بعض العدّائيين يفضّلون العدو وهم حفاة، حتى لا تعطّلهم الاحذية الرياضية عن سرعة الحركة، بسبب سوء آداءها في تلك الفترة.

وجد كل من الأخوين حدث الالعاب الاولمبية باعتباره فرصة ذهبية لا تتكرر لاستهداف صناعة حذاء خفيف رياضي للغاية ، يوزّع على الرياضيين ، ويساعدهم في مسابقات الجري الحرة.

وبالفعل ، فــاز العدّاء الأمريكي ( جيسي أوبنز ) بالميدالية الذهبية ، وهو يرتدي الحذاء الذي صنّعه الأخوان فى مصنعهمـا النـاجح .. فإزداد الطلب ، وأصبــح المصنع معروفاً على نطاق واسع فى أوروبا ، تحت إسم ( مصنع الاخوان دايسلــر ) ، حتى تم بيع أكثر من 200 ألف حذاء رياضي ، فى الفترة بين 1936 و 1939 ..

الى أن جاءت اللحظة التي بدأت بذرة الخلاف تدب بين النفوس ، وتتحول الصداقة والمودة الى منافسة بين الأخوين أبناء دايسلر.

يُقال أن المشاكل بدأت تدب بين الاخوين ، حتى قرر كلاهما انهاء الشراكة بالكامل ، وتقسيم المصنع فيما بينهما ، وتعالت هذه المشاكل لدرجة الاشتباكات اللفظية والجسدية، وهو ما ساهم في إنهاء اي ابواب للمصالحة.

بدأت اجراءات تفكيك المصنع وانهاء الشراكة ، ثم حدث ما هو أسوأ ، وما لم يكن في الحُسبان في أسوأ توقيت ممكن. اندلعت الحرب العالمية الثانية في العام 1939 !

أهوال الحرب

على مدار 6 سنوات، توقف مصنع الاخوين دايسلر عن العمل تقريباً ، وهو في الاصل يعاني من خلافات بين الاخوين الشريكين. ولكن لم يكن هناك أحد مهتم بالتجارة آنذاك ، وكان الكل يسعى لأن يبقى على قيد الحياة.

خصوصاً، مع انباء خسارة الجيوش الألمانية، واقتراب الحلفاء من اقتحام برلين في نهايات الحرب العالمية الثانية.

وعلى صوت الصواريخ والبنادق والقاذفات، ومع شعور الألمان ان النهاية قد اقتربت ، حدثت واحدة من أغرب قصص التاريخ في تأسيس الشركات المنافسة، عندما قرر رودولف الذي شعر بدنو الموت ، أن ينهي خلافاته مع أخيه.

انطلق رادولف وعائلته من الملجأ تحت الارض ، متجها الى الملجأ الذي عرف ان اخيه ” أدولف ” يعيش فيه ، خوفاً من قصف الحلفاء ، ليتصالح معه وليقدر لهما الموت سوياً بغض النظر عن الخلافات.

حدد رودولف الملجأ الذي يعيش فيه أخيه أدولف ، وبدأ في النزول لرؤية أخيه ربما للمرة الاخيرة ، لتسقط قنبلة قريبة من الملجأ ، فيتعالى صراخ ” أدولف ” – الذي لم يلاحظ ان رودولف أخيه يقف أمامه على الباب ” :

ها قد عاد الاوغاد مرة أخرى !

كان الذي يقصده أدولف بهذه الصرخة ، ان الحلفاء عادوا مرة أخرى بالقصف فوق رؤوسهم ، الا ان رودولف الذي كان يقف على مقربة منه ، ظن أنه يسبّه هو وأسرته ، ويقصد أنهم هم الاوغاد الذين عادوا. شعر رودولف بغض شديد ، واستدار هو وعائلته ليرحل ، لتستمر الخصومة بينهما للأبد !

نشأة عملاقين

بعد انتهاء الحرب العالمية، استمرت اجراءات كلا الاخوين الخصمين في انهاء شراكتهما في المصنع. ثم قرر كل منهما ، أن يفتتح مصنعه الخاص لصناعة الأحذية الرياضية ، المهنة التي ورثاها من أبيهما ، فقام ” رودولف ” بإفتتاح مصنعه الخاص للاحذية وأسماه ” رودا ” وهي الحروف الأولى من اسمه. ثم حوّل الاسم الى بوما Puma !

أما أدولف ، فقد افتتح مصنعه هو الآخر ، والذي أسمه ” أديداس ” Adidas !

شركة بوما وشركة أديداس .. اسمان من عمالقة العلامات التجارية في سوق الاحذية الرياضية اليوم !

وبسبب براعتهما ، كان النجاح حليف للاثنين ، بعد معرفتهما لكل تفاصيل الصناعة ، وخصوصا مع ازديدا حدة التنافس بينهما في الاستحواذ على مساحات اكبر في السوق الالماني والعالمي. وعادة ، المنافسة والكراهية تكون سبباً للإبداع والتميز والسعي وراء الاستحواذ على السوق بأي ثمن.

على مدار عقود ، تحولت اديداس وبوما الى اثنين من كبار شركات الاحذية في العالم ، وبلغت ايرادت كل منهما مليارات الدولارات سنويا، واصبح كل منهما علامة تجارية ضخمة في كافة المجالات الرياضية.

ومازال التاريخ يتذكر حتى الآن، أن هاتين الامبراطوريتين العملاقتين نشأتا بسبب خصومة وكراهية بين الأخوة ، كادت ان تنتهي تحت أحد الخنادق في الحرب العالمية ، الا ان جملة فُهمت خطأ ، تسببت في استمرار الخصومة بين الاخوين ، والتحول الى شركتين عملاقتين استمرت على مدى عقود طويلة !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

قصص ريادية

جاك ما: مدرس اللغة الإنجليزية الذي بنى مغارة علي بابا Alibaba وجمع منها 50 مليار دولار

بدأ حياته كمدرس لغة إنجليزية، ثم أنشأ بعد أن تجاوز الثلاثينيات أكبر شركة تجارة اليكترونية في العالم، وتقدر ثروته ب48 مليار دولار.

منشور

في

بواسطة

في بلد يتجاوز تعدادها المليار نسمة، عندما ولد ذلك الطفل في العام 1964 لم يكن هناك اي فرق بينه وبين اي طفل آخر في الصين. نفس الظروف ونفس الملامح ، ونفس البيئة الشيوعية شديدة الفقر ، ونفس الظروف بدون أية اختلافات.

اسمه ( جاك ما ) ، وهو اسم نعرفه الآن جميعاً حتماً. ولكن لم يكن يعرفه أحد آنذاك ، لأنه ببساطة لم يكن يملك اي مميزات من اي نوع.

لاحقاً سيصبح هذا الطفل هو مؤسس شركة علي بابا Alibaba ، واحدة من أضخم شركات التجارة الاليكترونية حول العالم ، وأثرى أثرياء الصين على الإطلاق.

لكن مشوار وصول هذا الطفل الى هذه المكانة لم يكن ممهدا بدون شك.

طفولة صعبة

منذ طفولته، مال جاك – ما الى تعلم اللغات، خصوصا الانجليزية.

كان وهو طفل صغير ، الى مرحلة المراهقة ، يذهب يوميا الى أماكن تواجد السياح في فندق قريب من بلدته. كانت الصين وقتئذ دولة شيوعية ، وكان الاجانب فيها دائما موجودون في اماكن محددة لهم سلفا ، لذلك كان يذهب بنفسه الى هذه الاماكن للتعرف على السياح القادمين الى الصين، ومحاولة الاندماج معهم.

بمرور الوقت، ادى تواجده الدائم الى حصوله على خدمات منهم، حيث اصبحوا يعتمدوا عليه لانجاز بعض الاعمال ، ويرشدهم الى الاماكن المفضلة لزيارتهم ، في مقابل تعليمه بعض الانجليزية.

ظل هكذا طوال طفولته ومراهقته حتى أتقن الانجليزية بعد 8 سنوات. هذه الصداقات التي كوّنها ، جعلته يسافر الى استراليا وهو شاب ، وكان اول سفر له خارج الصين ، ليرى العالم للمر ة الاولى خارج دولته الاشتراكية الشيوعية، ويتعرف على التجارة والاعمال في العالم الحر.

ثم عاد الى الصين مرة أخرى.

الكثير من الفشل

بعد عودته الى الصين، تقدم جاك ما الى الجامعة ، حيث كان القبول الجامعي يتطلب ان يجتاز اختبارات معينة. تقدم للمرة الأولى ، فرسب. ثم تقدم مرة أخرى ، فرسب مرة ثانية.

في النهاية، تقدم جاك ما لأسوأ جامعة في مدينته، وقُبل فيها بأعجوبة. استمر في الدراسة ، وتخرج منها ليعمل مدرساً للغة الانجليزية ، المجال الوحيد الذي أحبه من طفولته ، وجعله يقرر ان يستمر فيه بأي طريقة.

بدأ جاك ما في العمل كمدرسة للغة الانجليزية مقابل اجر زهيد يقدر ب 15 دولاراً. ثم بدأ في البحث عن فرصة عمل في مجال السياحة والفندقة ، بلا جدوى.

تقدم جاك ما للعمل في أكثر من فندق، رُفض فيها جميعاً. ثم تقدم ليعمل في محال للمطاعم السريعة رُفض فيها جميعاً أيضاً.

قرر أن يفتتح شركة صغيرة، وبدأت العمل ، الا انها اثبتت فشلها بعد مرور بضعة أشهر. لا وظيفة ثابتة ، ولا أجر مجزي ، ولا عمل خاص ناجح. كانت فترة كاملة من الفشل في حياة جاك ما.

التعرف على الانترنت

عندما بلغ جاك – ما الثلاثينيات من العمر ، واتته الفرصة اخيراً للسفر الى أمريكا كمترجم مرافق لأحد الشركات الصينية. بقى هنا جاك ما عدة شهور ، لا يفعل شيئا سوى الترجمة بين كبار التنفيذين وموظفي الشركة الصينية والشركات الأمريكية ، مجرد ناقل للكلمات ومعانيها بين الاشخاص ، لا أحد يوليه اي اهتمام على الاطلاق.

لاحقاً، ومع تأقلم جاك – ما على الحياة في أمريكا ، تواصل مع بعض اصدقاءه القدامى ، وسافر اليهم في سياتل. هناك ، تعرف جاك – ما بشكل اكبر على شبكة الانترنت ، التي لم تكن قد وصلت الصين ، قبل حتى ان يتم حظرها.

كان جاك – ما يشعر بالذهول وهو يتعامل مع الانترنت للمرة الأولى ، وبدأ يتعامل مع موقع ياهو Yahoo الذي كان شديد الشهرة آنذاك ، ويمارس البحث في الشبكة.

هناك، أنشأ جاك ما شركة صغيرة للترجمة الصينية – الإنجليزية ، وبدأ في محاولة تصميم موقع بنفسه – بعد ان تعلم بعض اساسيات التصميم البسيطة – للترويج لشركته الصغيرة. كان التصميم رديئا للغاية ، الا انه بعد إكماله ، فوجئ بعد فترة قصيرة انه تلقى 5 رسائل عبر البريد الاليكتروني تطلب خدماته.

وقتئذ فقط، أدرك الصيني الذي فشل في كل شيء أنه وقع على منجم ذهب يجب ان يستغله بأفضل صورة ممكنة، وليس مجرد شركة ترجمة صغيرة تعود عليه ببعض الدولارات!

انبعاث الأفكار

بعد عودته الى الصين، قدم جاك ما استقالته كمدرس للغة الانجليزية، وقرر أن يبدأ هذا العالم. اقتراض جاك مبلغاً مالياً ليبدأ به ، ثم قرر أن يصمم بنفسه موقعاَ شبيهاً بأرشيف ياهو الذي استخدمه في أمريكا، وأطلق موقع صفحات الصين China Pages التي تقدم قاعدة بيانات للشركات الصينية في الانترنت.

اكتسب بعض الخبرة، رغم ان الموقع لم يُكتب له هذا النجاح. لاحقا ، انتقل الى بكين للعمل في وظيفة لها علاقة بالقطاع الرقمي ، فقفزت في ذهنه فكرة عمره : لماذا لا يصمم موقعاً للتجارة الرقمية الناشئة ؟ كان في ذلك الوقت قد ظهر موقع أمازون في أمريكا ، وبعض المواقع المتخصصة في التجارة الاليكترونية ، وبدا واضحاً انها ستمثل اقبالا كبيراً في العالم.

في العام 1998 ، انتهى جاك ما من تصميم موقعه للتجارة الاليكترونية ، واطلق عليه اسم ” علي بابا ” Alibaba !

هذه التسمية الغريبة، سمعها بالصدفة وهو يجلس برفقة صديق له على احد مقاهي سان فرانسيسكو، فاستهوته، وقرر أن يطلقها على متجره الإليكتروني ، بما تعنيه هذه الكلمة – في الثقافة العالمية – فكرة : افتح ياسمسم ، اطلب ما تريده وسوف نجلبه لك ، برمزية مغارة علي بابا الشهيرة.

وانطلق علي بابا ، وكان جاك ما قد بلغ الخامسة والثلاثين من عمره!

علي بابا

في السنوات الأولى ، اول 3 سنوات بالتحديد، كانت المنصة تمر بأيام عصيبة. يقول جاك ما ان المنصة لم تجنِ اية ارباح ، وبدا له وللجميع انه مشروع آخر فاشل من المشاريع الفاشلة التي تورط فيها جاك ما طوال عمره تقريباً.

لم يُقبل المستخدمون على الشراء ، ولم تقبل المؤسسات ولا الشركات او المتاجر في الشراء او التعامل والبيع معه ، لاسباب كثيرة ، اولها صعوبات الدفع وعدم ثقة المستخدمين.

وقتئذ فقط، قرر جاك ما وفريقه ان يقوم بالخطوة الأخيرة التي ربما تنقذ مشروعه الوليد، وهو توفير نظام دفع خاص وسهل سمّها ” علي باي ” Ali Pay ، وهو الذي يؤدي لتسهيل قرارات الدفع من المستخدمين.

بعد هذا الاجراء ، بدأت المنصة تجذب انظار المستخدمين، مع فتح التعامل من خلالها بكافة العملات ، فبدأت المتاجر في الاصطفاف للانضمام الى علي بابا ، وبدأ العملاء من حول العالم ، وليس الصين فقط ، في التوافد للشراء عبر المنصة الصينية التي تحولت الى واحدة من اضخم منصات التجارة الاليكتروني في وقت سريع.

المدرس الملياردير

اليوم، تقدر ثروة جاك ما – بحسب آخر احصائية – بحوالي 48 مليار دولار ، وهو اغنى رجل في الصين على الإطلاق. وتقدر القيمة السوقية لشركة علي بابا بمئات المليارات من الدولارات.

بدأ جاك ما حياته كمدرس لغة انجليزية واجه الرفض في كل شيء ، بداية من مطاعم الوجبات السريعة التي رفضت توظيفه ، الى الفنادق المتواضعة التي وجدته شخص غير واعد وغير جدير بالتوظيف. لحسن الحظ أنه رُفض في كل هذه الوظائف ، والا كان جاك ما الآن مجرد موظف متواضع في شركة صغيرة ، وليس ملياردير ثروته تقدر بمليارات الدولارات!



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قصص ريادية

مسز فيلدز.. الحلويات اللذيذة التي تصنعها أمك قد تحولها الى رائدة أعمال مليونيرة أيضاً!

كفاءتها في صناعة الحلويات منذ صغرها، لم يستفِد منها أسرتها فقط، بل العالم كله. وعاد عليها بثروة كبيرة!

منشور

في

بواسطة

اذا رأيتها ، فسوف تعرف مباشرة أنه ينطبق عليها النموذج العام المعروف عن السيدات الامريكيات الأمهات بشكل مثالي. السيدة ” ديبي فيلدز ” ابنة المجتمع الأمريكي بكل معاييره في نطاق الطبقة الوسطى ، هي بطلة قصتنا اليوم.

ولدت في منزل امريكي متواضع، أبوها عمل كحرفيّ متخصص في لحام المعادن، وامها قضت عمرها كله كربّة منزل. ومع قربها من والدتها، بدت ديبي تلاحظ مهارتها في صناعة المأكولات الشهية التي تصنعها والدتها كربة منزل متفرغة لا تمارس أية أعمال سوى الاعمال المنزلية.

ظروف طبيعية تماما ، غالبا تمر بها كافة الفتيات حول العالم ، ولكن بالنسبة لديبي فيلدز، كانت فرصة استثنائية حصدت من وراءها الملايين لاحقا في حياتها.

الكثير من الحلويات والبسكويت

منذ طفولتها، كان المنزل هو مقر تجمعات أصدقاء وجيران والديها، فكان البيت طوال الوقت مليئا بالضيوف وبالتالي ضرورة اعداد الطعام لهم. تواجدت ديبي باستمرار الى جوار والدتها، وتخصصت بالتحديد في صناعة الحلويات.

بدأت والدتها بتخصيص ديبي في صناعة الحلويات والبسكويت، حتى أصبحت محترفة في صناعة الحلويات. عندما وصلت الى عام 12 عاماً ، قررت ديبي أن تبدأ مشروعها الخاص وهي في هذا العمر المبكر.

لم يأت في بالها ابداً أن تستفيد من مهارتها الاستثنائية في صناعة الحلويات، بل كانت تطمح للعمل الخاص في مجالات اخرى، ولكنها لم تواجه الا بالسخرية لصغر سنّها ولحماسها الذي بدى مضحكاً لكل شخص طلبت منه قرضاً أو تمويلاً لمشروع خاص ترغب في اطلاقه.

بذرة رائدة أعمال

وجدت المراهقة الصغيرة عملاً مناسباً لعمرها، وهو ملعب رياضي قريب من منزلهم، تذهب اليه يومياً لتجمع الكرات. فقط هذا كل ما تفعله طوال اليوم، مقابل أن تتقاضى مبلغاً زهيداً في نهاية اليوم تعود به الى بيتها وتدخر بعض المال.

بهذا المال البسيط، تقوم بشراء بعض المكونات الاساسية لصناعة الحلويات التي تتقن عملها، ثم تذهب لتبيعها للجيران والاشخاص المحيطين وقاطني الشارع والمارّين.

بدأ الجمهور يتردد عليها، تحقق بعض الارباح، تعيد تدويرها لصناعة الحلوى. استمرت على هذا الحال طوال عامين، حتى استطاعت أن تستأجر سيارة قديمة متهالكة، وقامت بإعادة ترتيبها لتحولها الى سيارة متنقلة لبيع الحلويات للجمهور.

استمرت رائدة الاعمال الصغيرة على هذا المنوال، لمدة سنتين تقريبا، تستخدم السيارة في الذهاب الى اماكن التجمعات، تعرض بضاعتها من الحلويات اللذيذة، تقوم ببيعها للجمهور، حتى استطاعت تحقيق بعض الارباح الممتازة.

ولكن، ومثل أي منزل بسيط، توقف كل هذا عندما جاء الزوج المناسب، فتزوجت في سن صغيرة، وبدأت في انجاب الاطفال حتى أنجبت 5 اطفال، فبدأ طموحها المعتاد في التجارة والاعمال يتراجع، ليحل محله اهتمام ببيتها وأسرتها وأطفالها بشكل كامل.

الحنين القديم

مرت سنوات، وعاد الحنين القديم الى ديبي التي تحولت الى أم وربة منزل.

وكالعادة، واجهتها عائلتها بالرفض، وانه لا داعي لتخيل انها سوف تؤسس نجاحاً باهراً لمجرد انها تجيد صناعة الحلويات. وبعضها حذرها من خطورة اخذ القروض لأنها اصبحت اما الآن، ولا يمكن ان تأخذ قروضاً تتراكم علي اسرتها ، وهي التي تنتمي لاسرة متوسطة بسيط.

الا انها اصرت هذه المرة، وعادت الى حلوياتها مرة أخرى، تصنع الحلويات اللذيذة وتذهب بها الى مؤسسات ممولة للمشروعات الصغيرة، طالبة منهم أن تحصل على تمويل لمشروعها للحلويات التي تجيد طهيها بشكل مختلف ومميز.

معظم الجهات التي قابلتها ، ابدوا اعجابهم بالحلويات ولكنهم لم يتحمسوا للفكرة. أخيراً، نجحت ديبي فيلدز في جمع تمويل بمبلغ صغير ، يؤهلها لافتتاح محل صغير في أحد الشوارع الجانبية، في تلك الفترة من نهاية السبعينات.

وقد كان.

الأزمة التي يتلوها الفرج

افتتحت الأم المتحمسة متجرها لصناعة الحلويات أخيراً، وأصبحت تذهب هناك متحمسة كل يوم في انتظار الزبائن.

ومر أول اسبوع ، أسبوعان. مر شهر وشهران ، ولا يبدو أن الناس يلاحظون وجود المحل أو الحلويات على الإطلاق.

وهنا بدأت ديبي في الشعور بالقلق وتتساءل إن كانت صادقة في ايمانها بجودة الحلويات التي تصنعها، وانها ربما كان من الافضل ان تستمع لنصائح عائلتها والا تدخل في هذا المعترك الصعب لتأسيس محل وادارته.

لم يكن أمام ” ديبي ” الا أن تقرر : بدلاً من انتظار الزبائن للقدوم الى المحل ، ستذهب هي بنفسها إليهم!

بدأت ديبي فيلدز خطتها بتطبيق نفس ماكانت تفعله في الماضي ، تذهب الى مواقف الحافلات ، وتذهب الى الركاب والمارة ، تعطيهم حلوى مجانية مع مُلصق بعنوان المحل وأرقام هواتفه. قامت بتوظيف من يساعدها في هذه المهمة ، حتى ينتشر الجميع في المدينة.

ثم عاد الجميع الى المحل، ينتظروا قدوم الزبائن بعد ان ذهبوا اليهم بأنفسهم. وبالفعل ، جاءوا !

الامبراطورية

جاء مجموعة من الزبائن في اليوم الأول ليحقق المحل مبيعات قيمتها 100 دولار فقط. ثم جاء مثلهم في اليوم التالي ، ثم الاسبوع التالي ، ثم الشهر الذي يليه، لتبدأ حركة الزبائن تتوافد على المحل ، بعد حركة تسويق شفهي كبيرة ، حيث يبدي كل منهم إعجابه بالحلويات المميزة التي تطهوها ديبي فيلدز ، فيخبر المحيطين به للشراء ، وهكذا.

في العام الأول ، نجى المحل الصغير من خطر الاغلاق أخيراً.ثم بقدوم العام التالي ، بدأ المحل في تحقيق فوائض أرباح ، استغلتها ديبي فيلدز في افتتاح محل آخر.

بعد عامين ، افتتحت محلاً ثالثاً. ثم ، ومع الاقبال الكبير من الزبائن، حولت ديبي فيلدز محالها الى شركة اسمها” مسز فيلدز ” ، وبدأت الشركة في التعاقد لتأجير محال مختلفة في أماكن مختلفة ، بتسهيلات مع اصحاب هذه المتاجر ، تضمن سرعة افتتاح المتجر في مناطق مختار بعناية في أهم المدن الامريكية ، وأيضاً الاعتماد على نظام الفرنشايز.

بعد سبع سنوات من افتتاح متجرها الأول ، بلغ إجمالي عدد فروع ” مسز فيلدز ” قرابة ال150 فرعاً بمبيعات كبيرة، وذلك في منتصف الثمانينيات.

واستمرت في النمو حتى التسعينات ، لتصل اليوم الى قرابة ال300 متجر بنظام الفرنشايز ” بيع حقوق العلامة التجارية لها مقابل تحصيل نسبة الأرباح من المحال التي اشترت هذه الحقوق ” ، موزعة في 22 دولة حول العالم.

التفرغ

في أوائل التسعينيات، قررت مسلز فيلدز بيع شركتها بالكامل ، وسلسلة محالها بالكامل ، مقابل رقم كبير ، على أن تتفرغ للعناية بأسرتها بعد أن بدأ اطفالها في النمو واعتاب المراهقة.

قدرت ثروة ” ديبي فيلدز ” بحوالي 45 مليون دولار، وتعتبر واحدة من رائدات الاعمال الامريكيات التي ظهرت خلال فترة التسعينات ومطلع الألفية في العديد من المقابلات والمحاضرات لتحفيز الأسر في المجتمع الامريكي ، ودفعهم لبدء نشاطاتهم التجارية بغض النظر عن الصعوبات الاقتصادية.

حتى الآن، يُضرب المثل دائماً بديبي فيلدز في مواجهة الظروف التي يتعلل بها الجميع انها تعيق حلمه للتحول لرائد أعمال ، وهو التعلل ببناء أسرة ومسئوليات واطفال ونفقات. في الواقع، اثبتت مسز فيلدز ان كافة هذه التحديات تكون دافعاً لبدء المشروع ، وليس مثبطاً لها!



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

قصص ريادية

قصة الإنستغرام: أن تحصل على مليار دولار بعد عام ونصف فقط من إطلاق مشروعك الناشئ

18 شهراً فقط من إطلاق التطبيق كانت كافية لأن تدخل جيبه وجيب شريكه المؤسس مليار دولار.

منشور

في

بواسطة

منذ تخرجه في جامعة ستانفورد العريقة في أمريكا ، أم الجامعات كما يُقال عنها دائماً ، لم يحب الشاب كيفين سيستروم أن ينخرط في الوظيفة.

الواقع أن تلك الفترة، نهاية العقد الأول من الألفينات ، كان العالم يعج بظاهرة ريادة الأعمال بشكل واسع، مع ظهور نموذج فيسبوك وتويتر وغيرها من الشركات الناشئة.

لذلك، قرر الشاب أن يبدأ مشروعه الناشئ مباشرة، خصوصا في مجال السوشيال ميديا ، المجال الذي كان مشتعلاً في ذلك الوقت.

بدايات فاشلة

في ملطع العام 2010، تقدم الشاب الواعد لطلب تمويل لتأسيس شركته الناشئة التي أطلق عليها اسم Burbn. كانت شركة متخصصة في تطوير تطبيق تواصل اجتماعي لتحديد المواقع الجغرافية المحيطة ، وكان يطمح لمنافسة تطبيق فورسكواير Foursquare ، ويقدم نموذج تنافسي جيد.

بالفعل ، استطاع الشاب حصد تمويل مبدئي قيمته 500 ألف دولار من بعض المؤسسات وصناديق الاستثمار الجريء، وأطلق مشروعه الناشئ وهو مليء بالحماس والطموح.

ولكن، وبعد اطلاق التطبيق بعد شهور ، تبين أنه فشل فشلاً ذريعاً في تقديم اي منافسة، بل بدا كأنه لم يستخدمه أحد سوى بعض أصدقاء كيفين، على الرغم من اطلاقه حملة تسويق واشهار كبيرة.

وفي النهاية ، حتى أصدقاءه أخبروه انه تطبيق فاشل ، وقال له أحد اصدقاءه المقربين: يارجل ، هذا تطبيق فاشل تماماً. هراء كامل !

كانت هذه هي أول صدمة ثقيلة يتلقاها الشاب المتحمس، ولكنه لم ينهزم  تماماً.

فقط، فكّر في اعادة المحاولة، كأي شخص يسعى وراء النجاح فعلاً.

ظهور الانستغرام

بعد شهور من فشل التطبيق، قرر كيفن بالتعاون مع صديقه مايك إنهاء التطبيق وعدم الاستمرار فيه، وتوفير ما تبقي من تمويل حصلا عليه، لإطلاق تطبيق آخر في مجال التواصل الاجتماعي أيضاً.

كانت فكرة كيفين ومايك هو إطلاق تطبيق تواصل اجتماعي متخصص لمشاركة الصور.

ومع وجود تطبيقات اخرى مثل فيسبوك وفليكر ، كانت الثغرة التي دعمت فكرتهما ، هو صعوبة رفع الصور في فيسبوك وفليكر – آنذاك – واستغراقها وقت اطول ، ومتطلبات غير مرنة لرفع الصور عبر الهواتف.

خلال شهرين اثنين، وبنهاية العام 2010 ، أطلق الصديقان تطبيق جديد لمشاركة الصور ، وعالجوا صعوبة رفع الصور ومشاركتها لتصبح شديدة السهولة والسلاسة ، وقرر كلاههما اطلاق اسم ” انستغرام ” على تطبيقهما الجديد.

لم يمر يوم واحد فقط، منن  اطلاق النسخة الاولية من التطبيق عبر هواتف ايفون ، الا وتم تسجيل قرابة 100 مستخدم.

بعد مرور اسبوعين فقط، كان عدد مستخدمي التطبيق قد تجاوز الخمسين ألفاً ، في نمو هائل للتطبيق.

ومع اطلاق سلسلة من التحسينات للتطبيق الواعد، مثل ربطه بإضافات مختلفة ، وايصاله بمزايا لتحسين الصور ، وربطه بشبكة فورسكوير لتحديد الأماكن ، وصل عدد مستخدمي التطبيق الى مليون مستخدم بعد مرور ربع عام من إطلاقه.

نمو صاروخي

ركز كيفين وصديقه مايك على النمو السريع للتطبيق من خلال تحسين خصائصه الفنية المباشرة، مثل سرعة رفع الصور ، وسهولة التقاط الصور ، وتطوير فلاتر التطبيق لتحسين الصور بأشكال خلابة، وبطرق تعديل سهلة ومرنة لا تستهلك وقتاً ، ثم رفعها بشكل سريع.

هذا التطوير زاد من إقبال المستخدمين، حيث قارب عدد المستخدمين حوالي مليوني مستخدم خلال اربعة أشهر ، بمعدل رفع صور قدر بحوالي 300 ألف صورة يومياً آنذاك.

كان من البديهي ان يحقق هذا النمو إمكانية أكبر للحصول على جولات تمويلية تزيد من قاعدة المستخدمين وتطوير المنتج، فحصلت شركة انستغرام على تمويل قيمته 7 ملايين دولار من صناديق استثمار ومستثمرين أفراد ، ليتجاوز عدد المستخدمين سقف ال6 ملايين مستخدم بمنتصف العام 2011.

وفي نهاية العام 2011، اي بعد مرور عام من اطلاق الانستغرام، وصل نمو التطبيق الى تسجيل نصف مليون مستخدم جديد يومياً، وهو ما اعتبر من اسرع وسائل التواصل الاجتماعي نموا في تلك الفترة.

الاستحواذ

بنهاية الربع الأول من العام 2012 ، كانت قيمة تطبيق انستغرام قد قفزت لتصبح حوالي 500 مليون دولار ، مع تجاوز عدد مستخدمي التطبيق الى حوالي 30 مليون مستخدماً.

هذا النمو الضخم، أهل انستغرام لتصبح واحدة من اسرع الشركات الناشئة نموا في تلك الفترة، وتمثل خطراً كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي الكبيرة آنذاك ، وعلى رأسها الفيسبوك.

وجد الفيسبوك انه ، اذا لم يتم الاستحواذ على انستغرام ، فسوف يتحول الى خصم قوي يسحب من مستخدميه المباشرين.

لذلك، تقدم الفيسبوك بعرض استحواذ قيمته مليار دولار للاستحواذ على انستغرام ، وهو ما اعتبر من اكبر صفقات الاستحواذ التي شهدها العالم التقني خلال 2012. 

وانضم الانستغرام الى فيسبوك ، ليصبح لاحقا في السنوات التالية ، واحداً من أهم أذرع النمو لشبكة فيسبوك ، مع تحول انستغرام الى منصة التواصل الاجتماعي الاولى الخاصة بالمشاهير والمؤثرين حول العالم.

مليار دولار حصدها كل من كيفين ومايك جراء تطوير تطبيق صغير ، خلال فترة لم تتجاوز العامين. صفقة رابحة بدون شك !

والأهم من ذلك، ان كلاهما لم يطوّر تطبيقا جديداً غير مسبوق من قبل ، بل فقط لاحظوا عيبا صغيراً في السوق ، وقاموا بإصلاح هذا العيب وتقديم منتج متميز ، حقق نموا كبيرا استحق ان يُباع بمليار دولار.

بعد 18 شهراً فقط من اطلاقه !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً