تواصل معنا

اخبار الشركات الناشئة

منصة Stake لتكنولوجيا العقارات تستضيف فريقاً لتحليل الأعمال من معهد MIT

تستضيف Stake فريق طلاب ماجستير تحليلات الأعمال التجارية ضمن برنامج Capstone من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT Sloan) لمشروع عمل صيفي.

منشور

في

كامبريدج، ماساتشوستس، مارس 2022 – تستضيف Stake، وهي منصة استثمار في التكنولوجيا المالية والعقارات والتي يقع مقرها دبي، مشروع عمل مدته 6 أشهر لفريق من اثنين من طلاب الدراسات العليا المسجلين في برنامج درجة تحليلات الأعمال التجارية (MBAn) في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT Sloan) المسمى أيضًا بمدرسة إدارة الأعمال.

يتعاون طلاب مشروع MIT Analytics Capstone مع Stake في بناء نموذج استيعاب البيانات وتحليلها بحيث يجمع بيانات السوق التاريخية عن سوق الإسكان في دبي والتي يعود تاريخها إلى أكثر من 10 سنوات لتقييم جودة الصفقات العقارية المحتملة والتنبؤ بعائداتها في ظل ظروف مستقبلية محلية وكليّة متفاوتة. يعمل الطلاب على دمج مجموعة ميزات كبيرة من أدلة توصيف حقيقية مصممة هندسيًا، والتي ستسمح للنموذج بالتنبؤ بمستويات الأسعار تصل دقّتها إلى خصائص مبنى أو شقة واحدة.

قالت ميشيل لي، مديرة برنامج ماجستير تحليلات الأعمال: “يسعدنا أن نرحب بمنصة Stake كشركة مضيفة جديدة هذا العام ونقدّر فرصة التعلم التي يوفرها هذا المشروع الصناعي الفريد لطلابنا”. “يعتبر مشروع Analytics Capstone جزءًا أساسيًا من منهج برنامج درجة تحليلات الأعمال التجارية (MBAn)، وتوفر الدورة التدريبية للطلاب خبرة عملية في العمل مع مؤسسات التحليلات المتطورة بشأن تحديات البيانات الضخمة.”

يركز برنامج MBAn من MIT Sloan على تطبيق أدوات علوم البيانات الحديثة والتحسين والتعلم الآلي لحل مشاكل الأعمال في العالم الحقيقي. تم إنشاء البرنامج بالاشتراك مع مركز أبحاث العمليات في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، ويلبي البرنامج طلب الصناعة لمجموعة من الخريجين المهرة الذين يمكنهم تطبيق التحليلات المتقدمة لحل تحديات الأعمال. يقدم معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) درجة التحليلات على مستوى البكالوريوس والدراسات العليا.

تم إطلاق منصة Stake المختصة في التكنولوجيا المالية في عام 2021، وهي عبارة عن منصة استثمار رقمية ترعى فرص الاستثمار العقاري المباشر في المنازل المؤجرة في دبي وتتيح للمستخدمين فرصة المشاركة فيها باستثمار لا تتجاوز قيمته 500 درهم إماراتي في غضون دقائق. يتيح التطبيق لمستخدميه تصفح مجموعة مختارة من فرص الاستثمار التي تمت معاينتها مسبقًا، وإنشاء محافظهم المتنوعة وكسب أرباح منتظمة من دخل الإيجار.

تجمع المنصة المستثمرين الذين أصبحوا مالكين جزئيين في العقارات التي يختارونها ويحصلون على حصتهم من دخل الإيجار على شكل توزيعات أرباح شهرية. تقوم شركة Stake بتنفيذ وتلخيص جميع العمليات من رحلة الاستثمار والملكية من البداية إلى النهاية، بدءًا من الاستحواذ حتى الخروج.

تم تأسيس Stake من قبل رامي طبارة، نائب الرئيس الأول للمبيعات في داماك العقارية الذي يتمتع بخبرة تزيد عن 15 عامًا في مجال العقارات، بالإضافة إلى منار محمصاني، وهو مصرفي استثماري يتمتع بخبرة تفوق 15 عامًا في بنك دويتشه ومجموعة فالكون، وريكاردو بريزيدو رئيس قسم التكنولوجيا السابق لشركة سيدرز في المملكة المتحدة.

قال ريكاردو بريزيدو، الشريك المؤسس ورئيس قسم التكنولوجيا في Stake، “التكنولوجيا هي جوهر كل ما نقوم به في Stake. وبالتالي، يسعدنا جدًا استضافة مشروع Capstone هذا العام، والذي سيشكل أساس العديد من الشركات القادمة وجوهر بياناتنا وكفاءة التحليلات المتقدمة لدينا” “كان العمل مع الطلاب في هذا المشروع تجربة مثمرة بالنسبة لنا؛ لقد ساعدتنا جلسات حل المشكلات ومراجعات النموذج والمناقشات حول جمع البيانات والنمذجة حقًا في تشكيل إستراتيجية تحليل البيانات والتفكير لدينا. نحن حريصون على مواصلة دعم الطلاب بأي طريقة ممكنة حتى نهاية البرنامج ومتابعة حياتهم المهنية كعلماء بيانات واعدين”.

وقال عضوا الفريق أركيرا تانغليرتسومبون ويهوا شو، وكلاهما من طلاب MIT Sloan MBAn لعام 2021، “لقد كان العمل مع Stake في هذا الوقت المهم من رحلتهم تجربة رائعة وقيمة. لقد استمتعنا بالعمل مباشرة مع المديرين التنفيذيين للشركة الناشئة – الذين علمونا كيف نتحرك بسرعة وكيف نحلل الأمور – لتطوير تقنيات رائدة ستشكل في نهاية المطاف الميزة التنافسية للشركة في مجال العقارات. نحن نتطلع إلى متابعة التقدم الذي ستحققه شركة Stake في السنوات القادمة “.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تمويل

منصة Encore Pay الإماراتية الناشئة للتقنية المالية تحصد تمويلًا بقيمة 1.5 مليون دولار

تهدف تقديم الخدمات المالية وحلول الدفع الرقمية للعديد من القطاعات في كلًا من القطاع الخاص والحكومي.

منشور

في

بواسطة

encore pay

منصة  Encore Pay الإماراتية الناشئة للتكنولوجيا المالية تحصد تمويلًا بقيمة 1.5 مليون دولار في جولة مبدئية من قبل شركة GreenHouse Capital ، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة.

عن منصة Encore Pay

منصة منصة Encore Pay هي منصة إماراتية ناشئة تعمل في قطاع التقنية المالية، متخصصة في تقديم حلول الدفع الرقمية لقطاع الأعمال.

تم تأسيسها على يد رائد الأعمال عمران سعيد عام 2017، بهدف تقديم الخدمات المالية وحلول الدفع الرقمية للعديد من القطاعات في كلًا من القطاع الخاص والحكومي، كقطاع الاتصالات والبنوك وشركات التقنية المالية والمحلات التجارية البنوك الرقمية وغيرها.

وتقدم المنصة مجموعة من الخدمات المالية للشركات عبر منصتها المالية، خدمات تسهل على الشركات الدخول إلى السوق وممارسة أعمالهم بشكل أسرع، ووفقًا للمنصة فإن خدماتها وصلت اليوم إلى 4 قارات وساهمت في مساعدة العديد من الشركات حول العالم في بدء أعمالهم وتنميتها في وقت قصير.

من أبرز الخدمات التي تقدمها المنصة خدمة PAYDirect الجديدة والتي تستهدف بها البنوك والشركات المالية وشركات الاتصالات بالإضافة إلى شركات خدمات الدفع المختلفة.

وتعمل المنصة على توفير وتلبية احتياجات الشركات في توفير منصة جاهزة لخدمات التكنولوجيا لتقديم خدماتهم المالية وإدارتها، والتي تتوفر لهم بالشراكة مع المنصة، فضلًا عن توفير الوقت والجهد والتكاليف المختلفة.

تمويل بقيمة 15 مليون دولار

أعلنت منصة Encore Pay الإماراتية الناشئة للتكنولوجيا المالية عن إغلاقها لجولة استثمارية من نوع (Seed) بقيمة 1.5 مليون دولار أمريكي، وجاءت هذه الجولة بقيادة شركة GreenHouse Capital. 

وتنوي المنصة استغلال هذا التمويل في بدء خططها التوسعية ونشر خدماتها داخل أسواق جديدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، هذا بالاضافة الى العمل على تطوير وإثراء المنصة، وذلك من خلال إضافة خدمات مالية رقمية جديدة لتقديم خدمة شاملة للعملاء.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

تمويل

” جووو دليفري” المصرية الناشئة لتوصيل الطلبات تجمع تمويلاً مبدئياً بواسطة مستثمرين ملائكة

نما سوق توصيل الطلبات في مصر بنسبة 8% خلال العام الماضي، ليبلغ حجم سوق توصيل الطعام بالكامل 2.5 مليار دولار.

منشور

في

بواسطة

أعلنت شركة “جووو” المتخصصة في الحلول التقنية لخدمات توصيل الطلبات في مصر، عن نجاحها بإغلاق جولة استثمارية من الفئة (Pre-seed) مع مستثمرين ملائكيين وذلك خلال سعيها للحصول على استثمارات بقيمة 5 مليون دولار لتوسيع نشاطها في مصر.

وتقدم “جووو” خدماتها من خلال تطبيق للهواتف الذكية يحتوي على العديد من الخدمات،  حيث يُسهّل التطبيق توصيل “الاحتياجات الفورية” وذلك من خلال تطبيق “جووو” المتوفر على متجر أبل ومتجر جوجل ومتجر هواوي للتطبيقات، يطلب المستخدمون المنتجات من أي متجر من المتاجر المتوفرة على التطبيق ومن ثم يقوم مندوبي جووو بشراء تلك المنتجات نيابة عن المستهلك وتسليمها للعميل على الفور.

شركة جووو ديلفري

 تأسست شركة “جووو” لتوصيل الطلبات في مصر في 2020، وتعمل في صناعة توصيل الطلبات للمستهلكين بشكل عام.

وخلال هذه المدة استطاع فريق عمل “جووو” تطوير تجربة سلسة للمستخدمين مما ساعد جذب أكثر من 100الف مستخدم في اول 6 شهور وتعمل الشركة حالياً على زيادة تواجدها في السوق المصري والانتشار في باقي أسواق المنطقة العربية للاستفادة من فرص النمو المتاحة في أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

يرى فريق عمل “جووو” ان زيادة حجم الطلب على خدمات التوصيل السريعة تعطي لتطبيق “جووو” فرصة للمنافسة و يزيد من قدرتها على المنافسة بناء على ما حققته من كسب ثقة ورضى المستخدمين، في خلال العامين الماضيين وذلك من خلال التعاقد مع وبناء العلاقات مع شركائها من المتاجر ومحلات السوبر ماركت والمطاعم بمعدل نمو 15% شهريا وزيادة في عدد العملاء المستفيدين بخدمات “جووو” بمعدل 20% شهريا.

تضم جووو فريقا متعدد الخبرات بالإضافة إلى أسطول من مندوبي التوصيل يزيد عددهم عن 3000 الاف مندوب، يقدم خدماته في القاهرة والجيزة وطنطا.

جولة الاستثمار وفرص النمو

وقد انطلقت خدمات “جووو” من الأقاليم لتوفر خدماتها للفئة الأقل وصولا والأكثر احتياجا وهو ما يميز “جووو”. وتسعى  لزيادة نموها في المناطق الحالية وفتح مناطق جديدة خلال هذا العام لتكون في مقدمة الشركات المقدمة لخدمات التوصيل.

بالإضافة إلى التقنية فإنه من المتوقع ان تفتح “جووو” أكثر من 10الاف فرصه عمل للشباب والشابات كنتيجة للتوسعات المحلية وما قد يتبعها من توسعات إقليمية والتي تعتبر بداية الانطلاق الفعلي لخدمات “جووو” في مصر وقريبا في باقي المنطقة العربية.

وقد أشار المهندس “ياسر حسن” الشريك المؤسس والمدير التنفيذي إلى شدة تنافسية العاملين بخدمات توصيل الطلبات على العملاء في مصر، إذ أن ما يميز خدمات “جووو” أنها أكثر شمولية في توصيل مختلف الطلبات، وليس الطعام فقط. “جووو” يساعدك للحصول على الاحتياجات من الادوية والخضار والفاكهة والسوبر ماركت وأكثر بكثير.

جدير بالذكر أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تشهد نموا في نشاط الشركات الناشئة، خاصة في قطاع توصيل الطلبات الذي تجاوزت عوائده السنوية في هذه المنطقة 9 مليارات دولار في مارس الماضي. 

وقد نما سوق توصيل الطلبات في مصر بنسبة 8% خلال العام الماضي، ليبلغ حجم سوق توصيل الطعام بالكامل 2.5 مليار دولار”.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

تمويل

أيام مظلمة لرواد الأعمال: حاضنة Ycombinator العالمية تقدم 9 نصائح لنجاة شركتك من الأزمة الاقتصادية

يبدو أن الأيام المقبلة تحمل ظروفاً قاتمة لرواد الأعمال حول العالم، فيما يخص التمويل تحديداً. حاضنة واي كومبيناتور تنصحك 9 نصائح لتفادي الأزمات.

منشور

في

بواسطة

Y Combinator

قامت شركة Y Combinator واحدة من أهم مسرعات الأعمال في العالم، والتي تستهدف تمويل الشركات الناشئة في مراحلها المبكرة؛ بإرسال إيميل للشركات التي قامت بالاستثمار فيها بأهم النصائح عن كيفية التعامل مع الأزمة الاقتصادية؟

إليكم 9 نصائح هامة عن كيفية التعامل مع الأزمة الاقتصادية، بحسب ما تقترحه مسرعة الأعمال واي كومبيناتور العالمي.

النصيحة الأولى: الرؤية ضبابية

انتشر تأثير الأزمة الاقتصادية في جميع بلدان العالم، ولا أحد يعلم حقًا متى من الممكن أن تنتهي هذه الأزمة، وإلى أي مدى سيصل تأثيرها على الشركات بمختلف أحجامها، وعلى عالم المال والأعمال بشكل عام. لكن الأمور بحسب كافة التقارير والبيانات تقول أنها لا تسير بشكل جيد.

أو على الاقل ، لا تسير بشكل جيد مقارنة بأيام ما قبل الأزمة، عندما كانت تنهال التمويلات والاستثمارات على الشركات الناشئة في كل القطاعات مع نمو الأسواق الناشئة حول العالم.

لذلك من المهم متابعة الأخبار والانتباه لكل ما يجد حتى تمر هذه الأزمة ويعود الوضع الاقتصادي كما كان.

النصيحة الثانية: دائمًا اجعل هناك خطة ب

في مثل الظروف حين تكون الرؤية ضبابية والواقع يميل إلى السيء، كل ما عليك فعله هو التركيز على التخطيط، اجعل هناك خطة بديلة مناسبة للسيناريوهات الأسوأ، هذا هو الحل الأمثل والتصرف الآمن مع مثل هذه الظروف،

وبلا شك لا بد أن يكون تقليل الإنفاق عنصر هام في خططك الحالية وخططك البديلة، ومحاولة تغطية النفقات بالموارد المتوفرة حاليًا وذلك قبل نفاذ السيولة المالية.

يظل موضوع ترشيد النفقات تحديداً هو كلمة السر الأولى في مواجهة الأزمة الحالية، وجود خطط فعالة لتقلي النفقات في مواجهة إرتفاع الأسعار هو الذي يحدد الشركة الناشئة المُبدعة من الشركة الناشئة التقليدية، ومؤشر هام بخصوص من سوف ينجو ومن سوف يلتهمه الفيضان.

النصيحة الثالثة: ابحث عن مستثمر

إذا كانت تأثير هذه الأزمة على شركتك بالغ، وأصبح من الصعب تغطية النفقات المطلوبة، في هذه المرحلة عليك البحث عن مستثمر لمعالجة هذه النقطة.

اذا وجدت مستثمرا وافق لتمويل شركتك  وبتغطية كافة النفقات المطلوبة وفقًا للشروط التي سيتم وضعها بينكما، حتى بشروط أقل مما تتوقعه مفيداً لشركتك ، فنصيحتنا لك أن تقبل في مثل هذه الحرجة ، لترشيد الانفاق وتغطية التكاليف، حتى لا تدخل بشركتك لمرحلة اسوأ.

الكثير من المؤسسين ورواد الأعمال في هذه الظروف العصيبة يرفضون الحصول على جولة تمويلية من مستثمرين بشروط أقل ، أو شروط تساوي شروط الجولة السابقة. حسناً، هذه فترة عصيبة على الجميع، ينبغي عليك أن تقبل أي مال يغطي تكاليف التشغيل والنفقات الأساسية خصوصا لو كان مشروعك في مواجهة أزمة كبيرة.

النصيحة الرابعة: اجعل الاستمرارية هدفك

تنصح Y Combinator الشركات الناشئة في مثل هذه الظروف الاقتصادية بالاستمرارية، ففي هذا الوضع التحدي الأكبر هو تحقيق الاستمرارية، اجعل هدفك في هذه المرحلة هو الحفاظ على مواصلة العمل واستمرارية عمل الشركة بكل الطرق الممكنة.

ستشعر باليأس في وقت ما بكل تأكيد، خاصة مع الرؤية الضبابية للوضع الاقتصادي والشعور بالتيه والحيرة، لكن لا تجعل هذه المشاعر تتحكم بك وتذكر أن هدفك الأكبر والأهم على الإطلاق هو استمرار العمل.

استهداف النجاة والبقاء على قيد الحياة هو الاساس هذه الفترة، على الاقل لمدة عام ونصف او عامين من الآن، وهي الفترة المتوقعة لإنحسار موجة التضخم وعودة الأسواق الى طبيعتها.

 النصيحة الخامسة: هل شركتك شركة تقنية؟

من أكثر الأسواق التي تأثرت سلبًا بسبب الأزمة الاقتصادية هو سوق الشركات الناشئة التقنية، والسبب أن وضع شركات التكنولوجيا العالمية المطروحة في البورصة متراجع بشدة ، وبالتالي يسبب إحجام المستثمرين ن المزيد من الاستثمارات في شركات ناشئة صاعدة.

المستثمر الآن غالبا لن ينظر الى شركة ناشئة واعدة، وسيفضل أن يستثمر في شركات أكثر رسوخا في الاسواق. اذا كانت شركتك الناشئة في مرحلتها المبكرة ، او مرحلة متأخرة وتعاني من أي أزمات، فيجب أن تعي جيدا ان حصول شركتك على اكتتاب عام في البورصة صعب حالياً.

بشكل عام، حصولك على استثمار الفترة المقبلة، بالتأكيد سيكون أكثر صعوبة من العام الماضي ، او الاعوام الماضية عموماً.

النصيحة السادسة:  الحصول على استثمار أصبح مهمة صعبة

مرة أخرى ، في الواقع مهمة الحصول على استثمار أصبحت صعبة بشكل عام، ليس فقط بالنسبة للشركات التقنية بل لكافة الشركات بمختلف مجالاتها، لذلك تقبل هذه المرحلة واعمل على الحصول على استثمار بقدرتك الحالية، وإن لم تتمكن من تحقيق هذه الخطوة تذكر أنها مرحلة صعبة وستمر في نهاية الحال.

النصيحة السابعة: اجعل منتجك ملائم للسوق

إذا تمكنت من الحصول على جولة استثمارية Series A، توقف عن التفكير في الجولة الثانية واجعل هدفك في هذه المرحلة هو جعل منتجك ملائمًا للسوق Product Market Fit، التركيز على المنتج في هذه المرحلة هو وحده الوسيلة للحصول على جولة تمويلية ثانية.

كلما اقترب منتجك من التلاؤم الكامل مع السوق، كلما أزاح صعوبات حصولك على تمويل في هذه الظروف العصيبة ، وسيعطيك أولوية أكبر من غيرك. دعِ النمو الآن جانباً، وركز على تحقيق ملائمة المنتج مع السوق بأعلى درجة يمكنك الوصول لها.

النصيحة الثامنة: اختر الوقت المناسب

مرة ثالثة ، للأسف الخبر السيء هنا هو أن البحث عن تمويل خلال السنة القادمة هو أمر صعب تمامًا، وفرصة الحصول على استثمار وسط هذه الأزمة ضعيفة للغاية، لذلك النصيحة هنا كما ذكرنا من قبل التركيز على الاستمرارية وضمان بقاء الشركة، لا يوجد خيار آخر خلال أوقات الأزمات.

النصيحة التاسعة: اثبت قوة شركتك

تنصح Y Combinator مؤسسي الشركات الناشئة بأن يضعوا في حسبانهم؛ أن النجاح في هذه المرحلة يكمن في الاستمرارية والإدارة السليمة للانفاق ؛ هو نقطة قوة تكتسبها شركتك الناشئة، ووسيلة جذب المستثمرين لك، فإثبات نفسك وسط هذه الأزمة والاستمرار في العمل؛ دليل على أنك تمتلك هدف ورؤية، فضلًا عن أن فرصتك في تحقيق النمو والأرباح بعد انتهاء الأزمة ستكون أكبر مقارنة بالشركات الأخرى.

اخيرا تقول واي كومبيناتور أن أوقات الأزمات هي التي تحدد للمستثمرين لاحقا المشاريع الناشئة القوية التي يمكنها الصمود وتكون هي المستهدفة بالتمويل في المقام الأول، الشركة التي تستطيع اجتياز هذه الفترة ، سيكون لها بالتأكيد أولوية للحصول على تمويل لأنها ستكون نموذجا للشركة الصامدة أمام تقلبات الأسواق اكثر من غيرها


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً