تواصل معنا

أخبار الشركات الناشئة

يودرايف UDrive الإماراتية الناشئة لتأجير السيارات حسب الطلب تبدأ توسعها الإقليمي بدخول السوق السعودي

الارقام تقول أن سوق تأجير السيارات بالسعودية تتجاوز قيمتها نحو 2 مليار ريال سعودي، وهناك مايزيد عن ألفي وكالة تأجير سيارات بالمملكة.

منشور

في

منصة يودرايف

كشفت منصة يودرايف الإماراتية عن بدء استثماراتها في المملكة العربية السعودية، وتحديدًا في مدينة الرياض، في خطة توسعية ستمتد إلى مدن سعودية جديدة خلال الشهور القادمة، بهدف توفير حلولًا مبتكرة في قطاع النقل الذكي بالمملكة.

وتأتي توسعات يودرايف في خدماتها لتأجير السيارات انطلاقًا من نجاحها في الإمارات العربية المتحدة، لاسيما في دبي، فقد حصلت هذه المنصة على دعم من هيئة الطرق والمواصلات بدبي لتطوير خدماتها عبر التطبيقات الذكية، لتكونضمن المنصات الأكثر رواجًا في الشرق الأوسط.

عن منصة يودرايف

تم تأسيس منصة يودرايف على يد حسيب خان في عام 2017، في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتطوير خدمات تأجير السيارات حسب الطلب، ويتم تأجير هذه السيارات عبر منصة رقمية، ويمكن للأفراد الاستفادة من هذه الخدمة من خلال الهاتف المحمول،وتعتبر يودرايف أول مزود لهذه الخدمة في إمارة دبي.

ويتيح تطبيق يودرايف الوصول لخدماته من أي مكان وفي أي وقت يريده العميل، وهو يوفر للعملاء حلولًا بديلة عن مشاق التزود بالوقود والدفع النقدي باستمرار في مرافق السيارات العامة، ويتيح التطبيق أسعارًا معقولة بداخل الإمارات، في جميع أنحاء دبي وأبو ظبي وعجمان والشارقة.

ويوفر التطبيق خيارات ملائمة لعملاء أندرويد وأيفون، ويتميز نظام التسعير فيه بالبساطة والمباشرة، إذ يدفع العميل مقابل وقت القيادة، وتتوافر خدمة الدفع الفوري طوال أيام الأسبوع، وهو يوفر ميزات وعروض مختلفة للمنافسة في سوق النقل الذكي، ومنها السماح بالاستمتاع بالخدمة بشكل مجاني لمدة نصف ساعة، عند التسجيل للمرة الأولى.

ويمكن التسجيل في تطبيق أو موقع يودرايف من خلال تقديم المعلومات اللازمة، مثل الهوية الشخصية وبطاقة الائتمان، ومع انتهاء التسجيل يمكن للعميل حجز أقرب سيارة وفق الموقع الجغرافي ويمكن استلام مفتاح السيارة لبدء القيادة، ويمكن للعميل اختيار أي نوع سيارة يرغب به.

التوسع في الأسواق السعودية

يتزامن توسع منصة يودرايف في الأسواق السعودية مع إطلاق خطتها الاستراتيجية للاستثمار في الأسواق الإقليمية والعالمية، وفي نفس السياق يقول الرئيس التنفيذي لشركة يودرايف، نيكولاس واتسون: “نهدف لترك بصمة قوية في الأسواق السعودية، بما يتماشى مع رؤية المملكة العربية السعودية حتى عام 2030، لتعزيز الاستدامة”.

وأضاف: “نلتزم في يودرايف بتطوير تجربة المستخدم في قيادة السيارات بأسعار معقولة، وسيقلل نموذج الخدمة الذي نعمل به من تكلفة التنقل للطلاب والمقيمين، وسيدعم ذلك التنمية المستدامة على المدى الطويل، وسيقلل انبعاثات المركبات، ويوفر خيارات واسعة لتخفيف الضغوط عن البنية التحتية”.

وفيما يتعلق بالاستطلاعات المنشورة عن تنافسية هذا القطاع، يقول نيكولاس واتسون: “هناك إقبال متزايد على خدمة تأجير السيارات في المملكة العربية السعودية، لاسيما مع افتتاح العديد من شركات السيارات مكاتب عدة في مدن مختلفة بالمملكة، إن أكثر من نصف عملاء سوق السيارات بالمملكة تحت سن الخامسة والعشرين، وهم يفضلون تأجير السيارات عن امتلاكها، وهي نقطة انطلاق استثمارات يودرايف في المملكة العربية السعودية”.

نمو سوق تأجير السيارات في المملكة السعودية

بعد نجاح منصة يودرايف في الإمارات العربية المتحدة في إرضاء شريحة كبيرة من العملاء هناك، فإن أمام المنصة تحديات جديدة في الأسواق السعودية لفرض وجودها في ظل سوق تتمتع بتنافسية قوية لشركات نقل وتأجير سيارات عديدة، ومن يطرح على العملاء ميزات تنافسية أكبر سيحظى بحضور أكبر، وبحصة أكبر من الأسواق السعودية.

وتعتبر المملكة العربية السعودية نموذجًا عالميًا رائدًا للتحولات الكبرى في عالم التنقل الذكي، بما يوفر للعملاء تجربة تتمتع بكفاءة عالية، إلى جانب أن للملكة دورًا بارزًا في تشجيع قيادة السيارات التي تعمل بالطاقة الكهربائية، ودعم خطط استبدال الوقود في المستقبل.

وتأتي هذه الاستراتيجية وفق رؤية ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتطوير التنقل الذكي في مدن المملكة بشكل كامل بحلول عام 2030، وتوفير أسطول سيارات سواء تابعة لشركات تنقل حكومية أو شركات خاصة ناشئة تعمل في قطاع تأجير السيارات.

ووفقًا للغرفة التجارية بجدة فإن سوق تأجير السيارات بالمملكة العربية السعودية تتجاوز قيمتها نحو 2 مليار ريال سعودي، وهناك مايزيد عن ألفي وكالة تأجير سيارات بالمملكة، ومن أبرز أسباب تطوير سياسات النقل السعودية فيما يتعلق بسوق تأجير السيارات هي قطاع الشباب ونسبتهم الكبيرة بالمملكة، إلى جانب ازدياد أعداد الحجاج كل سنة، ويحتاج كل هؤلاء لخدمات نقل ذكية مجهزة بشكل حديث.

وفي نفس السياق، يقول المهندس عصام المجلد، وهو الرئيس التنفيذي في إحدى الشركات السعودية لتأجير السيارات: “ينمو سوق تأجير السيارات في المملكة العربية السعودية كل سنة، وهذا يؤدي لتطوير قطاع السيارات المحلي، ويتطلب ذلك توفير سيارات عالية الجودة لتلبية رغبات العملاء”.

ويأتي اهتمام العديد من الشركات الناشئة التي تعمل في قطاع تأجير السيارات بالمملكة ضمن خطة استراتيجية لتطوير كل ما يتعلق بالبنية التحتية وأنظمة الاتصالات التي باتت تلعب دوراً محوريًا في تحقيق أوجه التنمية المستدامة بالمملكة.

وتدعم المملكة أنظمة حديثة لتمويل الشركات الناشئة العاملة في هذا القطاع، وتتكاتف برامج عمل الشركات السعودية الحكومية والخاصة لتوفير خيارات استثنائية فيما يتعلق بخدمات تأجير السياراتلمضاعفة الميزات الممنوحة للعملاء ولمواكبة احتياجاتهم.

وتطور المملكة العربية السعودية خطط عمل استراتيجية مع الشركات الناشئة التي تعمل في النقل الذكي، لتستطيع المنافسة مع الأسواق العالمية، ووفقًا لتقريرموردور إنتلجنس فإن سوق تأجير السيارات في السعودية سينمو إلى ما يزيد عن 2.5 مليار دولار في عام 2026.

وتخطط المملكة العربية السعودية لإطلاق استراتيجية جديدة للتنقل الذكي ذاتي القيادة، بما يؤدي لتحويل جزء من رحلات التنقل في المملكة إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول عام 2030، ومن المتوقع تحقيق ذلك لعوائد اقتصادية سنوية متميزة، إن هذه الاستراتيجية بمثابة تتويج لجهود المملكة في تطوير وسائل النقل والمواصلات،وهي تتواكب مع رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في تدشين مرحلة جديدة لتوظيف التكنولوجيا في قطاعات العمل الرئيسية بالمملكة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

تمويل

منصة i’SUPPLY المصرية لتكنولوجيا توزيع الأدوية ترفع إجمالي تمويلاتها الى 2.5 مليون دولار

تضم شبكتها المتكاملة أكثر من 10,000 صيدلية وتتعاون مع أكثر من 200 شركة توزيع

منشور

في

بواسطة

أعلنت منصة i’SUPPLY الرقمية، الرائدة في تكنولوجيا توزيع الأدوية، عن إتمامها لجولة تمويلية من فئة ما قبل السلسلة “أ” بنجاح، بفضل استثمارات من عدة صناديق، منها Disruptech Ventures، Egypt Ventures، OneStop Capital، Axian Investment CVC، وغيرهم. وبذلك، يصل إجمالي التمويلات التي جمعتها المنصة منذ انطلاقها في عام 2022 إلى نحو 2.5 مليون دولار.

تُعد i’SUPPLY منصة رائدة في تكنولوجيا توزيع الأدوية في مصر، حيث نجحت في تحقيق حجم معاملات سنوي يُقدّر بمليار جنيه مصري وإصدار أكثر من مليون أمر شراء سنويًا. تضم شبكتها المتكاملة أكثر من 10,000 صيدلية وتتعاون مع أكثر من 200 شركة توزيع، مما يتيح تقديم أكثر من 10 آلاف منتج. تجدر الإشارة إلى أن الشركة شهدت نمواً بمقدار خمسة أضعاف في المعاملات والإيرادات من بداية عام 2024 وحتى نهاية مايو مقارنة بنفس الفترة من عام 2023.

وفي تعليق على الجولة التمويلية، صرح إبراهيم إمام، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لـ i’SUPPLY: “هذه الجولة التمويلية ستدعم خططنا التوسعية وتعزيز تمويل الصيدليات الصغيرة والمتوسطة بشكل كبير. نسعى خلال هذا العام للحصول على رخصة تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة من الهيئة العامة للرقابة المالية المصرية، تماشياً مع رؤيتنا لتلبية احتياجات السوق المتزايدة للتمويل بسبب ارتفاع الأسعار.”

من جهته، قال عبد الرحمن منصور، المدير التنفيذي في Egypt Ventures: “نحن متحمسون للشراكة مع i’SUPPLY ودعم خططها التوسعية. نحن واثقون من أن منصة i’SUPPLY المبتكرة ستواصل إحداث تأثير كبير في تطوير الصناعة من خلال تعزيز الكفاءة وسد الثغرات في سلسلة توريد الأدوية.”

وأكد مالك سلطان، المؤسس المشارك في DisrupTech Ventures، قائلاً: “نحن فخورون بمواصلة دعم i’SUPPLY، ونؤمن بقدرتها على تحسين العلاقة بين الصيدليات والموزعين. تمويل الصيدليات يُعد ضرورة ملحة في السوق المصرية، وندعم جهودهم للحصول على الرخصة من الهيئة المصرية للرقابة المالية.”

حققت i’SUPPLY الربحية في أقل من 18 شهرًا منذ انطلاقها، مما يُظهر كفاءتها التشغيلية وإدارة رأس المال الفعالة. ومن المتوقع أن يعزز حصول الشركة على رخصة الهيئة العامة للرقابة المالية قدراتها في التوسع وتمويل الصيدليات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى تقديم أحدث التقنيات لجميع الجهات الفاعلة في سلسلة إمداد الأدوية وتوسيع خدمات التكنولوجيا المالية.

تابع القراءة

تمويل

منصة ذا بوتكاست برودكشنز (TPP) المصرية لإنتاج البودكاست تحصد تمويلاً من الذراع الإعلامي لبرنامج شارك تانك مصر

تعد شركة IMP، الذراع الإعلامي للبرنامج الشهير “Shark Tank مصر”

منشور

في

بواسطة

أعلنت شركة “ذا بوتكاست برودكشنز” (TPP)، الرائدة في إنتاج البودكاست في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن إتمام جولة التمويل التأسيسي بنجاح، بفضل استثمارات استراتيجية من شركة “Innovative Media Productions” (IMP) والمستثمر أحمد طارق خليل. يأتي هذا التمويل بعد الجولة الأولى التي أُعلنت في أبريل الماضي، مما يمثل خطوة هامة في مسيرة TPP لتطوير صناعة البودكاست في المنطقة.

يُظهر هذا الاستثمار ثقة المستثمرين في رؤية TPP ونهجها المبتكر في إنشاء المحتوى. وتعد شركة IMP، الذراع الإعلامي للبرنامج الشهير “Shark Tank مصر”، ورجل الأعمال أحمد طارق خليل، من أبرز الداعمين للشركة، حيث يقدمون الدعم التقني والفني بالإضافة إلى الاستثمارات المالية.

أعرب إسلام عادل، الرئيس التنفيذي لـ TPP، عن سعادته بهذا التمويل الذي يدعم خطط التوسع للشركة، قائلاً: “هذا الاستثمار من IMP وأحمد طارق خليل هو شهادة على الجهود والتفاني من فريقنا.” وأضاف أن هذا الدعم يعزز مهمة TPP في تطوير مجال البودكاست بالمنطقة، ويدفعها لمواصلة الابتكار وتوسيع نطاق أعمالها.

سيتم استخدام هذا التمويل لتعزيز قدرات إنتاج المحتوى لدى TPP، وتوسيع الجهود التسويقية، وتطوير حلقات وبرامج بودكاست جديدة تلبي احتياجات جمهور متزايد. كما سيساهم في إنتاج تجارب صوتية عالية الجودة، مما يعزز مكانة TPP كرائدة في إنتاج المحتوى الصوتي.

من جهته، عبر أحمد طارق خليل عن حماسه لدعم TPP في ترسيخ مكانتها الرائدة في مجال إنتاج البودكاست في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقال: “رؤيتهم الإبداعية والتزامهم بالجودة يجعلهم لاعباً بارزاً في الصناعة، وأنا واثق من قدرتهم على تحقيق نمو ملحوظ.”

وأضاف أحمد لوكسر، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لـ IMP: “نؤمن بنهج TPP المبتكر وقدرتهم على التواصل مع الجمهور وإشراكهم من خلال السرد القصصي المثير. استثمارنا هو خطوة استراتيجية لدعم شركة نراها قوة محورية في المشهد الإعلامي المتطور.”

بإغلاق هذه الجولة الجديدة من الاستثمار، تكون TPP قد أكملت جولة التمويل التأسيسي الأول بنجاح، مما يمهد الطريق لنموها ونجاحها المستقبلي.

تابع القراءة

تمويل

منصة سهل المصرية للمدفوعات الرقمية تحصد جولتين تمويليتين بقمية 6 ملايين دولار

تسعى الى تعزيز وجودها الاقليمي بإفتتاح مقر في السعودية.

منشور

في

بواسطة

أعلنت شركة “سهل”، الناشئة المصرية، عن نجاحها في جمع تمويل بقيمة 6 ملايين دولار أمريكي في جولتي تمويل أولية وSeries A، بقيادة شركة أيادي للاستثمار والتنمية. يهدف هذا التمويل إلى تعزيز مكانة “سهل” كمقدم شامل لخدمات سداد الفواتير بالتعاون مع الكيانات الحكومية. وقد انضمت “أيادي” إلى المساهمين الحاليين في الشركة مثل مصر للمدفوعات، والدلتا للأنظمة الإلكترونية، و”أي فاينانس”.

حاليًا، تخدم “سهل” أكثر من 12 مليون عميل شهريًا من خلال تقديم أكثر من 50 خدمة متنوعة، مما يجعلها من أبرز التطبيقات لدفع فواتير الخدمات عبر الهاتف المحمول بالتعاون مع الجهات الحكومية.

تعتزم “سهل” استخدام التمويل الأخير لتطوير وتحسين خدماتها وتقديم تجربة مستخدم سلسة وآمنة، بالإضافة إلى توسيع وجودها الإقليمي بفتح مكاتب في السعودية وتعزيز موقعها في مصر وخارجها.

وتسعى “سهل” لتكون الرائدة في تسهيل معاملات الدفع الرقمية ضمن قطاع المدفوعات الرقمية في مصر، والذي تبلغ قيمته 2.5 تريليون جنيه مصري. كما تهدف إلى الحصول على حصة كبيرة من قطاع مدفوعات شركات المرافق الخدمية، وهو قطاع يمثل 250 مليار جنيه سنويًا. ولتحقيق ذلك، تخطط “سهل” لإقامة شراكات استراتيجية وفتح قنوات توزيع جديدة.

قال عبد الله عسل، الرئيس التنفيذي لشركة “سهل”: “نحن ملتزمون بتقديم أعلى جودة خدمة لعملائنا وحل جميع التحديات في دفع فواتير الخدمات وخاصة مسبقة الدفع، باستخدام تقنية NFC لإلغاء حاجة المستهلكين لمغادرة منازلهم لشحن البطاقات.”

كما أضاف أحمد عثمان، المدير التنفيذي للمنتج في شركة “سهل”: “نسعى في سهل إلى تقديم تجربة عالمية من حيث الموثوقية وتجربة المستخدم.”

أطلقت “سهل” أيضًا بوابة خدمات دفع تعمل كمحور مركزي، تتيح لمقدمي خدمات الدفع الآخرين والتطبيقات الرقمية تسهيل عمليات الشمول المالي. كما أطلقت خدمة قبول الدفع الإلكتروني للشركات، مما يسهل المعاملات المالية بشكل أكبر.

وقال حازم كامل، الرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمار المباشر بشركة إن أي كابيتال- مدير الاستثمار لشركة أيادي: “تعكس هذه الخطوة إيماننا بقدرة سهل على إعادة تعريف مشهد خدمات الدفع الرقمي في مصر، مما يعزز عملية الشمول المالي.”

وأوضح إبراهيم عسل، المدير التنفيذي للتكنولوجيا: “لقد طورنا أول تطبيق موبايل في العالم لشحن العدادات الذكية باستخدام تقنية NFC.”

تابع القراءة

الأكثر رواجاً