تواصل معنا

منشور

في

أعلنت شركة التجارة الإلكترونية الباكستانية الأشهر إيرليفت Airlift قرارها بإنهاء أعمالها، بشكل مفاجئ، وفقًا لما نشرته شبكةTechCrunch ، رغم ما تشهده أسواق جنوب آسيا مؤخرًا من صعود لعدد من الشركات الناشئة.

شركة Airlift أكبر شركة ناشئة في باكستان

تخصصت الشركة الباكستانية Airlift في أعمال التجارة الإلكترونية، وشمل نطاق عملها العديد من المدن الباكستانية، مثل: لاهور، وإسلام آباد، وكراتشي.

وعبر منصاتها الرقمية توفر الشركة منتجات البقالة والأدوية وغيرها، وكانت تسهل الحصول على هذه المنتجات في فترة وجيزة لا تتجاوز 30 دقيقة.

ورغم تعثر الشركة وإغلاق أعمالها، إلا أنها في السابق كانت قد حصلت على أعلى تقييم لشركة باكستانية ناشئة، وفي ظل أسواق آسيوية تزدحم بالمستثمرين، كانت Airlift – قبل أن تسوء أوضاعها – تشكل فرصة واعدة للاستثمار في قطاع التجارة الإلكترونية.

وهو ما جعلها تحصل منذ سنوات على تمويل بقيمة 85 مليون دولار، مما رفع من تقييم الشركة لتصبح بقيمة 275 مليون دولار، رغم حداثة عهدها بالتجارة الإلكترونية، بالمقارنة بشركات أخرى في باكستان، وذلك قبل أن تتعثر الشركة وتدخل إدارتها في نفق مظلم من الارتباك والفوضى.

جولات تمويل غير موفقة

في بيان رسمي، أبلغت شركة Airlift  كل موظفيها العاملين بها، بإنهاء عملهم، بعد إيقاف كافة أعمال الشركة، وبصفة مستمرة، بعد فشل جولاتها التمويلية، والتي كانت قد تعثرت لفترة طويلة مع عدد من المستثمرين.

ووفقًا لمصادر مقربة من إدارة الشركة، فإنها كانت تأمل في نجاح جولاتها التمويلية من أجل توفيق أوضاعها، وبعد مناقشات استغرقت ما يزيد عن 60 يومًا، لم يجد أي مستثمر من داخل أو خارج آسيا، أي رغبة في الاستثمار بالشركة، بعد حساب جدوى ومخاطر التمويل في الفترة الراهنة التي تمر بها الشركة.

ولم تصدر أية بيانات لاحقة، عن إدارة الشركة، بشأن ما إذا كانت تعتزم تغيير نشاطها، لكن المؤكد أنها قامت بتسريح جميع موظفيها، والبالغ عددهم نحو 1300 موظفًا، وهو الأمر الذي أحدث حالة من الفوضى المفاجئة لهؤلاء الموظفين.

وقد تأثرت الشركة – كسائر الشركات الناشئة في آسيا والعالم – بجائحة كورونا، وعانت بسببها من انقطاع أعمالها في عدد من مدن باكستان، في ذروة الجائحة، وهو ما أدى لانخفاض مبيعاتها وإيراداتها السنوية.

وعلى مدار السنوات الماضية، من بداية جائحة كورونا، شهدت الأسواق الآسيوية عمومًا، والباكستانية خصوصًا، فوضى عارمة، جعلت المستثمرين يترددون في المضي قدمًا في تمويل أي شركة ناشئة، لاسيما الشركات التي ما زالت تعاني بالفعل من توابع كورونا ومن آثار الحرب الأوكرانية الروسية، وما تسببت فيه من تعطل سلاسل التوريد العالمية، وإيقاف إمدادها لعدد من دول آسيا وغيرها، بالمواد والمنتجات الضرورية.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

أخبار الشركات الناشئة

منصة DataLexing السعودية الناشئة لجمع البيانات تحصد تمويلًا بقيمة 3 مليون دولار

منذ تأسيسها حتى الآن قدمت المنصة خدماتها إلى أكثر من 50 مؤسسة في 10 دول حول العالم.

منشور

في

بواسطة

DataLexing

أعلنت منصة داتالكسنق DataLexing السعودية الناشئة المتخصصة في جمع البيانات والتحليلات الاستباقية؛ عن حصولها على 3 مليون دولار أمريكي أي ما يعادل 11 مليون ريال سعودي، وذلك    ضمن جولة تمويلية، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة.

عن منصة داتالكسنق DataLexing

منصة داتالكسنق  DataLexing هي منصة سعودية ناشئة متخصصة في جمع البيانات والتحليلات الاستباقية، تم تأسيسها عام 2018 على يد كلًا من ريان الفهيد وعبد الإله القناص، بهدف مساعدة كلًا من المؤسسات والأفراد على حد سواء في تحصيل البيانات المطلوبة في الوقت المناسب، و بدون الإعتماد على الكوادر الفنية.

وتقدم المنصة لعملائها البيانات التي هم بحاجة لها من خلال جمع الأفكار والتطبيقات والأوراق والنماذج والإشعارات وجداول البيانات كل هذا في مكان واحد، والتعامل معها بسهولة ومرونة مطلقة، لأن هدفها في الأساس هو تبسيط عملية الحصول على البيانات المطلوبة بشكل صحيح وفي الوقت المناسب.

لتبسيط الحصول على البيانات الصحيحة في الوقت المناسب، يبدأ المستخدمون من قوالب إنتاجية مسبقة الصنع وربطها بتطبيقات الأعمال الحالية للحصول على مصدر واحد للحقيقة.

ومنذ تأسيسها حتى الآن قدمت المنصة خدماتها إلى أكثر من 50 مؤسسة تتنوع ما بين شركات ناشئة ومؤسسات حكومية، وذلك في 10 دول حول العالم.

تمويل بقيمة 3 مليون دولار أمريكي

تمكنت منصة داتا لكسنق السعودية الناشئة، المتخصصة في جمع البيانات للمؤسسات والأفراد؛ من حصد تمويل بقيمة 3 مليون دولار أمريكي أي ما يعادل 11 مليون ريال سعودي تقريبا، وذلك ضمن جولة استثمارية من  فئة Seed.

جاءت هذه الجولة بقيادة سدو المالية Sadu Capital وبمشاركة صندوق ايمباكت 46 (IMPACT46)، هذا بالإضافة إلى مجموعة من المستثمرين الملائكيين وصناديق وشركات الاستثمار الأخرى.

وتنوي المنصة استخدام هذا التمويل في العمل على توسيع عملياتها داخل منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، بالتوازي مع التركيز على عمليات البحث وتطوير منتجاتها.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

أخبار الشركات الناشئة

شركة Fenix Games الإماراتية الناشئة للألعاب الإلكترونية تحصد تمويلًا ضخمًا بقيمة 150 مليون دولار

تم تأسيس الشركة عام 2022 بهدف تغيير طريقة نشر الألعاب الالكترونية.

منشور

في

بواسطة

Fenix Games

تمكنت شركة Fenix Games الإماراتية الناشئة المتخصصة في الألعاب الإلكترونية التي تعتمد على تقنية البلوك تشين، من جمع تمويل ضخم بقيمة 150 مليون دولار أمريكي، وذلك ضمن جولة استثمارية، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة.

عن شركة فينكس جيمز Fenix Games

Fenix Games هي شركة إماراتية ناشئة متخصصة في الألعاب الالكترونية المعتمدة على البلوك تشين ، تم تأسيسها عام 2022 بهدف تغيير طريقة نشر الألعاب الالكترونية وذلك من خلال تقنيات معينة تعتمد على البلوكتشين.

تمويل بقيمة 150 مليون دولار أمريكي

تمكنت شركة Fenix Games الإماراتية الناشئة المتخصصة في الألعاب المعتمدة على تقنية البلوك تشين؛ من جمع تمويل بقيمة 150 مليون دولار أمريكي ضمن جولة استثمارية، جاءت هذه الجولة بقيادة كلًا من شركة Phoenix Group ، وشركة  Cypher Capital، بمشاركة مجموعة من المستثمرين.

وتنوي Fenix Games استغلال هذا التمويل الضخم في تحقيق مجموعة من أهدافها أبرزها؛ العمل على مساعدة وتمكين المطورين من دخول سوق الألعاب وانتاج ونشر ألعابهم بكل سهولة.

كما تنوي أيضًا العمل على تغيير الطريقة التقليدية في نشر الألعاب الإلكترونية، حيث ستعمل على طريقة جديدة تعتمد فيها بالكامل على تقنية البلوك تشين.

هذا بالإضافة إلى رغبتها في الاستحواذ على الألعاب التي تم تطويرها بتقنية البلوك تشين، والعمل على إطلاق ألعاب جديدة، بالتوازي مع العمل على جمع وإدارة مجموعة من ستدويوهات تطوير الألعاب بهدف الريادة في مجال الألعاب في المنطقة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

أخبار الشركات الناشئة

منصة SIDEUP المصرية الناشئة للتجارة الإلكترونية تغلق جولة استثمارية بقيمة 1.2 مليون دولار

كما توسعت الشركة بالدخول إلى سوق المملكة العربية السعودية.

منشور

في

بواسطة

SIDEUP

أعلنت منصة SIDEUP المصرية الناشئة المتخصصة في حلول التجارة الإلكترونية؛ عن إغلاقها لجولة تمويلية بقيمة 1.2 مليون دولار أمريكي، مكنتها من دخول سوق المملكة العربية السعودية، فيما يلي تفاصيل هذه الجولة.

عن منصة SIDEUP

منصة SIDEUP هي منصة مصرية ناشئة في قطاع التجارة الإلكترونية، متخصصة في تقديم حلول لأصحاب المشاريع التجارية الإلكترونية، تم تأسيسها عام 2019 وكان تسمى حينها VOO.

وتقدم المنصة خدمات متنوعة للعاملين بقطاع التجارة الإلكترونية، مثل خدمة الشحن والتوصيل والتي تتعامل فيها مع أرامكس وفيدكس واي وميل، وخدمة التخزين للبضائع والمنتجات، وخدمات الدفع المتنوعة حيث تتعاون مع شركة فوري وباي موب ، وغيرها من الحلول التي تسهل على أصحاب المشاريع إدارة أعمالهم وتحصيل أرباحهم بكل سهولة.

تمويل بقيمة 1.2 مليون دولار أمريكي

تمكنت منصة سايد اب SIDEUP المصرية الناشئة في قطاع التجارة الإلكترونية، والمتخصصة في تقديم الحلول والخدمات المتعلقة بالقطاع لأصحاب المشاريع التجارية الإلكتروونية؛ عن حصدها لتمويل بقيمة 1.2 مليون دولار أمريكي، وذلك ضمن جولة استثمارية من فئة Seed.

جاءت هذه الجولة بمشاركة مجموعة من شركات وصناديق الاستثمار أبرزهم؛ شركة Launch Africa VC، وشركة 500 Global، وشركة Alexandria Angels، ومجموعة الرياض للمستثمرين الأفراد، وصندوق التويجري، هذا بالإضافة إلى مجموعة من المستثمرين الملائكيين.

جدير بالذكر أنه من خلال هذا التمويل بدأت الشركة بالتوسع داخل سوق المملكة العربية السعودية، وذلك لاهتمام المملكة بمستقبل التجارة الإلكترونية، فضلًا عن قوتها الشرائية العالية وعملتها القوية والمستقرة، ودعمها لأصحاب أعمال التجارة الإلكترونية.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً