تواصل معنا

رواد الأعمال

البدايات دائماً صعبة: نصائح لرواد الاعمال المبتدئين تساعد مشروعاتهم الناشئة على الانطلاق

منشور

في

تتعدد الموضوعات التي تتناول نصائح لرواد الاعمال في مجالات مختلفة، ودائما ما يكون التركيز على النصائح ذات الطابع الفني والتقني التفصيلي. في الواقع، هناك العديد من المحاور العامة التي يجب أن يأخذها كل رائد اعمال في اعتباره، خصوصاً في المراحل الاولى للمشروع.

هنا نقدم مجموعة نصائح لرواد الاعمال، طرق تفكير يجب ان يتبعها، واخطاء يجب ان يتجنبها. بالتأكيد ستوفر هذه النصائح على منفذها الكثير من الوقت والمجهود، بدلاً من تعلّمها بالطريقة الصعبة، بالوقوع في الاخطاء والتعلم منها !

لا تأخذ رأي كل شخص بجدية

ستحصل على الكثير من النصائح من أشخاص مختلفين، سيخبرك كل منهم بوجهة نظره، وبرأيه المبني على تجاربه الشخصية، أحيانًا ستشعر أن النصائح متضاربة وبأنهم يخبرونك الشيء وعكسه، النصيحة هنا هي أنك أفضل من يعرف مشروعك الناشئ وأنت أدرى الناس بتفاصيله، في بعض الأحيان يكون من المناسب ألا تأخذ رأي كل شخص في الاعتبار، مهما كان يمتلك من خبرة..

Underpromise, overdeliver

اتبع هذه الاستراتيجية دومًا والتي تعني : لا تقدم الوعود ( Under promise )  ولكن قدم عروض أفضل ( Over Deliver ).

دعني أشرح لك ماذا تعني هذه الاستراتيجية؛ لنقل أنك صاحب شركة إنشاء مواقع وقد اتفقت مع العميل أنك ستطلق الموقع الإلكتروني الخاص به يوم الجمعة، لكنك قمت بإطلاقه يوم الخميس وأبلغته، هنا شركتك تجاوزت توقعات العميل، وبالتالي تركت لديه انطباع إيجابي وسعادة بالغة، على عكس ما كان سيحدث لو أنك وعدته بإطلاق الموقع الإلكتروني يوم الجمعة وقمت بإطلاقه فعليًا بعدها بيوم أو يومين، تخيل مدى خيبة الأمل التي سيشعر بها وبالطبع رغبته في عدم التعاون مع شركتك مجددًا!

قم بخلق شيء قاتل للألم

ليس مسكن أو فيتامين. هذه النصيحة تشمل شقّين ، سواءً فكرة مشروعك الريادي ، او نمط حياتك الريادي. فعلى مستوى المشروع ، من الافضل ان يكون مشروعك يعالج مشكلة تسبب ارقاً للعميل ، تسبب له مشكلة حقيقية ، مشروعك الريادي بمثابة ” العلاج ” لحل هذه المشكلة ، وليس بمثابة المسكن.

اما على مستوى نمط حياتك الريادي ، فيجب ان تتبع روتينا ممتداً يجعلك قادر على الاستمرار. المقصود هنا اخلق أشياء ممتعة ومحفزة تساعدك على النهوض عند الإخفاق والفشل، تساعدك على الاستمرار رغم كل الصعوبات والتحديات التي تواجهها، مثل يوم اجازة، ممارسة رياضة معينة، أي شيء تفرغ فيه ضغط العمل حتى لا يأتي يوم تنفجر فيه فتهرب وتترك كل شيء.

توقف عن التفكير وابدأ في التنفيذ

لا حاجة للتفكير كثيرا فيما ستقوم ببنائه، الجانب الأكثر أهمية هو البدء في العمل على شيء والاستماع إلى ملاحظات العملاء. لا داعي لاعتبار انك مقبل على شيء انتحاري، فقط أطلق مشروعك وابدأ في مراقبة تطوره بهدوء. افهم ما يريده العملاء وما لا يريدوه ، ما يجذبهم وما يثير نفورهم.

ثم، وبعد فترة من الاطلاق، ستكون قادراً على التحديد اذا كان مشروعك يسير في اتجاه صحيح، او انه بحاجة الى تعديل مسار، او حتى انه في حاجة الى الاغلاق. الفكرة هنا ان تبدأ بدلاً من تضيع وقتك في بحث ودراسة طويلة بلا طائل.

اخلق صداقة مع عملائك

تحدث إلى عملائك في أقرب وقت ممكن واستمع إليهم، لأنهم هم هدفك الأساسي، اعرف حاجتهم ورغباتهم، تعرف الأمور التي يفضلونها والأشياء التي تسعدهم، تعرف عليهم جيدًا عندها سيصل منتجك إليهم بأسرع طريقة ممكنة.

لا تضيع عمرك في النسخة الأولى من المشروع

صحيح ان النسخة الأولية لتجربة المشروع الريادي ( MVP ) مهمة ويجب الاعتناء بها وملاحظة التغذية الراجعة من وراءها Feedback للتعرّف على مسار المشروع. ولكن في نفس الوقت ، لا تهدر حياتك في تحضير النسخة الأولية من مشروعك، لا تضيع سنين في العمل على نسختك الأولى، اعلم جيدًا أن أيًا كان الشكل النهائي الذي سيخرج به منتجك للنور سيحتاج للتحسين فيما بعد، فاختصر الوقت والجهد واطلق نسختك الأولى بسرعة، ثم استمر في تحسينها بشكل دوري.

عنصر واحد مثالي يكفي

ركز على عنصر واحد في مشروعك إذا كنت تتطلع إلى الحصول على تمويل أولي، وإياك أن تنخدع بفكرة تحسين جميع عناصر المشروع وجعله مثالي قبل تقديمه لصناديق الاستثمار، صدقني التركيز على عنصر واحد وجعله مثالي بامتياز يكفي جدًا في تلك المرحلة.

تواصل مع المؤسسين مثلك

أهم نصيحة في فترة البداية هي أن تتواصل مع مؤسسين الشركات ورواد الأعمال مثلك، تحدث إليهم وكون صداقات معهم، ستتعلم من خبراتهم بلا شك، ستختصر على نفسك الكثير من الاخفاقات بالتعرف على المشاكل وكيفية حلها من الآخرين الذين سبقوك.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

ادارة

مبدأ ” لن نعتذر أبداً ” : لماذا يفشل المُدراء والقادة في الاعتراف بأنهم مُخطئين؟

الكثير من رؤساء الشركات والقادة يظهرون سمات نرجسية. ولا يتعلم النرجسيون من أخطائهم أبداً.

منشور

في

بواسطة

بواسطة / غادة مشرف

** غوستافو رازيتي هو الرئيس التنفيذي لشركة ” Fearless Culturel”، وهي شركة استشارية تساعد المنظمات على بناء ثقافة مبتكرة ورشيقة من أجل تحقيق أهدافهم.



«الجميع يرتكبون الأخطاء، لكن هؤلاء من هم في المناصب القوية يرتكبون الكثير والكثير».

ليس من السهل على القادة الاعتراف بخطئهم. يصعب عليهم تقبل أنهم مخطئون. لهذا السبب يتبنى العديد من القادة «مبدأ عدم الإعتذار أبدًا»، يتمسكون بأسلحتهم بدلًا من الاعتراف بأنهم مخطئون ويوقفون خسائرهم.

بصفتي مستشارًا ثقافيًا، غالبا ما أرى القادة يحصنون أنفسهم بوهم الثقة بالنفس. يعتقدون أن عدم الاعتراف بالخطأ يجعلهم يبدون أقوي.

الخطأ ليس مرضًا

نحن نميل نفسيًا للاعتقاد بأننا على صواب، حتى لو أثبتت الحقائق عكس ذلك. نحن نحب أن نكون على صواب. ومع ذلك حياتنا مليئة بالأوهام والذكريات السيئة والمعتقدات الغير عقلانية. إن الاقتناع بأننا على صواب يقودنا إلى الخطأ.

«الخطأ العمياني» هو مصطلح صاغته الصحفية والكاتبة كاثرين شولتز. تعتقد أنه ليس لدينا حس داخلي يخبرنا أننا مخطئون بخصوص شئ ما إلا بعد فوات الأوان. وتشرح شولتز في كتابها «أن تكون مخطئًا» المراحل الثلاث لوهم الثقة بالنفس.

أولًا، نحن مخطئون لكننا لم ندرك ذلك بعد. نحن لا نرغب في التحقق من الحقائق مرة أخرى لأننا نفترض أننا على صواب. ثانيًا، عندما ندرك أخيرًا إننا مخطئون، نشعر بالهجوم. في النهاية، نُحصن أنفسنا بحالة الإنكار، وفيها لا نريد أن نعترف للآخرين أننا كنا مخطئين.

يتم تضخيم هذا الوهم إذا كنت تشغل منصبًا قويًا.

صاغت عالمة النفس التنظيمي تاشا يوريتش عبارة «مرض الرئيس التنفيذي» للإشارة إلى هذه الحالة. إنها نتيجة انخفاض الوعي الذاتي الخارجي. حيث أنه أثناء تقدمك في السلم الوظيفي، ستحصل على تعليقات أقل صراحة. يصبح زملاؤك خائفين من الأختلاف معك ويبدأون في مراجعة كل ما يقولونه.

والأمر ليس مقتصر فقط على الرؤساء التنفيذيين، فنحن جميعا أقل وعي بذاتنا مما نعتقد. وتظهر الأبحاث التي أجرتها د. يوريتش أن 95% من الناس يعتقدون أنهم على دراية بأنفسهم، لكن الحقيقة 10 إلى 15% هم من فقط ذلك. فلا يهم إذا كانت لديك اجتماعات فردية مصحوبة بتقاريرك المباشرة وتسهل شركتك تقييمات الأداء بنسبة 360 درجة. في كثير من الأحيان، لا تحسب هذه النتائج.

ثقافيًا، نحن نحتفي بهؤلاء القادة الذين لديهم ثقة مفرطة بذواتهم عن هؤلاء المدركين لأنفسهم، أو الضعفاء، أو المتواضعون. الاعتراف بالخطأ يشير إلى الضعف بالنسبة للكثيرين.

يظهر العديد من رؤساء الشركات سمات نرجسية. وطبقا لدراسة جامعة أوريجون ستيت، لا يتعلم النرجسيون من أخطائهم لأنهم لا يعتقدون أنهم ارتكبوا أيًا منها. إنهم لا يأخذون نصيحة من الآخرين ولا يثقون برأيهم. ويمكننا القول أن النرجسية ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالسلطة. كما أوضح الباحثون: «النرجسيون يتعاملون بتلك الطريقة لأنهم يعتقدون أنهم أفضل من الآخرين».

يُضفي مجتمعنا مثالية على الفوز والمثابرة، الأمر الذي يضخم من أسلوب عدم الاعتراف بالخطأ. هذا هو السبب في أن القادة يتخذون القرارات في كثير من الأحيان بناء على الشعبية بدلًا

من الأدلة. ومع ذلك، يعطي القادة الفعالون الأولوية للحقيقة على سمعتهم. يعرفون أن الفوز يتطلب الحد من خسائرهم.

اعترف أنك مخطئ / قلل من خسائرك

«هناك فرق شاسع بين الاستسلام وإدراك الوقت المناسب للتوقف»

يشرح البروفيسور «هال ريتشارد أركيس» في كتابة  سيكولوجية التكلفة الغارقة الفخ الذي يقع فيه أغلبنا. كلما بذلنا المزيد من المال أو الوقت أو المجهود، كلما أردنا مواصلة الاستثمار في المشروع. ويستند التبرير النفسي لهذا السلوك على الرغبة  بعدم  الظهور بمظهر الخاسر.

غالبًا ما يصبح التعنت عبئًا على القادة، فيقعون في فخ «التكلفة الغارقة». إنهم لا يريدون خسارة كل الأموال والوقت المبذول في مسعى ما. فمن خلال تبرير قرار سيئ، استمروا في زيادة خسائرهم.

إليك ما يمكنك فعله لتجنب الوقوع في فخ التكلفة الغارقة:

 اعرف حدودك: 

تحدي افتراضاتك عن نفسك. أسأل نفسك:«ماذا لو كنت أنا الشخص المخطئ؟» قبل محاولة إظهار أنك على صواب، امنح الآخرين فائدة الشك. مثالًا على ذلك، قامت شركة «7 إلفن» اليابانية، وهي واحد من أكثر الشركات نجاحًا في بلدها، ببناء ثقافة طرح الأسئلة الاستقصائية باستمرار.

 شارك أخطائك:

كن نموذجًا للسلوك الصحيح من خلال مشاركة أخطائك مع فريقك. قم بتنظيم اجتماع شهري حيث يمكن للجميع مشاركة أخطائهم وما تعلموه منها. كن أول من يشارك لكي تشجع الآخرين على القيام بذلك. يعتقد الرئيس التنفيذي لمجموعة تاتا، تشاندرا سيكاران، وهي شركة هندية لتصنيع السيارات، أن الأخطاء مناجم ذهب وأنشأ جائزة لتشجيع الفشل والتعلم منه.

قل «لا أعرف» كثيرًا:

لا شئ يبعث رسالة أقوى من التواضع الفكري. يعتقد القادة أن سمعتهم تعتمد على معرفة كل الإجابات، لكن القادة العظماء يطرحون الأسئلة المباشرة ويسمحون لفريقهم بالعثور على الحل. لست بحاجة لمعرفة كل شئ.

ما الذي يعمل؟ ما الذي لا يعمل؟:

إذا سألت عما تفعله بشكل خاطئ، قد يشعر الناس بالخوف الشديد من الرد بصراحة. وأيضًا، إذا سألت ما الذي تفعله بشكل صائب، ستتلقى فقط كلمات إطرائية. لذلك، اطلب كلاهما في نفس الوقت. اطلب من فريقك تقديم ملاحظات عن الذي يعمل والذي لا يعمل، وهذه طريقة استخدمها ستيف جوبز.

أوقف خسائرك:

بدلًا من إلقاء أموال جديدة بعد خسارتك، كن مستعدًا لتغيير المسار. تلعب التكلفة الغارقة دورًا فعالًا في عملية اتخاذ القرارات. لا تقلق بشأن سمعتك. فمن الأفضل أن تخاطر بأن تبدو ضعيفًا ولكن على صواب بدلًا من أن تبدو قويًا ولكن مخطئًا.

يتخذ القادة الشجعان القرارات الصحيحة حتى لو كلفهم ذلك !



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

رواد الأعمال

ليس فقط تمويل المشاريع: 8 مزايا اضافية لمشروعك تقدمها لك صناديق الاستثمار الجريء

صناديق الاستثمار الجريء لا تمنح فقط المال لروّاد الاعمال، بل تمنحهم العديد من المزايا الأخرى.

منشور

في

بواسطة

في الوقت الذي يبحث فيه رواد الاعمال عن مصدر يعمل على تمويل المشاريع ، ويعتبرونه – التمويل – أهم ما يمكنهم الحصول عليه من صناديق الاستثمار، الا ان الحقيقة افضل بكثير من هذا التصور الضيق – لحسن الحظ – .

صناديق رأس المال الجريء Venture Capital أو بالاختصار ( VCs ) هي صناديق استثمارية يشترك فيها عدد من المستثمرين بهدف تمويل المشاريع الناشئة الجديدة. سبب تسميتها بأنها رأس مال جريء، لأن نسبة الخطورة في فشل هذه الشركات الناشئة مرتفعة، لاسباب عديدة منها أن الكثير من هذه الشركات تعمل في أسواق غير واضحة الملامح ولا يمكن قياسها بوضوح، وبالتالي نسبة المخاطرة بفشلها عالية، في نفس الوقت التي اذا حققت هذه الشركات النجاح، فإنها ايضاً تدرّ أرباحاً ضخمة وغير متوقعة.

اقرأ ايضاً: في دقيقتين: ما هو رأس المال الجريء؟ وما هو الفرق بينه وبين الاستثمار الملائكي؟

يسعى رواد الاعمال دائماً وفي أي مكان في العالم الى البحث عن صناديق رأس المال الجريء للحصول على تمويل المشاريع الناشئة، بما فيها صناديق رأس المال الجريء العربية، الا ان هذه الصناديق لا تمنح فقط المال لروّاد الاعمال، بل ايضاً في الغالب تمنحهم العديد من المزايا الأخرى، نستعرض هنا ثماني منها:

المساعدة في التوظيف

سواء على مستوى القطاع التنفيذي ، او على مستوى اختيار الافراد كذلك. الكثير من صناديق رأس المال الجريء تقدم استشارات ومساعدات فيما يخص تقييمك للموظفين الجدد، وتقييمك للموظفين الحاليين، بل وايضاً تقوم بترشيح موظفين وشركاء اكثر فعالية. السبب أن الكثير من المستثمرين المساهمين في صندوق الرأس المال الجريء، هم اصلاً كانوا روّاد اعمال ومؤسسي شركات ناشئة، وبالتالي لديهم مساهمات فريدة ومختصرة وفعّالة بخصوص خطط التوظيف الصحيح يمكن ان تفيدك بشكل كبير في اختيار المتقدمين الاكثر كفاءة.

اقرأ ايضاً: ركلة لمشـروعك الى الأمام.. مسرّعات اعمال عربية تدعم الشركات الناشئة

المساعدة في استراتيجية العمل

عندما تقوم صناديق رأس المال الجريء بخطوة تمويل المشاريع الناشئة ، فهذا يكون مقابل نسبة في ملكية المشروع، وايضا بإمتلاك مقعد في مجلس ادارة الشركة. لذلك، يكون من حق صندوق رأس المال الجريء أن يوجه النصائح التي تساعد في ضبط استراتيجية الشركة واتجاهاتها بناء على خبرات الصندوق ورؤيته لاتجاهات العمل في المستقبل، التي قد لا تكون واضحة بالنسبة لروّاد الاعمال المبتدئين.

مرة أخرى، تكون مساهمة رأس المال الجريء في تحديد استراتيجيات عمل افضل، عندما يكونون يملكون الخبرة الكافية في مشروعات سابقة. تكون اضافاتهم ممتازة.

تساعدك في الانتشار

اذا كانت شركة رأس المال الجريء التي تقوم بدعمك، لديها وجود قوي ومعروف في وسائل التواصل الاجتماعي، ولديها قوة في سوق الاستثمارات الناشئة، فمجرد اعلان دعمها لك هو في الواقع اجراء تسويقي ممتاز لشركتك الناشئة. فضلاً، ان الكثير من الصناديق الجريئة تدعم الشركات الناشئة التي تستثمر فيها عبر أبواقها في الدعاية العامة وتعريف المزيد من المستخدمين بهذه الشركة.

تغريدة او منشور من صندوق الاستثمار الذي يدعم شركتك، قد يعرّف الاف المستخدمين بنشاطك في لحظة واحدة، توفِّر عليك ساعات طويلة من العمل التسويقي والاتجاه لبناء مستخدمين في المراحل الاولى Building Audience.

اقرأ أيضاً: في دقيقة واحدة: ما الفرق بين ” التمويل الجماعي ” و ” تمويل رأس المال الجريء” ؟

تقوية لعلامتك التجارية

بمجرد أن يتم الاعلان عن تمويل المشاريع الناشئة من خلال رأس مال جريء، فهذا يعني – تلقائياً – ان شركتك التي نالت هذا التمويل  من صندوق رأس مال جريء، فهذا يعني بشكل مباشر أن شركتك حازت استحقاقاً كبيراً في السوق، وان العلامة التجارية لشركتك أضاءت بشكل لفت أنظار المزيد من المستثمرين والمستخدمين على حدِّ سواء. حصولك على تمويل في حد ذاته دلالة كفاءة وفرص مستقبلية مميزة، حتى لو كانت شركتك الناشئة تترنّح في مشاكل ادارية وربحية. مجرد الدعم من رأس مال جريء، يعني ثبات في السوق ، تطوير للمبيعات ونموذج الاعمال والعلاقات العامة.

الدعم في اوقات الازمات

الكثير من صناديق رأس المال الجريء تكون مُلزمة بدعمك وانقاذك في اي حالات طوارئ مثل نفاذ تمويلك، أو حدوث ازمات مفاجئة غير متوقّعة. وقتئذ، تتدخل صناديق رأس المال الجريء لابقاءك واقفاً على قدميك. صحيح أن هذا الإجراء يعني أنه بعد انتهاء الازمة، قد تطالك انتقادات كبيرة من صندوق راس المال الجريء ، قد تصل احياناً للدخول في مفاوضات لترك منصبك التنفيذي لشخص آخر ( باعتبارهم الممولين لمشروعك ، بل ومنقذيك أيضاً ! ) ، الا ان وجود هذا الصندوق يعتبر في حد ذاته أماناً كبيراً لمشروعك الناشئ.

هذا الاجراء ليس دائماً، وليس مُلزماً لكافة صناديق الاستثمار الجريء بالطبع، ولكن الكثير من النصاديق تلعب دور المنقذ خصوصاً بالنسبة للشركات الناشئة المُستهدف أن تحقق نمواً كبيراً في مرحلة ما في المستقبل.

تسريع الحصول على عملاء

من خلال العلاقات العامة لصناديق الاستثمار الجريء، فإنها لا تهيئ فقط قاعدة تسويقية لمستخدمين جدد، بل تقوم بالربط والتشبيك بين الشركة الناشئة التي تم الاستثمار فيها، وعملاء محتملين لديها من قبل، مما يدعم حصول شركتك الناشئة على تيار أرباح Revenue بشكل سريع، خصوصاً لو كانت الشركة تستهدف ( Business to business ) أي تقديم منتج او خدمة الى شركة أخرى، وليس الى المستخدمين النهائيين.

دعمك للحصول على جولات تمويلية اضافية

حصولك على تمويل من رأس مال جريء، ونجاح شركتك الناشئة في تحقيق انجازات جيدة، سيجعل صندوق الاستثمار يساعدك للحصول على جولات تمويلية اضافية، والحصول على نسب أخرى من شركتك الناشئة مقابل دعمها المالي والفني والتقني، مما يجعل الجميع رابحين.

اخيرا، بدون شك لا يمكن اعتبار كافة صناديق الاستثمار الجريء مثل بعضها البعض، بعضها يقدم هذه المزايا مجتمعة، بعضهم يقدم ميزة او ميزتين. لكن في النهاية ، في الاغلب يمكن القول أن أي صندوق استثمار جريء لا يقدم تمويل المشاريع فقط ، بل يقدم معها دعماً فنياً، ليس حباً في شركتك الناشئة، بقدر ما هو مشاركتك في قيادتها ، لأنهم اصبحوا جزءً منها الآن. خسارة شركتك تعني خسارتهم لأموال طائلة بالضرورة، ونجاح شركتك تعني اكتسابهم أموالاً طائلة ايضاً !

لحسن الحظ، أن صناديق الاستثمار الجريء في المنطقة العربية تعمل بفعالية كبيرة في السنوات الاخيرة، مما ساهم في خلق ثورة في مشروعات ريادة الأعمال في المنطقة.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، وتابعنا على تويتر من هنا

تابع القراءة

رواد الأعمال

قبل أن تصل الى الثلاثين: 10 نصائح يقدمها لك رائد أعمال ناجح تغيّر رؤيتك عن الحياة

تكثر النصائح الموجهة للشباب قبل الوصول الى الثلاثين. هذه المرة يوجه هذه النصائح رائد اعمال ناجح، رأى الحياة من منظور الاعمال.

منشور

في

بواسطة

لا يوجد ما هو أفضل من أن يشارك شخص ما خبرته عن الحياة مع الآخرين، بشكل نابع عن تجربته الشخصية وليس مجرد تناقل افكار او نصائح مكررة او محفوظة. ولا يوجد افضل من ان يكون صاحب النصيحة شخص ناجح، خبر الحياة وفهم ابعادها بشكل صحيح قبل ان ينصح نصيحته.

في سؤال على موقع كورا لأحد المشتركين يتساءل عن الاشياء الضرورية التي يجب ان يفعلها قبل الثلاثين، مع الاشارة انه مهتم بعالم ريادة الاعمال بشكل خاص. يجيبه أحد رواد الاعمال المخضرمين من خلال تجاربه الحياتية وهو في سن الخامسة والثلاثين ، مصرحاً ببعض النصائح – البعيدة عن البيزنس – والتي تهم كل شخص في العشرينيات، تساهم في جعل حياته افضل قبل بلوغ الثلاثين من العمر.

اقرأ ايضاً : البدايات دائماً صعبة: نصائح لرواد الاعمال المبتدئين تساعد مشروعاتهم الناشئة على الانطلاق

إليكم نصائح لسن الثلاثين ، يخبركم بها رائد اعمال ناجح يعترف انه أدرك الكثير منها متأخراً، وأنه لو كان قد أدركها في عشريناته، كان سيعيش تجربة حياتية افضل!

تقبّل نفسك رغماً عن أنف الجميع

نصائح لسن الثلاثين

غالبا انت تقرأ هذا الكلام وانت تحمل في نفسك الكثير من الامور التي تكرهها وربما تبغضها. شكلك او وزنك او شعورك بالكسل والتسويف. شعور ان الاخرين افضل دائماً. مهما كان ما تشعر به.

حاول ان تتأقلم في حب نفسك كما هي. هذا لا يعني أن تتوقف عن العمل على الأشياء التي تريد تغييرها فيك ، وانما يعني فقط أنك لا تغير نفسك بدافع كراهية الذات، بل رغبة في التطور وأن تكون شخصًا أفضل، اعتني بنفسك لأنك تحب نفسك لا لأنك تكرهها، إنه ألطف شيء يمكنك فعله لقلبك وعقلك.

هذه واحدة من أفضل النصائح التي يجب ان تفهمها وتطبقها قبل ان تصل الى سن الثلاثين.

اعرف من أنت بعيدًا عن تصورات الآخرين

سيخبرك الناس أنك لست نحيفًا بما فيه الكفاية ، أو أن أسنانك ليست بيضاء بما يكفي ، أو أنك لا تكسب ما يكفي من المال ، أو أنك تعمل او لا تعمل في مهنة مرموقة. طوال الوقت انت تتعرض لما يقوله الناس حولك، سواء كان هؤلاء أشخاص على قرابة منك أو ليسوا أقرباء. لكن ما يقولوه يصلك، وانطباعاتهم عنك تؤثر فيك.

في بعض الأحيان ، يحاول هؤلاء الأشخاص أن يوصلوا لك شيئًا ما ، أحيانًا يكونون عائلتك. في كل الاحوال ، مع وجود هذه الاصوات ، تحتاج ان تقف قليلاً وتعرف من انت بنفسك. هل انت بدين فعلا ؟ هل انت تحتاج الى تطور مالي فعلا ؟ هل انت تعيس او سعيد فعلاً ؟ انت تسأل وتجيب في نفس الوقت ، لا هم الذين يسألون ولا هم الذين يجيبون.

اعرف المسار الذي تود أن تمضي فيه في حياتك بنفسك.

تعلم أن تتقبل الرفض بلباقة

نصائح لسن الثلاثين

سواء كان الأمر يتعلق بمقابلة شخصية انت متحمّس لها، ثم تم رفضك. او طلب رأي شخص في عملك، ففوجئت انه يهاجمك وينتقدك. او طلب مساعدة من شخص ما، ففوجئت به يشيح بوجهه عنك. اذا ذهبت لتلقي تمويل لمشروعك الذي تتحمس له، وفوجئت باستخفاف المستثمرين وصدّهم عنك.

الرفض مؤلم. عندما يحدث ذلك ، اعترف بالخسارة ، لكن امضي قدما واستمر. لا تهدر طاقتك أو كرامتك في إهانة الشخص الذي كنت تتوق إلى موافقته ، لمجرد أنه لم يعطها لك. ستجعل نفسك تشعر بالمرارة فقط وستبدو كأنك أحمق.

اقرأ ايضاً: 10 أشياء يقوم بها رواد الاعمال الناجحين لتحفيز أنفسهم في مسيرتهم الريادية

لا تتوقع أن تأتيك الفرصة إلى باب بيتك

نصائح لسن الثلاثين

لن يظهر الصديق المثالي أو فرصة العمل على عتبة دارك كما لو كنت قد طلبتها من قائمة بيتزا هت. لا يمكنك الجلوس في المنزل والتساؤل عن سبب عدم العثور على فرصة العمل المثالية ، إذا كنت لا تكافح ، فأنت لست قريبًا بما يكفي للوصول إلى هدفك.

تعلم أن تجادل دون قتال

ليس عليك هدم أفكار أو إهانة الأشخاص الذين لا تتوافق معهم، تعلم أن تجادل وأن تناقش أفكارك مع الآخرين بهدوء، وبهدف التعلم لا التفوق على الآخرين كما لو كنت في معركة، النقاش الراقي سيفيدك حتى لو كانت صاحب الفكرة الصحيحة.

ناقش، اذا رأيت انك تدخل في جدال لا طائل من وراه، فإنسحب فوراً. بقاءك في الجدال ، او ردك على الجدال بجدال اكبر، لن يفيد اي احد الا انه سيظهرك بمظهر المهزوم ، سيبدد طاقتك ، سيقلل من شأنك.

استوعب كم قصيرة هي الحياة

نصائح لسن الثلاثين

عندما توفي والدي ، كان في أوائل الخمسينيات من عمره، كان لديه شغف بالموسيقى وكان مغنيًا في فرقة ، قبل أن تتغلب عليه صحته. في الحقيقة كان من الممكن ان يتحول طموح والدي الى شيء كبير حقاً ، الا انه رحل قبل انجازه.

افكر دائماً ف هذه الفكرة في كل مرة اضيع فيها الوقت في امور لا طائل منها ، كأني اضيع عمري كله في تصفح الانترنت والفيسبوك والواتساب.الحياة قصيرة جدا ولا احد يعرف متى سيرحل. أريد أن أفعل الأشياء التي أريد القيام بها في الحياة ، قبل أن ينتهي العمر.

وكنت اتمنى ان افهم هذا في بداية العشرينيات، ولكني اضعتها في الشعور بأني امامي الكثير من الوقت. امرر لك هذه النصيحة، لا يوجد الكثير من الوقت كما تتصور، من الضروري ان تبدأ التحرك قبل سن الثلاثين.

هذا لا يعني ان تعيش حياة الآخرين !

تمويل مشروعك

لقد قلت ذلك من قبل. “لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية للسعادة.” لا يعني ضرورة ان تبدأ العمل على اي شيء، هو اعتبار ان فاتك كل شيء طالما بدأ فيه الآخرون وحققوا انجازات كبيرا.

إذا كنت مقدر لك أن تعيش من العمر 100 عام ، فيمكنك بدء مهنة البرمجة هذه في الثلاثينيات من العمر ولا تزال تعمل على أجهزة الكمبيوتر لمدة 30-40 سنة أخرى. لا يزال بإمكانك الوقوع في الحب والزواج. لا يزال بإمكانك متابعة أحلامك.

لا تدع المجتمع يخبرك أن الحياة يجب أن تكون. أولا زواج، ثم أطقال، ثم عمل. هذه ليست قوانين كونية ثابتة ، انت من تضع قوانينك بنفسك. لا يوجد جدول زمني أو حد زمني ، لذلك حدد ما تريد القيام به ، بدلاً من ذلك. فقط اذهب إلي ما تريده وافعله.

افهم ان العالم مختلف

نصائح لسن الثلاثين

لا ينبغي حتى أن تقال هذه النصيحة لك وأنت بحلول سن الثلاثين.

يجب أن تكون على دراية بها جيدًا،  من الأفضل أن تدرك أن العالم متنوع وأن الناس أكثر بكثير من أي سمة واحدة ترغب في تصنيفهم فيها. إلا إذا كنت تخطط لقضاء حياتك في فقاعة مع مجموعة متجانسة من الأشخاص الذين يتشابهون جميعًا ويفكرون على حد سواء ويشاركون نفس التجارب ، فأنت بحاجة إلى معرفة كيفية العمل في عالم مليء بأشخاص قد يكونون مختلفين ثقافياً عنك. سوف تجني فوائد عديدة.

الحياة مليئة بافكار غير افكارك، مشروعات غير مشروعك ، اهتمامات غير اهتماماتك، هويات غير هوياتك. تقبل وجود الاختلاف حتى لو كنت مصمما انك الافضل ، تقبل وجود الاختلاف لا يعني انك تذوب فيه !

عش في مكان مختلف تمامًا عن المكان الذي نشأت فيه

على الأقل لفترة قصيرة ، ابتعد عن الراحة والوضع المألوف وعائلتك وأصدقائك. عندما انتقلت من السهول إلى الجبال ، اكتشفت جزءًا مني لم أكن أعرفه وأهدافًا لم أكن أعرفها.

على سبيل المثال ، لم أكن أحلم مطلقًا بالمشي خلف شلال أو المشي لمسافات طويلة على درب الأبالاش. عندما وصلت إلى هنا ، أدركت أنه كان هناك عالم كامل من الأشياء التي أردت القيام بها ، لكنني لم أكن اعرفها ولم أخطط لها .

خذ وقتك في التصرف كطفل

نصائح لسن الثلاثين

هل تتذكر تمديد ذراعيك على نطاق واسع والدوران في دوائر حتى تشعر بالدوار؟ أو انزلاقك على التلال الناعمة من العشب الأخضر؟ أو اصطياد الصراصير بيديك العارية؟ أو تناول ايس كريم من Dairy Queen في يوم صيف حار؟ لا تفقد هذه الروح، هذه التجارب البسيطة تجعل الحياة سحرية.

في العشرينات من العمر ، يبدو كل شيء بالغ الجدية؛ هناك الاندفاع للاستقرار، الاندفاع للزواج قبل القيام بكل “هذه الامور اللطيفة حقًا”، الاندفاع لإنجاب الأطفال ، الزحام للحصول على راتب مثالي.

كل هذا طبيعي ، لكن تحكم انت فيه بنفسك. ومن وقت لآخر، دع كل شيء يذهب، وخذ الوقت الكافي لتعيش طفلًا!


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

الأكثر رواجاً