تواصل معنا

قوائم

فساد وجشع وجريمة.. افلام تكشف جوانباً مظلمة في عالم رجال الاعمال

عالم المال والأعمال له وجهـان، وجـه مضيء مليء بالطاقات والأدرينالين وقصص النجاح. ووجه آخر مُظلم مليء بالفساد والجريمة!

منشور

في

عالم المال والاعمال له وجهان تحاول افلام رجال الاعمال التطرق له. وجـه مضيء مليء بالطاقات والأدرينالين وقصص النجاح بعد الاخفاق ومنهجيات العمل الجمـاعي وتوليد الافكار والابداع. وفي المقابل، له أيضاً وجه مظلم حيث الاجتمـاعات السرية والاتفاقات التي يتم تمريرها من تحت الطـاولة والتخلي عن المبـادئ للتحرك نحو السلطة والجشع والنفوذ. كلا الوجهيـن – رغم اختلاف اهدافهما – الا انهما يجتمعان على أرضية الاثارة.

على مدار سنوات طويلة كان ” الفساد ” في عالم المال والاعمال موضوعاً محورياً للسينما، وتم انتاج العشرات من افلام رجال الاعمال التي تجسد قصصا حقيقية على الشاشة أو عن طريق قصص خيالية ليست بعيدة عن الواقع أيضاً. هنا نستعرض مجموعة من أهم افلام رجال الاعمال التي تكشف الجانب المظلم لعالم المال والأعمال بكافة أوجهه.

الاعترافات .. عندما يجتمع مجلس ادارة العالم في مكان واحد

على الرغم مما يبدون عليه من ثراء فاحش، إلا أنهم في الحقيقة أخطر بكثير من مجرّد أثرياء عاديين. في ذلك الفندق الفخم الذي يطل على واحدة من أروع السواحل الألمانية أناقة وهدوءً ، يتوافد الثمـانية الكبار حول العالم ليعقدوا اجتماعهم السنوي. هؤلاء الاشخاص الثمـانية هم أكبر واخطر اقتصاديين وأباطرة اعمال في العالم الذين يستحوذون على كبرى الشركات الدولية. يجتمعون في هذا الفندق سراً لمناقشة سياساتهم اقتصـادية المستقبلية التي سوف تؤثر بشكل كامل على الاقتصاد العالمي.

أحد هؤلاء الحاضـرين يرتدي زياً كهنوتياً غامضاً، نعرف لاحقاً أنه راهب إيطـالي تم استدعاءه بواسطة ” دانيل روش ” أحد أثرى اثرياء العالم، حتى يقدم له الاعتراف – طقس ديني مسيحي يستلزم الاعتراف امام الكاهن للتوبة – ، وعندما يفرغ من الاعتراف في تلك الليلة يُفاجأ الجميع بوفـاة رجل الاعمال بطريقة غامضة في اليوم التالي.

اقرأ ايضاً: عودة رحلات الطيران العالمية: أفلام ممتعة حاول أن تتجنّب مشاهدتها قبـل وأثناء ركـوب الطائـرة!

فيلم ” الاعترافات  Le confessioni ” هو فيلم ايطـالي فرنسي مشترك من انتاج العام 2016 ، ويعتبر من اهم الافلام التي تسلط الضوء على الوجه القبيـح لأباطرة المال والاعمال والسياسات التي يتخذونها بهدف إثراء مصالحهم الشخصية حتى لو كان المقابل المزيد من الاعباء المالية والازمات الاقتصادية على الامم والشعوب. الفيلم من بطولة الممثل الايطالي المخضـرم توني سيرفيلو ، وهو يعتبر من أشهر افلام الدراما والاثارة الاوروبية التي اصدرت مؤخراً.

على الرغم انه لم يحقق ايرادات كبيـرة في شباك التذاكر ( حوالي مليون ونصف دولار ) ، إلا أن الفيلم نال تقييماً نقدياً إيجابياً جيداً في مواقع تقييم الافلام ، وترشّح الى 9 جوائز سينمائية استطاع حصد 3 منها في الاخراج والموسيقى والانتاج.

مكالمة هامشية .. كن الأول والأذكى .. أو غِش !

رئيس الشركة: حسناً ياسادة ، ماذا لديكم من أفكـار لتخرجوننا من هذه الورطة ؟

( صمـت من الموظفين )

رئيس الشركة : ماذا أخبرتكم جميعاً في اليوم الاول الذين عملتم معي في هذه الشركة ؟ .. هناك 3 طرق لتكسب قوت يومك في هذا البيزنس .. كن الأول .. كن الأذكى ..  أو غِش !

عندمـا جاء قرار الطرد لأحد أهم موظفي الشركة المسئولين عن دراسة المخاطر والازمات، انصرف الموظف تاركاً رسالة غامضة لزملاءه الذين أخذوا مكانه في العمل : كونوا حذرين ! .. لم يفهم زملاءه المقصود الا بعد مرور عدة ساعات، قام خلالها أحدهم بإكتشاف ما كان يعني الموظف المطرود : هناك خسائر هائلة تحيق بالشركة تمثّل اكبر تهديد لوجودها ، حيث تزيد هذه الخسائر عن القيمة السوقية للشركة بأكملها.

في هذه اللحظة تنقلب الشركة رأسا على عقب ويتم استدعاء كافة مدراءها بما فيهم رئيس الشركة نفسه في الرابعة فجراً لدراسة ما يمكنهم ان يفعلوه لمواجهة هذه الأزمة التي يتضح لاحقاً انها مشارف الأزمة المالية العالمية التي بدأت في العام 2008. الحل الذين توصّلوا اليه هو بيع الشركة بالكامل خلال 24 ساعة فقط ، لتجنّب المزيد من الانهيارات.

فيلم ( مكالمة جانبية Margin Call ) هو فيلم من انتاج العام 2011 ، بطولة النجم كيفن سبيسي والنجم جيرمي أيرونز الى جانب النجمة ديمي مور. الفيلم انتج بميزانية بسيطة تقدر بـ 3.5 مليون دولار وحقق ايرادات متوسطة قاربت سقف الـ 20 مليونا ، وهو من اهم الافلام التي تجسّد المراحل الابتدائية للازمة المالية العالمية التي عصفت بالعالم في العام 2008 واثرها على الشركات الكبرى واسواق الاسهم والمال، كما يعتبر من أكثر الافلام تسليطاً للضوء على ما يحدث خلف الستار في كيفية ادارة الشركات الكبرى حيث ” المصلحة المطلقة ” هي اساس كل شيء، بدون النظر لاية معايير أخرى.

ترشح الفيلم لعدد هائل من الجوائز وصل الى حوالي 23 جائزة سينمائية دولية ، استطاع ان يحصد منها 8 جوائز.

بارانويا .. كل الشر متاح بهدف الاستحواذ على السوق!

أثناء الحــرب بين الملوك ، يمكن لبيـدق واحد ان يغيّر مسار اللعبــة – بوستـر الفيلم

عندما يتقدم أحد روّاد الاعمال وفريقه الى شركة تقنيـة كبرى لعرض منتجه الريادي، يجد نفسه أمام صاحب الشركة البريطاني المتعجرف. صاحب الشركة الذي يرفض ان يموّل مشروع الشاب ، ولكنه يلاحظ ذكـاءه فيقرر ان يستخدمه في مهمة أخرى غير شريفة مستغلاً حاجته وفقـره؛ سيقوم بزرعه كموظف في الشركة المنافسة له ،ودوره ان يقوم بتسريب معلومات عن المنتجات التي تطوّرها الشركة المنافسة. بإختصار ، أن يكون جاسوساً لصالحه.

بمرور الوقت ، يكتشف رئيس الشركة المنافسـة هذا الجاسوس ، ويستخدمه ليلعب دور الجاسوس المتبادل فيمنحه معلومات مغلوطة عن المنتجات التقنية التي تطوّرها شركته ، لتضليل الشركة الأخرى. في النهاية يكتشف كل من مديري الشركتين المتنافستين ، أن هذا الشاب هو في النهايـة الذي يستعملهما سوياً للإسقـاط بهما معاً بعد ان زكمت رائحة فسـادهما الانوف.

فيلم ( بارانويا Paranoia ) هو فيلم إثـارة أميـركي من انتاج العام 2013 ، ويعتبر من أهم الافلام التي تسلّط الضوء على كواليس الصراعات القذرة بين الشركات الكبرى التي تحمل خيارات مفتوحة تبدأ بالتجسس ولا تنتهي بالتهديد أو المساومات اللا اخلاقية. الفيلم من بطولة كل من الممثلين المخضـرمين غاري أولدمان وهاريسون فورد ، الى جانب الممثل الشاب ليام هيمسـوورث.

على الرغم من قصتـه المثيرة الا انه لم يحقق ايرادات جيدة، حيث لم تتجاوز ايراداته الـ 14 مليوناً ، إنطـلاقاً من ميزانية قدرت مابين 15 الى 35 مليون دولار ، وهو ما يعني فشل الفيلم فشلاً ذريعاً في جانبه التجاري. السبب في هذا التراجع هو الإيقاع السريع لأحداثه في البداية ، ثم الايقاع البطيء لها لاحقاً رغم تنوّع تفاصيله واثارتها بشكل كبير. ومع ذلك، يظـل من اكثر الافلام التي تسلّط الضوء على ملفـات الصراع اللا أخلاقي بين الشركات التقنية للإستحواذ على اكبر شريحة من الاسواق العالمية.

شكراً لك على التدخين .. القتل لجني الارباح !

رئيس شركة السجائر الطاعن في السن : هل تتذكـر العام 1952 ؟

المتحدث الرسمي الشاب بإسم شركة السجائر : كلا سيدي ، لم أكن قد وُلدت بعد في العام 1952 !

رئيس شركة السجائر : أوه .. أنا كنت في كـوريا اطلق الرصاص على الصينيين في العام 1952 .. اليوم الصينيـون هم أفضل زبائننا .. في المرة القادمة لن نطلق عليهم الرصاص .. نحتـاجهم الآن ، أليس كذلك ؟!

نيك تايلور رجل مبيعـات مخضـرم يعمل لصالح إحدى شركات التبغ الكبيـرة في أميـركا. في كل مرة يتم استصدار حملة لمحاصرة التدخين ، ينطلق تايلور في وسائل الاعلام باستراتيجيات تسويقية وبيعية بارعة تستطيع امتصاص غضب الجمهور ، بما فيها تحالفها بشكل فاسد مع رموز المجتمع لترويج منتجاتها ، واقناع المستهلكين ان التدخين ليس شيطـانياً الى هذه الدرجة. رجل مبيعات من الطراز الأول الذي يستطيع ان يسوّق لتجارة التبغ والسجائر بسهولة ، والرد بشكل منمّق على اية اتهامات توجه للشركة.

ومع ذلك، الأمور تسوء. لا يعود الرجل قادراً على التوفيق بين اسلوبه الترويجي المخادع وبين نظـرة ابنه الصغير له الذي يحاول ان يبرر له طول الوقت قانونية واخلاقية ما يفعله. وهو ما يجعل الاحداث تأخذ منحى مختلف في فيلم ( شكـراً لك على التدخين Thank You For Smoking ) الذي يعتبر من أشهر الافلام التي تتنـاول جوانباً مظلمة في طريقة ادارة الشركات والتسويق الباطن للمنتجات التي عادة تكون ممنوعة او لا اخلاقية او مسببة لتدمير الصحة.

الفيلم من انتاج العام 2005 ، ومن بطولة الممثل المبدع آرون إيكهـارت الذي يعتبر من افضل ادواره على الإطلاق. حقق الفيلم شهـرة كبيرة وتقييماً نقدياً إيجابياً مرتفعاً، كما حقق ايضاً إيرادات جيدة جداً وصلت لسقف الاربعين مليوناً صعوداً من ميزانية انتاجية قدرت بـ 10 ملايين فقط. ترشح الفيلم لعدد هائل من الجوائز ، من بينها الترشيح لجائزتين غولدن غلوب ، واستطاع حصد 12 جائزة سينمـائية دولية.

بوستر الفيلم يحمل عبارة مدهشة تقول : ” نيك تايلور لا يخفي الحقيقة ، هو فقط يقوم بفلتـرتها ! ” ، وهذا هو ما يفعله بالفعل. هذه العبارة ، وعلى الرغم من انها تكشف جوانباً مظلمة في طريقة عمل الشركات عموماً ، وشركات التبغ خصوصاً الا انها ايضاً خلّدت الفيلم بإعتباره واحداً من اكثر الافلام التي تناقش جوانباً تسويقية شديدة الاهمية توضّح مدى الكارثة التي تحدث عندما يتم تسويق منتج ضار على يد مسوّق مبدع .

المراجحـة .. الفساد يستطيع إغلاق كل الثغرات !

رجل الأعمال الستيني روبرت ميلر لديه كل شيء في الحياة تقريباً ، ثروة طائلة ، منزل جميل ، اسرة متماسكة. يعد الرجل نفسه لبيع شركته العمـلاقة بمبلغ كبيـر تطلب منه ان يقترض مبلغاً موازياً من احد اصدقاءه ليضعه في حسابه البنكي ليتم الصفقة، ومن ثم يعيد المال الى صاحبه. كل الامور تبدو على ما يرام ، ويبدو واثقاً من نفسه بشكل مبالغ فيه ، بإعتبار أنه فاسد أصلاً ويتلوّى حول القانون من ناحية ، ويستمتع بحيـاة سرية فاسدة من ناحية اخرى.

في لحظة واحدة ، تنهال الضربات على رأسه. ففي الوقت الذي يتأخر اتمام الصفقة ويبدأ صديقه في الشكـوى والتلويح القانوني لاسترجاع ماله، يمر بحادث سيارة يودي بحيـاة رفيقته ، مما يضطره للهرب من موقع المكان حتى لا يتورّط في اي مشاكل قانونية. هنا يجد رجل الاعمال نفسه بصدد مشاكل مالية ، وتهديدات بضياع شركته بالكامل، وفي نفس الوقت انه مُتهم بقضية قتــل يبذل فيها قصارى جهده لإخفاء الادلة.

فيلم ” المراجحة Arbitrage ” هو فيلم اميـركي من انتاج العام 2012 يقع تحت تصنيف الإثارة والتشويق. الفيلم من بطولة النجم ريتشـارد غير في واحد من افضل ادواره ، ويعتبر كاشفاً لتحالف المال والثراء الذي يجعل بعض رجال الاعمال قادرين على التهرّب من المتابعات القانونية وتكريس المال والسلطة في الخروج من المساءلات القانونية ، بل والخروج في النهاية بمنظر الأبطال !

الفيلم حقق ايرادات جيدة قدرت بـ 35 مليون دولار صعوداً من ميزانية حجمها 12 مليوناً، وترشح لعدد من الجوائز من بينهم جائزة الغولدن غلوب. بشكل أو بآخر ، يمكن اعتبار هذا الفيلم يتحدّث عن ” الفسـاد ” بكل أوجهه تقريباً، لم يترك جانباً من الفساد الا وطرقه، ما بين فساد مالي واداري واخلاقي وحكومي ورسمي وقضائي وحتى فساد عائلي !

ذئب وول ستريت .. النصب يمهّد الطريق للثروة والفساد والسجن!

إذا تحدثنا عن الفساد المالي والاداري والاخلاقي والانساني ، وكافة أوجه الفساد في الاستغلال والخداع لتأسيس الشركات وادارتها والمنافسة مع الآخرين، وصولاً بخداع الزبائن أيضاً. يجب أن يكون فيلم ” ذئب وول ستريت The Wolf of wall street ” في مقدمة أفلام السير الذاتية التي تستعرض كافة هذه الأوجـه.  الفيلم الاميـركي المثير للجدل الذي تم انتاجه في العام 2013 ، من بطولة فتى هوليـود الأشهـر ليوناردو ديكـابريو ، واخراج واحد من اهم مخرجي السينما الاميـركية مارتن سكـورسيزي.

اقرأ أيضاً: مليئة بالأفكار: أفضل مسلسلات ريادة الأعمال يجب أن يتابعها كل مؤسس لشركة ناشئة

الفيلم يحكي قصـة حقيقيـة لرجل الاعمال ” جوردان بيلفـورت ” الذي بدأ حيـاته كمتدرّب في وول ستريت ، استطاع لاحقاً الخروج منها لتأسيس شركته الخاصة التي استخدم فيها مجموعة من الموظفين ذوي الكفاءة المحدودة في اجتذاب العمـلاء بشكل غير قانوني وممارسة أنشطة تجارية في اسواق الاسهم اتضح لاحقاً انها تحمل شبهات غير قانونية، الأمر الذي جعله يقوم بنقـل أمواله سراً الى سويسرا في محاولة لتجنب المساءلة القانونية. في النهاية ، وعبر كمين محكم من الشرطة تم القبض على ذئب وول ستريت وايداعه السجن نظيـر أعماله غير القانونية.

الفيلم يعتبـر من أهم افلام ديكـابريو على الاطلاق ، وواحد من ابرز الافلام الاميركية اثارة للجدل. حقق الفيلم ايرادات هائلة قاربت من ملامسة سقف الـ 400 مليون دولار انطلاقاً من ميزانية قدرت بـ 100 مليون، وترشّح لعدد هائل من الجوائز من بينها 5 جوائز أوسكار ، كمـا فاز بـ 38 جائزة دوليـة. حقق الفيلم ايضاً تقييماً نقدياً هائلاً في مواقع تقييم السينما خصوصاً بسبب الآداء الاستثنائي لأبطـاله.

المزيد من الأفلام التي تفضح فساد عالم المال والأعمال:

1 – فيلم ( وحش المال Money Monster )

  • سنة الانتاج : 2016
  • التصنيف : جريمة / اثارة / دراما
  • مذيـع متخصص في الشئون المالية يتعرّض لموقف مرعب عندما يهجم عليه أحد المسلحين لتهديده على الهواء مباشرة، يتضح في النهاية انه ضحية قضية فساد كبرى لإحدى الشركات.

2 – فيلم ( بلا حدود Limitless )/

  • سنة الانتاج : 2011
  • التصنيف : اثـارة
  • بمساعدة حبوب طبية لها تأثير مذهل على الدماغ ، يتحوّل كاتب متواضع الى مضارب مالي متميز ، الا ان هذا الطريق يدخله في بحر من التفاصيل التي يفوح منها الفساد والسعي وراء السلطة والقوة.

3 – فيلم ( وول ستريت : المال لا ينام أبداً Wall Street : Money Never Sleeps )

  • سنة الانتاج : 2010
  • التصنيف : دراما
  • مضارب في البورصة مدفوع بشهوة السيطرة والتوسع يجد الفرصة سانحة للسيطرة على عدوّه اللدود في وول ستريت ، ويبدأ في بناء امبراطوريته الخاصة

4 -فيلم ( أمسكني اذا استطعت Catch me if you can )

  • سنة الانتاج : 2002
  • التصنيف : سيرة ذاتية / دراما / كوميدي
  • قصة حقيقية لشخص متعدد المواهب استطـاع جني ملايين الدولارات من خلال لعبه لعدة ادوار في نفس الوقت ، طيار وطبيب ومحامي. تستمر الامور على ما يرام حتى يجد نفسه مطارداً من عميل اف بي آي.

5 – فيلم ( ذا بيج شورت The Big Short )

  • سنة الانتاج : 2015
  • التصنيف : سيرة ذاتية / دراما
  • في العام 2006 تقوم مجموعة من المستثمـرين بالتقصي في سوق الرهانات العقارية الاميـركية ، ليجدوا انفسهم أمام قدر هائل من الفسـاد يعم هذا القطـاع ، أدى في النهاية الى الازمة المالية العالمية في 2008


في النهايـة ، قد يبدو شعـار ( كن الأول ، كن الأذكـى .. أو غِش  Be First , Be Smarter .. or cheat ) ملخّصـاً جيداً لحالة الصراع في عالم المال والاعمال، التي قد تبدأ بحمّى المنافسـة الشريفة والرغبة في التفوّق ، وقد تنتهي أيضاً بالطرق غير الأخلاقية وغير القانونية فقط لتغليب المصلحة وتحقيق الاهداف مهما كانت الوسيلة. الأول والأذكى يتفوّق دائماً، والغِش ” بكل ما يحمله من جشع وفساد ” قد ينجح لفترة، ثم يكون الفشل مصيره الدائم. هذه هي القاعدة الأبدية في عالم البيزنس !

# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

رواد الأعمال

قبل بدء العد التنازلي لإطلاق مشروعك الناشئ: 4 مفاتيح تساعد رواد الأعمال لتأسيس شركة ناجحة

قد تتساءل عن السر في نجاح كبرى الشركات العالمية، إليك مفاتيح رواد الأعمال لتأسيس شركة ناشئة ناجحة.

منشور

في

بواسطة

مفاتيح رواد الأعمال

قد تتساءل عن السر في نجاح كبرى الشركات العالمية، هنا نقدم لك 4 مفاتيح نجاح رواد الأعمال لتأسيس شركة ناجحة في مختلف قطاعات العمل، مثل التكنولوجيا، والاتصالات، وتجارة التجزئة، والبنوك، والطيران، وغيرها الكثير..

وربما يدفعك الفضول للبحث عن السير الذاتية للمديرين التنفيذيين لبعض الشركات الناشئة الناجحة، للتنقيب عن كواليس الشهرة التي يحظون بها في عالم المال والأعمال.

ورغم كل ما يقال عن إغراء المال، أو النفوذ، أو كليهما معًا، فإنك ستجد أشهر رواد الأعمال، مثل ستيف جوبز، ووارن بافيت، وجيف بيزوس، ومارك زوكربيرغ، يشتركون في صفات تجمع بينهم، في ظل ما يبدو لك من اختلاف بين قطاعات أعمالهم. . فما هي أهم الصفات التي تجمع بين هؤلاء؟ إليك مفاتيح نجاح رواد الأعمال.

العزيمة والإصرار. . أسلحتك الأساسية في عالم البيزنس

لا يخفى على أحد مدى التنافسية الموجودة في قطاعات كثيرة من الأعمال التجارية، والزخم الناشئ عن تشبع عدد من الأسواق بكثير من المنتجات والخدمات التقليدية، ولذلك فإن أهم ما يميز رائد الأعمال هو العزيمة والتصميم، لاكتشاف الفرص المتاحة في سوق العمل.

وتشير الإحصاءات إلى أن المشروعات الناجحة تُقدر بنحو 15% من إجمالي مشروعات الشركات الناشئة سنويًا، إذ يتمكن اليأس والملل من كثير من أصحاب هذه المشروعات، مع أول مشكلة تواجههم.

 ويخطئ من يظن أن رأس المال هو أهم عنصر لإنجاح مشروعات الأسواق العالمية، إذ إن رأس المال بدون عزيمة وإصرار، سينتهي إلى خسارة محققة لا محالة.

الاستعانة بخبراء ومتخصصين

مما يميز الكثير من الأعمال في عصرنا الحالي، هو التوسع في قطاعات العمل، وتعدد برامج وآليات تسيير هذه الأعمال، وهو ما يعني أن هناك حاجة ضرورية لاستعانة بخبراء ومتخصصين، لإدارة قطاعات العمل، بكفاءة واقتدار.

ولذلك ستجد في غالبية شركات رواد الأعمال، الذين حققوا إنجازات ملموسة في قطاعات أعمالهم، إدارات مستقلة، لتنفيذ مهمات مختلفة، ومنها: التطوير، والتوظيف، والتمويل، وغير ذلك، وستجد في كل من هذه الإدارات متخصصين، في معالجة ما يطرأ من تحديات.

التخطيط للمستقبل

أهم ما يميز رائد الأعمال هو نظرته الثاقبة للمستقبل، وقراءته السليمة للمشهد الاقتصادي وما يحدث فيه من متغيرات، ولكي ينجح مشروع تجاري لا بد من تخطيط واعي، إذ إن عالمنا المعاصر لا يعترف بالصدفة في عالم المال والأعمال.

إن نجاح أية شركات ناشئة في الأسواق العالمية، ما هو إلا نتاج لخطط واعدة، بالإضافة إلى خطط احتياطية بديلة، في حال فشل الخطط المبدئية، وهو ما تفرضه المتغيرات الاقتصادية العالمية، التي تتطلب ألا ينصرف اهتمام رائد الأعمال نحو تحقيق الأرباح في الحاضر، دون الحفاظ عليها، ومضاعفتها، في المستقبل.

الانفتاح على الأفكار الجديدة

صدر تقرير عن ” Small Business Trends” يفيد أن هناك الكثير من التجارب الفاشلة لشركات ناشئة استمرت في التمسك بآليات وبرامج عمل غير مبتكرة، ولو تأملت في استراتيجية عمل الشركات الناشئة العالمية، لاسيما في قطاعات التكنولوجيا، ستجد أنها تتميز بالتجريب المستمر لكل ما هو جديد، فإن أثبت فاعليته، تم اعتماده وإطلاقه في الأسواق.

وكلما كان رائد الأعمال أكثر انفتاحًا على الأفكار الجديدة المواكبة لمتغيرات سوق العمل، كانت قدرته أكبر على تجاوز منافسيه، وهو الأمر الذي يتطلب عدم التقيد بالأفكار التقليدية.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

رواد الأعمال

أصغر أثرياء العالم: 5 شباب تحت الثلاثين حققوا ثروة بقيمة مليار دولار!

أكبرهم عمرًا لم يتجاوز الثلاثين بعد!

منشور

في

بواسطة

أصغر أثرياء العالم

نشرت مجلة فوربس المتخصصة في شؤون المال والأعمال قائمة عن أصغر أثرياء العالم، تحديدًا أصغر 5 أثرياء استطاعوا تحقيق ثروة بقيمة مليار دولار قبل أن يتجاوزوا الثلاثين من عمرهم لعام 2022.

وفيما يلي نستعرض أسماء هؤلاء ورحلتهم لتحقيق هذه الثروة رغم أعمارهم الصغيرة في عالم البيزنس وريادة الأعمال.

أصغر أثرياء العالم

غوستاف ماغنار ويتزو

واحد من أصغر أثرياء العالم نرويجي الجنسية ويبلغ من العمر 29 سنة، ويأتي في قائمة فوربس بصافي ثروة تقدر بنحو 3.9 مليار دولار، وقد جاء الجزء الأكبر من ثروته من تربية الأسماك، إذ تلقى هذه الصناعة رواجًا في دولة النرويج، وهي منتشرة بشدة في قطاعات واسعة من الأوساط الشبابية الذين يستثمرون بدرجات متفاوتة في تربية الأسماك.

ويمتلك ويتزو ما يقرب من 50% من مزرعة SalMar ASA التي تعتبر إحدى أضخم المزارع المنتجة لأسماك السلمون على مستوى العالم، وقد ورث هذه الحصة عن أبيه من عام 2013.

ويتولى والد ويتزو الآن رئاسة مجلس إدارة شركة SalMarالتي تم تأسيسها في بداية التسعينيات، ومن عام 2017 استطاعت المزرعة توسيع نطاق تصديرها لتحتل مرتبة متميزة عالميًا.

ويأتي جزء من ثروة ويتزو من استثمارات عقارية كبيرة، إلى جانب شرائه حصص في شركات ناشئة تعمل في مجال التكنولوجيا.

سام بانكمان فرايد

أصغر أثرياء العالم

وهو أمريكي الجنسية ويبلغ من العمر 30 عامًا، ويأتي في قائمة الفوربس بصافي ثروة تقدر بنحو 17.4 مليار دولار، وقد تعلم في معهدماساتشوستس للتكنولوجيا.

ويأتي الجزء الأكبر من ثروة فرايد من قطاع العملات المشفرة من خلال التداول عام 2019 عبر Alameda Research وبورصة FTX.

وفي بداية حياته تداول فرايد في Jane Street Capital، وقد ازدادت قيمة مشاركته في بورصة FTX حتى بلغت 18 مليار دولار، مما ضاعف من ثروته مقارنة بما كان يحققه في أعوامه السابقه، وفي عام 2022 تجاوزت استثماراته في هذه البورصة 40 مليار دولار.

وقد أعلن عن نيته للتبرع بغالبية ثروته تقديرًا لدور المجتمع المدني وامتنانًا لمؤسسات التعليم والصحة التي تبذل جهودًا كبرى لتطوير مستويات التعليم والرعاية الصحية.

أليكس عطا الله

وهو أمريكي الجنسية، ويبلغ من العمر 30 عامًا، وقد درس في جامعة ستانفورد، وهو يتولى رئاسة قطاع التكنولوجيا في بورصة الرموز غير القابلة للاستبدال OpenSeaالتي تم تأسيسها عام 2017.

وقد أصبح عطا الله أول ملياردير يحقق ثروة من الرموز غير القابلة للاستبدال من بعد نجاحه في جولة تمويل ضاعفت من قيمة شركته العاملة في هذا القطاع إلى نحو 13 مليار دولار.

ويقع مقر شركة عطا الله في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد استطاع أن يدخل في شراكات واعدة مع كيانات كبرى مثل شركة الاستثمار (Andreessen Horowitz) ومسرعة الأعمال (Y Combinator) ومنصة تشفير العملات(Coinbase) ومؤسسة تطوير البرمجيات (Dapper)

جوناثان كووك

أصغر أثرياء العالم

وهو صيني الجنسية، ويبلغ من العمر 30 عامًا، وتأتي ثروته من الاستثمارات العقارية، حيث يتولى كووك قيادة شركة Empire Group Holdings للتطوير العقاري في هونغ كونغ من بعد موت أبيه.

ويتم تصنيف شركة كووك Empire Group Holdings كواحدة من أكبر شركات الاستثمار العقاري في الصين، إلا أنه ونظرًا لبعض الترتيبات الإدارية تم استبعاد كووك من قبل إخوته عن إدارة الشركة وتولى مهام تنفيذية أخرى.

ويمتلك كووك حصص في 5 صناديق استثمارية كبرى في الصين، وهو مصنف كأصغر ملياردير في هونغ كونغ، ومن أصغر المليارديرات في تاريخ الصين.

غاري وانغ

من أشهر أصغر أثرياء العالم ، وهو أمريكي الجنسية، ويبلغ من العمر 29 عامًا، وقد درس في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ونال شهادته في تخصص الرياضيات وعلوم الحاسوب.

وفي بدايته في عالم التكنولوجيا عمل وانغ في شركة جوجل، حيث أسس أنظمة تكنولوجية رائدة كانت مهمتهاضبط الفئات السعريةلملايين الرحلات الجوية عبر دول مختلفة، قبل أن ينضم لعالم العملات المشفرة.

وهو يأتي في قائمة الفوربس بصافي ثروة تقدر بقيمة 4.6 مليار دولار، وهو حاليًا الرئيس التنفيذي لقطاع التكنولوجيا في بورصة العملات المشفرة FTX.

وقد شارك وانغ في تأسيسبورصة العملات المشفرة FTXمع سام فرايد في سنة 2019، وتتيح هذه البورصة شراء وبيع مشتقات العملات المشفرة.

ويمتلك وانغ نحو 16% من هذه البورصة، ونحو 18% من إجمالي أعمالها في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو مستمر في تطوير منصات العملات المشفرة ويخطط لمشاركة كيانات كبرى للاستثمار في هذه القطاع.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

أوروبا

الكثير منها صالح للتطبيق في منطقتنا العربية: نظرة على أفضل الشركات الناشئة نمواً في ألمانيا

ألمانيا بإجماع الخبراء هي واحدة من أفضل دول العالم احتضاناً للمشاريع الناشئة. نسلط الضوء على أسرع 15 شركة ناشئة نمواً.

منشور

في

بواسطة

قبل أن نتعرف على أفضل الشركات الناشئة في ألمانيا ، يجب أن نخبرك أولًا تعد ألمانيا أكبر اقتصاد في أوروبا مع 83 مليون مواطن وناتج محلي إجمالي يبلغ حوالي 4 تريليون دولار ، وقد تم تصنيفها كأكثر دولة إبداعية في العالم من قبل بلومبرج في عام 2020.

لقد طورت روح الابتكار نظامًا حيويًا للشركات الناشئة في ألمانيا يمكّنها من جذب الاستثمارات الكبيرة، حيث جمعت رقمًا قياسيًا قدره 9.1 مليار دولار هذا العام، متجاوزًا إجمالي عام 2020 بأكثر من 35 %.

لمساعدتك في استكشاف أفضل الشركات الناشئة في ألمانيا ، أعددنا قائمة بالشركات الناشئة التي نعتقد أنها ستشكل مستقبل التكنولوجيا في ألمانيا. ربما من المفيد أن يلقي قارئنا العربي نظرة على سوق ريادة الأعمال الألماني ، وأهم الأفكار المُنتجة في الشركات الناشئة الألمانية ، بما يساعد الرواد العرب في توليد الأفكار ونقلها الى المنطقة العربية بعد دراسة جدواها.

كانت هناك مجموعة من الشروط التي يجب توافرها في الشركات كي نضمها إلى القائمة، بما فيها: أن تكون الشركات في مراحلها الأولى، وتبتكر حلول لمشكلات كبيرة، وتجمع التمويل من الأفراد أو الصناديق الخارجية، وتستخدم رأس المال الذي جمعته بنشاط، وأخيرًا تثبت قدرتها على أن تصبح رائدة محتملة في السوق.

أفضل 15 شركة ناشئة في ألمانيا

شركة Pitch

تأسست شركة Pitch في عام 2018، وهي عبارة عن تطبيق يركز على العروض التقديمية المشتركة، ويمكّن الفرق من العمل عبر مساحة عمل مشتركة.

يسمح التطبيق للمستخدمين أيضًا بتعيين المهام والتعليق على مهام بعضهم البعض وإجراء مكالمات الفيديو، ويجمع أفضل عناصر برامج المستهلك، من حيث إمكانية الوصول والتصميم الجيد، بالإضافة إلى قوة برامج العمل. جمعت الشركة 85 مليون دولار في تمويل السلسلة B في مايو 2021.

المؤسسون: آدم رينكلينت، شارليت بريفوت، كريستيان ريبر، إريك لابود، جان مارتن، مارفن لابود، ميشاكاربينكو، فانيسا ستوك.

المكان: برلين، ألمانيا.

شركة إنكيت Inkitt

هي عبارة عن منصة للكتابة عبر الإنترنت، تأسست في عام 2014. تمكّن المنصة الكُتّاب والمؤلفين من مشاركة مقتطفات من أعمالهم مع القراء وتلقّي التعليقات عليها، وتقوم بتشغيل خوارزمية على البيانات التي تم جمعها من القراء، لتغذية الخوارزمية الخاصة بها وتقديم ملاحظات للكتّاب.

تضم الشركة 7 ملايين قارئ و 300 ألف كاتب. جمعت إنكيت 59 مليون دولار في جولة تمويل من الفئة B في أكتوبر 2021.

المؤسسون: علي البزاز

المكان: برلين، ألمانيا

شركة كومترافو Comtravo

تأسست الشركة عام 2015، وتقوم بإدارة الحجز والسفر للشركات باستخدام الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي، وتتيح للمستخدمين إرسال أفضل مسار لسفرهم. تترجم التكنولوجيا التي تقوم عليها الشركة هذه المعلومات إلى حجز. جمعت الشركة 10.1 مليون دولار في تمويل السلسلة B في يناير 2020.

المؤسسون: يانيك نيومان، مايكل ريجل، سيمون شمنك، سلوبودان أوتفيك.

المكان: برلين ، ألمانيا

شركة CoachHub

تأسست الشركة في 2018، وهي عبارة عن منصة تدريب رقمية، تستخدمها المؤسسات لتدريب موظفيها على عدة موضوعات مثل: إدارة الوقت وأهداف القيادة.

تمتلك الشركة شبكة عالمية تضم أكثر من 2500 مدرب محترف وتقدم التدريب بـ 60 لغة مختلفة. جمعت الشركة 110 مليون دولار في تمويل السلسلة B في سبتمبر 2021، ليصل ما حصدته الشركة من تمويل حتى الآن إلى 133 مليون دولار.

المؤسسون: ماتينيبلشويتز ويانيس نيبلشويتز

المكان: برلين، ألمانيا

شركة Deposit Solutions

هي شركة تكنولوجيا مالية، تعمل على تحويل سوق ودائع المدخرات في أوروبا. تتبع الشركة نموذج الخدمات المصرفية المفتوحة، مما يمكّن البنوك من جمع ودائع التجزئة من جميع أنحاء أوروبا دون بنية تحتية للبيع بالتجزئة.

تقدم هذه البنوك منتجات الودائع الادخارية لجهات خارجية لعملائهم، مما يسمح لهم بالوصول إلى هذه المنتجات دون فتح حساب في بنك آخر. جمعت الشركة 198 مليون دولار حتى الآن.

المؤسسون: تيم سيفيرز

المكان: هامبورغ ، ألمانيا

شركة SellerX

تعمل شركة  SellerX التي تأسست عام 2020 على بناء محفظة متنوعة من بائعي أمازون، حيث تركز على شراء وتوسيع العلامات التجارية الأصلية من أمازون، من خلال اتباع نهج شخصي للعمل مع البائعين.

وجمعت 112 مليون دولار في تمويلها من السلسلة B في أغسطس 2021.

المؤسسون: مالتيهوريسك وفيليب تريبيل

المكان: برلين، ألمانيا

شركة Urban Sports Club

تأسست الشركة عام 2012، وتقدم لمستخدميها مجموعة مرنة من باقات العضوية الرياضية والصالات الرياضية، كما توفر لهم الوصول إلى أكثر من 50 نوعًا من الأنشطة مثل الرياضات الجماعية والسباحة واليوغا وتسلق الصخور وما إلى ذلك.

تلقت الشركة تمويلًا بقيمة 90 مليون دولار في يونيو 2021.

المؤسسون: بنيامين روث وموريتز كريبيل

المكان: برلين، ألمانيا

شركة فلينك Flink

هي شركة ناشئة تأسست عام 2020، لتوصيل البقالة عند الطلب، تقدم مجموعة واسعة من الخدمات المريحة، حيث تتيح لمستخدميها تلقي الطلبات على عتبة بابهم في غضون 10 دقائق، مع توفير تكاليف النقل من خلال عبوات قابلة لإعادة التدوير ودراجات كهربائية.

حصلت الشركة على تمويل بقيمة 240 مليون دولار في السلسلة A في يونيو 2021، ثم حصلت على تمويل آخر لم تكشف عن قيمته في سبتمبر 2021.

المؤسسون: كريستوف كوردس وجوليان دامز ونيكولاس بولوينكل وأوليفر ميركل وسعد سعيد

المكان: برلين، ألمانيا

شركة نيوفوند Neufund

تأسست الشركة عام 2016، وهي عبارة عن منصة لجمع الأموال والاستثمار مدعومة بتقنية سلسلة الكتل “البلوك تشين”، تربط المستثمرين ورجال الأعمال من خلال رعاية الخدمات والحلول القائمة على سلسلة الكتل، مثل المحفظة وما بعد الاستثمارات وغيرها الكثير.

تقوم منصة نيوفوند بإنشاء وإصدار رموز ملزمة قانونيًا مع مجموعة من الميزات والبروتوكولات التي تسمح لمستخدميها بترميز أصول العالم الحقيقي. جمعت الشركة 4.5 مليون دولار في تمويل السلسلة A في ديسمبر 2020.

المؤسسون: مارسين رودولف وزوي أداموفيتش

المكان: برلين، ألمانيا

شركة Penta

تأسست الشركة عام 2016، وهي عبارة عن تطبيق مصرفي رقمي للأعمال، يمكّن الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة من توفير الوقت والمال.

تشمل خدماته أتمتة الفواتير والخدمات المصرفية غير النقدية عبر الإنترنت، لذا تتيح الشركة لمستخدميها بإدارة تدفقاتهم النقدية بفعالية. تلقت PENTA 16.9 مليون دولار أمريكي في تمويلها من الفئة B في أغسطس 2021.

المؤسسون: ألكسندر أورليك، إيغور كوشنير، جيسيكا هولزباخ، لافودوروفيتش، لوكا إيفيسيفيتش، ماتيو كونكاس، السيد غابرييل هولباخ.

المكان: برلين، ألمانيا

شركة Wandelbots

تأسست الشركة عام 2017، وهي شركة ناشئة في مجال الروبوتات، قامت بتطوير TracePen، وهو أول جهاز محمول باليد “بدون رمز” في العالم يسمح لغير المبرمجين بتعليم الروبوتات أداء المهام الصناعية.

أعلنت الشركة أن طرق التعليم بواسطة هذا الجهاز أسرع 70 مرة من طرق البرمجة التقليدية، وجمعت 38 مليون دولار حتى الآن.

المؤسسون: كريستيان بيشنيك، كريستوف بيرينج، فرانك فيتسيك، جورج بوشيل، جيانغ نجوين، جان فالكنبرج، ماريا بيشنيك، سيباستيان ويرنر

الموقع: دريسدن، ألمانيا

شركة كونتيست Kontist

هي أول نيو بنك في ألمانيا، تم تأسيسه عام 2016، ويفتخر بقاعدة عملاء من العاملين المستقلين بشكل أساسي.

يقدم مجموعة من الخدمات مثل مهام الاستشارات المحاسبية والضريبية لإقرارات ضريبة القيمة المضافة المسبقة وبيانات فائض الدخل والبيانات المالية السنوية. جمعت الشركة 28 مليون دولار في تمويل السلسلة B في مارس 2021.

المؤسسون: ألكسندر باتز ، وكاثرينا برونز ، وكريستوفر بلانتينر ، وماديسون بيل، وسيباستيان جالونسكا، وصوفي بيستر

المكان: برلين، ألمانيا

شركة أمبوس Amboss

تأسست عام 2012، وهي عبارة عن منصة معرفة شاملة ومتقدمة تقنيًا للمهنيين الطبيين. تم تطوير التطبيق بواسطة 70 طبيبًا و 40 مهندس برمجيات.

يقوم التطبيق بتقليل متوسط وقت البحث للأطباء بنسبة 98٪. كما يساعد طلاب الطب من خلال فهم السياق. تلقت الشركة 33 مليون دولار في تمويل السلسلة B في يوليو 2019.

المؤسسون: بنديكت هوشكيرشن، جان سيفرت فايس، كنان حسن، مجيد السليمي، نويد السليمي

المكان: برلين، ألمانيا

شركة كاروبي Caroobi

هي شبكة من ورش ميكانيكا السيارات في جميع أنحاء ألمانيا، تأسست عام 2015. تقدم خدمات ما بعد البيع لجعل صيانة السيارات أكثر سهولة، حيث يمكن حجز موعد في أي ورشة بها بسلاسة، مما يساعدها على التميز من خلال تحسينها لتجربة العملاء. وجمعت 20 مليون دولار حتى الآن.

المؤسسون: مارك ميشل ونيكو ويلر

المكان: برلين، ألمانيا

شركة Getsafe

هي شركة تكنولوجيا التأمين، تأسست عام 2015. تتميز باستخدام الروبوتات الذكية والأتمتة لتحل محل الأعمال الورقية اليدوية، مما يمكن عملائها من تقديم طلبات أو تغيير تغطيتهم في الوقت الفعلي ببضع نقرات فقط.

وهي تستهدف جيل الألفية ولديها حاليًا قاعدة عملاء تصل إلى 250000 عميل، وحصلت على 93 مليون دولار في تمويلها من الفئة B في أكتوبر 2021.

المؤسسون: كريستيان وينز وماريوس سيمون

المكان: هايدلبرغ، ألمانيا


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً