تواصل معنا

رواد الأعمال

قبل أن تصل الى الثلاثين: 10 نصائح يقدمها لك رائد أعمال ناجح تغيّر رؤيتك عن الحياة

تكثر النصائح الموجهة للشباب قبل الوصول الى الثلاثين. هذه المرة يوجه هذه النصائح رائد اعمال ناجح، رأى الحياة من منظور الاعمال.

منشور

في

لا يوجد ما هو أفضل من أن يشارك شخص ما خبرته عن الحياة مع الآخرين، بشكل نابع عن تجربته الشخصية وليس مجرد تناقل افكار او نصائح مكررة او محفوظة. ولا يوجد افضل من ان يكون صاحب النصيحة شخص ناجح، خبر الحياة وفهم ابعادها بشكل صحيح قبل ان ينصح نصيحته.

في سؤال على موقع كورا لأحد المشتركين يتساءل عن الاشياء الضرورية التي يجب ان يفعلها قبل الثلاثين، مع الاشارة انه مهتم بعالم ريادة الاعمال بشكل خاص. يجيبه أحد رواد الاعمال المخضرمين من خلال تجاربه الحياتية وهو في سن الخامسة والثلاثين ، مصرحاً ببعض النصائح – البعيدة عن البيزنس – والتي تهم كل شخص في العشرينيات، تساهم في جعل حياته افضل قبل بلوغ الثلاثين من العمر.

اقرأ ايضاً : البدايات دائماً صعبة: نصائح لرواد الاعمال المبتدئين تساعد مشروعاتهم الناشئة على الانطلاق

إليكم نصائح لسن الثلاثين ، يخبركم بها رائد اعمال ناجح يعترف انه أدرك الكثير منها متأخراً، وأنه لو كان قد أدركها في عشريناته، كان سيعيش تجربة حياتية افضل!

تقبّل نفسك رغماً عن أنف الجميع

نصائح لسن الثلاثين

غالبا انت تقرأ هذا الكلام وانت تحمل في نفسك الكثير من الامور التي تكرهها وربما تبغضها. شكلك او وزنك او شعورك بالكسل والتسويف. شعور ان الاخرين افضل دائماً. مهما كان ما تشعر به.

حاول ان تتأقلم في حب نفسك كما هي. هذا لا يعني أن تتوقف عن العمل على الأشياء التي تريد تغييرها فيك ، وانما يعني فقط أنك لا تغير نفسك بدافع كراهية الذات، بل رغبة في التطور وأن تكون شخصًا أفضل، اعتني بنفسك لأنك تحب نفسك لا لأنك تكرهها، إنه ألطف شيء يمكنك فعله لقلبك وعقلك.

هذه واحدة من أفضل النصائح التي يجب ان تفهمها وتطبقها قبل ان تصل الى سن الثلاثين.

اعرف من أنت بعيدًا عن تصورات الآخرين

سيخبرك الناس أنك لست نحيفًا بما فيه الكفاية ، أو أن أسنانك ليست بيضاء بما يكفي ، أو أنك لا تكسب ما يكفي من المال ، أو أنك تعمل او لا تعمل في مهنة مرموقة. طوال الوقت انت تتعرض لما يقوله الناس حولك، سواء كان هؤلاء أشخاص على قرابة منك أو ليسوا أقرباء. لكن ما يقولوه يصلك، وانطباعاتهم عنك تؤثر فيك.

في بعض الأحيان ، يحاول هؤلاء الأشخاص أن يوصلوا لك شيئًا ما ، أحيانًا يكونون عائلتك. في كل الاحوال ، مع وجود هذه الاصوات ، تحتاج ان تقف قليلاً وتعرف من انت بنفسك. هل انت بدين فعلا ؟ هل انت تحتاج الى تطور مالي فعلا ؟ هل انت تعيس او سعيد فعلاً ؟ انت تسأل وتجيب في نفس الوقت ، لا هم الذين يسألون ولا هم الذين يجيبون.

اعرف المسار الذي تود أن تمضي فيه في حياتك بنفسك.

تعلم أن تتقبل الرفض بلباقة

 

سواء كان الأمر يتعلق بمقابلة شخصية انت متحمّس لها، ثم تم رفضك. او طلب رأي شخص في عملك، ففوجئت انه يهاجمك وينتقدك. او طلب مساعدة من شخص ما، ففوجئت به يشيح بوجهه عنك. اذا ذهبت لتلقي تمويل لمشروعك الذي تتحمس له، وفوجئت باستخفاف المستثمرين وصدّهم عنك.

الرفض مؤلم. عندما يحدث ذلك ، اعترف بالخسارة ، لكن امضي قدما واستمر. لا تهدر طاقتك أو كرامتك في إهانة الشخص الذي كنت تتوق إلى موافقته ، لمجرد أنه لم يعطها لك. ستجعل نفسك تشعر بالمرارة فقط وستبدو كأنك أحمق.

اقرأ ايضاً: 10 أشياء يقوم بها رواد الاعمال الناجحين لتحفيز أنفسهم في مسيرتهم الريادية

لا تتوقع أن تأتيك الفرصة إلى باب بيتك

 

لن يظهر الصديق المثالي أو فرصة العمل على عتبة دارك كما لو كنت قد طلبتها من قائمة بيتزا هت. لا يمكنك الجلوس في المنزل والتساؤل عن سبب عدم العثور على فرصة العمل المثالية ، إذا كنت لا تكافح ، فأنت لست قريبًا بما يكفي للوصول إلى هدفك.

تعلم أن تجادل دون قتال

 

ليس عليك هدم أفكار أو إهانة الأشخاص الذين لا تتوافق معهم، تعلم أن تجادل وأن تناقش أفكارك مع الآخرين بهدوء، وبهدف التعلم لا التفوق على الآخرين كما لو كنت في معركة، النقاش الراقي سيفيدك حتى لو كانت صاحب الفكرة الصحيحة.

ناقش، اذا رأيت انك تدخل في جدال لا طائل من وراه، فإنسحب فوراً. بقاءك في الجدال ، او ردك على الجدال بجدال اكبر، لن يفيد اي احد الا انه سيظهرك بمظهر المهزوم ، سيبدد طاقتك ، سيقلل من شأنك.

استوعب كم قصيرة هي الحياة

نصائح لسن الثلاثين

عندما توفي والدي ، كان في أوائل الخمسينيات من عمره، كان لديه شغف بالموسيقى وكان مغنيًا في فرقة ، قبل أن تتغلب عليه صحته. في الحقيقة كان من الممكن ان يتحول طموح والدي الى شيء كبير حقاً ، الا انه رحل قبل انجازه.

افكر دائماً ف هذه الفكرة في كل مرة اضيع فيها الوقت في امور لا طائل منها ، كأني اضيع عمري كله في تصفح الانترنت والفيسبوك والواتساب.الحياة قصيرة جدا ولا احد يعرف متى سيرحل. أريد أن أفعل الأشياء التي أريد القيام بها في الحياة ، قبل أن ينتهي العمر.

وكنت اتمنى ان افهم هذا في بداية العشرينيات، ولكني اضعتها في الشعور بأني امامي الكثير من الوقت. امرر لك هذه النصيحة، لا يوجد الكثير من الوقت كما تتصور، من الضروري ان تبدأ التحرك قبل سن الثلاثين.

هذا لا يعني ان تعيش حياة الآخرين !

 

لقد قلت ذلك من قبل. “لا يوجد تاريخ انتهاء صلاحية للسعادة.” لا يعني ضرورة ان تبدأ العمل على اي شيء، هو اعتبار ان فاتك كل شيء طالما بدأ فيه الآخرون وحققوا انجازات كبيرا.

إذا كنت مقدر لك أن تعيش من العمر 100 عام ، فيمكنك بدء مهنة البرمجة هذه في الثلاثينيات من العمر ولا تزال تعمل على أجهزة الكمبيوتر لمدة 30-40 سنة أخرى. لا يزال بإمكانك الوقوع في الحب والزواج. لا يزال بإمكانك متابعة أحلامك.

لا تدع المجتمع يخبرك أن الحياة يجب أن تكون. أولا زواج، ثم أطقال، ثم عمل. هذه ليست قوانين كونية ثابتة ، انت من تضع قوانينك بنفسك. لا يوجد جدول زمني أو حد زمني ، لذلك حدد ما تريد القيام به ، بدلاً من ذلك. فقط اذهب إلي ما تريده وافعله.

افهم ان العالم مختلف

 

لا ينبغي حتى أن تقال هذه النصيحة لك وأنت بحلول سن الثلاثين.

يجب أن تكون على دراية بها جيدًا،  من الأفضل أن تدرك أن العالم متنوع وأن الناس أكثر بكثير من أي سمة واحدة ترغب في تصنيفهم فيها. إلا إذا كنت تخطط لقضاء حياتك في فقاعة مع مجموعة متجانسة من الأشخاص الذين يتشابهون جميعًا ويفكرون على حد سواء ويشاركون نفس التجارب ، فأنت بحاجة إلى معرفة كيفية العمل في عالم مليء بأشخاص قد يكونون مختلفين ثقافياً عنك. سوف تجني فوائد عديدة.

الحياة مليئة بافكار غير افكارك، مشروعات غير مشروعك ، اهتمامات غير اهتماماتك، هويات غير هوياتك. تقبل وجود الاختلاف حتى لو كنت مصمما انك الافضل ، تقبل وجود الاختلاف لا يعني انك تذوب فيه !

عش في مكان مختلف تمامًا عن المكان الذي نشأت فيه

على الأقل لفترة قصيرة ، ابتعد عن الراحة والوضع المألوف وعائلتك وأصدقائك. عندما انتقلت من السهول إلى الجبال ، اكتشفت جزءًا مني لم أكن أعرفه وأهدافًا لم أكن أعرفها.

على سبيل المثال ، لم أكن أحلم مطلقًا بالمشي خلف شلال أو المشي لمسافات طويلة على درب الأبالاش. عندما وصلت إلى هنا ، أدركت أنه كان هناك عالم كامل من الأشياء التي أردت القيام بها ، لكنني لم أكن اعرفها ولم أخطط لها .

خذ وقتك في التصرف كطفل

 

هل تتذكر تمديد ذراعيك على نطاق واسع والدوران في دوائر حتى تشعر بالدوار؟ أو انزلاقك على التلال الناعمة من العشب الأخضر؟ أو اصطياد الصراصير بيديك العارية؟ أو تناول ايس كريم من Dairy Queen في يوم صيف حار؟ لا تفقد هذه الروح، هذه التجارب البسيطة تجعل الحياة سحرية.

في العشرينات من العمر ، يبدو كل شيء بالغ الجدية؛ هناك الاندفاع للاستقرار، الاندفاع للزواج قبل القيام بكل “هذه الامور اللطيفة حقًا”، الاندفاع لإنجاب الأطفال ، الزحام للحصول على راتب مثالي.

كل هذا طبيعي ، لكن تحكم انت فيه بنفسك. ومن وقت لآخر، دع كل شيء يذهب، وخذ الوقت الكافي لتعيش طفلًا!


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required

رواد الأعمال

قبل بدء العد التنازلي لإطلاق مشروعك الناشئ: 4 مفاتيح تساعد رواد الأعمال لتأسيس شركة ناجحة

قد تتساءل عن السر في نجاح كبرى الشركات العالمية، إليك مفاتيح رواد الأعمال لتأسيس شركة ناشئة ناجحة.

منشور

في

بواسطة

مفاتيح رواد الأعمال

قد تتساءل عن السر في نجاح كبرى الشركات العالمية، هنا نقدم لك 4 مفاتيح نجاح رواد الأعمال لتأسيس شركة ناجحة في مختلف قطاعات العمل، مثل التكنولوجيا، والاتصالات، وتجارة التجزئة، والبنوك، والطيران، وغيرها الكثير..

وربما يدفعك الفضول للبحث عن السير الذاتية للمديرين التنفيذيين لبعض الشركات الناشئة الناجحة، للتنقيب عن كواليس الشهرة التي يحظون بها في عالم المال والأعمال.

ورغم كل ما يقال عن إغراء المال، أو النفوذ، أو كليهما معًا، فإنك ستجد أشهر رواد الأعمال، مثل ستيف جوبز، ووارن بافيت، وجيف بيزوس، ومارك زوكربيرغ، يشتركون في صفات تجمع بينهم، في ظل ما يبدو لك من اختلاف بين قطاعات أعمالهم. . فما هي أهم الصفات التي تجمع بين هؤلاء؟ إليك مفاتيح نجاح رواد الأعمال.

العزيمة والإصرار. . أسلحتك الأساسية في عالم البيزنس

لا يخفى على أحد مدى التنافسية الموجودة في قطاعات كثيرة من الأعمال التجارية، والزخم الناشئ عن تشبع عدد من الأسواق بكثير من المنتجات والخدمات التقليدية، ولذلك فإن أهم ما يميز رائد الأعمال هو العزيمة والتصميم، لاكتشاف الفرص المتاحة في سوق العمل.

وتشير الإحصاءات إلى أن المشروعات الناجحة تُقدر بنحو 15% من إجمالي مشروعات الشركات الناشئة سنويًا، إذ يتمكن اليأس والملل من كثير من أصحاب هذه المشروعات، مع أول مشكلة تواجههم.

 ويخطئ من يظن أن رأس المال هو أهم عنصر لإنجاح مشروعات الأسواق العالمية، إذ إن رأس المال بدون عزيمة وإصرار، سينتهي إلى خسارة محققة لا محالة.

الاستعانة بخبراء ومتخصصين

مما يميز الكثير من الأعمال في عصرنا الحالي، هو التوسع في قطاعات العمل، وتعدد برامج وآليات تسيير هذه الأعمال، وهو ما يعني أن هناك حاجة ضرورية لاستعانة بخبراء ومتخصصين، لإدارة قطاعات العمل، بكفاءة واقتدار.

ولذلك ستجد في غالبية شركات رواد الأعمال، الذين حققوا إنجازات ملموسة في قطاعات أعمالهم، إدارات مستقلة، لتنفيذ مهمات مختلفة، ومنها: التطوير، والتوظيف، والتمويل، وغير ذلك، وستجد في كل من هذه الإدارات متخصصين، في معالجة ما يطرأ من تحديات.

التخطيط للمستقبل

أهم ما يميز رائد الأعمال هو نظرته الثاقبة للمستقبل، وقراءته السليمة للمشهد الاقتصادي وما يحدث فيه من متغيرات، ولكي ينجح مشروع تجاري لا بد من تخطيط واعي، إذ إن عالمنا المعاصر لا يعترف بالصدفة في عالم المال والأعمال.

إن نجاح أية شركات ناشئة في الأسواق العالمية، ما هو إلا نتاج لخطط واعدة، بالإضافة إلى خطط احتياطية بديلة، في حال فشل الخطط المبدئية، وهو ما تفرضه المتغيرات الاقتصادية العالمية، التي تتطلب ألا ينصرف اهتمام رائد الأعمال نحو تحقيق الأرباح في الحاضر، دون الحفاظ عليها، ومضاعفتها، في المستقبل.

الانفتاح على الأفكار الجديدة

صدر تقرير عن ” Small Business Trends” يفيد أن هناك الكثير من التجارب الفاشلة لشركات ناشئة استمرت في التمسك بآليات وبرامج عمل غير مبتكرة، ولو تأملت في استراتيجية عمل الشركات الناشئة العالمية، لاسيما في قطاعات التكنولوجيا، ستجد أنها تتميز بالتجريب المستمر لكل ما هو جديد، فإن أثبت فاعليته، تم اعتماده وإطلاقه في الأسواق.

وكلما كان رائد الأعمال أكثر انفتاحًا على الأفكار الجديدة المواكبة لمتغيرات سوق العمل، كانت قدرته أكبر على تجاوز منافسيه، وهو الأمر الذي يتطلب عدم التقيد بالأفكار التقليدية.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

رواد الأعمال

ضربات مدمرة للحياة المهنية: 10 أخطاء شائعة يقوم بها الموظفون ورواد الأعمال

من الذكاء أن تتطلع على خبرات السابقين لك وتتعلم من أخطاء الحياة المهنية التي قاموا بها لتتجنبها أنت!

منشور

في

بواسطة

أخطاء الحياة المهنية

الحياة المهنية مليئة بالتجارب والأخطاء والدروس تمامًا كحياتنا الاجتماعية، وكمبتدئ في الحياة المهنية من الذكاء أن تتطلع على خبرات السابقين لك وتتعلم من أخطاء الحياة المهنية التي قاموا بها لتتجنبها أنت، لذلك نقدم لك في هذا المقال مجموعة من الأخطاء المهنية الشائعة.

منح الثقة بدون وعي

في مرحلة ما من حياتك المهنية ستجد نفسك تثق في الأشخاص الخطأ، وتسير مع الجماعات الخطأ، قد يستمر هذا السلوك طوال سنوات حياتك المهنية إذا لم تكن واعيًا لما يحدث حولك، ولا تتعلم وتستخلص الدروس من كل تجربة سيئة مررت بها بسبب فرط الثقة في الآخرين.

عدم اللجوء إلى خبير مختص

عدم العثور على خبير مختص واللجوء إليه لتقديم المشورة لك في حياتك المهنية، أنت بحاجة لمن يخبرك بشأن الأشياء التي يجب عليك التركيز عليها، والأشياء التي يجب عليك القيام بها ، والخبرات التي يجب عليك البحث عنها ومعرفتها واكتسابها.

اعطاء الأولوية للراتب على التعلم

أهم شيء في بداية حياتك المهنية هو أن تكون في بيئة تعرضك على كل عنصر من عناصر العمل وتُشركك فيه ، مما يساعدك على التعلم واكتساب الخبرات والازدهار، وهذه الأمور هي التي ستضمن لك راتب جيد في العمل القادم.

التخصص مبكرًا

لا تتخصص في بداية حياتك المهنية في شيء واحد فقط، عرض نفسك لمختلف المجالات والتخصصات وأمنح نفسك الفرصة لاكتشاف ما أنت جيد فيه، وتعرف على المجالات التي بها تكمن نقاط قوتك، وبعد المرور بكل هذه المراحل يأتي وقت التخصص.

توقع أن تأتي الفرص إليك بدون جهد منك

من أكبر الأخطاء في الحياة المهنية؛ هي أن يتوقع الشخص أن الفرص ستأتي إليه بدون أي جهد منه،  بدلاً من استكشافها وخلقها عن طريق بناء العلاقات أو البحث عنها.

إذا كنت تقوم بهذا الفعل، وحتى وإن كنت سعيدًا بالانتظار، ستظل متوهمًا أن خبراتك ستجذب الفرص والناس إليك لكن لن يحدث، وستمضي عمرك في الانتظار دون فعل شيء يذكر.

 تجاهل أهمية الكتابة

 امنح نفسك كل فرصة لتأسيس نفسك كشخص مؤثر في مجال عملك، اكتب قليلا كل يوم، أو اكتب الكثير مرة واحدة في الأسبوع، أو حاول كتابة كتاب، المهم لا تتخلى عن الكتابة، ستساعدك على اكتشاف نفسك بشكل أعمق.

الإيمان المطلق بشهادتك الجامعية

أكبر اعتقاد خاطئ هو اعتقادك بأن شهادتك مؤهل كافٍ لتمكين الانتقال السلس إلى الحياة المهنية، الأمور لا تمضي هكذا، فرغم أهمية شهاداتك الجامعية إلا أنها لا تكفي لبناء حياة مهنية قوية.

أنت بحاجة للمزيد من الدورات التدريبية والتعلم الذاتي وتجارب التدريب في الشركات، وتعلم مهارات التواصل ومهارات التحدث والتفاوض، أنت بحاجة لتعلم الكثير بنفسك.

التفكير في أن لديك المهارات المطلوبة

اعتقادك بأن لديك المهارات المطلوبة في مجال عملك، وأنك لن تضطر إلى العمل على تسويق نفسك؛ فكما أوضحنا في النقطة السابقة أنت بحاجة لتعلم الكثير جدًا من المهارات لتصقل ذاتك ولكي تصبح مؤهلًا للبدء في حياتك المهنية.

اعتقاد أن العمل لساعات طويلة هو سر النجاح

من أكثر الأفكار الخاطئة الشائعة في عالم الأعمال؛ هو الاعتقاد بأنه يجب عليك العمل لساعات طويلة لتحقيق النجاح وإثبات جديتك للناس، وعدم إدراك قيمة وقت فراغك وأن وقت الفراغ مطلوب تمامًا كوقت العمل، وأنه إذا قمت باستغلال وقت فراغك بالشكل الصحيح ستنجز المزيد وتحقق نجاحات قوية في وقت العمل.

عدم الثقة بنفسك

فقدانك الثقة في نفسك وفي قدرتك على بناء شيء ذي قيمة؛ سيحطم كل ما تقوم به، لأنك ببساطة مملوء بالشك والتردد، لا تؤمن بأفكارك وقيمك، لا تؤمن بقدرتك على تحقيق شيء ذو قيمة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

رواد الأعمال

رغم سخافته أحياناً: 5 دروس يمكنك تعلمها من شخصية إيلون ماسك لتطوير حياتك الريادية

قد تحبه أو تكرهه، ولكن من المهم أن تتعلم منه: 5 دروس هامة نتعلمها من رجل الأعمال إيلون ماسك.

منشور

في

بواسطة

أحببته أو كرهته، إيلون ماسك ليس رجل أعمال عادي، فهو صاحب الأفكار الخيالية والأحلام المستحيلة، لكن بالنسبة لإيلون ماسك الذي يرى الأمور من منظوره الخاص جدًا لا شيء مستحيل في هذه الحياة، فالخطوة التالية لتخيل الأشياء وتصورها هي تحقيقها على أرض الواقع.

هذا الرجل الفريد من نوعه يمنحنا دورسًا هامة من خلال طريقته في الحياة وطريقته في ممارسة أعماله، هنا أهم 5 دروس علينا جميعًا تعلمها من إيلون ماسك.

التفكير خارج الصندوق

أول دروس إيلون ماسك التي يمكن تعلمها ، هو التفكير خارج الصندوق. إيلون ماسك هو المثال العملي لمبدأ التفكير خارج الصندوق، فكل فكرة وكل مشروع قام بتنفيذه يبدو مستحيلًا نوعًا ما، لكنه ببساطة لا يعرف الحدود ولا يعرف المستحيل، وهذا سر نجاحه وتميزه وشهرته، استطاع جذب أنظار العالم أجمع لما يقوم به، وأصبحنا نترقب كل مشروع له ونتابع باهتمام بالغ كل ما يعلن عنه.

بداية من شركة تيسلا للسيارات الكهربائية ، مروراً بسبيس إكس للصواريخ الفضائية، وليس انتهاءً بالشركة المملة ” بورينج كامباني ” لحفر الأنفاق ، وأيضاً شركة تطوير رقاقات الذكاء الاصطناعي في العقل البشري وغيرها. أفكار جميعها خارج الصندوق ، سواءً وجدت لها أهمية أو لا ، اعتبرتها هامة أو ترفيه سخيف.

عدم التهرب من الأخطاء .. أهم دروس إيلون ماسك

كثيرًا ما يعلن إيلون عن خطط ما ويطلق الوعود بتنفيذ مشاريع معينة، لكن يمر الوقت ولا شيء يحدث، ولهذا يعرف عن إيلون ماسك بأنه ليس مُلتزماً دائماً بتنفيذ وعوده.

لكن الجانب الإيجابي هنا هو اعترافه بذلك واعترافه بأي خطأ يقوم به عن قصد أو دون قصد، وهذه واحدة من أهم صفات إيلون ماسك باعتباره رجل أعمال ناجح؛ وهي تحمل مسؤولية أخطاءه وعدم التهرب منها أو إنكارها.

أثناء صفقة تويتر ، اعترف ماسك بإرتكاب أخطاء. مع اطلاق عدد من الصواريخ الفاشلة في سبيس إكس ، لم يتهرب ماسك من المسئولية وتولى المسئولية كاملة. هو شخص يتحمل مسئولية الأخطاء ببساطة وهدوء وبدون أي حرج أو إنفعال في معظم الوقت. ميزة مهمة لرائد الأعمال الناجح.

اقرأ أيضاً: تعرض للتنمر وعاني من متلازمة أسبرجر: كيف كانت حياة إيلون ماسك في طفولته ومراهقته؟

شغف بلا حدود

بلا شك الشغف هو المحرك الرئيسي لكافة الأعمال العظيمة، وهذا أمر ملموس في كافة أعمال إيلون الذي يمتلك شغف غير محدود، هذا الشغف ليس فقط يدفعه لتتبع أفكاره وتحقيقها حتى لو بدت مستحيلة، بل تجعله أيضًا متداخل في كافة تفاصيل مشروعه وعلى علم بكل أداة صغيرة وكل عملية داخل المشروع.

الجنون والجدية كلاهما مطلوب

لطالما وصفت أعمال إيلون ماسك بالجنون، كونه لا يعرف حدودًا لأحلامه ولا يؤمن بالمستحيل، لكن في الوقت نفسه نجد الجدية والعملية عنصر هام لا يغيب عن أي مشروع يقوم به.

على سبيل المثال قام إيلون ماسك بتقديم جهاز قاذف اللهب Flamethrowers الذي وجده أغلب الناس جهاز غريب، لكن هذا الجهاز الغريب هو السبب في نجاح شركة بورينغ كومباني وشهرتها، بالرغم من كونه لا علاقة له بما تقدمه الشركة من أعمال.

وهذا دليل على أن الجنون مطلوب تمامًا كالجدية، والجدية هنا هو قناعته بأن نجاح فكرة لا يعني تطبيقها في كافة الشركات.

تفاعل وحضور قوي 

واحد من أهم دروس إيلون ماسك التي يمكن الاستفادة بها في الحياة الريادية لكل رائد أعمال. التفاعل ، التواجد ، الحضور القوي وليس التقوقع حول النفس.

جميع متابعين إيلون يدركون جيدًا أنه يتفاعل مع الجميع بشكل مستمر، فهو لا ينشر التغريدات فقط بل يرد على المتابعين ويمزح معهم أحيانًا، فضلًا عن كونه يناقشهم ويتقبل آراءهم عن منتجاته وتقييماتهم لما يقوم به من أعمال، وتكاد تكون هذه الصفة من إحدى مميزات إيلون ماسك فنادرًا ما تجد رجل أعمال مهتم بالمتابعين ويتفاعل معهم على هذا النحو.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا ، ولينكيدإن من هنا

اشترك في نشرتنا البريدية لمتابعة جديدنا ( لا تقلق، لن نضيع وقتك برسائل تافهة )

* indicates required
تابع القراءة

الأكثر رواجاً