تواصل معنا

رواد الأعمال

كورونا جعلك تعمل من المنزل للمرة الأولى؟ نصائح فعّالة للعمل عن بُعد

 تجربة العمل من المنزل تبدو لطيفة في ايامها الاولى، بمرور الوقت يبدأ الملل والفوضى والارتباك والضوضاء ونتفليكس !

منشور

في

اصبح العمل عن بعد هو اساس الانتاج في العالم في ليلة وضحاها. فبعد الأحداث الأخيرة والهلع من تفشي فيروس كورونا، نصحت الحكومات وأصحاب العمل العديد من الأشخاص في جميع أنحاء العالم بالاتجاه إلى العمل من المنزل.

 حتى كتابة هذه السطور، وصل عدد المصابين بفيروس كورونا الى مئات الآلاف، وارتفع عدد الوفيات الى معدل مخيف حول العالم، خصوصاً في ايطاليا واسبانيا، وهو ما أدّى الى تفعيل هاشتاجات عالمية بكل لغات العالم تقريباً تحضّ الناس على العزل الإجتماعي والبقاء والعمل في المنزل لوقف ذروة انتشار الوباء، والعمل على إعادة الوضع الطبيعي في أسرع وقت ممكن.

تجربة العمل عن بعد تبدو لطيفة في ايامها الاولى، خصوصاً لو كنت متآلفا قليلاً مع نمط أعمال المستقلين ( الفريلانسرز ) ، او لديك عمل عن بُعد بشكل جزئي. الا انها قطعاً تعد تجربة غريبة بالنسبة للذين قضوا وقتاً طويلاً من حياتهم المهنية يعملون في الوظائف التقليدية المعتادة.

في البداية، من السهل أن تكون متحفزاً للعمل عن بعد من منزلك ليوم أو يومين. تبدأ الايام تنقضي، فتشعر بالملل الذي يتلوه نقص الانتاجية، ويتحوّل الامر كله الى فوضى. هل تعمل، ام تغسل الاطباق، أم تشاهد بعض العروض على نتفليكس، أم تؤجل العمل للغد لأن الايام جميعاً باتت متشابهة ! كيف يمكن العمل اصلاً في بيئة المنزل المليئة بالضوضاء ؟

إذا كانت هذه هي المرة الأولى لخوض تجربة العمل عن بعد من منزلك، فإليك بعض النصائح الهامة، بهدف جعل التجربة أكثر متعة ووضوحًا، ونأمل أن تكون هذه الأيام هي أكثر أيامك إنتاجية.

ابدأ مبكرًا..

الآن توقفت عن الذهاب إلى العمل صباحًا، وتخلّصت من زحام المترو، لذا فبإمكانك بدء العمل في وقت أبكر، بالطبع فكرة العمل بمجرد أن تنهض من السرير تبدو مستحيلة، ولكن كل ما عليك هو جعل العمل أول ما تبدأ به يومك صباحًا لأن ذلك يجعله أكثر فائدة.

فعندما لا تضطر إلى إهدار طاقتك في أي شيء آخر – مثل اكتشاف تحويل حركة المرور أو مكان مفاتيحك – يمكنك البدء في العمل بذهن نشيط، وقد تكون أكثر إبداعًا. اشرب كوبًا من القهوة واترك الأفكار تتدفق، وإذا كنت بحاجة إلى دافع إضافي، دعني أخبرك أن البدء في وقت أبكر يعني أنه بإمكانك تقليل يوم العمل أيضًا.

قم بإعداد مساحة عمل مريحة

على الرغم من أن فكرة العمل على الأريكة تبدو ممتعة، إلا أنه بعد فترة ستلاحظ أن ظهرك ورقبتك لن يمتنا لك على ذلك، لذا قم بإعداد مكتب/طاولة وكرسي، وإذا كان لديك فقط كراسي مطبخ، استخدم الوسائد للتأكد من راحة ظهرك.

إن أمكن، انقل المكتب أو الطاولة بالقرب من النافذة، كي تحصل على الكثير من الضوء الطبيعي، سيساعدك اللاب توب في تحديد وضعية جسمك على المدى الطويل. لا يوجد مقبس قريب؟ إذا كان لديك كبل تمديد، فقم بتوصيله حتى لا تضطر إلى مغادرة مكانك بينما تبدأ في تحقيق نجاح في عملك.

العمل من المنزل

قسّم المساحة

الآن لديك مساحة العمل الخاصة بك، حاول التفكير في هذه المساحة على أنها “ركن العمل”. اجعل الأريكة أو المفروشات الناعمة بمثابة “مناطق استراحة” حيث يمكنك تغيير المشهد والحصول على بعض الأفكار الجديدة.

استمع إلى الموسيقى

في المنزل لك الحرية لتقرر ما تريد الاستماع إليه، تظهر الدراسات أن الموسيقى بصوت الإنسان أو الآلات التي لها نفس نغمات الأصوات، يمكن أن تشتت انتباهك عن القراءة أو حل المشكلات، لذا احتفظ بتلك الأغاني لوقت الاستراحة أو وقت الغداء.

أما عندما تعمل فأنت تريد بعض الآلات الموسيقية ذات الإيقاع السريع أو البطيء اعتمادًا على مهمتك المقبلة، أو الأصوات الطبيعية مثل تدفق المياه أو أغنية الطيور أو المطر، قم بتنزيل تطبيق مثل Calm  لتستمع إلى أصوات تساعدك على الهدوء والتركيز.

قم بإعداد المنبه لفترات راحة منتظمة

العمل وحده يمكن أن يجعل اليوم يمر بسرعة أكبر، فحينما تتعمق في مهمة ما، تفقد كل إحساس بالوقت، وفجأة تصبح الرابعة مساءً. اضبط منبه هاتفك كل ساعة للتأكد من الاستراحة من انهماكك في العمل، حتى لو كان ذلك فقط لعمل كوب من الشاي.

قم بإيقاف تشغيل موسيقى العمل الخاصة بك، حتى تتمتع جميع حواسك ببيئة جديدة، توجه إلى مناطق “استراحة” مثل الأريكة، وإذا أمكنك، ابحث عن نافذة لتلقي بنظرك بعيدًا لتمرّن عينيك لمدة 20 ثانية (قاعدة 20-20-20 ) وهي تقضي بأنه كل 20 دقيقة، تنظر إلى شيء بعيد عنك بـ20 قدم، لمدة 20 ثانية.

العمل من المنزل

أخبر أحبائك بخطتك

مع وجود الأطفال أو الشركاء أو الزملاء في المنزل، قد تشعر أنه مهما خططت، فإن شخصًا ما سيصرف انتباهك. ببساطة اخبرهم مسبقًا بما تنوي القيام به ليساعدونك، على سبيل المثال، لنفترض أنك ستكون مشغولًا لساعة قادمة، ولكنك ستكون ملكهم خلال فترة الراحة التالية.

لذا إذا كان لديك أطفال، فعلى حسب سنهم، يمكنك تحديد مهمة لكل منهم تستمر نفس الوقت الذي تحتاجه في عملك قبل الاستراحة، بحيث تقل احتمالية تشتيت انتباهك، ويمكنك أيضًا تحديد موعد لتناول طعام الغداء أو القهوة مع أشخاص في منزلك، كدافع إضافي!

ارتدِ ملابس خاصة بالعمل

العمل بملابس نومك قد يبدو مثيرًا، ولكن يؤثر على حالتك الذهنية كمهني. لذا فإن ارتداء الملابس في الصباح، حتى لو ملابس غير رسمية، سيجعلك تشعر بالانتعاش والتركيز.

مكالمة فيديو جماعية للفريق..

لا تعرف أبدًا متى يمكن تحديد موعد مكالمة جماعية، كما أنها قد تكون عبر الفيديو، فكر في كيف تبدو خلفية غرفتك، وماذا ترتدي واجعل سماعات الرأس جاهزة، واترك قلمًا وورقة على مكتبك جاهزين لتدوين أي ملاحظات.

احصل على منصة عمل تعاونية

لتجنب المتابعة مع الزملاء على الواتس آب، فكر فيما إذا كان الأمر يستحق استخدام منصة مثل Asana أو Trello لإظهار ما إذا كانت المهام قد اكتملت أم تحتاج إلى اهتمام، يمكن أن يستغرق إعداد هذا النوع من النظام الأساسي وقتًا طويلاً، إذا كان ذلك لموافقة الفريق فقط، لذلك إذا كنت تعمل في المنزل مؤقتًا فجرّب Wanderlist، وهي قائمة بسيطة نسبيًا على الإنترنت (قائمة المهام).

قم بإعداد جدول زمني محدد للهوايات والرياضة

يجب أن توفر ساعة أو ساعتين يوميًّا بغض النظر عن الوقت الذي وفرته من عملك أو من تنقلاتك، لأن السماح لنفسك باستخدام هذا الوقت للقيام بشيء جديد لم يكن يناسبك مسبقًا في يومك سيساعدك على التخلص من التوتر والشعور بالرضا. سواء كان الوقت 20 دقيقة من اليوجا أو تدريب متواتر عالي الكثافة أو الرسم أو القراءة، فليس من المستحيل تحديد موعد للقيام بجلستين خلال اليوم.

أخيراً، اذا وجدت العمل من المنزل ممتعًا، فقد يكون هذا هو الوقت المناسب لاقتراح ذلك على فريقك، حتى لو كان ليوم واحد فقط في الأسبوع. بشكل أو بآخر، العالم سيكثّف اتجاهاته للعمل الحر بشكل أكبر من المعتاد خلال السنوات المقبلة، حتى بعد تجاوز الأزمة، باعتبار ان العمل الحرّ يوفّر الكثير من المال والوقت المُهدر في التنقلات التقليدية، خصوصاً مع صعود منصّات الأعمال ، وإنجاز كافة المهام التي يُمكن انجازها عبر الانترنت من المنزل، تاركين الشوارع والمكاتب للموظفين الذين يتحتّم عليهم التواجد لآداء مهامهم.

نحن على أعتاب عالم جديد، يدفع للعمل الحُر دفعاً بعد تجربة كوروناً، كأن العالم كان ينتظر هذه الضربة ليزيد من اعتماده على العمل عبر المنزل.



# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
# تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

رواد الأعمال

أيا كان نوعه: ثمانية أشياء تفعلها لتقنع المستثمر بتمويل مشروعك الناشئ

منشور

في

بواسطة

تمويل مشروعك

سؤال المليون دولار ، والشيء الأول الذي يؤرق ذهن أي رائد اعمال يبدأ مشروعه الناشئ: هو تمويل مشروعك ، كيف يجمع التمويل اللازم لبدء شركته الناشئة ؟.. كيف يستطيع أن يقنع المستثمرين بتمويل مشروعه ؟ .. كيف يتجنب مشوار طويل مرهق من الرفض الذي عادة ما يخضع له اي رائد اعمال بصدد تأسيس وتمويل شركته الناشئة ؟

بالنسبة لك، كرائد أعمال مؤسس لشركة ناشئة، فانت الشخص الذي سيحكم عليه الجميع بناء على نتائجه. انت الذي ستحصد التمويل ، وانت الذي ستتعرض للانتقاد او التعديل او الرفض ، وليس اي شخص آخر في فريقك. قد لا يكون هذا عادلاً ، ولكنه هو الواقع. ونحن هنا نحاول ان نفكك هذه المعضلة للوصول الى الهدف: وهو تمويل مشروعك الناشئ.

آلة جمع المال

من أفضل النصائح التي يمكن ان تفهمها حول استراتيجية جمع التمويل أو كيفية تمويل مشروعك ، هو ان تفكر في العملية كلها بإعتبارها آلة. ولكي تعمل آي آلة بسهولة وسلاسة تامة ، يجب ان تكون جميع اجزاءها في مكانها قبل التشغيل. فإذا ضغطت على زر البدء، فغالباً ستدور الآلة كأفضل ما يكون.

الشركات عبارة عن آلة متناسقة ، كل قسم فيها له اشخاص ومسئولون ، علاقات مستثمرين ، علاقات عامة ، خدمة عملاء ، الخ. نظام متكامل يدفع المحرك الى الحياة ، ويمكن لنظام كهذا ايضاً أن يقنع اي مستثمر في جمع المال المطلوب.

لسوء الحظ ، ليس كل الشركات الناشئة لديها هذه الاقسام المتخصصة لجمع التمويل، ولكنهم يستطيعون خلق احد الاقسام الذي يعمل فقط على هدف جمع استثمارات. كيف يستطيع جمع هذه الاستثمارات ، كيف يمكن تشغيل هذه الآلة ، من خلال خمس خطوات :

بناء العلاقات

تمويل مشروعك

قم ببناء العلاقات التي تقودك في النهاية إلى حصد تمويل مشروعك الناشئ . قبل طلب المال، عليك أن تنشيء علاقة كافية لحل كافة المشاكل التي قد تطرأ لك في قيادة شركتك ، ان يعرف المستثمر عنك اكثر وعن مشروعك بشكل ودي ، او على الاقل ، بشكل لا يعلوه التوتر والشكل. وقتئذ ، يعرف مشاكلك وطموحك وفريق ادارتك ، ويقدم لك المساعدات.

عندما يكون لديك علاقة مبنية على الثقة، أي أنها  ليست علاقة تجارية بالكامل، يمكنك إجراء محادثة مع الطف الأخر ومناقشته والتواصل معه بشكل شخصي.

فهم عادات وتاريخ المستثمر

كما من الضروري أن تعرف عميلك دائمًا، من الضروري أيضًا أن تعرف مستثمريك واتجاهاتهم. ينظر المستثمرون المختلفون إلى العالم بطرق مختلفة، البعض منهم يفضل الاستثمار في أحدث المشاريع وأكثرها جاذبية، فهم يحبون المقامرة بالأفكار التي تحمل فرص نجاح ضئيلة، ولكن بعائدات ضخمة محتملة، أما  البعض الآخر وهو الأكثر تحفظًا الذين يبحثون عن مناطق مملة إلى حد ما، لكن لديهم فرصة أكبر في تقديم عائدات جيدة.

الفكرة هي؛ أنك قد تجد أن قرار بعض المستثمرين في تمويل مشروعك بالموافقة او الرفض ، لا علاقة له بمشروعك اساساً. بل بناءً على نظرتهم للاستثمار في المشاريع ، نوعية المشاريع التي يميلون لتمويلها عادة. وبالتالي ، يجب ان تفهم عادات وتاريخ المستثمر ومعرفة نوعية المشروعات الناشئة التي يموّلها قبل ان تعرض عليك مشروعك ، حتى لا تُصدَم بالرفض رغم جودة الفكرة. قد يكون – ببساطة – غير مهتم بالاستثمار في المجال الذي تعمل فيه بالاساس.

ابنِ مرجعيات مميزة

تمويل مشروعك

المستثمر الذي ستذهب له، سيبحث عن اسمك قطعاً في جوجل، فإذا لم يجد وجودا رقمياً لك ، سيكون مهتماً بالمراجع. سيكون مهتماً بأن يقرأ ويتواصل مع بعض الاشخاص المميزين الذين يدعموك ، والذين يدعمون شخصيتك وأفكارك. اعمل على تأسيس شبكة مراجع جيدة ، على الاقل ثلاثة اشخاص مميزين يقولون اشياء رائعة عنك.

كيف تفعلها ؟ .. كن لطيفاً ، لا تظهر مشاريعك الفاشلة ، كوِّن علاقات جيدة مع الناس ، حافظ على حياة مهنية نظيفة طوال حياتك لانها هي التي سوف تساعدك في تسهيل الحصول على تمويل ، بسبب ثقة المموّلين فيك وفي مسيرتك المهنية. لا يمكن شراء ذمم الناس وجعلهم يقولون عنك اشياء رائعة انت لم تفعلها بالاساس ، يجب ان تفعل ما يستحق الاشادة فعلاً ، ويجب ان تحافظ على علاقات جيدة مع الجميع.

ركز على الامور الاستثنائية

تمويل مشروعك

ما هو استثنائي فيك وفي شخصيتك وفي مشروعك التجاري، اجعله محور الضوء بالكامل. دائما اظهر نقاط قوتك وسلط عليها الضوء أكثر بكثير من إظهار التحديات او نقاط الضعف التي تمر بها. بع نفسك وعملك ، وسوف يأخذ المستثمرون شركتك بمحل الجدية ويصنفونها، ثم سيعودون لك بعد دراسة شخصيتك وشركتك وفريقك يخبرونك بالرفض – اذا فشلت في تقديم نفسك بالشكل المناسب – او سيخبرونك بالمبلغ الذي سيدفعونه لك.

لا تكن مملاً ، اخبرهم عن اسباب اختلافك. عليك أن تقنعهم بأن شركتك ستكون خارجة عن المألوف، لذلك ليس من المنطقي استخدام المقاييس المتوسطة المعتادة المملة في الحكم عليها. انت تلعب هنا على النواحي العاطفية للمستثمر لتشجيعه في تمويلك، انه لا ياخذ فقط وضعك الحالي – انك في حاجة الى المال – بل يأخذ حالتك كاملة : حماسك لعمل شيء جديد ورائع.

إياك أن تقول : لا أعرف

طالما جلست امام المستثمر وبدأ في توجيه الاسئلة ، اياك ان تقول لا اعرف. اذا سألك عن حجم السوق ، أجِب سريعاً. اذا سألك عن ماكينة معينة مطلوبة لبدء الشركة ، أخبره بأنك تعرف اماكن صناعتها او استيرادها ، وتحدد له اسعارها. اذا سألك عن المنافسين في السوق ، عدِّد له المنافسين بأسماءهم وبنقاط قوتهم. اذا اراد الاطلاع على دراسة جدوى ، اعطها له فوراً. اذا سألك عن اي تفاصيل كبيرة او صغيرة ، يجب ان يجد ردوداً واضحة جاهزة وسريعة.

اذا كان لديك بعض نقاط الضعف في الاحاطة بمشروعك كاملاً، فقط لا تذهب الى المستثمر الا وقد جهزت الاجابات على كل الاسئلة.

كل أوراقك معك

كل الاحصائيات ، كل الأوراق ، النموذج التجاري ، خطة العمل كاملة. ايضاً يجب ان يكون معك دراسة التكلفة الاستثمارية للمشروع ، وفي يدك – او حاسوبك – كافة الاسقاطات المالية Financial projections بما فيها حسابات الارباح والخسائر Profil and loss statement ، وايضاً حسابات تدفقات الاموال Cash flow statement والميزانية المتوقع Budget.

اذا لم يكن معك هذه البيانات ، او لم ترسلها للمستثمر مُسبقاً قبل الذهاب لمقابلته ، فهذا يعني انك لا تريد تمويل بقدر ما تريد جلسة دردشة مع مستثمر لديه الكثير من الوقت. وهذا نادر واستثنائي. يجب ان يكون لديك كافة العروض المطلوبة جاهزة امام المستثمر بلا تأخير.

لا تأخذ الامور بمحمل شخصي

تمويل مشروعك

هناك الكثير من الصعود والهبوط في عملية التمويل ، وسوف تسمع الكثير من الناس يقولون لك “لا”، عليك أن تدرك أنه لا يمكنك التحكم في قرارات الآخرين،  فربما المستثمر المحتمل على علاقة سيئة مع أحد أعضاء مجلس الإدارة في شركتك منذ عدة سنوات، مما دفعه لرفض تمويل شركتك.

ربما يكون لدى مستثمر آخر تجربة سيئة مع شركة مشابهة لشركتك مؤخرًا، لا يوجد شيء يمكنك القيام به حيال ذلك، ركز فقط على ما يمكنك التحكم فيه – إنشاء الآلة وإجراء صيانة دورية لها، إذا كنت تستطيع القيام بذلك ، فستكون تجربة التمويل القادمة أكثر سلاسة.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

رواد الأعمال

هل توشك على إغلاق مشروعك الناشئ؟ إليك 10 حيل بديلة تفعلها قبل تصفية الشركة

قبل اتخاذ القرار الصعب بتصفية الشركة ، هناك بعض الحيل التي يمكن ان تساعدك.

منشور

في

بواسطة

عندما يقترب وقت تصفية الشركة ، نسأل سؤال : ما هي أفضل نصيحة لرواد الأعمال الذين يعانون في مشاريعهم الناشئة؟ نستعين بإجابة من شخص متخصص على موقع كورا العالمي للاسئلة والاجابات.

أول شيء يجب فعله هو معرفة سبب معاناتك، ما السبب الذي جعلك تفكر في تصفية الشركة اولا. هناك الكثير من الأسباب التي يمكن أن تواجهها الشركة، ولكن في أغلب الأحيان يكون سبب ذلك هو نسبة المبيعات، وكما يقول مارك كوبان :” المبيعات تحل جميع المشكلات.”

أحد أكبر الدروس التي تعلمتها في مرحلة الاستعداد لعملي الخاص، هو ضرورة  الاستثمار في النمو، لهذا السبب نادرًا ما تسمع عن اعمال نجحت دون جمع بعض من رأس المال أو القروض.

عندما يعاني مشروعك ، فإن أول أمر يخطر في ذهنك هو التركيز على المبيعات، وإنفاق المزيد من أجل زيادة المبيعات، لذلك إذا كنت في مرحلة صعبة من مشروعك الناشئ حاليًا قم بخفض التكاليف الخاصة بالأقسام الأخرى، ولكن إياك أن تخفض التكاليف أو الجهود المبذولة لرفع المبيعات.

إن الاستثمار في المبيعات يبدأ بك أولًا، فلا يمكنك بأي حال من الأحوال أن تكون قائداً لشركة، ولا تفهم كيف تتم عملية المبيعات من الداخل والخارج، فضلًا عن أن أفضل رواد الأعمال في الأعمال، قاموا ببيع منتجاتهم بأنفسهم في فترة ما، لقد كانوا أول موظف مبيعات في الشركة.

ستأتي مرحلة في دورة النمو لشركتك، ستشعر بأنك كمدير تنفيذي أو مؤسس للشركة، عليك التوقف  والابتعاد قليلًا عن المبيعات للتركيز على المجالات الأخرى في الشركة، ولكن حتى في هذه المرحلة يجب أن تظل دائمًا متابعًا عن قرب لكل ما يتم في قسم المبيعات، وعلى تواصل دائم بفريق العمل.

فيما يلي بعض الأشياء الأخرى التي يجب القيام بها قبل اتخاذ قرار تصفية الشركة :

إنشاء قائمة ” لا تفعل “

كقائد للشركة، هناك قائمة بالأشياء التي يجب ألا تقوم بها، على رأسها أن أي شيء يمكن تفويضه عليك تفويضه لشخص آخر للقيام به، لأن المطلوب منك هو القيام بالأشياء التي يجب القيام بها، لا بالأشياء التي ترغب في القيام بها.

انجاز المهمات الصعبة أولًا

لا تتردد في البدء بالمهام الصعبة، قم بتحديد أولوياتك وضع الأشياء التي لا ترغب في القيام بها في البداية، لأنها غالبًا ما تكون المهمة الأهم، إذا لم تطبق هذه النصحية سينتهي بك الأمر بقائمة طويلة بالأشياء التي لا تحب القيام بها، وسيصبح إنجازها مهمة ثقيلة وصعبة للغاية، ستشعر بالإحباط ستكره العمل يومًا تلو آخر، حتى يصبح الخروج من الفراش والذهاب للعمل مهمة مستحيلة بالنسبة لك!

خذ وقتك في التعيين

اعمل على تعيين أفضل الأشخاص المناسبين للوظيفة،  اقضى وقت اضافي في القيام بهذه المهمة، لأنها ببساطة واحدة من أكبر التحديات التي تواجهها الشركات، بداية من الشركات الصغيرة وصولاً إلى Google ، فضلًا عن أن الاستثمار في فريق عمل من الأشخاص المناسبين سيكون أحد أفضل الاستثمارات التي تقوم بها، فوجود الفريق المناسب هو الذي الخط الفاصل بين نجاح الشركة وفشلها،  وإياك أن تقول لا وقت كافي أنفقه في عملية التوظيف والاختيار الجيد للموظفين،خذها نصيحة وثق بي عدم تعيين الموظفين المناسيبين سيكلفك وقتًا أطول بكثير.

كن جيدًا في المبيعات

ليس عليك أن تحقق مبيعات هنا، ولكن عليك أن تفهم العملية، اجتمع بانتظام مع فريق العمل، افهم نقاط الضعف لديهم، استمع إلى مشكلاتهم، ضع أهدافًا واقعية وقابلة للتحقيق، ولا تتردد في مكافئة أصحاب الأداء العالي.

استثمر في المبيعات

تأكد من أن كل فرد في فريق المبيعات لديه ما يحتاجه من أدوات، هناك ملايين الأدوات التي تساعدهم على تحقيق مبيعات عالية، لذا استثمر في هذه الأدوات واستغلها في تحقيق أعلى عوائد الاستثمار، احصل على أفضلها لفريقك.

قبل تصفية الشركة : تعلم بلا هوادة

أنت لا تعرف ما الذي لا تعرفه، وإذا كنت تعاني مع شركتك الناشئة فهذا دليل واضح على أنك بالكاد تعرف شيئًا، لكن لا بأس هذه المشكلة تحت سيطرتك بالكامل ويمكن حلها بكل سهولة، فقط خصص وقت للتعلم كل يوم، اقرأ وتعلم ونوع مصادرك، اقرأ في ريادة الأعمال، شاهد لقاءات مع رواد الأعمال الكبار حول العالم وتعلم منهم، اجعل هوايتك الجديدة هي التعلم، حدد نقاط ضعفك وقم بشراء دورات تدريبية معنية بهذه النقاط، قديمًا كان الوصول لمعلومة أمر غاية في المشقة، لكن الآن نحن نعيش في عصر يتسم بسهولة الوصول إلى المعلومات والتعلم من مصادر عديدة ومتنوعة.

ركز على تقديم القيمة بدلًا من كسب المال

نعم توقف عن محاولة كسب المال واجعل تركيزك على تقديم القيمة والفائدة للآخرين، فإذا تمكنت من حل مشكلة لشخص واحد، ستجني في المقابل عميل مخلص، فضلًا عن أنه سيخبر أصدقائه ومعارفه عنك، وسيصبح العميل 10 وأكثر، لذلك ليكن تركيزك على حل مشاكل الآخرين، والمال سيجد طريقه إليك بنفسه.

توقف عن التواصل وقم بالبيع الفعلي

هناك الكثير من المقالات والكتب التي تنصحك بأهمية التواصل واللقاءات والتفاعل على مواقع التواصل الإجتماعي كرائد أعمال، وهذا صحيح تمامًا، لكن بالنسبة لرائد أعمال يعاني لكي ينجح مشروعه الناشئ فأنت بحاجة للتركيز على الفعل، التركيز على البيع وتحقيق نجاحات ستتحدث عن نفسها بنفسها، قبل أن تتحدث عنها أنت على الشبكات الإجتماعية ومواقع الأخبار.

اعثر على دعم

التقي برواد أعمال آخرين واحرص على قضاء الوقت معهم، بالحديث معهم ستكتشف من يعاني من مشكلات مشابهة لمشكلاتك، ستجد الحلول والأفكار الجديدة، ستتعلم الكثير من خبراتهم، لذلك احرص على أن تكون على لقاء وتواصل دائم بمن هم في نفس موقفك.

خذ فترات راحة

ريادة الأعمال طريق مجهد إلى حد يصعب وصفه، لذلك احرص على أخذ فترات راحة بشكل منتظم، لا تعمل في عطلة نهاية الأسبوع، بلا شك ستجد صعوبة في التوقف عن العمل أو الابتعاد عن الشركة، لكن هذه الراحة لا بد منها وإلا ستلقي بنفسك في دائرة الإحتراق النفسي ومن ثم الانهيار السريع.

خصص يوم في الأسبوع للراحة، في هذا اليوم اخرج للطبيعة ومارس الرياضة بانتظام، اعتني بنفسك، اشحن طاقتك لتستطيع العودة والعمل بأقصى طاقة لك وتحقيق أهدافك.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

تسويق

تعتبر دستوراً لنجاح شركتك الناشئة: ثلاثة نصائح تسويقية يجب أن تضعها في قمة اولوياتك

نصائح تسويقية احترافية مستلهمة من اجابة احد خبراء التسويق في موقع كورا

منشور

في

بواسطة

مع كثرة المحتوى المتخصص في التسويق المليئة بنصائح تسويقية موجهة لرواد الاعمال، يحتاج رائد الاعمال الى نصائح تسويقية حقيقية وفي نفس الوقت ملخصة بشكل يجعله يعمل عليه بطريقة مركزة ويمنحها اهتمامه اكثر من غيرها من النصائح.

هنا، يمكن القول اننا نقدم نصائح تسويقية قادرة ان تشغل شركتك الناشئة نجاحاً، يقدمها لنا في إحدى اجابات كورا خبير متخصص يعمل في مركز الأبحاث والتسويق Idea Booth، ولديه الكثير من الخبرة في كيفية خلق أفكار جديدة ونقلها إلى السوق، لذلك إليك أهم نصائح تسويقية هامة لرواد الأعمال الشباب.

لماذا علينا أن نثق بشركتك الناشئة؟

إذا اختفى المنتج الذي تقدمه شركتك الناشئة من العالم غدًا، فما الذي سيفقده العالم؟ هل سيهتم أحد؟ إنه سؤال صعب بالطبع ، لكنه السؤال الأهم. لماذا يجب على الناس الانتباه إلى ما تفعله؟ ما الذي سيجمع الناس معًا لدعم فكرتك؟  لماذا يجب أن يؤمن الناس بك؟

إن التسويق الناجح يأتي من وجود رؤية واضحة خالية من التبرير والإقناع، بمعنى أنه لا يجب عليك “إقناع” أي شخص بما تقدم، بل يجب أن يشعر الناس برغبة ما تقدمه بمجرد سماعك تتحدث عنه.

وقبل أن تبدأ في التسويق لشركتك يجب أن تفهم وتدرك ما الذي سيدفع الناس للتجمع حول منتجك، ما الشيء الذي سيجعمهم معًا للإيمان بفكرتك ودعمها والدفاع عنها، وإلا فلن تكون واضحًا كما يجب مع جمهورك حول ما تقدمه.

 الجودة ثم الجودة !

هناك مفهوم خاطئ شائع في وقتنا الحالي في هذا العصر الرقمي مفادها أن ما تشاركه عبر الإنترنت يجب أن يكون جيدًا، لكن يجب ألا يكون كل شيء، والمقصود هنا يجب ألا تكشف عن وصفتك السرية  فهذا ما سيدفع الناس لأجله !

خطأ.

إن أفضل المشاركات هي تلك التي تسحب أي شخص إلى الأسئلة الصعبة؛ إنهم الاشخاص الذين يشاركونك بكل شيء ويكشفون عن كل تفصيلة فيما يقدمونه، يخبرونك بالأمر كما هو بالضبط.

التميز لا يتعلق بكون المحتوى الذي تقدمه ترفيهي أو صادم أو مثير للجدل،  بل يتعلق بمدى كونه محتوى حقيقي أصيل، بأن تمنح القارئ قيمة حقيقية بدون أن يدفع لك قرشًا واحدًا، هذا هو الطريق الصحيح لكسب ثقة الجمهور وجعلهم عملاء ومستهلكين دائمين لما تقدمه.

لذلك عند تقديم المنتج الخاص بك للجمهور، احرص على أن يكون ثري، كن مفرطا في تقديمه، أعط أكثر مما يجب، شارك بلا هوادة وأظهر للناس أنك لا تبيع شيئًا، أنت فقط تعطي بدون مقابل، وتعطيهم أكثر بكثير مما طلبوه بالفعل.

 إذا كنت لا تستطيع قياس الأمر، فلا تقم به !

تأسست شركة Idea Booth من كلية Booth لإدارة الأعمال بجامعة شيكاغو، لذلك من البديهي أننا نحب البيانات والتحليلات. لدينا مقولة هامة نتشاركها في المكتب: ” إذا لم تتمكن من قياس ما أنت مقدم عليه، فلا تبدأ”. ماذا يعني هذا؟ يعني أنك قد تظن أن فكرتك رائعة، وتعجب بكل تفاصيلها، وتعتقد أن الناس جميعًا سوف تعجب بالفكرة تمامًا مثلك، هنا يجب أن تأخذ خطوة إلى الوراء وتبدأ في قياس هذا النجاح الذي تتخيله، والأهم من ذلك، اسأل نفسك : هل هذا الجهد المبذول سيؤدي إلى تحقيق الهدف الكبير الذي تسعى لتحقيقه؟

يقع رواد الأعمال الشباب في فخ الرغبة في فعل كل شيء، إنها حلقة لا تنتهي من تجربة أشياء عديدة ورؤية ما قد ينجح بالفعل، والحقيقة هذا النهج نادرًا ما يثمر عن شيء، لذلك من الأفضل أن تكون واضحًا بشأن هدفك، وأن تجد طرق فعالة للعمل تساعدك على تحقيق هذا الهدف، ثم وضع أدوات قياس معينة تساعدك على معرفة ما إذا كنت تتحرك في الاتجاه الصحيح أم لا،  أو إذا كنت تتحرك بطيئًا جدًا أو سريعًا جدًا، فبدون قياس ، ستشعر بأن جهودك المبذولة لا تؤدي إلى شيء، ستشع بأنك تقوم بالكثير من العمل دون إنجاز حقيقي.

انتهت نصائحنا الثلاثة بشأن التسويق لشركتك الناشئة، بقي أن تقوم بتطبيق هذه الحيل وترى بعينك النتائج الإيجابية لها.


# أرسل لنا خبراً أو مقالاً أو عرضاً لشركتك من هنا
تابع قناتنا على يوتيوب Subscribe من هنا ، فيسبوك من هنا ، تويتر من هنا

تابع القراءة

الأكثر رواجاً